الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    أساتذة جامعة الخرطوم يتجهون لتقديم استقالات جماعية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    ضبط أدوية منتهية الصلاحية ومستحضرات تجميل بالدمازين    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيساً ل (اليونيتامس) .. بيرتس جرَّاح ألماني لتطبيب أمراض السودان
نشر في الراكوبة يوم 03 - 02 - 2021

وصول الألماني فولكر بيرتس، كممثل خاص للأمين العام للأمم المتحدة، رئيساً لبعثة الأمم المتّحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان، المعروفة اختصاراً ب"يونيتامس"، يُعد إيذاناً بدخول البلاد في أهم مرحلة من مراحل الانتقال التي تمر بها، ألا وهي مرحلة بناء السلام ودعم التحول الديمقراطي وأن كانت هذه المهام من أولويات الحكومة التي أعلنها رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك عقب تنصيبه، إلا أنه ولعلمه بصعوبة الانتقال في بلدان تُعاني ظروف الحرب والدمار الاقتصادي كخبير في هذا المضمار كان خطابه في فبراير من العام الماضي لمجلس الامن الدولي بتخويل بعثة سياسية متكاملة من اللامم المتحدة لمساعدة السودان في انتقاله السياسي، وكانت الاستجابة التي بمقتضاها تم تعيين الألماني فولكر بريتس وبموجب القرارالاممي( 2524)، كقائد للبعثة بالسودان.
الجرَّاح الألماني
عمل فولكر بيرتس والذي يصفه البعض بأنه أشبه بجراح جاء ليضع مشرطه بدقة في جسد الدولة السودانية لوضع حداً لامراض الكنكشة في السلطة والتعدى على الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان.. حيث يعتبر سبق للرجل أن عمل كبيراً للمستشارين بمعهد الدراسات الدولية ببرلين، وهو المعهد الذي قدم كثيراً من الاستشارات للحكومة الألمانية بشأن النزاعات في جنوب السودان ودارفور والنيل الأزرق وجنوب وكردفان، هذا غير استشارات خاصة بمناطق نزاع أخرى حول العالم، اذا تشير السيرة الذاتية له إلى أنه سبق له أن عمل مستشاراً لمبعوث الأمين العام للأمم المتّحدة لسوريا خلال الفترة 2015- 2018. كما عمل أستاذاً بجامعة هومبولت ببرلين، وأستاذاً مساعداً في الجامعة الأميركية في بيروت من 1991- 1993، وترأس مجموعة أبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا حتى أبريل 2005، كما تمتع بعضوية عدد من المجالس الاستشارية العالمية بما في ذلك معهد شنغهاي للدراسات الدولية،ووجد تعيين بيرتس في المنصب الحالي ترحيبا في الأوساط السياسية السودانية لاعتقاد سايد بحياد الألمان في الملفات السودانية.
ترحيب سوداني
ووصل فولكر إلى مطار الخرطوم فجر الثلاثاء على متن الخطوط التركية حيث كان في استقباله السفير عمر الشيخ، المنسق الوطني ورئيس اللجنة الوطنية التنفيذية للتنسيق مع بعثة الامم المتحدة، إنابةً عن الحكومة السودانية، بعدوصوله للبلاد لتقلد منصبه الخاص بتنفيذ القرار الأممي (2524).
ورحب المنسق الوطني السفير عمر الشيخ بالسيد فولكر وعلى الثقة التي أولاها إياه مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة ودعم الحكومة السودانية لعملية ترشيحه واعتماده ممثلاً للأمين العام ورئيساً لبعثة يونتامس، معبراً كذلك عن ثقته في تجارب ومؤهلات السيد فولكر لقيادة بعثة يونتامس، وتوظيفها في دعم قضايا الانتقال الشائكة بالبلاد، ووفقاً لأهداف البعثة الاستراتيجية التي طالبت وساهمت في وضعها الحكومة السودانية.
من جانبه، شكر فولكر بيرتس الحكومة السودانية والمنسق الوطني عمر الشيخ على الاستقبال الرسمي، وتطلعه لانطلاقة العمل الرسمي لبعثة يونتامس، وتسخير كل الدعم الفني والدبلوماسي الممكن حول المجالات الأربع لعمل البعثة، وذلك بالتشاور والتعاون والتنسيق التام مع كافة مؤسسات الحكم الانتقالي في السودان، وعلى راسها اللجنة الوطنية التنفيذية للتنسيق مع البعثة.
حجْر صحي
مصادر حكومية مطلعة أكدت ل (المواكب) ان فولكر وعقب وصوله مباشرة دخل في حجر صحي ( طوعي) بمقتضى الاحترازات الصحية العالمية لوباء كورونا ربما يمتد إلى أكثر من عشرة أيام قبل انخراطه في مهامه الرسمية.
كما علمت "المواكب" أن رئيس بعثة يونتامس وبعد انقضاء فترة الحجر الصحي سيباشرأعماله بلقاءات مكثفة مع كافة قيادات هياكل السلطة الانتقالية بالبلاد، كما سيقوم بزيارة لمراكز انتشار البعثة الولائية القائمة في كل من دارفور و بورتسودان وكسلا والمنطقتين وكاودا.
إيقاف التدخلات
الخبير الدبلوماسي والمحلل السياسي السفير الصادق المقلي قال في تعليق ل(المواكب): "وصول فولكر بيرتس رئيس بعثة يونيتامس يضع حداً للتدخل الاممي تحت البند السابع في السودان والذي استمر طيلة ال (13) عاماً الماضية حيث كانت مهمته حماية المدنيين بدارفور، والآنانتقل هذا التدخل الأممي إلى الفصل السادس عبر عناصر سياسية للمساهمة مع الحكومة الانتقالية في مهام بناء السلام وعودة اللاجئين و النازحين، وإعداد السجل الانتخابي وتهيئة الدولة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وكل ذلك يتم عبر تدخل فني فقط، متوقعا وجود عناصر شرطية قليلة من أجل حماية البعثة ومنسوبيها.
ويقول السفير المقلي:"بعد وصول بعثة يونيتامس الآن الكرة في ملعب الحكومة في ظل اختلال الأمن في دارفور، فعليها أن تتولى مسؤلياتها في بسط الأمن وحماية المدنيين، وأن تسارع لإكمال ملف الترتيبات الأمنية ونشر القوة المشتركة في كل أنحاء دارفور، وذلك في أعقاب انسحاب يوناميد من أجل إنهاء ما يحدث من تفلتات أمنية".
ومضى المقلي للقول: "إن الظروف مهيئة لإنجاح البعثة من حيث انفتاح السودان على العالم، وأن على الحكومة تهيئة الأجواء من أجل تمكين البعثة من أداء مهامها الجسام". مشيراً إلى أنه لاغضاضة في ان تستعين دولة بدول وجهات أجنبية أخرى لمساعدتها في إصلاحات قانونية أو غيرها دون المساس أو التعارض مع قيم البلاد، وإلى أن كل دول العالم تتلقى مساعدات فنية دون أدنى انتقاص لسيادتها.
مهامٌ وتفويض
وبوصول فولكر فإنعمل البعثة يبدأ وفقاً لقرار تشكيلها من صدور القرار وتستمر لمدة 12 شهراً قابلة للتجديد كل عام، و تساعد البعثة في الانتقال السياسي والانتقال إلى الحكم الديمقراطي، من أجل حماية حقوق الإنسان والسلام الدائم ، كما تقوم بتقديم المساعدات الفنية المطلوبة لوضع مسودة الدستور، والتعداد السكاني توطئة للانتخابات القادمة.كما تقوم البعثة بتقديم الدعم لتنفيذ إتفاق السلام، وتحقيق العدالة الانتقالية، وكذلك المساعدة فى عمليات نزع السلاح، وتسريح ودمج القوات، كما تقوم بمراقبة وقف إطلاق النار الدائم.كما تعمل بعثة يونيتامس على مساعدة مفوضية السلام السودانية، في العمل على منع وقوع المواجهات، والمصالحات المجتمعية، لتخفيض العنف المجتمعي، من خلال المساعدة في جمع السلاح، ومن خلال المساعدة في إيجاد حلول للنازحين واللاجئين، وعودتهم بأمان لأماكن حياتهم الطبيعية، وإعادة استقرارهم مع السكان الموجودين هناك من خلال اتفاقيات على المستوى المحلي والولائي، بجانب مساعدة حكومة السودان على خلق المناخ الذى يساعد على تنفيذ إتفاقية السلام،من خلال تقديم مساعدات أساسية للحكم المحلي، كما تساعد حكومة السودان على بناء مؤسسات فاعلة لحماية المدنيين، من خلال مجموعات العمل والتدريب والإشراف الأممية، ذات الخبرة في حلحلة المشاكل القبلية، وبناء جهاز استشعار للتنبؤ بالصراعات قبل وقوعها.
وستعمل البعثة أيضا على حشد الدعم الدولي وتعبئة القدرات الاقتصادية الدولية، من أجل تنمية السودان، وستقوم يونيتامس أيضا بتنسيق كل المساعدات التى تقدمها مؤسسات الأمم المتحدة المختلفة لحكومة السودان، والتنسيق مع كل الشركاء الدوليين، من أجل إغاثة السودان ومن أجل تنميته، بما يشمل تعبئة الدعم من مؤسسات التمويل الدولية، لتوفير مساعدة عاجلة لمواجهة تداعيات (جائحة كورونا) وتأثيرها على المجتمع والبنية الإقتصادية في السودان.
هذا وبمقتضى قرار مجلس الامن الدولي الخاص بإنشاء بعثة يونيتامس، فإن على الامين العام للأمم المتحدة تقديم تقرير عن تطورات تأسيس البعثة، لمجلس الامن الدولي كل 90 يوماً.
مُطالَبات
حتما إن التغيير والتحول الذى طرأ على مستجدات الساحة السودانية عقابيل الاطاحة بنظام المخلوع البشير الذى كان ينطلق من مرتكزات ايدلوجية تتعلق بدعم الجماعات الاسلامية، حتما ان تلك المستجدات شهدت تحولات هائلة في علاقات السوان بالمجتمع الدولي والذي لم يتوانَ في إعلانه دعم مشروع التحول الديمقراطي وتأسيس بناء الدولة المدنية.
وبالتزامن مع وصول رئيس البعثة الأممية المعني بإنفاذ وإقرار تلك السياسات طالبت مجموعة تضم أكثر من مئة خمسة وعشرين منظمة وشخصية دولية وسودانية، الرئيس الامريكي جو بايدن بدعم الحكومة الانتقالية في السودان وتعيين سفير للولايات المتحدة الامريكية ومبعوث رئاسي خاص للسودان.
ودعت مذكرة رفعت للرئيس بايدن بتوقيع عدد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين السابقين والمبعوث الامريكي السابق للسودان اندرو ناتسيوس ورئيس بعثة الامم المتحدة الاسبق في السودان موكيش كابيلا، وشخصيات ومنظمات سودانية – دعت – لمساعدة الحكومة السودانية في تنفيذ اتفاقية جوبا للسلام كاملا، ودعم العدالة الانتقالية وعودة اللاجئين والنازحين داخليًا، وتعزيز المؤسسات والمجتمع المدني، ودعم السودان في الاستعداد لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.
وجاء في المذكرة أن السودانيين أنجزوا ثورة سلمية أذهلت العالم وأطاحوا بدكتاتورية البشير بكلفة باهظة وبمشاركة متميزة من الشباب والنساء وأنهم يستحقون كل دعم ومساندة خاصة في ظرف ينشط فيه أنصار النظام السابق من أعضاء المؤتمر الوطني المحلول وغيرهم بشكل كبير في جميع أنحاء السودان ساعية إلى تقويض الحكومة الانتقالية من أجل الحرية والسلام والعدالة.
وطالبت المذكرة الرئيس بايدن وحكومة الولايات المتحدة الامريكية بتجنب تضييع فرصة الاستثمار الجيد والكافي في دعم وتعزيز الديموقراطية في السودان لتصبح نموذجا للالتزام الامريكي تجاه افريقيا باسرها وانه من الضروري أن تعرض التجربة السودانية الملهمة في القمة العالمية للديمقراطية المخطط لها.
جاء الألماني فولكر بيرتس، كممثل خاص للأمين العام للأمم المتحدة، رئيساً لبعثة الأمم المتّحدة المتكاملة لدعم الانتقال في السودان وهذا يقطع رسمياً أي محاولات لقلب الطاولة على المدنيين خاصة من العسكر.
ودعت المذكرة الرئيس الأمريكي بايدن للاعتماد على الخبرة التي اكتسبها حول السودان طوال عقود، لتخصيص الموارد البشرية والمالية اللازمة لدعم شعب السودان في تصميمه على الحرية والسلام الدائم والعدالة التصالحية.
المواكب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.