أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 5 ديسمبر 2021م    البجا: مدّدنا مُهلة إغلاق الشرق استجابةً لطلب "حميدتي"    حمدوك ينخرط في مُشاورات لتشكيل الحكومة    فليود : ماحدث قبل المباراة يحتاج توضيح    برافو مجموعة التغيير    لجنة الجهل والتطفيف    عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاحد 5 ديسمبر 2021    محكمة الفساد ومخالفات المال العام تصدر قرارها اليوم الأحد في قضية علي عثمان واخرين    (الغربال) يحاول الاعتداء على صحفية سودانية بالدوحة بسبب (التمباك)    من القاهرة "إيلا" يبعث برسالة مؤثرة لأهل الشرق    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 5 ديسمبر 2021    مدراء المراكز : اقسام عزل (كورونا) لم تتأثر بالأحداث السياسية في البلاد    السودان:مجلس نظارات البجا يعلق التصعيد بالشرق لمدة أسبوعين    مصادر ل"bajnews"..فيلود يغادر"صقور الجديان"    هزيمة مدوّية لمنتخب السودان أمام مصر    تعليق أحلام على انفصال شيرين عبد الوهاب وحسام حبيب    ستواظب عليه..مزيج خارق يساهم في الوقاية من أمراض القلب الخطيرة    بعد مطارده عنيفه توقيف شبكة إجرامية تنشط في الاتجار (بالبنقو) وتضبط بحوزتهم عبوات ناسفه    مصرع شخصين وإصابة (13) آخرين بسبب حوادث مرورية وقعت بطريقي ام ضوابان والتحدي الخرطوم عطبرة    السيادي يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي الشتوى    كل ما تريد معرفته عن مباراة مصر والسودان اليوم فى تصفيات كأس العرب؟    الشرطة توضح حقيقة سطو مسلح على فندق وسط الخرطوم    بالفيديو .. ياسمين لزوجها: "قعدت تقولي وحش الكون وكنت هسيب الكون كله"    ضبط ستين ألف علبة كريمات محظورة بأم درمان    تجربة بسيطة مدتها 3 دقائق تحسن النظر كثيرا    إحبط محاولات تهريب ذهب بعدد من ولايات البلاد    مكافحة التهريب أم درمان تضبط ستين ألف علبة كريمات محظورة    الصحة العالمية تدعو الي الاستعداد للتعامل مع أوميكرون    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    شاهد الفيديو الذي أثار ضجة واسعة.. مواطن سوداني يقسم بالله أنه شاهد حميدتي معهم في الجنة ويوزع لهم وللمؤمنين في البيض (المسلوق)    فيسبوك تسمح لمستخدميها بتعديل نصوص وصف صورهم    اقتصاديون: اغلاق الشرق سيفاقم الاوضاع الاقتصادية بالبلاد    مشاورات مكثفة لتشكيل كتلة انتقالية لدعم "الاتفاق السياسي" في السودان    (البرنس) لهذا السبب لن تتقدم كرة القدم السودانية وهذا هو الدليل    الفاو تسلط الضوء على تهديد تملّح التربة على الأمن الغذائي    بالارقام استقرار في أسعار اللحوم    في رحيل الكابلي ودعنا حلو الماضي    منها الشوكولاتة والأسماك.. (5) أطعمة تسد شهيتك    تفشي كورونا في السودان و دعوات للإغلاق الشامل.. من المسؤول: الاحتجاجات أم الأزمة السياسية والاقتصادية؟    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    "سكر كنانة" تزيد رواتب موظفيها بنسبة (400%)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    لمحات ولافتات فنية من حياة الفنانين    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    أسرة الموسيقار "حافظ عبد الرحمن" توضح حقيقة ما راج عن صحته وتنشر صورة حديثة له    اغتصاب لاعبة داخل حافلة الفريق تحت تهديد السلاح بعد مباراة رسمية    بعد واقعة ياسمين صبري.. هذه عقوبات الجرائم الإلكترونية بمصر    كسوف الشمس سوف يغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام لمدة دقيقتين    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    إثيوبيا: أبي أحمد يعلن تحرير 5 مدن    وزير الإعلام اللبناني يقدم استقالته    تراجع طفيف في أسعار الذهب    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إجراءات صارمة ضد موالين لحزب البشير بعد احتجاجات عنيفة
اعتقالات واسعة وأعمال تخريب طالت منشآت عامة وخاصة في عدد من ولايات السودان
نشر في الراكوبة يوم 12 - 02 - 2021

تزامن استلام وزراء الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان برئاسة عبد الله حمدوك، الخميس، 12 فبراير (شباط)، مهامهم، تنفيذ السلطات الأمنية في البلاد حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من عناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول الذي يقبع رئيسه عمر البشير في السجن منذ الإطاحة به في 11 أبريل (نيسان) 2019، إثر اتهامهم بما حدث من أعمال تخريب ونهب وسطو طالت بعض الأسواق والمنشآت العامة والخاصة في عدد من الولايات خلال اليومين الماضيين.
وأعلنت سبع من ولايات البلاد ال 18 حال الطوارئ، وفرض بعضها حظراً للتجول، تحسباً لاحتجاجات ترافقها أعمال عنف ونهب، يخطط لها عناصر النظام السابق مستغلين الظروف الأمنية والاقتصادية التي تعيشها البلاد حالياً.
وأشار القيادي في قوى الحرية والتغيير، الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية في السودان، المحامي المعز حضرة، إلى أن "ما جرى في اليومين الماضيين في عدد من ولايات البلاد، عمل مدبّر ومخطط له من قبل عناصر النظام السابق، وسبق أن وردت معلومات للأجهزة الأمنية تفيد بأن ما حدث من أعمال عنف ونهب تم بتخطيط من جماعات نظام البشير، فضلاً عن ضبط اجتماعات لهؤلاء العناصر في أماكن مختلفة. فتلك الأحداث لا يمكن أن نطلق عليها احتجاجات سلمية، فهي أعمال عنف منظم أشبه بالجريمة، لأنها استهدفت الأسواق والممتلكات، لزعزعة الاستقرار من خلال اندلاع الحرائق في المناطق الحيوية والمؤثرة".
جرائم وممارسات فاسدة
ولفت حضرة إلى أن ثورة ديسمبر (كانون الأول) التي أطاحت نظام الرئيس السابق عمر البشير، وعلى الرغم من "استخدام الأجهزة الأمنية كل وسائل العنف لقمعها، لكن لم يندفع المحتجون خلالها للعنف المضاد، والتزموا بسلمية الثورة حتى سقوط النظام، لذلك، واضح من خلال أدوات الرصد، أن الوجوه التي شاركت في تلك الأعمال جاءت من مناطق عديدة لتنفيذ مخططاتها الإجرامية، وصحيح أن الاحتجاجات تصحبها في كثير من الأحيان تفلتات أمنية، لكن أن يكون هدفها السلب وإشعال الحرائق في الأسواق، فهذا أمر مقصود تقف وراءه جهة سياسية معلومة هي حزب المؤتمر الوطني المحلول، والدليل على ذلك اختفاء عناصره لممارسة العمل السري".
وأكد أن "ما جرى جريمة تستوجب من السلطات الأمنية في البلاد التعامل معها وفق القانون، لا سيما أن القانون الجنائي السوداني مليء بمواد وعقوبات رادعة، لكن ما يطمئن أن الشارع السوداني واع وأقوى من أي جهة، ومع ذلك، لا بدّ من إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية وتأهيلها، فضلاً عن ضرورة تكوين جهاز الأمن الداخلي بضم العناصر العسكرية والأمنية التي أحالها النظام السابق على الصالح العام".
ونوّه القيادي في قوى الحرية والتغيير إلى أن المصالحة الوطنية مع عناصر النظام السابق غير مجدية، وغير ممكنة بنص القانون الذي دعا إلى عدم التفاهم مع أي شخص ينتمي إلى حزب المؤتمر الوطني المحلول، فهؤلاء يجب أن يمتثلوا لرأي الشارع السوداني الذي قاد ثورة عظيمة ضد هذا النظام حتى أسقطه، ومهما حاولوا لن يجدوا القبول، بل يزداد كرههم يومياً، لما ارتكبوه من جرائم وممارسات فاسدة، وبالتالي يجب عليهم التصالح مع أنفسهم أولاً، ورد ما نهبوه من أموال.
مؤشرات
في المقابل، يعتقد القيادي في حزب المؤتمر الشعبي، أحد الأحزاب الإسلامية في السودان، المحامي أبو بكر عبد الرازق، أن ما صدر من توجهات وحملات اعتقال وسط الإسلاميين ليست لها قيمة من الناحية القانونية، لأن النيابة العامة لا تفتح بلاغاً إلا في حال توافر بينة محددة، بمواجهة شخص متهم ومحدد بالاسم، ولا بدّ من وجود جريمة، لافتاً إلى أن بيان لجنة إزالة التمكين، الذي وجّه باعتقال عناصر النظام السابق، يعبّر عن الأزمة التي تعيشها اللجنة، وهي في أيامها الأخيرة، إذ تريد القول للرأي العام السوداني إنها موجودة فحسب، لكن البيان الصادر بائس من الناحية القانونية والسياسية، لأن مؤشرات اللا قانون والظلم ظاهرة في مضمونه.
أضاف عبد الرازق، "من المتعارف عليه قانوناً أن البلاغات لا يتم فتحها إلا بموجب شكوى، والنيابات العامة لا تسعى، وحدها، للقبض على الأشخاص، بقدر ما تكون هناك جهة تتقدم بشكوى سواء شخصية طبيعية أو اعتبارية، لذلك ما حدث فيه إدانة للجنة إزالة التمكين التي يجب حلها وإلغاء نشاطها، وهذا ما سيتم في الأيام المقبلة، ومن حق المتضررين من قراراتها ملاحقتها قانوناً".
وقال، "في نظري، إذا كانت لحزب المؤتمر الوطني القدرة على تحريك الشارع بهذا الحجم، فينبغي على الحكومة الحالية تقديم استقالتها وتسليم زمام الأمور لهذا الحزب الذي أثبت أن لديه قاعدة وفاعلية، فما حدث خروج عفوي احتجاجاً على الغلاء، وبالتالي هي ثورة جياع، بعدما فشلت الحكومة في معالجة الوضع الاقتصادي الذي تسبب في تصاعد الأسعار يومياً، وبالتالي لم يعد بمقدور المواطن تحمل تلك الزيادات، ناهيك عن عدم توافر بعض السلع كالخبز والغاز والوقود. لكن في رأيي، المؤتمر الوطني يضم قطاعاً مستنيراً ومتصالحاً مع نفسه، وأبعد الناس من القيام بأعمال عنف ونهب وتفلتات أمنية، لا سيما أنهم قرروا أن يبتعدوا ويتفرجوا على حكومة قوى الحرية والتغيير لتسيير الفترة الانتقالية".
وخلص القيادي في حزب المؤتمر الشعبي إلى القول إن "استقرار السودان مرهون بإيجاد مصالحة سياسية التي من دونها، البلاد لن تتقدّم خطوة على الصعد كافة، ومعروف أن الفترات الانتقالية دائماً ما تكون صعبة، وتتكون فيها الحكومة من شركاء متشاكسين، وبالتالي، يكون التنازع هو السمة الغالبة، وقد ظهر ذلك جلياً عقب تشكيل الحكومة الجديدة، إذ برز خلاف بين رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك والجبهة الثورية بعدما أصدر الأول قراراً بتأسيس شركة قابضة تقوم باستلام وحصر الأصول والأموال المستردة من لجنة التفكيك، بعيداً من ولاية وزارة المالية، وهو مؤشر يقود إلى التنازع المستمر ويؤكد عدم التجانس داخل الحكومة".
أوامر توقيف
وكانت النيابة العامة السودانية، أصدرت الخميس، أوامر بتوقيف عدد من عناصر حزب المؤتمر الوطني، ووزعت إعلاناً طالبتهم بتسليم أنفسهم، أو اعتبارهم هاربين من العدالة، ووجهت لجنة تفكيك نظام ال 30 من يونيو (حزيران) 1989 فروعها في الولايات لاتخاذ إجراءات بحق عضوية الحزب المحلول في العاصمة والخرطوم، إثر أعمال تخريب وحرق ونهب واسعة في عدد من الولايات، خلال الأيام الأخيرة، اتهم فيها نشطاء الحزب المحلول بتدبيرها والاشتراك فيها.
وشهدت أنحاء متفرقة من السودان طوال هذا الأسبوع احتجاجات عنيفة في أكثر من مدينة، صاحبتها تظاهرات طالبية ضد الغلاء، قبل أن تتحول إلى عمليات نهب وحرق، وتخريب محال تجارية، وأجهزة ومقار حكومية في أكثر من 10 مدن، وانتقلت من مدينة إلى أخرى بتنسيق منظم.
وأصدرت نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة أوامر ضبط وقبض ضدّ عدد من قادة نظام الرئيس السابق، وطالبتهم بتسليم أنفسهم، أو اعتبارهم مجرمين هاربين، كما طلبت المواطنين بالتبليغ عن أماكن اختبائهم.
وأصدرت لجنة تصفية حزب المؤتمر الوطني المحلول، التابعة للجنة تفكيك نظام ال 30 من يونيو، تعليمات لحكام الولايات واللجان الولائية التابعة للجنة، باتخاذ إجراءات جنائية عبر النيابات، بمواجهة كل رموز نظام البشير المحلول، وكوادره النشطة، وقياداته وواجهاته في العاصمة والولايات، كما طلبت لجنة تصفية حزب المؤتمر الوطني، في بيان صحافي، من الولاة ولجنة تفكيك النظام، معاملة عناصر حزب المؤتمر الوطني، وفقاً لمواد قانون مكافحة الإرهاب وغسل الأموال لسنة 2014، ومواد القانون الجنائي السوداني، استناداً إلى معلومات عن نشاط أعضاء الحزب، واشتراكهم في تنظيم عمليات الحرق والنهب وترويع العزّل، التي تخالف سلمية الاحتجاجات، التي سنتها ثورة ديسمبر.
أضاف البيان، "السلمية التي سنتها الثورة كانت السلاح الأمضى، الذي هزم العنف ورسخ أدباً يبنى عليه التحول الديمقراطي في البلاد، وهي تقوم بواجبها في تفكيك بنية النظام المحلول سياسياً وأمنياً واقتصادياً، وسندها في ذلك إيمان شعبنا بما نقوم به، وما تواثقنا مع شهدائنا عليه".
حال طوارئ
وأعلنت ولاية سنار الواقعة في وسط السودان، حال الطوارئ، ابتداء من الخميس وحتى إشعار آخر، بعد تحركات لعناصر من حزب المؤتمر الوطني المحلول يقومون بالتحريض لإحداث فوضى وأعمال اجرامية بالولاية، ووجهت الولاية الأجهزة الأمنية والعسكرية والشرطية، بإعلان حال التأهب القصوى في صفوفها، وتأمين الأسواق والمرافق الاستراتيجية والعامة، وطالبت من المواطنين التبليغ عن أماكن وجود هذه العناصر وقادتهم، ورصد تحركاتهم واجتماعاتهم، مؤكدة أن الأجهزة الأمنية رصدت اجتماعات لهم في عدد من مناطق الولاية، تم التخطيط خلالها للقيام بجرائم سلب ونهب، وتعد على ممتلكات وأموال المواطنين، في تحد واضح للقانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.