لجان مقاومة الشمالية تهدد بالإغلاق الكامل للولاية    المقاومة المستقلة تشدد على ضرورة حماية المواكب من الاختراقات    السفير المصري ينفي الأنباء عن زيارة غير معلنة للسيسي إلى الخرطوم    اعتباراً من اليوم .. تخفيض رسوم الذهب    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    دبابيس ود الشريف    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    محامية: التحقيق مع توباك انحصر حول غاضبون وتمويلها    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان والبنك الدولي.. خطوات الخروج من حفرة الديون
نشر في الراكوبة يوم 28 - 03 - 2021

رحّب مسؤولون وخبراء اقتصاديون، باتفاق السودان والبنك الدولي الخاص بسداد السودان متأخراته لدى البنك، وعدّوها خطوةً مهمةً سوف تمهد الطريق للسودان للحصول على تمويلات ضخمة لمشروعاته التنموية بعد توقف دام 30 عاماً، فضلاً على إعفاء جزء كبير من ديونه لدى مؤسسات التمويل الدولية التي تفوق أكثر من 60 مليار دولار تراكمت طوال السنوات الماضية.
ورهن الخبراء معالجة مشاكل الاقتصاد السوداني بدعم البنى التحتية وتوجية التمويل للمشروعات الإنتاجية لأنها الحل الأنسب لتعافي الاقتصاد والخروج إلى بر الأمان.
ووصف وزير المالية والتخطيط الاقتصادي جبريل إبراهيم، الاتفاق بأنه خطوة كبيرة وإنجاز عظيم سيفتح الباب واسعاً أمام السودان لإعفاء ديونه الأخرى لدى كافة المؤسسات الدائنة، وكذلك لتحقيق شراكات مالية كبيرة مع الدول المانحة وكافة مؤسسات قطاعات النقد.
وأضاف جبريل، في مؤتمر صحفي، عقب التوقيع على الاتفاق أمس، أنّ البنك الدولي سيقدم منحة قدرها مليارا دولار على مدى عامين بواقع مليار لكل عام، وسيتم استخدامها في عمليات التنمية الزراعية والصناعية، بحيث يتمكن السودان من تصنيع منتجاته الزراعية ويتجاوز مرحلة تصديرها كمواد خام.
وقال إنّ الحكومة الانتقالية ماضية في إتمام برنامجها للإصلاحات الاقتصادية، حتى تحقق أهدافها المرجوة من سياسة التحرير التي قادت في السابق إلى عملية ترهل الاقتصاد، وارتفاعات التضخم بشكل متكرر ومتسارع.
وأشار جبريل إلى أن هناك جانباً فنياً مهماً يتمثل في تجاوز قيمة فوائد خدمات الديون المترتبة، وعدم التعرض لغرامات في حالات التأخير أو العجز عن السداد، وهو الأمر الذي تسبب في السابق في الحرمان من الحصول على تعاملات نقدية أخرى، منوهاً إلى أن ذلك الأمر انتفى بعد أن تم إعفاء ديون البنك، وهو ما سيتيح الحصول على منح سيقدمها البنك في حدود ملياريْ دولار.
وقال جبريل "سيتبقى لنا 280 مليون دولار من القرض الأمريكي الميسر بعد سداد ديون البنك الدولي سيتم استخدامه في مشروعات التنمية".
بدوره، عدّ وزير المالية والتخطيط الاقتصادي السابق د. إبراهيم البدوي، ترتيبات إعفاء متأخرات البنك الدولي إنجازاً كبيراً، وقدّم – عبر صفحته – التهنئة للشعب السوداني على هذا الإنجاز الكبير الذي سيكون فاتحة خير للاقتصاد.
وأردف قائلاً "نستطيع أن نتحدث عن إعفاء الديون والخروج من حفرة عمقها ستون ملياراً من الدولارات".
بدوره، وصف الخبير الاقتصادي د. عبد الله الرمادي، الاتفاق مع البنك الدولي بأنه خطوة مهمة وتمهد الطريق للحصول على تمويلات مضاعفة وتفتح الباب لكي يقترض السودان في حدود ملياريْ دولار من البنك الدولي، مؤكداً أهمية هذا القرض في دعم الاقتصاد، وعدّ أنّ صفحة السودان صارت بيضاء، وتمكنه من الحصول على تمويلات ضخمة من مؤسسات التمويل الدولية.
وأشار الرمادي في حديث ل (مداميك) إلى أنّ أهم الفوائد التي يستفيد منها السودان إمكانية إعفاء ديونه التي وصلت 64 مليار دولار من أصل الدين البالغ 17 مليار دولار، وذلك بفعل تراكم أسعار الفائدة، وصارت الديون تكبل السودان ولا تسمح له بالاقتراض من جديد من المؤسسات الدولية والوكالة الدولية متعددة الأطراف، فضلاً على الاستفادة من برنامج البنك الدولي للدعم الميسر من خلال التمويل المباشر بقرابة ال 635 مليون دولار.
واقترح الرمادي أن يخصص القرض لمشروعات البنى التحتية وتحديث المواعين بميناء بورتسودان حتى تواكب التطور العالمي، ويمكن أن ينهض السودان خلال خمس سنوات وينافس كثيراً من الدول وفي فترة وجيزة يمكن أن يكون من أوائل النمور الأفريقية اقتصادياً.
وقد عدّ رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، هذا الإنجاز اختراقًا في وقت يحتاج فيه السودان إلى مساعدة العالم لدعم تقدمه التنموي. وأضاف أن الخطوات التي تم اتخاذها حتى الآن، بما في ذلك تسوية المتأخرات وتوحيد سعر الصرف؛ ستضع السودان على طريق إعفاء الديون والإنعاش الاقتصادي والتنمية الشاملة.
مداميك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.