منسوب النيل الازرق يتجاوز 590 مليون متر مكعب اليوم    دقلو يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    تعاون في مجال الادلة الجنائية بين السودان و امريكا    نقاشات خطاب الكراهية.. الشعب يُعالج أخطاء الساسة    محلية ابوكارنكا تحتل المركز الثالث في امتحانات شهادة الأساس    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    مجلس السلام يرفض منبر الشرق ويُمدِّد عمل لجنة معالجة المسار    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    أرسل رسائل لمن يستهدفون المُؤسّسة العسكرية.. زيارات البرهان لقوات المنظومة الأمنية.. قطع الطريق أمام المُتربِّصين ب"الانتقالية"    حمدوك يتلقى رسالة من الرئيس الإريتري تناولت تطورات الأوضاع بإثيوبيا    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    تقاسيم تقاسيم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    مع إحياء شريان السودان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    حكاية كأسات الذهب    طلع رئيس النادي    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    الصحة: لقاحات كورونا صالحة للحماية من السلالة الهندية    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الموجة الثالثة لكورونا.. بين مطالب الإغلاق وامتلاء مراكز العزل بالخرطوم
نشر في الراكوبة يوم 01 - 04 - 2021

خرجت البلاد من الموجة الأولى لوباء كورونا بخسائر فادحة لفقدان المئات من المواطنين والأطباء والاساتذة الجامعيين جراء إصابتهم بالوباء، الا أن الحظر الصحي الشامل الذي فرضه وزير الصحة السابق د. أكرم التوم استطاع السيطرة على الوباء، الا أن تحاشي الحكومة الانتقالية أعاد فرض الحظر في الموجتين الثانية والثالثة بسبب التعقيدات الاقتصادية التي تسبب فيها الوباء فضلاً عن عدم التزام وزارة الصحة بدورها التوعوي وتأهيل مراكز العزل فاقم من تردي الوضع الصحي بالبلاد وعادت موجة الموت المجاني تضرب مجدداً وصار تبادل العزاء يملأ صفحات مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) وصار جنوح جائحة كورونا يهدد مضاجع السودانيين، فهل ستنتبه وزارة الصحة لذلك وتقوم بتحديث البرتكول الصحي الذي يجب أن تتبعه البلاد لمنع تفشي الوباء.
ارتفاع حالات
وكشف عضو المجلس السيادي رئيس اللجنة العليا للطوارئ بروفيسور صديق تاور عن اصابة 450 شخص بوباء كورونا خلال يومين في ولاية الخرطوم، ووصف الوضع الصحي بغير المطمئن والمقلق للجميع بسبب تزايد انتشار جائحة كورونا، وأوضح في تصريح صحفي ان نتائج مسوحات ومتابعات أجرتها جهات الاختصاص الصحية للوقوف على تزايد معدلات الاصابات وارتفاع عدد الوفيات خلال الايام القليلة الماضية، وكشفت المسوحات عن ارتفاع عدد الاصابات في ولاية الخرطوم أمس الاول الى 350 حالة اصابة، واليوم السابق له 200 اصابة مقارنة بحالات الاصابات قبل نحو اسبوعين، حيث كانت الاصابات قبل نحو اسبوعين في حدود 30 حالة يومياً، مما يشير الى ارتفاع معدلات الاصابة، وقال تاور ان ارتفاع معدل الاصابات يرجع الى التراخي في التعامل مع الموجة الثانية من الجائحة، الامر الذي تسبب في انطباع لدى المواطنين بأن الامر أصبح عادياً وأن الجائحة قد أجلت، وأضاف: هذا ما قاد للتخلي عن الاجراءات الاحترازية المتمثلة في التباعد الاجتماعي وارتداء " الكمامات" إلى جانب التخلي عن عدم الاختلاط في المناسبات.
امتلاء مراكز العزل
بالمقابل كشفت مصادر طبية عن امتلاء عدد من مراكز عزل وباء كورونا بالخرطوم، من بينها مركز عزل مستشفى الخرطوم التعليمي وانعدام الاكسجين، وقالت ذات المصادر ل(الجريدة) التي فضلت حجب اسمها امتلاء مركز العزل بمستشفى الخرطوم، فضلاً عن عدم توفر الاكسجين والاسرة، وأكدت وجود 60 حالة مؤكدة لمصابين بوباء كورونا.
نقص الكوادر الطبية
وأكد مصدر طبي بمركز عزل جبرة عن امتلاء المركز، وكشف عن تنويم 12 حالة بالعناية المكثفة 12، والعناية الوسيطة 10 حالات، واصابة 40 حالة مؤكدة، ونفى وجود مشكلة في الاكسجين بمحطة جبرة، واشتكى من نقص الكوادر الطبية، وأقر المصدر في حديثه ل"الجريدة" بأن اهتمام الكوادر الطبية بمرضى كورونا قد قل وأرجع ذلك لاعتماد المركز في السابق على المتطوعين وقال أما الآن فالعمل يتم بواسطة المنظمات فضلاً عن عدم توفر الوجبات للمرضى، واشتكى من استمرار قطوعات التيار الكهربائي واضاف: تتوقف أجهزة التنفس مع انقطاع الكهرباء مما يؤثر على المرضى المنومين داخل العناية المكثفة، وأعلن أن عدد الوفيات اليومي، يتراوح مابين 2 الى 5 حالات يومياً، وأردف: المرضى يصلون الى مركز عزل مستشفى ابراهيم مالك بعد أن بلوغهم حالة متأخرة.
استنزاف المريض
ووصف مصدر طبي ثاني بمركز عزل ابراهيم مالك، فضل حجب اسمه، ل"الجريدة" الوضع بالصعب، وقال: (توجد سعة محددة من الاسرة بمركز عزل ابراهيم مالك تبلغ عددها 14 سرير)، وكشف عن خروج مركز عزل يونفيرسال عن الخدمة، واكد انعدام دور وزارة الصحة بمراكز العزل بولاية الخرطوم، واردف: لم نسمع بوزارة الصحة، لأن كافة مراكز العزل بالولاية تديرها منظمات، وحمل مسؤولية وفياة المرضى الى المستشفيات الخاصة، وقال ( بعد استنزاف المريض بدفع مبالغ مالية عالية والتأكد من أنه أصبح غير قادر على دفع تكلفة العلاج والغرفة يتم تحويله الى مركز عزل ابراهيم مالك بالاسعاف من غير كوادر طبية، مما يؤدي الى الوفاة داخل الاسعاف، وأكد بأن عدد من الكوادر الطبية تقدمت بشكوى الى المدير الطبي لحل المشكلة مع الوبائيات، وتابع: الوضع داخل مركز عزل ابراهيم مالك متردي مما أجبر بعض الكوادر الطبية لجمع تبرعات لتوفير أجهزة قياس الاكسجين "المونتير"، وتم توفير 8 أجهزة لمركز عزل ابراهيم مالك.
قرارات سابقة
وفي وقت سابق أقر وزير الصحة الاتحادي د. عمر النجيب في تصريح صحفي بأن الوضع الصحي في لاية الخرطوم يدعو للقلق من جراء تزايد الحالات خاصة وسط أطفال المدارس والمعلمين، وأضاف أن مايزيد الوضع تعقيداً وضع المؤسسات الصحية من حيث الامكانيات لاستقبال حالات الاصابة بوباء كورونا والحالات الأخرى الى جانب النقص الحاد في الطاقة الاستيعابية، فضلاً عن مشكلة عدم توفر الاكسجين والادوية والمعينات الأخرى، وأعلن وزير الصحة ان الاجتماع أصدر عدداً من القرارات تمثلت في فرض غطاء الوجه والتعقيم، والتباعد الاجتماعي في مؤسسات الدولة كافة والمدارس والمواصلات العامة واماكن التجمعات والازدحام وتفعيل القانون لانفاذ القرار، وأبان الوزير ان الاجتماع قرر أيضاً تكوين لجنة من وزارات الصحة والمالية والطاقة لتوفير المعينات وزيادة الفئات المستهدفة لتضم الكوادر الصحية وكبار السن من المواطنين من عمر 60 الى أعلى بجانب ذوي الامراض المزمنة والعاملين في المنظمات الحيوية، ولفت د. نجيب الى ان اللجنة قررت المتابعة والمراقبة اللصيقة للوضع الصحي والتنسيق مع لجنة الأمن والدفاع بغرض التصدي للجائحة ومنع انتشار الوباء.
استهبال واستهتار
ومن جهته شن عضو تجمع الصيادلة د. صلاح جعفر هجوماً لاذعاً على وزارة الصحة واللجنة العليا للطوارئ الصحية، واتهمها بالاستهبال والاستهتار في التعامل مع الجائحة، وقال جعفر ل"الجريدة" وزارة الصحة تخلت عن دورها الاساسي تجاه مراكز عزل كورونا وبدأت بإغلاق المراكز بعد الموجة الاولى، وشكك في قدرة لجنة الطوارئ في التعامل مع الجائحة، وأردف: "اللجنة غير جادة وليس لديها امكانيات ولا تعرف حدود صلاحياتها"، وقطع بأن الدور الرقابي التنظيمي غير موجود فضلاً عن عدم وضع برتكول جديد او تحديث للنظام الصحي القديم، وانتقد قرار وزارة الصحة السابق الذي قضى باجراء فحص كورونا برسوم قدرها 4 آلاف، وذكر: المواطنون ليس لديهم القدرة على دفع تكلفة علاج الوباء ودعا الكوادر الصحية للوقوف وقفة جادة تجاه الصحة لجهة انها جزء أساسي من عملية الانتقال والتغيير.
تخوفات وسط المواطنين
وعقب اعلان اللجنة العليا للطوارئ الصحية عن ارتفاع حالات الاصابة بكورونا انتاب عدداً من المواطنين القلق والخوف في ظل انعدام الأدوية المنقذة للحياة وتدهور الوضع الصحي وامتلاء مراكز العزل، فضلاً عن انعدام الاكسجين بها، حيث وصف الناشط الاجتماعي مجاهد الصديق ارتفاع حالات الاصابة بالوباء بالمخيف، وقال ان تدهور الوضع الصحي والاقتصادي الذي تمر به البلاد، فضلاً عن انعدام الادوية المنقذة للحياة والاكسجين ينذر بكارثة صحية واقتصادية، واردف: من المؤسف أن يرى المواطنون اعلان انتشار وارتفاع حالات الاصابة بكورونا بالبلاد انها أوراق ضغط تستخدمها الحكومة، ونوه الى ان الوباء في واقع الامر حقيقي وقاتل، الا انه عاد واستدرك قائلاً: لكن يوجد بعض من المواطنين في الفترة الأخيرة أصبحوا يطبقون الاجراءات الاحترازية المتمثلة في التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات وغيرها من الاجراءات، مما يدل على انتشار الوعي بخطورة الوضع، ولفت الى أن عدداً من أفراد أسر مرضى وباء كورونا اصبحوا مرافقين لهم وقلل من توصيات لجنة الطوارئ الصحية العليا التي من بينها قرار فرض غطاء الوجه والتباعد الاجتماعي في كافة المدارس، وقال: هذا القرار ينفذ من زاوية واحدة وهي الاسرة، ونوه الى ان وزارتي التربية والتعليم والصحة لا توفر "الكمامات" والمعقمات بل يقوم المواطنون بتوفيرها بشكل ذاتي، ورأى ان ذلك يضاعف الاعباء المعيشية على المواطنين مما يعني تدهور أوضاع الأسر بسبب تزايد الضغوط الاقتصادية وتخوف من تزايد حالات الانتحار، وزاد: في حال اتجهت الدولة الى فرض الحجر الشامل، لا يحتاج ذلك الى ارهاصات بل يجب ان يتم وضع دراسة من وزارة التعليم والضمان الاجتماعي بالتنسيق مع وزارة الصحة لاجراء مسح شامل.
ضعف الطاقة الاستيعابية
ومن جهته اقر وزير الصحة الاتحادية د: عمر النجيب بضعف الطاقة الإستيعابية لمراكز العزل، وأكد سعي اللجنة العليا للطوارئ لزيادتها في عدد من المستشفيات،‫ ‬وقطع النجيب في مؤتمر صحفي بأن إغلاق المدارس خيار لا يمكن اتخاذه لضيق العام الدراسي، مشددا على ضرورة توفير كمامات للتلاميذ، وقال وزير الصحة: (لا اتجاه لإغلاق المدارس نسبة للتحذيرات التي أطلقها وزير التربية والتعليم في إجتماع مجلس الوزراء أمس، بأن الاغلاق لاسبوع واحد يعني إنهاء العام الدارسي برمته)، مبيناً انه سوف يتم الاكتفاء بالإحترازات المتبعة للوقاية منها. ‫ووجه بضرورة اتباع الإجراءات الإحترازية ولبس الكمامات وفرضها بالقانون فضلاً عن التباعد الاجتماعي بجانب تخفيض عدد العاملين بالمؤسسات خاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة‬.و دعا المؤسسات إلى توفير الكمامات لمنسوبيها، وأردف: النظام البائد أحدث دماراً في قطاع الصحة لا يمكن أن يوصف.وأقر بأن الصحة تعاني من خلل جوهري أقعدها عن اداء دورها بشكل تام، مشيراً الى أن مستشفى الخرطوم التعليمي تم تدميره، وأضاف أن مجلس الوزراء أجاز في اجتماعه أمس رؤية متكاملة لاعادة تأهيل قطاعات وزراة الصحة لتعود الى سابق عهدها مشيراً الى أن رؤيته تتضمن إعادة تأهيل كافة المستشفيات وفق أسس علمية قائمة على تخطيط ومفاهيم الشروط الصحية الشاملة.
اتخاذ الاجراءات
وأوضح وزير الصحة الاتحادي د. عمر النجيب أن جائحة كورونا ستستمر لسنوات ومجابهتها تتطلب تناول اللقاحات والوعي بخطورتها وتناول اللقاحات مشيراً الى ان مبادرة كوباكس التي تقدمت بها منظمة الصحة العالمية وتضم 92 دولة سوف تمد السودان ب8 مليون و400 جرعة لقاح خلال الثلاثة أشهر القادمة‬.وأشار دكتور النجيب الى وجود اتجاه قوي للعمل على تصنيع الدواء في الداخل باعتباره قضية أمن وطني، وشدد على ضرورة اتخاذ الاحترازات الصحية لجائحة كورونا، بلبس الكمامات وفرضها بواسطة القانون، فضلاً عن التباعد الاجتماعي وكشف عن تسجيل 85 حالة إصابة و 10 حالات وفاة في التاسع والعشرين من مارس الجاري، ولفت الى أن اللقاح أحد الأسلحة الرئيسة في مكافحة جائحة كورونا، وذكر: العدد حتى الآن ضعيف ، و "استلمنا مجموعتين منه وحددنا الفئات المستهدفة من كوادر صحية و كبار السن والعاملين في المطار وكل المداخل والمعلمين ، مبيناً ان 47 مركزاً يعمل حالياً بولاية الخرطوم، وأعلن عن توجه مجموعات الى الولايات الاسبوع المقبل .
‫وأشار الى أن تقرير الاسبوع الماضي أكد ظهور 229 حالة تراكمية مما حدا بلجنة الطوارئ العليا للمتابعة والنظر في تلك الأرقام، وأبان أن الوصول لهذه الأرقام يتم بواسطة الفحص لأشخاص ظهرت عليهم اعراض أو مسافرين‬.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.