والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    التجارة: الأول من يوليو بداية الحملة القومية لتنظيم الأسواق وتفعيل قانون حماية المستهلك    الوطني الاتحادي : تأخر إصلاح الحرية و التغيير مهدد حقيقي للفترة الانتقالية    "القوة المشتركة" بالسودان تثير الجدل.. ما مكوناتها ومهامها؟    قطع خدمت الإنترنت بالبلاد أثناء جلسات امتحانات الشهادة    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    سد النهضة.. السودان يرفض الحل العسكري وأميركا تسعى لتسوية    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    في الاجتماع الفني الذي انعقد بتقنية الفيديو السودان بالأحمر وليبيا بالأبيض وبرقو بالاجتماع التنسيقي الأخير    محاولة اقتحام سجن كادُقلي وسقوط قتيلين في الهجوم    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    زيادات جديدة في أسعار أدوية السكري والضغط والملاريا    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    وزير المالية: على المواطنين التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج    نقر الأصابع..    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    زاهر بخيت الفكي يكتب: الضوء ده شفتوهوا كيف..؟    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 18 يونيو 2021 في السوق السوداء    تفاصيل مصرع سيدة سودانية وطعن ابنتها على يد زوجها    كاف يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفيدرالية    تحركات أممية لتقريب المواقف بين الحكومة السودانية وفصيل الحلو    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    وزيرة الخارجية تطمئن على صقور الجديان    إحالة علي البشير وآخرين للمحكمة بتهمة تبديد 27 مليون دولار    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الإعدام شنقاً لشاب أدين بالعودة لترويج البنقو بشارع النيل    السلام يكتسح القادسية برباعية ويقترب من تحقيق حلم الصعود للاولى بكوستي    ارتّفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    الكندي الأمين : قناة (أنغام) لا تحترم الفنانين وتتلكأ في حقوقهم    وزير الداخلية : القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    وزير الطاقة : نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة امتحانات الشهادة    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة مياه حادة تجتاح احياء متفرقة بولاية الخرطوم
نشر في الراكوبة يوم 02 - 05 - 2021

اصبح من المعتاد مشاهدة " كارو" الموية وهى تمشى الهوينى فى احياء العاصمة المثلثة بحثا عن زبائنها لا تفرق فى ذلك بين الاحياء الراقية وتلك الاحياء الطرفية فى حين تختلف اسعار وعبوات المياه من منطقة لاخرى ربما قياس على مستوى الازمة فى المنطقة او الحى نفسه، ففى الحاج يوسف شارع واحد وصل سعر برميل المياه الى "500" جنيها فى حين يشترى مواطنو امبدة جنوب "جركانة الموية " زنة "18" رطل ب" 100′′ جنيه وفى منطقة الازهرى وصل سعر "الجوز" اى "الجركانتين" الى 150 جنيه رغم ان معظم احياء وقرى ولاية الخرطوم تعيش ازمة حادة فى مياه الشرب بشكل او اخر لكن الازمة تكاد تكون اكثر وضوحا فى مناطق ابوسعد ,الصالحة ,الحلفايا ,العزبة ,امبدة ,العشرة ,واحياء جنوب الخرطوم.
*معاناة لاتنتهى
لم تجد" رفيدة" امامها سواء ان تحمل طفليها وتعود بهم إلى منزل اسرتها فى الكدرو ام القرى جنوب بعد ان اشتدت بها المعاناة فى سبيل الحصول على حاجتها من المياه، تقول والدتها "خديجة" اضطرت ابنتى قبل الحضور إلى منزل والدها شراء مياه صحة لاستخدامه للحمام وعمل الشاى لاطفاله، وتنتظر "رفيدة" انفراج ازمة المياه لتعود لبيتها فى الحلفايا.
فى الحاج يوسف شارع واحد لجاء المواطنون للبحث عن المياه فحملوا معاولهم وهم ينقبون عن "خراطيش " المياه القديمة "عسى ولعلى ان يجدو فى ذلك حل لمعانتهم واصبح من المعتاد للمتجولين فى الحى مشاهدة تلك الاخاديد التى صنعها المواطنون ربما ظن منهم ان المياه توجد فى اعماق بعيدة.
قالت" ستنا عمر" معلمة رياض اطفال بالحاج يوسف شارع واحد انهم ولاكثر من شهر يعانون من مشكلة قطوعات المياه ويشترون برميل الموية ب" 500′′ جنيه.
*تهيئة البنى التحتية
كان "س" المهندس السابق بهئية مياه ولاية الخرطوم اكثر وضوحا فى اجابته عن استفسارنا عن الاسباب الحقيقية لمشاكل المياه التى تتكرار سنويا فى فصل الصيف حين اجاب بقوله "المحطات غير كافية " ومالم تتدخل الدولة وتسرع فى انشاء محطات جديدة فان الحديث عن انفراج المشكلة مجرد حديث لايستند على الحقيقية فى شى، لابد من انشاء محطات كبيرة مع العلم ان اخر محطة كبيرة تم انشاءها محطة جبل اولياء فى العام 2006 ومنذ ذلك الحين لم يتم انشاء محطات جديدة بالرغم من التمدد السكانى المتزايد خلال السنوات الماضية
واتبع "س" حديثه بقوله فى العام السابق كانت نسبة العجز 900 متر مكعب وهذه مشكلة كبيرة تقدر نسبة العجز داخل ولاية الخرطوم الان فى المياه ب 40%
*حاجة الولاية
تقدر الحاجة الفعلية لمواطنين ولاية الخرطوم من المياه على حسب تقرير المدير العام للهئية، مامون عوض حسن "2" مليون و706الف متر مكعب فى اليوم المتوفر منها حاليا يقدر " 819′′ الف متر مكعب الفجوة الحالية "886" الف متر مكعب.
فى اطار سعى الهئية لحل الازمة طرحت انشاء محطات جديدة فى مناطق صالحة ,سوبا , المرحلة الثانية ,ام دوم ,الخوجلاب شمال بحرى الا ان تنفيذ هذه المحطات مرهون بفتح خطابات الضمان الحكومية الذى اعاق تنفيذها فى الوقت المناسب لانشاء محطات جديدة للمياه الى جانب حفر "25" بئر.
وقال مامون ان حل ازمة المياه مرهون بقيام محطات جديدة بشراكة مع القطاع الخاص فى تمويل مشروعات بنظام "البوت".
*المحطات
من جهته ارجع عبدالعزيز هبيلات، مدير مياه محلية شرق النيل اسباب القطوعات وشح المياه بالمحلية لعدد من الاسباب فى مقدمتها مشاكل المحطة وتوقع ان تحل ازمة مياه محلية شرق النيل فور تنفيذ مشروع محطة ام دوم وقال ان محطة ام دوم من شانها ان تحل 90% من مشاكل المياه بشرق النيل
واتبع بقوله اضف لذلك الاستهلاك المتزايد للمياه وضعف مصادر المياه قفزت بالعجز فى المياه فى المحلية الى 80% لافتنا الى ان معظم المناطق بشرق النيل تعتمد على الابار لاخذ حاجتها من المياه تاثرت هذه المناطق بمشاكل شح الوقود وعدم استقرار التيار الكهربائى لافتا إلى ان مناطق ريفى شرق النيل تعتمد على الحفائر لاخذ حاجتهم من المياه ويلجأون للمدن فى الصيف لاخذ حاجتهم من المناطق القريبة لهم.
*ازمة متوقعة
من جهته توقع مصدر ذات صلة بالهئية القومية للمياه حدوث هذا الازمة بقوله محطات الخرطوم ,بحرى, سوبا, جبل اولياء , والمنارة محطات مركزية تغطى احياء ومربعات شاسعة لم تتم صيانتها، اضف لذلك فان هنالك محطات تحتاج لاحلال طلمبات وابار تحتاج لمضخات و25 بئر تحتاج لمضخات غطاسة.
*الحل
يرى ذات المصدر ان حل ازمة المياه تكمن فى اعداد خطة عاجلة لتشغيل وصيانة وتحسين اداء المحطات الحالية، حفر ابار بالاحياء والمربعات، تحسين الشبكات وتشييد المحطات النيليلة الاربعة المقترحة فى ابوسعد ,سوبا, الخوجلاب وكل هذا بحاجة لتمويل مالى ضخم.
التيار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.