خلافات الحاضنة السياسية.. هل يقع الانقسام؟    (10) أجهزة لتوليد الأوكسجين بالمستشفيات مقدمة من حكومة البحرين    إجازة قانون نظام الحُكم الإقليمي لدارفور ومناوي يعتزم المُغادرة إلى الإقليم    رئيس مجلس الوزراء يحتسب بروفيسور شاكر زين العابدين    الإجراءات تنامت الأعمال غير الرسمية المصدورن.. يشكون من "إرهاق وفساد وتعقيد" الإجراءات    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    استقطاب حاد داخل قوى «الحرية والتغيير» وخلاف حول المصالحة مع الإسلاميين    آلاف اللاجئين الإثيوبيين يعبرون الحدود إلى السودان    تأثر قرى ومساحات زراعية بقسم المنسي بمشروع الجزيرة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 28 يوليو 2021    الرابطة تكمل أضلاع مثلث أربجي بدوري الحصاحيصا    رئيس المريخ يوجه بتكوين لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي للنادي    رئيس الهلال يهنئ الذئاب والرهيب بالانتصارات    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    معمار الرواية وبناؤها (3) مع الأديب عماد البليك    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    ناهد قرناص تكتب طيري ..يا طيارة    المصدرين تحدد (3) محاور لتطوير القطاع    إعانات من الزكاة لمتضرري السيول وكورونا ببعض الولايات    معتصم محمود يكتب : البروف العالِم والإعلام الجاهل    إجتماع وزيرة الخارجية بمدير الصحة العالمية    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية و محزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟    العرب في اليوم الرابع للأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة    بابكر سلك يكتب: كلو واري اللو أتنين    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    وصول الدفعة الثانية من القمح الأمريكي    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    البرهان يستقبل مستثمرين وشركات مساهمة عامة قطرية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 28 يوليو 2021    الصيحة: والي البحر الأحمر: ظهور إصابات ب"كورونا" في حلايب    عبدالوهاب وردي: مهرجان محمد وردي تحول إلى مشروع حكومي بصبغة سلطوية    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    أطباء يحذرون من تفشي الحصبة بدولة مجاورة للسودان    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (4) بشريان الشمال    مدرب منتخب المغرب يبدأ الاستعداد لمواجهة السودان    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    محاكم فورية بالسجن ومصادرة مواتر تفعيلا للأوامر المؤقتة لولاية الخرطوم    صندوق النقد الدولي يرفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 4.9%    الصحة تدعو المواطنين بضرورة الالتزام بالاشتراطات والاحترازات الصحية    الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    جريمة "راقصة التجمع" بمصر.. كاميرات المراقبة تحل اللغز    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    ابراهومة يبدي رضاءه عن المستوى الفني في لقاء الكأس    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    تونس تفرض حجرا صحيا إجباريا على الوافدين وتواصل تعليق الدراسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجبهة الوطنية العريضة
نشر في الراكوبة يوم 12 - 05 - 2021


بسم الله الرحمن الرحيم
الجبهة الوطنية العريضة تشجب وتدين قتل وجرح وقمع وقهر وإذلال الثوار الأحرار بواسطة السلطة العسكرية الإنتقالية الإجرامية في ظل صمت وتواطؤ أعوانهم الخونة ، وتدعو لمواصلة المواكب وإقامة الاعتصامات لإسقاط العسكر المجرمين وأذيالهم دعاة الهبوط الناعم والتسوية
قامت القوات النظامية ومليشيات السلطة الانتقالية العسكرية الإجرامية بمواصلة ارتكاب الجرائم وتنفيذ تعليمات اللجنة الأمنية للمجرم البشير تحت صمت وتواطؤ الخونة دعاة الهبوط الناعم والتسوية ظهر ومساء أمس الثلاثاء 29 رمضان 1442ه الموافق 11 مايو 2021 بقتل وجرح وقمع وقهر واذلال جماهير شعبنا، حيث أطلقت الرصاص الحي على صدور الثوار الأحرار الذين خرجوا في شتى بقاع السودان من أجل تحقيق جميع أهداف الثورة ومطالبها ، وعلي رأسها تقديم قادة النظام المجرمين وأعوانهم للقصاص العادل ، فاستشهد عثمان احمد بدرالدين ومدثر مختار شقيق الشهيد محمود مختار ، وجرح العشرات من الثوار الأحرار ، بعضها اصابات بالغة الخطورة ، كما قامت قوات ومليشيات النظام بقمع وتعذيب وقهر وإذلال شبابنا وكنداكاتنا البواسل.
في ديسمبر المجيد هبت جماهير شعبنا الأبي في ثورة عارمة شاملة من أجل إيقاف الجرائم والموبقات التي ظل نظام الإنقاذ الشمولي الدكتاتوري لمدة 30 عامأ يرتكبها بحق المواطن والوطن ، وأفلحت جماهير شعبنا في إسقاط رأس النظام ، وكاد النظام أن يخر صريعأ لولا تآمر دعاة الهبوط الناعم والتسوية وتوقيعهم للوثيقة الدستورية التي تعمل الآن علي إجهاض الثورة وخيانة أهدافها ومطالبها ، وكادت أن تفلح في ذلك لولا يقظة قوى الثورة والقوى السياسية الفاعلة الشريفة.
والجبهة الوطنية العريضة تؤكد ، كما ظلت دائمأ تفعل ، أن الوثيقة الدستورية جريمة بالغة الخطورة وخيانة عظمى لأهداف الثورة ومطالبها ودماء الشهداء والوطن ، لتكريسها جميع مفاصل السلطة بالدولة في أيدي العسكر المجرمين الذين يتمتعون بجميع السلطات والصلاحيات والإختصاصات الهامة والضرورية لإنجاز مهام الفترة الإنتقالية ، حيث نصت الفقرة (12) من المادة (8) للوثيقة الدستورية على أن جميع القوات النظامية (القوات المسلحة ، قوات الشرطة ، قوات الأمن) تقع تحت إختصاص الشق العسكري بالسلطة الإنتقالية ولادخل للمدنيين بمجلس السيادة ومجلس الوزراء بذلك البتة، مما يجعل قضية إعادة بناء القوات النظامية في ظل هذا الوضع الدستوري الكارثي الحالي من سابع المستحيلات، بالإضافة إلى أن البلاد مازالت تعج بالكم الهائل من الجيوش والمليشيات دليلأ قاطعأ على هيمنة عسكر السلطة الإنتقالية الإجرامية وسيطرتهم الكاملة وتحكمهم في جميع مفاصل السلطة بالبلاد ، حيث يفضح ذلك اكذوبة السلطة الإنتقالية المدنية المزعومة ، ويكشف ان دعاة الهبوط الناعم والتسوية يلعبون دور الكومبارس لتزيين سلطة العسكر المجرمين الذين استباحوا دماء بنات وأبناء شعبنا البواسل، بتكرار مشاهد ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية والمجازر والانتهاكات بحق الثوار الأحرار الذين خرجوا في المواكب الجماهيرية السلمية الهادرة، ودعاة الهبوط الناعم والتسوية يتفرجون دون تحريك ساكن لحماية الثوار المدنيين العزل وتقديم المجرمين للمحاسبة والمساءلة والمحاكمة ، ولكن هذا السلوك المخزي لن يعفي الخونة من مسؤولية مشاركة العسكر في ارتكاب الجرائم بحق الشرفاء من بنات وأبناء الوطن.
لقد ظل العسكر وأعوانهم دعاة الهبوط الناعم والتسوية يرتجفون ويخافون من حركة الجماهير السلمية الهادرة والاعتصامات ، وحاولوا قمعها برصاص الغدر والخيانة والبمبان ، ولم يراعوا في ذلك حرمة ، مماقاد الى إستشهاد عدد من الثوار الأحرار، واصابة وجرح المئات منهم ، منتهكين بذلك الوثيقة الدستورية التي أبرموها بايديهم ، حيث ادعوا كفالتها لحق وحرية التجمع والتظاهر وتسيير المواكب السلمية والاعتصامات ، لذلك تؤكد الجبهة الوطنية العريضة بأن الوضع الدستورى الكارثي الحالي غير قابل للإصلاح والتحسين والترقيع ، وتجدد الجبهة مطالبتها للمجتمع الدولي ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية للاطلاع بدورهم الانساني والاخلاقي والقانوني والتحقيق في الجرائم ضد الإنسانية المتعلقة بفض الإعتصام التي قام العسكر وأعوانهم بارتكابها.
والجبهة الوطنية العريضة تترحم على أرواح الشهداء وتتمنى لجميع الجرحى والمصابين عاجل الشفاء وتشجب وتدين باقوى العبارات قتل واستهداف قادة اللجنة الأمنية المجرمين وأعوانهم الخونة دعاة الهبوط الناعم والتسوية للثوار الأحرار من بنات وأبناء جماهير شعبنا.
لقد ظلت الجبهة الوطنية العريضة بزعامة شيخ المناضلين الفارس المغوار الشهيد علي محمود حسنين ترفض الحوار والتفاوض مع نظام الانقاذ الشمولي الدكتاتوري ومع العسكر المجرمين ، وستظل الجبهة الوطنية العريضة على ذات المبادئ والقيم ولن تحيد عنها ابدأ مصطفة في مقدمة صفوف المقاومة والنضال ضد الانظمة الشمولية والدكتاتورية بكل ارادة وتصميم ، وتؤكد الجبهة وقوفها مع شرفاء الوطن في لجان المقاومة وقوى الثورة من أجل استمرار ثورة ديسمبر المجيدة لتحقيق جميع اهدافها ومطالبها ، كاملة غير منقوصة، وعلى رأسها: إسقاط الوثيقة الدستورية ، وإسقاط جميع المؤسسات التي قامت بناءأ عليها ، وإقامة سلطة إنتقالية مدنية كاملة على مستويات السلطة الثلاث (المجلس الرئاسي ، مجلس الوزراء، المجلس التشريعي) ، وخالية تمامأ من العسكر وأعوانهم الخونة ، لتعمل السلطة الإنتقالية المدنية الكاملة على تصفية واجتثاث نظام الإنقاذ الشمولي من جذوره ، وإعادة بناء الدولة السودانية: بإعادة بناء القوات النظامية (القوات المسلحة ، قوات الشرطة، قوات الأمن) ، وإعادة بناء السلطة القضائية والنيابة العامة ، ومعالجة أمر المحكمة الدستورية ، وإعادة بناء الخدمة العامة ، وإعادة هيكلة الإقتصاد لمصلحة الفقراء والمساكين والمسحوقين، وتقديم قادة نظام الإنقاذ الشمولى وأعوانهم الخونة ومليشياتهم للمحاسبة والمساءلة والمحاكمة على كآفة الجرائم والموبقات التي ظلوا لمدة 31 عامأ يرتكبونها في حق المواطن والوطن.
عاش كفاح الشعب السوداني
وإنها لثورة حتي النصر
هيئة قيادة الجبهة الوطنية العريضة
الأربعاء 30 رمضان 1442ه الموافق 12 مايو 2021
[email protected] gmail.com
هيثم عبدالقادر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.