(غرفة المستوردين): الإعفاءات تسببت في فقدان 74% من إيرادات الجمارك    اجتماع برئاسة "حميدتي" يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على هامش مؤتمر باريس !!
نشر في الراكوبة يوم 17 - 05 - 2021

على ممثلى حكومتنا الانتقالية فى مؤتمر باريس اذا ارادوا تمثيل حكومة تعبر عن ثورة ديسمبر المجيدة وتضحيات ثواراها وثائراتها وشهداءها تحقيقا لأهدافها و إستكمالاً لمهامها ، أن يكونوا قد مضوا قدماّ نحو وضع إستراتيجية وطنية للنهضة الشاملة ، إذ أن مشروع النهضة الوطنية الشاملة هو حجر الزاوية لأى ثورة سودانية وحلماً داعب اخيلة المناضلين والمناضلات والثوار والثائرات وقدموا ارواحهم من أجل تحقيقها – حيث ما كانوا سداً يناضلون ، فالنهضة الشاملة لسودان جديد متقدم و عصرى و له القدرة فى المساهمة فى الحضارة الكونية هو ذات المشروع الذى يعبر عن تضحيات السودانيين عبر تاريخ ثوراتهم وتضحياتهم للتصدى والانعتاق عن كل مايخلفهم من تحقيق نهضتهم الوطنيةُ الشاملة من قمع وديكتاتورية وفاشية دينية ونهب لمواردهم بإنتهازية وزبائنية سياسية وفقر وتجهيل ونهب لمواردهم ومصادرة لإستقلالية دولتهم وإختطاف ارادتها السياسية عبر الشركات العابرة للقارات والأفراد المتحكمين سيطرةً ونفوذاً لموارد الشعوب .
فمن باب أولى أن يكون ماقبل ومابين طيات مؤتمر باريس توقيع برتكولات ومذكرات تفاهم مابين جمهورية السودان والجمهورية الفرنسية حول قيم الثورة الفرنسية والثورة السودانية و على أساس المبادئ والشعارات المعلنة للثورة وإستصدار قانون حماية الثورة والفترة الانتقالية والديمقراطية السودانية فرنسياً وأُوربياً ، إسوةً بقانون سلام السودان الأمريكى , ومن ثم الإسترشاد والإستعانة بالدستور الفرنسى حين التحضير والانعقاد للمؤتمر الدستورى – أولاً .
وثانياً : توقيع البرتكول الثقافى والتعليمى وفى مجال الصحة والطاقة والبيئة والبنى التحتية والنقل والمواصلات ومكافحة الإرهاب والتكنولوجيا والصناعة والزراعة.
وثالثاً : الشراكة والبرتكول الثقافى و السياسى والدبلوماسى فى أفريقيا خصوصاً الحزام السودانى لشرق ووسط وغرب أفريقيا ، وأفريقيا جنوب الصحراء ، والتنسيق فى السياسة الاقليمية
والدولية .
نقول ذلك ليس لجذب الإستثمارات فقط وإنما تجذيراً لتحقيق نهضة وطنية شاملة تحقق إرادة الثورة السودانية للوصول لتغييرها الجذرى فى واقع دبلوماسى لايمكن الانعزال فيه ولكن يمكن ان يحدد فيه إختيار التاكتيك السياسى إنطلاقاً من المبادئ والقيم الثورية – فالنظر لمؤتمر باريس بمعزل عن اهداف الثورة يكشف زيف وقصور أى منطق لممثلينا إن لم ينجزوا ذلك فى بعثتهم هذه ، كما يكشف تناقضهم الثورى وإنحيازهم لموقف براغماتى سطحى يؤدى لقشور المصالح وأقربها يقيناً لقوى الانتهازية والزبائنية السياسية .
إن قيمة مؤتمر باريس سياسياً يتم إستيعابها تجاوزاً للمشهد الكلاسيكى للسياسة البريطانية وتأثيرها على التاريخ السياسى السودانى ونخبه المثقفة وتواطؤها مع السلطة التقليدية عشائرياً وطائفياً ودينياً التى رجعتها ودجنتها بل تجاوزاً فى سمتها ذى الطابع الإصلاحى للتغيير الذى يبقى على القديم وعلى النقيض من النمط الفرنسى القائم على التغيير الجذرى والقطيعة التامة على كل ماهو يجب اجتثاثه وتجاوزه .
إن إختزال مؤتمر باريس على جذب الإستثمار فقط هو إنعكاس لهشاشة وضعف الطاقم الاقتصادى وعجزه البائن من القيام بدوره فى جذب الإستثمارات واتكاله فقط على ما يطرحه ودع المبادرات الدولية من حلول لمشاكله الاقتصادية والتى ليس لها من فكاك مالم توضع إستراتيجية حاسمة لمشروع النهضة الوطنية الشاملة كمشروع ثورى وسياسى بالأساس وليس مجرد مقترحات لمانحين بصورة عشوائية لا تستصحب معها نهضتنا الوطنية الشاملة أو تحقق أهدافنا الثورية الكاملة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.