جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    (اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليارات لدعم السودان … ماكرون: أمريكا وبريطانيا وافقتا على تسوية المتأخرات
نشر في الراكوبة يوم 17 - 05 - 2021

أعلنت ألمانيا الاثنين (17 أيار/مايو 2021) عن مساعدة بملايين اليورو لتخفيف ديون السودان بمناسبة مؤتمر دولي نظمته باريس لدعم هذا البلد الذي أطلق عملية للانتقال الديموقراطي. وبحسب نص خطاب صادر عن وزارة الخارجية، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إن جمهورية ألمانيا الاتحادية ستشطب 360 مليون يورو من الديون الثنائية مع الدولة الأفريقية. بالإضافة إلى ذلك، ستقدم برلين ما يصل إلى 90 مليون يورو لمساعدة السودان على تسوية متأخرات ديونه مع صندوق النقد الدولي.
وبحسب نص الخطاب قال ماس إن "الحكومة السودانية بحاجة إلى الهامش المالي اللازم لتنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية. وتخفيف عبء الديون وتنفيذ السودان لبرنامج المراقبة لصندوق النقد الدولي يلعبان دوراً محورياً". وشدد الوزير الألماني على أن عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي التي بدأت في السودان كانت "شاقة لكنها توفر فرصة تاريخية لمزيد من السلام والآفاق الاقتصادية والحرية للشعب".
واستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في إطار القمة التي نظمها في باريس الاثنين كلا من رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان والرؤساء المصري والإثيوبي والرواندي. كما حضر أيضا رؤساء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والاتحاد الأفريقي ووزراء خارجية إيطاليا وألمانيا والمملكة العربية السعودية والكويت وممثلو الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وقال ماكرون إن دولا تحضر مؤتمرا، من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا، وافقت على تسوية متأخرات السودان المستحقة لصندوق النقد الدولي، مضيفا أنه يتوقع أن يؤكد صندوق النقد هذا في يونيو حزيران. وقال ماركون إنه يؤيد إلغاء كاملا لخمسة مليارات دولار من ديون السودان. وأبلغ الرئيس الفرنسي مؤتمرا صحفيا "نحن نؤيد إلغاء كاملا لدين السودان الذي كما تعلمون هو الأهم بين نادي باريس". وأعلنت فرنسا عن قرض بقيمة 1,5 مليار دولار للسودان للسماح له بتسديد متأخراته تجاه صندوق النقد الدولي.
ولدى افتتاح القمة قال ماكرون "الحرية والسلام والعدالة. ثلاث كلمات رددها ممثلو الثورة السودانية" مشيدا بالعملية الانتقالية التي وصفها بأنها أول انتصار في المنطقة ضد الإسلام السياسي. وأضاف أن "ثورتكم فريدة لأنها تأتي بعد حقبة الإسلاميين، لأنها وضعت حداً لأول مرة في المنطقة كلها لنظام يستخدم سلاح الإسلام السياسي للتستر على أخطائه وتقسيم شعبه".
وقال "من المهم للوصول إلى هذا الأفق أن يتم تنفيذ اتفاقيات السلام بأسرع وقت من قبل جميع الأطراف". ودعا قادة السودان إلى مواصلة "إصلاحاتهم الاقتصادية الشجاعة". وخلص إلى أن "تخفيف الدين السوداني الذي سنبدأه قريبًا هو النتيجة الأولى لهذه الإصلاحات ويجب تعزيز مسار عودة السودان إلى عصبة الأمم".
فولكر بيرتس، رئيس بعثة يونيتامس
وكتب فولكر بيرثس الموفد الخاص للسودان في تغريدة بعد اعلان التعهد الفرنسي "قرار صائب في الوقت المناسب. على السودان الآن والمجتمع الدولي إظهار أن السودان الجديد هو فرصة للمستثمرين ولم يعد حالة ميؤوسا منها. الأمم المتحدة على استعداد لتقديم الدعم".
60 مليار دولار قيمة ديون السودان
ويرزخ السودان الغني بموارد النفط والتعدين، تحت دين خارجي يبلغ 60 مليار دولار (أكثر من 49 مليار يورو). وضربت جائحة كوفيد-19 اقتصادًا كان في حالة ركود منذ ثلاث سنوات، مع تضخم متسارع ونقص حاد في السلع الأساسية.
وسبق لرئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، وهو خبير اقتصادي مخضرم، أن خفف الديون مع البنك الدولي بفضل مساعدة أميركية بقيمة 1,15 مليار دولار بعد أن شطبت واشنطن في كانون الأول/ديسمبر السودان من قائمة الدول الممولة للإرهاب ما وضع حدا للعقوبات الاقتصادية التي وضعته في عزلة من المجتمع الدولي.
ومطلع أيار/مايو الحالي أعلنت الخرطوم أنها حصلت على قرض بقيمة 425 مليون دولار ممول من السويد وبريطانيا وإيرلندا لتسديد متأخراته لدى البنك الافريقي للتنمية.
وتبقى مسألة الديون الثنائية. ومن المقرر عقد جلسة عمل "للمضي قدما نحو تخفيف عبء ديون السودان" لنادي باريس أكبر دائنيه بنسبة 38%. وإعادة جدولة الديون، من خلال استعادة الثقة، قد تمهد الطريق للاستثمارات الأجنبية في قطاعات استراتيجية كالبنى التحتية والزراعة والطاقة والمعادن والاتصالات.
البرهان يستبعد سيناريو الحرب مع اثيوبيا
على صعيد آخر، استبعد رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان لجوء السودان لسيناريو الحرب مع إثيوبيا ، مؤكداً سعي بلاده لنيل حقوقه من خلال التفاوض والتراضي مع جيرانه وشدد على ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قضية سد النهضة، مبينا أنه لابد من اتفاق يحفظ حق الأجيال القادمة في المياه.
وقال البرهان في مقابلة مع تلفزيون قناة فرنسا 24- الفرنسية "علاقتنا مع إثيوبيا تحتم التوصل لاتفاق مرض وقانوني وليس لدينا رغبة في حدوث صدام وتصعيد مع الجارة إثيوبيا ولكن حقنا في السيادة على أراضينا لن يقف أمامه أي عائق". كما أكد البرهان أن مؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان الذي انطلقت أعماله اليوم بباريس يعتبر فرصة لأن ينفذ السودان من خلال بوابته للمجتمع الدولي وأن تعود له ريادته وقيادته في الإقليم وإنعاش اقتصاده.
وأوضح رئيس مجلس السيادة السوداني، في التصريحات التي أوردتها وكالة الأنباء السودانية (سونا) أن هذا المؤتمر يعتبر خطوة مهمة في أن يطرق السودان أبواب المستقبل، مشيرا إلى أن ديون السودان تبلغ حوالي 60 مليار دولار وأن أصل الديون قليل وجزء كبير منها فوائد، مضيفاً أن المنظمات قدمت مساعدات قيمة. وحول العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية، أكد البرهان أنه من الطبيعي بعد التغيير أن ينفتح السودان على العالم فالتغيير يحتم على العالم أن ينظر له نظرة إيجابية.
وحول المبادرة الإماراتية لحل مشكلة سد النهضة: قال البرهان "بالنسبة لنا نسعى أن تكون كل المبادرات متكاملة وتحت رعاية الاتحاد الأفريقي، وأضاف نؤمن بالحل الأفريقي ونثق في قدرة الاتحاد الأفريقي"، لكنه طالب بوجود ضمانات تعزز الحل الأفريقي". وحول القضية الفلسطينية، أكد ضرورة قيام الحل المبني على الدولتين والقرارات الشرعية بين فلسطين وإسرائيل، وعبر عن أسفه لما يحدث في غزة في حق المدنيين العزل، مشيرا إلى أن التطبيع مع إسرائيل ليس له علاقة بحق الفلسطينيين بإقامة دولتهم وأن قضية التطبيع تحكمها مؤسسات الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.