ثلاثة عشر كوكباً... ماذا يفعلون؟!    موكب لأسر الشهداء يطالب باقالة النائب العام    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    ريح عصام الحاج..!    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    الغرف التجارية تسعى لبناء علاقات اقتصادية قوية مع الولايات المتحدة    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    وقفة خارج المحطة..!    مصالحة الإسلاميين.. دعوة من لا يحترمون الشعب    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    "كورونا" مجدّدًا في ووهان الصينية    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    جبريل: أحد المغتربين ذهب لبنك في السعودية للتحويل، البنك قال له السودان ضمن الدول المحظورة    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    رئيس المريخ يوافق على شروط الفرنسي غارزيتو    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعثّر محادثات السلام بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية قيادة الحلو
نشر في الراكوبة يوم 08 - 06 - 2021

قالت مصادر ل«الشرق الأوسط» إن المواقف التفاوضية بين وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية – فصيل عبد العزيز الحلو – «لا تزال متباعدة، ولا تشهد أي تقارب في كافة القضايا المطروحة في طاولة المفاوضات»، ما دفع جنوب السودان إلى التدخل لتلافي أي فشل محتمل لمحادثات السلام، وذلك بتمديد التفاوض إلى ال13 من يونيو (حزيران) الحالي، بهدف تقريب وجهات النظر بين الطرفين. واستأنف الطرفان أمس بمقر المفاوضات في فندق (بالم أفريكا) بمدينة جوبا، عاصمة جنوب السودان، جولة المفاوضات المباشرة، حيث ترأس وفد الحكومة السودانية المفاوض، عضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي، ومن جانب الحركة الشعبية الأمين العام، عمار أموم، وذلك بحضور رئيس فريق الوساطة، توت قلواك.
وبحسب مصادر مطلعة، فإن «كل القضايا التي جرى فيها النقاش لا تزال معلقة، ذلك أن الطرفين لم يحرزا أي تقدم في اتجاه التوافق عليها، وأبرزها الفترة الانتقالية، والملف الاقتصادي، وإصلاح أجهزة الدولة العدلية والخدمة المدنية».
وقال مقرر فريق الوساطة الجنوبية، ضيو مطوك، في تصريح صحافي عقب جلسة التفاوض، إن الوساطة أجرت مشاورات مع الأطراف المعنية، تم خلالها التوافق على مراجعة بعض المواقف في مسودة الاتفاق الإطاري. مضيفاً أنه تم الاتفاق على تكوين لجنة مصغرة من الوفدين للوصول إلى صياغة موحدة، ومفهوم مشترك بشأن ملف الترتيبات الأمنية.
وأضاف مطوك أن الكثير من القضايا الخلافية حول النظام القضائي «حسمت، لكن ظلت قضية واحدة وتم تكليف لجنة لمراجعتها ومعالجتها». مشيراً إلى أن معظم نقاط الخلاف تنحصر حول مفوضية التقييم والمتابعة، وأن الكثير من القضايا الخلافية، التي تضمنتها مسودة الاتفاق الإطاري، تم حسمها في إعلان المبادئ، الموقع في مارس (آذار) بين الحكومة والحركة الشعبية، ومن بينها علاقة الدين بالدولة، وحق تقرير المصير لمنطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق. كما أكد مطوك أن الوساطة لن تقبل بمراجعة إعلان المبادئ، وطالب الطرفين بالالتزام بما وقعا عليه.
من جانبه، قال المتحدث باسم الحركة الشعبية، الجاك محمود، إن الطرفين استطاعا في جولة المفاوضات المغلقة أمس «إحراز تقدم في النقاط الخلافية. ونحن ما زلنا في وقت مبكر حول الاتفاق الإطاري»، لكنه أبدى تفاؤلاً بأن المفاوضات ستفضي إلى نتائج في القريب العاجل.
وبحسب مصادر تحدثت ل«الشرق الأوسط» فإن اللجان الثلاثة، التي كونتها الوساطة من الطرفين لمناقشة القضايا الخلافية العالقة، لم تتوصل إلى اتفاق نهائي، يمكن اعتماده في مسودة الاتفاق الإطاري، باستثناء بعض التقدم الطفيف في عدد من النقاط.
وتستند المفاوضات الحالية إلى مسودة اتفاق إطاري سبق أن دفعت بها الحركة الشعبية، فيما يجري التفاوض حول موقف الحكومة السودانية من هذه المسودة.
وأفادت المصادر ذاتها بأن الوفد الحكومي رفض بشدة مقترح من «الشعبية»، فيما يتعلق بإصلاح الخدمة المدنية بإجراء بمراجعة شاملة، ومنح منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور «تمييزاً إيجابياً»، لكن الوفد الحكومي اعترض على إقحام دارفور، التي عولجت كل قضاياها في اتفاقية جوبا للسلام.
كما أبدت المصادر ذاتها عدم تفاؤلها من أن يسفر النقاش عن تجاوز النقاط الخلافية، على الأقل في الوقت الراهن، بيد أنها عبرت عن أملها في إحداث الوساطة اختراقاً جوهرياً ينقذ المفاوضات من الفشل. وكانت الوساطة قررت أول من أمس تمديد فترة التفاوض بين وفدي الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية – بقيادة عبد العزيز آدم الحلو – إلى الثالث عشر من الشهر الحالي، بهدف إزالة التباينات حول القضايا، التي لم يتم الاتفاق حولها لاعتمادها في المسودة النهائية للاتفاق الإطاري.
وعقدت الوساطة اجتماعات مشتركة مع الوفدين كل على حدة لمعرفة المواقف، التي لم يتم التوصل فيها إلى اتفاق. وانطلقت جولة المفاوضات المباشرة الحالية بين الطرفين منذ 26 من مايو (أيار) الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.