حركات ترفض دمج القوات    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    مخاوف دولية من انزلاق السودان لحرب أهلية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    صبري العيكورة يكتب: تعظيم سلام لمن يُصين برج الكهرباء    15حالة إصابة جديدة بكورونا،29 حالة شفاء وحالة وفاة بسنار    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    "أهنئ المنحلة منى زكي".. أغرب دفاع عن فيلم "أصحاب ولا أعز"    بعد نجاحات (الهلال) .. "الكاردينال" يطلق (قناة البلد)    وفد فني من الثروة الحيوانية إلى السعودية لتجديد اتفاق الصادر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    حزب الأمة: اغلاق الولايات والطرق القومية غبن صنعه العسكر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اعضاء بالمقاومة: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    كريستيانو رونالدو في إكسبو 2020 دبي غداً    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 27 يناير 2022    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    ما يحدث لجسمك عندما تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم؟    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    محاكمة متهمين وفتاة عثر بحوزتهما على (شاشمندي)    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د.بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صاحب المزرعة
حكاوي عبد الزمبار
نشر في الراكوبة يوم 02 - 10 - 2021

إلى شقيق الروح ، صاحب المزرعة ، أنهض فما زالت للحكايات بقية..صاحب المزرعة :
1/ في عام 1989 رجع زمبرة من الخرطوم إلى كوستي ، كان قد ترك العمل في احدى منظمات الإغاثة ، لاخيه مزرعة في جنوب كوستي ، في قرية المخاضة ، هذه المزرعة كانت فربدة ، في كل شئ ، هي على بحر أبيض مباشرة ، مساحتها تقارب الثلاثين فدانا وفي موسم الفيضان بدخل لسان من النهر ويحيط بالمزرعة احاطة السوار بالمعصم ؛ فيجعلها جزيرة تسر الناظرين ، ولا تدخلها ، إلا بمركب .
2/ استلم زمبرة زمام الأمر وذهب إلى المزرعة بصحبة تراكتور وسأئق ، اسطحب السائق ابنه اليافع معه ، قبيل الدخول لمنطقة المزرعة التي تبعد سويعات قليلة من مدبنة كوستي ، تعطل التراكتور ، دقائق مرت ، وهب نفر من قرية قريبة إلى المكان ، لنجدة التراكتور المعطل . كان الوقت قد شارف على مغيب الشمس . أصر الناس بأن يقضي زمبرة وصاحبيه معهم الليلة ، وفي الصباح سيقومون بإصلاح التراكتور. ذهبوا معهم ، وتركوا التراكتور خلفهم ، تفاجأوا ، عندما لم يجدوا قرية ، بل وجدوا بيوتا من الشعر والشمل في شكل خيام ، رحب بهم الجميع ترحيبا حارا على ضوء الفوانيس والبطاريات .. اخبروهم بأنهم ، رعاة أبقار لبانة ، أي يبيعون البانهم لمدينة كوستي والمدن المجاورة.
3/ كان الطقس تشوبه برودة ظاهرة ، طفوا زمهريرها بالعصيدة الساخنة والملاح الحار . فأكلوا كأنهم لم يأكلوا من قبل ، بعدها مباشرة ، أحضروا لهم صواني شاي اللبن الطازج ، وكل شخص بحلف ويقسم بالمقلظ، بأن يشرب الضيوف من الشاي الذي احضره. فسكروا من كرمهم. في صبيحة اليوم التالي، تكرر مشهد شاي اللبن الطازج ، ثم تلاه مباشرة الفطور .. بعدها ، ذهب شبابهم للمساعدة في إصلاح التراكتور . وقد تم ، في لين ويسر .
4/ استأذن زمبرة ، وصاحبيه بعدما شكروا ، الجمع النبيل ؛ فأذنوا لهم . اخبرهم زمبرة ، بعنوان بيته لزيارته عندما يأتون المدينة . فوعدوا خيرا .. واصل زمبرة وصاحبيه المسير حتى دخلوا المزرعة .. هناك وجدوا اثنين من المزارعين في إنتظارهم . كأنت المزرعة جميلة وتربتها طينية قرورة .. فقط، هي في إنتظار ، تسوية الأرض ، ودس البذور فيها ثم ريها ، كانت هناك ، طرمبة ماء جديدة موصلة ببحر أبيض ، لضخ الماء.. مضت ، ساعة واحدة ، وبدأ التراكتور في الهدر وتسوية الأرض .
5/ سمع سكان قرية المخاضة ، همهمة التراكتور ثم تلاها الزئير ، فحضروا لإجلاء الأمر .. المزرعة تقع في قرية المخاضة. وهي قرية صغيرة ، يعمل قاطينيها بزراعة الأرز وصيد السمك وفي الليل يشعلون نار القرآن . كل سكان القرية بعملون ؛ الرجال والنساء والاطفال. في المزرعة ، زرع زمبرة البصل ، واقترح أحد المزارعين زراعة التبش، موخرا اشتروا مركبا وشبكة لصيد السمك . اجروا المركب لأحد سكان القرية ليقوم بصيد السمك على أن يقتسموا السمك مناصفة .. فكانت صفقةعادلة ورابحة ..
6/ كانت الليلة الأولى بالنسبة لزمبرة عبارة عن كابوس .. فقد قطعت جلودهم البعوض والناموس. أما العقارب فقد كأنت تسرح وتمرح وكأنها تملك عودا في هذه المزرعة!. السكان المحليين لهم طريقتهم الناجعة لصيد العقارب ، وهي وضع بعض العلب الفارغة تحت رجل كل سرير على أن تكون مليئة بالماء . في الصباح تجد العقارب وهي عائمة على الماء ولا تقوى على التسلق او التخلص من مغادرة الماء من هذه العلب. وايضا كأن هناك السوس ، الذي ينخر بصوت مسموع في اعواد القطية ، فحور شكلها وأصبحت مقوسة ، يصعب خروج ودخول الشخص إليها ، إلا بإنحناءة تهد الظهر ثم ، عليك استبدال الأعواد المهترئة ، من مرة لأخرى .
7/ لم يمكث زمبرة ، كثيرا في المزرعة فبعد حصاد المحصول ، فاض بحر أبيض ودار نحو المزرعة فحد من الحركة. حمل زمبرة، المحصول لمدينة كوستي ووضعه في متجر احد الصحاب لعرضه للبيع. لم يجد زمبرة، سعرا مناسبا ، فكسد المحصول ، اخذه زمبرة ووزعه كرامة وسلامة لسكان الحي العريق ..
إلى صاحب المزرعة ، كنت وما تزال الغني الذي لا يملك والكريم الذي يجود بأخص ضرورياته . فحق عليك القول ، أنت لا تملك شيئا ولكنك تملك قلبا من ذهب …
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.