في ختام مبادرة تحدي القراءة العربي الطالبة تاليا تتصدر المنافسة ووزير التربية يشيد بالمشاركين ويعد بالمساندة والدعم    السوداني: الدولار يقفز مجدّدًا    المريخ السوداني يعلن موعد وصول المدرب التونسي    أمريكا تدعو إلى "الهدوء والصبر" في كينيا    (التوافق الوطني) وحلفاءها يقترحون على "الآلية الثلاثية" تجميع المبادرات    الحراك السياسي: تسرّب طبعة عملة ورقية جديدة من بنك السودان    الانتباهة: ارتّفاع جمارك السيارات    إيلون ماسك يغرد: سأشتري مانشستر يونايتد    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 17 أغسطس 2022    شرطة الرياض تكشف لغز سرقة مركبة من أمام منزل صاحبها    الأمة القومي: ملتزمون بالرؤية المشتركة مع الحرية والتغيير    اتحاد الصاغة والتعدين يطلق (مبادرة وطنا) لدعم متضرري السيول والفيضانات    الجهاز الفني للبحارة يقف على التحضير لمعسكر الإعداد، و20 أغسطس ضربة البداية من كافوري    أين عليقي الهلال من والي الجمال    المنتخب الوطني يستهل تدريباته الاعدادية بالمغرب    تخفيض سعر الأسمنت    الفنانة ريماز ميرغني تروج لاغنيتها الجديدة عبر "تيك توك" …    ضبط (160 قندول حشيش بالنيل الابيض    بالتصويت.. تسيير المريخ تختار (بحر دار) لاستضافة المباراة الأفريقية    تكريم الإعلامي عبدالرحمن عبد الرسول    المريخ السوداني يستغنى عن (5) لاعبين    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 16 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    7 أمور تجب معرفتها قبل شراء سيارة كهربائية    نائب رئيس الاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الإسلامي يشيد باختيار الشركات الجديدة للنهج التكافلي    أكبر شركة في العالم تحدد نظام العمل الجديد لموظفيها بدءاً من سبتمبر    التعليم بين الخاص والحكومي    إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. فتش عن مستوى فيتامين D    اجتماع للحُرية والتغيير يناقش خطاب عقار حول ممثلي الحركة في التحالف    مدرب السلامة بالدفاع المدني يؤكد أهمية السلامة للموظفين بأماكن عملهم    فيفا يصدر قرارًا بتعليق عضوية الاتحاد الهندي لكرة القدم    بوتين: أسلحتنا تفوق نظيراتها الأجنبية    شاهد بالفيديو.. مواطن سوداني يرد بقوة على أحد المطبلين للوالي في حضور الرئيس البرهان وجمع غفير من المواطنين (قول الصاح وما تكذب)    تقنين استهلاك الطاقة في مصانع صينية بسبب موجة الحر    ممثل والي كسلا يخاطب المؤتمر التنموي الأول لريادة الأعمال    شاهد بالفيديو..قصة حقيقية حدثت بالخرطوم… فتاة سودانية "تشلب" شقيقتها وتتزوج من زوجها في السر    الثروة الحيوانية تبحث مع الفاو خطة لقاح القطيع    صحة الخرطوم تمنع الإعلان عن منتجات الأدوية العشبية    شاهد بالفيديو.. أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بدون مكياج يدهش رواد التواصل الاجتماعي    هل تعلم ما هي أطعمة الدماغ الخمسة؟ إليك التفاصيل..    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صاحب المزرعة
حكاوي عبد الزمبار
نشر في الراكوبة يوم 02 - 10 - 2021

إلى شقيق الروح ، صاحب المزرعة ، أنهض فما زالت للحكايات بقية..صاحب المزرعة :
1/ في عام 1989 رجع زمبرة من الخرطوم إلى كوستي ، كان قد ترك العمل في احدى منظمات الإغاثة ، لاخيه مزرعة في جنوب كوستي ، في قرية المخاضة ، هذه المزرعة كانت فربدة ، في كل شئ ، هي على بحر أبيض مباشرة ، مساحتها تقارب الثلاثين فدانا وفي موسم الفيضان بدخل لسان من النهر ويحيط بالمزرعة احاطة السوار بالمعصم ؛ فيجعلها جزيرة تسر الناظرين ، ولا تدخلها ، إلا بمركب .
2/ استلم زمبرة زمام الأمر وذهب إلى المزرعة بصحبة تراكتور وسأئق ، اسطحب السائق ابنه اليافع معه ، قبيل الدخول لمنطقة المزرعة التي تبعد سويعات قليلة من مدبنة كوستي ، تعطل التراكتور ، دقائق مرت ، وهب نفر من قرية قريبة إلى المكان ، لنجدة التراكتور المعطل . كان الوقت قد شارف على مغيب الشمس . أصر الناس بأن يقضي زمبرة وصاحبيه معهم الليلة ، وفي الصباح سيقومون بإصلاح التراكتور. ذهبوا معهم ، وتركوا التراكتور خلفهم ، تفاجأوا ، عندما لم يجدوا قرية ، بل وجدوا بيوتا من الشعر والشمل في شكل خيام ، رحب بهم الجميع ترحيبا حارا على ضوء الفوانيس والبطاريات .. اخبروهم بأنهم ، رعاة أبقار لبانة ، أي يبيعون البانهم لمدينة كوستي والمدن المجاورة.
3/ كان الطقس تشوبه برودة ظاهرة ، طفوا زمهريرها بالعصيدة الساخنة والملاح الحار . فأكلوا كأنهم لم يأكلوا من قبل ، بعدها مباشرة ، أحضروا لهم صواني شاي اللبن الطازج ، وكل شخص بحلف ويقسم بالمقلظ، بأن يشرب الضيوف من الشاي الذي احضره. فسكروا من كرمهم. في صبيحة اليوم التالي، تكرر مشهد شاي اللبن الطازج ، ثم تلاه مباشرة الفطور .. بعدها ، ذهب شبابهم للمساعدة في إصلاح التراكتور . وقد تم ، في لين ويسر .
4/ استأذن زمبرة ، وصاحبيه بعدما شكروا ، الجمع النبيل ؛ فأذنوا لهم . اخبرهم زمبرة ، بعنوان بيته لزيارته عندما يأتون المدينة . فوعدوا خيرا .. واصل زمبرة وصاحبيه المسير حتى دخلوا المزرعة .. هناك وجدوا اثنين من المزارعين في إنتظارهم . كأنت المزرعة جميلة وتربتها طينية قرورة .. فقط، هي في إنتظار ، تسوية الأرض ، ودس البذور فيها ثم ريها ، كانت هناك ، طرمبة ماء جديدة موصلة ببحر أبيض ، لضخ الماء.. مضت ، ساعة واحدة ، وبدأ التراكتور في الهدر وتسوية الأرض .
5/ سمع سكان قرية المخاضة ، همهمة التراكتور ثم تلاها الزئير ، فحضروا لإجلاء الأمر .. المزرعة تقع في قرية المخاضة. وهي قرية صغيرة ، يعمل قاطينيها بزراعة الأرز وصيد السمك وفي الليل يشعلون نار القرآن . كل سكان القرية بعملون ؛ الرجال والنساء والاطفال. في المزرعة ، زرع زمبرة البصل ، واقترح أحد المزارعين زراعة التبش، موخرا اشتروا مركبا وشبكة لصيد السمك . اجروا المركب لأحد سكان القرية ليقوم بصيد السمك على أن يقتسموا السمك مناصفة .. فكانت صفقةعادلة ورابحة ..
6/ كانت الليلة الأولى بالنسبة لزمبرة عبارة عن كابوس .. فقد قطعت جلودهم البعوض والناموس. أما العقارب فقد كأنت تسرح وتمرح وكأنها تملك عودا في هذه المزرعة!. السكان المحليين لهم طريقتهم الناجعة لصيد العقارب ، وهي وضع بعض العلب الفارغة تحت رجل كل سرير على أن تكون مليئة بالماء . في الصباح تجد العقارب وهي عائمة على الماء ولا تقوى على التسلق او التخلص من مغادرة الماء من هذه العلب. وايضا كأن هناك السوس ، الذي ينخر بصوت مسموع في اعواد القطية ، فحور شكلها وأصبحت مقوسة ، يصعب خروج ودخول الشخص إليها ، إلا بإنحناءة تهد الظهر ثم ، عليك استبدال الأعواد المهترئة ، من مرة لأخرى .
7/ لم يمكث زمبرة ، كثيرا في المزرعة فبعد حصاد المحصول ، فاض بحر أبيض ودار نحو المزرعة فحد من الحركة. حمل زمبرة، المحصول لمدينة كوستي ووضعه في متجر احد الصحاب لعرضه للبيع. لم يجد زمبرة، سعرا مناسبا ، فكسد المحصول ، اخذه زمبرة ووزعه كرامة وسلامة لسكان الحي العريق ..
إلى صاحب المزرعة ، كنت وما تزال الغني الذي لا يملك والكريم الذي يجود بأخص ضرورياته . فحق عليك القول ، أنت لا تملك شيئا ولكنك تملك قلبا من ذهب …
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.