أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 26 يونيو 2022م    (السوداني) تكشف تفاصيل جلسة عاصفة لشورى المؤتمر الشعبي    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    توكل كرمان تعلق على منشور لصحفية سودانية: الميرغني كم سيبقى او هو من المنظرين.. هذه ليست احزاب هذه ضيعة    السوداني: أردول: إزالة التمكين كانت دولة موازية أضاعت الثورة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    السلطات المصرية: هناك أخبارٌ مغلوطة يتم تداولها بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد الإخوة السودانيين بسبب العملة    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    دقلو يطالب بمحاربة مروجي الفتن وتجار الحروب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تحركات (فولكر) هل تنزع فتيل أزمة شريكي الحكم؟
نشر في الراكوبة يوم 11 - 10 - 2021

شرعت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة الخاصة بدعم التحول الديمقراطي في السودان (يونيتاميس) في تحركات بين أطراف النزاع في الحكومة الانتقالية (المكونين المدني والعسكري) بهدف خفض حدة التوتر بين القادة وردم الهوة والجفوة التي اتّسعت خلال الفترة الأخيرة، في وقت تشهد فيه البلاد أزمات متتالية تتمظهر في محاولات عديدة من قِبل مُحتجين لإغلاق للطرق القومية ومواقع استراتيجية, أبرزها إغلاق الطرق القومية المؤدية لولايات الشرق والميناء الرئيسي للسودان ببورتسودان، وشدد رئيس بعثة "يونتاميس" فولكر بيرتيس في كل تحركاته على أهمية المحافظة على الشراكة بين المدنيين، والعسكريين، ومن وصفهم بشركاء السلام في السودان. وان تأخرت تحركات بعثة الأمم المتحدة في السودان, إلا أن المراقبين يرون انها مهمة في ظل الانقطاع الكبير والفجوة الكبيرة التي بدأت تنعكس سلباً على الاوضاع السياسية والامنية بالبلاد, الى جانب اتساع رقعة الهشاشة الأمنية التي تستدعي تدخل البعثة لوضع الطرفين على جادة الطريق والتحرك نحو الأمام.
قضية وطنية
فى لقائه الأخير مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الذي يأتى ضمن سلسلة لقاءات يعتزم القيام بها مع كل الاطراف بما فيها قيادات قوى الحرية والتغيير, شدد فولكر على أهمية معالجة قضية الشرق باعتبارها قضية وطنية يجب النظر إليها بعين الاعتبار, ولفت الى ان اللقاء تطرّق ايضاً لأهمية وضع مسودة خارطة الطريق للقضايا العالقة بشأن ما تبقى من المرحلة الانتقالية وضرورة الحوار الشامل والكامل بين الأطراف السياسية والاتفاق على خارطة طريق مشتركة.
الفرصة الأخيرة
تحرُّكات رئيس بعثة دعم الانتقال في السودان والتي تأتي ضمن تحركات دولية واقليمية من أصدقاء السودان والحادبين على نجاح ثورته, اعتبرها مراقبون فرصة اخيرة للشركاء لاحتواء الازمة والعبور بالانتقال الى بر الامان وصولاً للتحول الديمقراطي الذي ضحى من اجله الشباب, وينظر استاذ العلاقات الدولية بالجامعات البروفيسور عبده مختار لمبادرة الامم المتحده ممثلة في رئيس بعثة "يونيتاميس" بأنها الفرصة الاخيرة للشركاء لاحتواء الموقف, وقال في حديثه ل(الصيحة) اذا فشلت فإن الازمة ستعصف بوحدة واستقرار البلاد, وابدى اسفه للوصول بالازمة بين الشركاء لهذا الحد الذي تتوالى فيه الوساطات لإصلاحه من دول الجوار الإقليمي والدولي.
أزمة وطنية
ما يحدث من انسداد في الأفق السياسي بين الشريكين المدني والعسكري يراه البروفيسور مختار انه يقدح في وطنية الطرفين بما فيهم الحاضنة السياسية, خَاصّةً فيما يلي مشكلة الشرق والازمة في الخرطوم, واضاف ما يجري امر محبط للشعب السوداني وهو يرى قادة المرحلة الانتقالية بهذا القدر من التنازع, واضاف "هي مسؤولية تاريخية ما كان ينبغي ان تصل لمرحلة الوساطات لو انهم تحلوا بالأخلاق والضمير الوطني وتنازلت الأطراف عن مواقفها من اجل الوطن". فيما طالب البروفيسور بان يأخذ كل طرف الآخر على علاته من اجل الشعب, ونبه الشركاء الى ان ما يجري حالياً يمثل محكاً تاريخياً للانتصار للوطن اذا ما توفرت الارادة والقيم من أجل الانتصار للثورة وقيمها.
حفظ السلم والأمن
مما لا شك فيه ان المهام الأساسية للمنظمة الأممية هو الحفاظ على الامن والسلم الدوليين وحل المشكلات العالمية. وتوقع الخبير الدبلوماسي الرشيد ابو شامة نجاح جهود فولكر, مشيرا الى ان هنالك تحركات دولية تصب في ذات الاتجاه آخرها اظهار دول الترويكا وانحيازها الى جانب المدنيين والدعوة لتسليم السلطة لهم, ويرى ان دور الامم المتحدة المرتبط بالحفاظ على السلم والأمن الدوليين يجعل من الممكن لبعثة الامم المتحدة ان تلعب دورا ايجابيا في هذا الاطار, ويعتقد السفير أبو شامة في حديثه ل(الصيحة) ان على الجانبين المدني والعسكري الترحيب بجهود البعثة وان يفتحا لها المجال للتدخل خاصة وان الازمة وصلت مراحل نهائية وان اي جهة تتطلب التدخل لوقف التصعيد واعادة الامور الى نصابها يجب ان يرحب بها، وزاد فما بال ان تكون تلك الجهة هي الامم المتحدة, ولفت إلى أن إيقاف حركة السلع والواردات عبر اغلاق الطرق القومية وما رشح حالياً من اعادة اغلاق الميناء الجنوبي من قِبل مُحتجين من ولايات الشرق جعل من الأهمية بمكان فتح الابواب امام اي جهود تسعى لرأب الصدع بين المكونين العسكري والمكون المدني واعادة الامور الى نصابها, ويمضي السفير ابو شامة لأبعد من ذلك بتأكيده على ان الامم المتحدة تأخرت قليلاً فى احتوائها للازمة.
مطلوبات مجتمع دولي
ما يقوم به رئيس البعثة الاممية من تحركات لإيجاد حل للازمة بين شركاء الحكم اعتبره الدكتور صلاح الدومة فى حديثه ل(الصيحة) بمثابة اوامر تصدر من المجتمع الدولي واجبة التنفيذ, لافتا الى ان فولكر يمثل المجتمع الدولي, وقال ان الشريكين وكل من لف لفهما بما فيهم زعيم البجا رئيس مجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة الناظر محمد الأمين ترك ملزمون بتنفيذ مقترحات فولكر التي يتقدم بها لحل المشكلة. واشار الى ان رئيس بعثة يونيتاميس سيطلب من الاطراف الالتزام بالجداول الزمنية المطلوبة لانهاء الفترة الانتقالية وفي مقدمتها استكمال هياكل السلطة الانتقالية ونقل رئاسة المجلس السيادي من العسكر للمدنيين والشروع في اجراء الترتيبات والآليات الخاصة بقيام انتخابات حرة ونزيهة بعد انتهاء فترة الانتقال يختار الشعب عبرها من يمثله.
واجب
وربما يرى مراقبون ان مهام البعثة التي تشكلت لحماية الانتقال تدخل مباشرة في تسهيل وتذليل كل الصعاب التي تواجه الفترة الانتقالية, بما فيها الخلافات التي تنشأ بين شركاء الحكم, فضلاً عن ما يمكن أن ينشأ من خلاف حول آليات تنفيذ اتفاق سلام جوبا ما يجعل تدخل برتيس لمحاولة رأب الصدع من صميم مهامه التي انتدب لتنفيذها.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.