عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    السوداني: زيادة جديدة في الدولار    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    صدام يحرز الفضية في بطولة التضامن    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    وزارة النقل تحتفل بوصول 17 قاطرة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسالتك وصلت ترك يا كباشي
نشر في الراكوبة يوم 11 - 10 - 2021

حسب ما ورد فى الأحبار فقد نقل عضو المجلس الأعلي للبجا طه فكي عن تلقيهم خطابا من عضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي يفيد بتعليق الحوار بشأن حل ازمة شرق السودان، وبحسب فكي فقد برر كباشي هذا الأمر الي توقف الإجتماعات بين الجانبين المدني والعسكري بسبب الخلافات الأخيرة بين الطرفين، وهو أمر مدهش وغريب إن جاء من شخص يفترض أنه مسؤول عن البلاد بحكم منصبه لكنه ليس غريب على راعي الفلول الأول بالمجلس السيادي وعدو تحالف قوي إعلان الحرية والتغيير بالمجلس العسكري السابق ولجنة المخلوع الأمنية، فقد عرف من تسريبات التفاوض بأيام إعتصام القيادة العامة عن كباشي أنه كان أكثر العسكريين تشددا ضد الحكم المدني وتسليم السلطة للمدنيين، كما إنه كان هو الشخص الذي خرج فى خطاب شاهده كل العالم يتحدث عن ارتكاب قواتهم لمجزرة فض الإعتصام البشعة كأنما كان يتحدث عن نزهة ولم تبدو على وجهه أي علامة من علامات الندم أو التأثر بتلك الجريمة التي هزت الضمير العالمي، ثم جاء من بعد ذلك ليتحدث بكل استخفاف عن أنهم كعسكريين يريدون نهاية تحقيقات المجزرة ليعرفوا من قام بها، هذا فضلا عن حمايته للفلول وتواصله الممتد معهم وما حادثة منزل الصحفي جمال عنقرة المعروف بانتمائه للنظام البائد ببعيدة، إذن نحن أمام رجل لا يخفي استخفافه بالثورة المجيدة وبغضه لثوارها وممثلييها سواء كانوا بالمجلس المركزي للحرية والتغيير أو مجلس الوزراء أو حتي الذين يجلسون معه بالمجلس السيادي الانتقالي، ومعلوم أنه هو وبرهان وحميدتي أكثر العسكريين تمسكا بالحكم وعدم إعطاء الفرصة للمدنيين بالسلطة الانتقالية، ومعلوم عنه أنه هو السبب الأساسي فى عدم التوصل لاتفاق اطاري مع القائد عبد العزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية شمال وهو الذي يعرقل الإتفاق معه، كما أنه هو المسؤول عن الشرطة السودانية وهو الذي يعترض على هيكلتها داخل المجلس السيادي ومجلس الشركاء وكثير من العراقيل، لذلك ليس مستغربا منه أن يقف هذا الموقف ويعلق التفاوض مع البجا لحل أزمة الشرق هذا إن لم يكن هو من اشعلها بالأساس من تحت ستار.

ولا شك لدي ولن يكون هناك شك لدي الثوار أيضا أن كباشي بتعليقه التفاوض دون تفويض من أحد قد قصد أن يضيق الخناق على حكومة الثورة المجيدة التنفيذية، حيث رفض هو وعسكرييه بالمجلس برهان وحميدتي التعامل مع الأزمة أمنيا فى حين أوقفوا التفاوض مع الحرية والتغيير بسبب إغلاق السكة الحديد بمنطقة الإعتصام وخرج هو نفسه مخاطبا وكالات الأنباء أن إغلاق السكة حديد والطرق أمر يمنعه القانون الدولي واشترط فتحها حتي تعود لجنة المخلوع الأمنية للتفاوض، عموما الأمر لا يحتاج الي ذكاء حتي يعلم المراقبون ما ترمي إليه رسالة كباشي للمجلس الأعلى لنظارات البجا بقيادة عضو المؤتمر الوطني البائد الآخر ترك، فها هم يلتقطون القفاز منه بأسرع مما يجب ويهددون بالاغلاق الشامل لشرق السودان وزيادة الأزمة اشتعالا وهذا عين ما تريده لجنة المخلوع الأمنية أن يحدث، لكنهم لا يعلمون بأن الشعب السوداني وثواره ينظرون الي ما يفعلون ويعطونهم الفرصة تلو الأخرى حتي يصبحوا مواطنون يريدون الخير لبلدهم وليس مخالب قط لسيسي مصر أو دول الإقليم صاحبة الأجندة المعلومة بشرق البلاد، وإن هذا الشعب الذي خلع الدكتاتور بعد طول مكوث فى كرسي الحكم بإمكانه انتزاعهم من السلطة التنفيذية أو التشريفية التي جيء بهم إليها لحفظ الأمن وصاروا للأسف الشديد ينشرون الانفلات ويشجعون الفوضي ويدعمون كل ما كانوا يرفضونه سابقا، وسيفعل ذلك إن تمادوا فى غيهم ولم يرعوا فشعار الردة مستحيلة ارتفع عاليا حين حاولوا فقط أن يهاجموا لجنة تفكيك التمكين.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.