نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    مدير ساهرون يؤكد أهمية المواصفات في خدمة المستهلك    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بجنوب دارفور    الشيوعي في الخرطوم.. تفاصيل مؤتمر ملتهب    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    المنظمة العربية للتنمية تعقد لقاءات مهمة خلال مشاركتها في قمتي النيجر وساحل العاج    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    مقاومة الخرطوم تعلن نقطة تجمّع موكب "أمدرمان لن تنكسر"    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    شاهد بالصور.. المطربة "ندى القلعة" تنشر أول صور لها في حفل زواج بالعاصمة الكينية برفقة "فرفور"    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالولاية الشمالية    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    المنتخب الأول قص شريط إعداده لمواجهتي موريتانيا و الكنغو بمران مسائي في كوبر    حدد موعد عمومية النظام الأساسي ..الإتحاد العام يمدد للجنة التطبيع الهلالية حتي نهاية مايو    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    مانشستر سيتي يفوز بالدوري الإنجليزي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    الطاهر ساتي يكتب.. أسبوع المخالفات..!!    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشعب فوض حمدوك والمكون المدني ولجنة إزالة التمكين
نشر في الراكوبة يوم 23 - 10 - 2021

مليونيات الحكم المدني التي خرجت كالسيول الجارفة ظهر الخميس في 21 أكتوبر 2021م أثبتت أن الشعب السوداني مجمع إجماعاً لا يدانيه شك ولا يخالطه ريب على الحكم المدني الديموقراطي ، والرفض التام لحكم العسكر . سيد نفسك مين أسيادك. وصل صوت الجماهير الثائرة إلى كل بقاع الأرض ، فتفاعل معه شرفاء العالم كله ، انبهاراً وتأييداً لنضالات وتضحيات هذا الشعب المتحضر الذي قدم أنموذجاً يحتذى في النضال السلمي من أجل الحرية والسلام والعدالة . إلا أن دعاة الردة في الداخل من العسكريين والمدنيين لم يفهموا شيئاً حتى الآن . لم يتعلم الأقزام من هذا الشعب العملاق الذي أضاء شمعة الأمل لكل الشعوب المقهورة في العالم . حمدوك وحكومته يقرأون ويفهممون ، كما هنالك في الخارج من يقرأ ويفهم فقد أنصفت وزيرة بريطانيا لشؤون أفريقيا فيكي فورد الشعب السوداني عندما قالت "الشعب السوداني قدم كثيراً من التضحيات من أجل السلام والحرية والعدالة".
القوى الخبيثة في المكون العسكري وشركائهم من قادة المليشيات المسلحة يسيطرون على الأمن والاقتصاد ويعملون ضد أحلام الشعب ويريدون أن يعيدوه مرةً أخرى إلى حكم الطغاة الذين دحرجوا الوطن إلى الدرك الأسفل في قاع الأمم. هي ردة قال لهم الشعب لا وألف ألف لا. خرجت ملايين التحول المدني وملأت الشوارع وهتفت ضد البرهان الطامع في السلطة (الجيش جيش السودان … الجيش ما جيش البرهان) ، (سلم سلم با برهان). وبينما الشوارع يغلي كالمرجل ، كان أعداء المدنية مناوي وجبريل والفلول يعتصمون أمام القصر الرئاسي . هؤلاء اختاروا الولاء للعسكر والفلول فولغوا من موائدهم كما ولغ يوسف عبد الحي من قبل فأفتى بقتل ثلث الشعب. قديماً قال المثل (أطعم الفم تستحي العين) ونضيف (وتستحي الأذن ويستحي اللسان).
من أين للبرهان وحميدتي أن يفهموا أن الشعب السوداني يريدهم خارج هذه السلطة الانتقالية ، وهم كالنجار الذي ليس في عدته إلا الشاكوش فهو يرى كل شيء مسماراً . ومن أين لمناوي وجبريل أن يفهموا الشعب السوداني وهم قادة مليشيات مسلحة ليس في عدتها إلا البندقية . إن كانوا لا يسمعون ولا يعقلون فهناك في العالم الخارجي من يرى ويسمع ويعقل، ولعل ما قاله السيناتوران الجمهوري جيم ريش والديمقراطي كريس كونز أصدق دليل على أن العلم له عين وله أذن ، عندما طالبا أميركا في العمل مع الحكومة السودانية ، والشركاء الدوليين للسيطرة على القوى الخبيثة التي تسعى الى تهديد العملية الانتقالية في البلاد . نعم اعتصام البرهان وحميدتي هو اعتصام قوى خبيثة لشق الصف والقضاء على التحول المدني ، إذ خرج أشقاهم ليفضحهم بغباء عندما هتف (الليلة ما بنرجع إلا البيان يطلع).
الكنداكة مروة جبريل إبراهيم خرجت مع الكنداكات والثوار الشفاتة في مواكب 21 أكتوبر منحازةً لأحلام وطموحات جيلها ورافضةً لمسار الذين خانوا الثورة . وتلك المناضلة الأخرى الكنداكة إيثار خليل إبراهيم والتي انتقدت الولائم التي أقامها معتصمي القصر عندما دونت في وسائل التواصل الاجتماعي "هذه الخيم وهذا الطعام والأموال أو لم تكن مخيمات البؤس والهوان للنازحين أولى بها". ومن قبل كان أبناء قيادات بارزة في حكومة البشير قد خرجوا مع الثوار في الشوارع وشاركوا في اسقاط سلطة الكيزان . موقف الكنداكات مروة وإيثار المتماهي مع بنات وأبناء جيلهما لن يفهمه خليل ولا مناوي ولا حميدتي ولا البرهان . هذا الجيل الحامي للثورة والانتقال المدني الكامل ، هو جيل الشباب والشابات الرافض للوصاية السياسية والعسكرية والنهج الأبوي .
جبريل ومناوي وحميدتي والبرهان يخاطبون الماضي لأن خطابهم موجه لأجيال الماضي وبوسائل الماضي . إنها وسائل الكيزان التي كانت فعالة وناجحة في تعبئة الشعب للخروج في مظاهرات التأييد والبيعة . خطب النفاق الديني ، وتزييف الحقائق ، وتزيين الباطل ، وتغبيش الرأي ، ودفع الرشاوى ، وإقامة الولائم الفاخرة ، والكذب ثم الكذب ثم الكذب ثم الكذب (Lie lie until you die). أكبر دليل على أن تفكيرهم قديم وأساليبهم قديمة وعتيقة هي مخرجات دعوتهم لموكب 16 أكتوبر والاعتصام أمام القصر الرئاسي . انظر من خرج في الموكب ومن اعتصم وستعرف من هم وكيف يفكرون.
مليونيات التحول المدني هي انتصار لقوى التحول المدني الديموقراطي ، وهي أقوى تفوض للرئيس عبد الله حمدوك لإجراء مراجعات داخلية وإصلاحات في حكومته التنفيذية ، وتصحيح المسار ، واستكمال تكوين مؤسسات وهياكل السلطة الانتقالية وعلى رأسها المجلس التشريعي والمحكمة الدستورية . وهو أقوى تفوض لقوى الحرية والتغيير لإجراء مراجعات داخلية لأدائها السياسي في الفترة الماضية وتوسيع قاعدة المشاركة لأنصار التحول المدني الديموقراطي وتحقيق التوافق والانسجام بين مكوناتها ، لتصبح عصية على أعداء الثورة الذين يريدون أن يضعفوا صفهم ويذهبوا ريحهم فليلكونوا منهم على حذر . وهو أقوى تفويض للجنة إزالة التمكين للمضي قدماً في تفكيك دولة الكيزان في السلطة المدنية والعسكرية واستعادة أموال الشعب المنهوبة.
فض الاعتصام وأطماع السلطة قتلت شعبية حميدتي والبرهان وأساءت لشرفاء الجيش والدعم السريع . البرهان وحميدتي يحمون الفساد ويحمون الفلول ويقفون حجر عثرة أمام التحول المدني الديموقراطي ، ولأجل ذلك ارتفعت الأصوات التي تطالب باستبعادهما من مجلس السيادة وتكليف الجيش بتسمية ممثلين عنهما في مجلس السيادة . أمام البرهان وحميدتي خيارين لا ثالث لهما ، إما الالتزام بالوثيقة الدستورية أو الذهاب وافساح المجال لمن هم أكثر كفاءة وأكثر وطنية وأكثر اقتناعاً بالمدنية. الجيش السوداني جيش عظيم وعريق فيه رجال أفضل من البرهان وأفضل من حميدتي ، وهم أحق بتمثيله في المجلس السيادي.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.