ثلاثة أخطاء مميتة يرتكبها المصابون بارتفاع ضغط الدم    قوى الحرية والتغيير: سنُخاطب لجان المقاومة للإعداد للعصيان المدني عقب عيد الأضحى    لجنة أطباء السودان تعلن عن مقتل مُتظاهر مُتأثِّراً بإصابته في تظاهرات 16 يونيو    نهر النيل تودع قافلة دعم القوات المسلحة المتجهة لمنطقة الفشقة    "فولكر" و "لوسي تاملين" في الجنينة    الخليفة يطمئن على إعادة تأهيل"البرج" بعد السقوط وترقّب لعودة التيّار الكهربائي    وزيرة الاستثمار: بدأنا مراجعة قانون الاستثمار بند بند وفقرة فقرة    الخرطوم .. تعرف على أسعار الملابس قبل عيد الأضحى    عقارات افتراضية في عالم ميتافيرس تجتذب العلامات التجارية    مجلس السيادة يرحب بزيارة مبعوث اليونيتامس إلى مدينة الجنينة    تطور أداء ونجاعة تهديفية    منتخب الشباب تدرب وانخرط بمعسكر الأكاديمية    الثروة الحيوانية :تصدير 2.813 رأسا من المواشي للأردن    الاتحادات الولائية ترفض التدخُّل.. تحرُّكات ومذكرات لسحب الثقة من الاتحاد    مسوحات ميدانية بمشروع الجزيرة لتحديد إيجارة فدان 2022    مختار دفع الله يكشف أسرار تعامله مع محمود عبد العزيز    جهود لتصميم نموزج متكامل لتنميه المرأة الريفيه بمشروع الجزيره    الأمم المتحدة تدين مقتل 9 متظاهرين في السودان برصاص قوى الأمن    صلاح الدين عووضة يكتب : قصة موت!!    أُسرة الشهيد تبيدي تطالب بالتحقيق الفوري والقصاص من قتلته    الصحة السعودية: العدوى الفيروسية هي المُسببة للزكام ونزلات البرد الشائعة هذه الأوقات    البرهان يشهد غدًا تخريج ألفي جندي من قوات حماية المدنيين    إخماد حريق بغابة السنط    المؤتمر السوداني ل(الشيوعي): لا صوت يعلو فوق صوت المعركة    ردود أفعال غاضبة على خصومات "بنكك" وبنك الخرطوم يوضح    المدير الفني للشبيبة بورتسودان يشيد بمجلس الإدارة والقطاع الرياضي واللاعبين    ولاء الدين موسي يتصدر قائمة هدافي الدوري الممتاز    مصر.. اختفاء غامض لأم وأبنائها الأربعة بعد زيارتهم لطبيب    شاهد بالفيديو.. بعد ترديديها لأغنية "شيخ الطريقة".. الفنانة نونة العنكبوتة تواصل تخصصها في إثارة الجدلوتغني أشهر أغاني الفنان الكبير شرحبيل أحمد    انطلاق حملة التطعيم بلقاحات كورونا جولة يوليو بشمال دارفور    المريخ يضم هلال الأبيض لقائمة ضحاياه في الدوري السوداني الممتاز    سيدة سودانية تسجل اعترافات تثير بها ضجة واسعة: (ذهبت لبعض الشيوخ ومارست معهم لأحافظ على زوجي وفعلت الفاحشة مع أحد قاربي أكثر من مرة وفي النهاية أصبح يهددني)    بنك الخرطوم: خصم (1000) جنيه رسوم خدمات نصف سنوية وتزامنه مع مليونيات 30 يونيو من محض الصدفة    ما معنى الكاتب ؟    التفاصيل الكاملة لاختطاف بص سياحي في طريقه من الخرطوم إلى سنار.. أجمل قصة اختطاف في التاريخ وتفاصيلها تدل على كرم وطيبة وحنية أهل السودان    النوم على ضوء التلفزيون يهدد حياتك.. دراسة تحذر    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المباحث والتحقيقات الجنائية توقف متهماً سرقة مبلغ 4.5 مليون جنيه من بنك الخرطوم حلفا    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم باغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خلافات وملاسنات حول مشروع قرار بتجميد عضوية دمشق... حمّل 'الجزيرة' و'العربية' مسؤولية كل قطرة دم.. وربط فضائيات دينية بالفتنة الطائفية ..مندوب سورية يتهم الجامعة بأنها مطية لأجندات غربية
نشر في الراكوبة يوم 17 - 10 - 2011

القاهرة لندن 'القدس العربي': بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم الطارئ في القاهرة امس لبحث الوضع في سورية وسط اجواء توتر ومشاحنات وملاسنات بين المندوب السوري ووزراء خارجية دول في مجلس التعاون الخليجي، الذين كانوا خلف الدعوة لهذا الاجتماع.
وعلمت 'القدس العربي' ان وزراء خارجية كل من الجزائر لبنان واليمن كانوا ضد توجه لتجميد عضوية سورية في الجامعة العربية اقترحته دول مجلس التعاون الخليجي، واكد عليه السيد نبيل العربي امين عام الجامعة.
وقالت مصادر عربية ان اقتراحا تقدم به وزراء خارجية دول مجلس التعاون بتشكيل لجنة من الوزراء العرب برئاسة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس وزراء ووزير خارجية دولة قطر للذهاب الى دمشق، واللقاء بالرئيس السوري لتحديد مهلة نهائية للقبول بمبادرة الجامعة لحل الأزمة، وبدء الاصلاحات في سورية، كانت موضع جدل ساخن في اروقة الجامعة واجتماعها المغلق، خاصة انه جرى تسريب معلومات تفيد بان اللجنة ستطرح ترتيب لقاء بين المسؤولين السوريين، ووفد من المجلس الوطني الانتقالي السوري المعارض.
ورجحت المصادر نفسها ل'القدس العربي' ان ترفض السلطات السورية استقبال اللجنة اذا ما كانت ستطرح اللقاء مع وفد المجلس الوطني المعارض.
ومن ناحية اخرى فاجأ السيد يوسف الاحمد مندوب سورية في الجامعة وسفيرها في القاهرة وزراء الخارجية العرب عندما شن هجوما شرسا على الجامعة العربية ووزراء الخارجية العرب، ووصف اجتماعهم الطارئ بأنه غريب ومريب. واعرب عن امله بأن لا يكون من دعوا الى هذا الاجتماع 'مطية' لأجندات اجنبية غربية ضد سورية والامة العربية، وذلك اثناء الكلمة التي القاها في الجلسة الافتتاحية العلنية للاجتماع الطارئ المذكور.
وقد رد الشيخ حمد بن جاسم رئيس الجلسة الطارئة على المندوب السوري بقوله ان دول مجلس التعاون الخليجي لم تطلب عقد هذا الاجتماع الا من اجل الاصلاح وانهاء الازمة في سورية، وليس له اي علاقة بأي اجندات اجنبية، وان دول مجلس التعاون ليست مطية لأحد.
وشن السيد الاحمد هجوما شرسا على دول عربية (مجلس التعاون الخليجي) دون ان يسميها واتهمها بالتجييش والتحريض من خلال فضائيات تدعي المهنية، وهي بعيدة عنها تماما حسب رأيه. وقال ان هذه الفضائيات (يعتقد انها الجزيرة والعربية) تلفق الروايات حول مجازر لم تحدث، وشهود عيان غير موجودين لفبركة مظاهرات ومجازر لم تحدث.
وحمّل هذه الفضائيات التي تعمل على 'شيطنة' سورية مسؤولية كل نقطة دم ترهق في سورية.
كما اتهم فضائيات دينية تصدر من دول عربية ،قال انها معروفة للجميع ودون ان يسميها ايضا، انها تعمل على نشر الفتنة والبغضاء والطائفية وتكفير الدولة السورية والتشجيع على قتل المواطنين والفوضى.
وطالب الدول العربية باتخاذ مواقف مثل روسيا والصين اللتين استخدمتا 'الفيتو' ضد مشروع قرار فرض عقوبات ضد سورية في مجلس الامن. ووصف الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية بانه 'مريب' ويتزامن مع تحرك امريكا ضد سورية في مجلس الامن.
وقال مندوب سورية انه تم العثور على اسلحة وقنابل اسرائيلية الصنع في حوزة بعض المسلحين المنتمين للمعارضة.
وعلمت 'القدس العربي' ان وزراء الخارجية العرب يتجهون لتشكيل لجنة وزارية عربية تذهب إلى دمشق لفتح حوار بين النظام السوري برئاسة بشار الأسد، والمعارضة.
وقالت مصادر إن هناك خلافا في الرأي حول المكان الذي ستعقد فيه جلسات الحوار، ففي حين طلب مندوب سورية في الجامعة العربية يوسف أحمد أن تعقد الجلسات في سورية تحت رعاية الجامعة العربية، طلب عدد من الوزراء العرب عقد هذه الجلسات في الجامعة العربية بالقاهرة.
وكان العديد من الوزراء العرب التقوا قبل الاجتماع في احد فنادق العاصمة المصرية الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي، وقال دبلوماسي عربي شارك في الاجتماع ان الوزراء يريدون 'تنسيق المواقف ووجهات النظر للتوصل الى موقف عربي يتعلق بالوضع في سورية'.
واضاف ان جميع الوزراء ايدوا وضع حد لاراقة الدماء لكنهم اختلفوا حول سبل ضمان ذلك.
القدس العربي
الكويليت: سينتهي حكم بشار إما بتمرد الجيش أو قلب النظام
انقسام بين العرب في اتخاذ قرار ضد سوريا.. واليمن والجزائر ولبنان أول المعارضين
أكد مراسل "العربية" أن هناك انقساماً بين وفود الدول العربية التي حضرت إلى القاهرة منذ صباح اليوم الأحد، حيث أن هناك اتصالات تنسيقية بين الوفود للتوافق حول الصيغة النهائية لمشروع البيان الذي سيصدر بشأن سوريا.
وأكد المراسل أن هناك دولاً لا تؤيد اتخاذ موقف حاسم تجاه سوريا، وربما الذي سيتم اتخاذه هو "تعليق حضور الوفد السوري"، وليس تعليق عضوية الدولة.
وقال: "هناك 4 دول عربية ربما تعارض اتخاذ أي موقف تجاه سوريا، وهي اليمن والجزائر ولبنان، بالإضافة إلى سوريا بالطبع".
من جهته، قال يوسف الكويليت، نائب رئيس تحرير صحيفة الرياض السعودية، إن مبررات التجميد موجودة، وهي قتل شعب، وتشريده، وتهجيره، ومصادرة حقوقه.
وتابع: "لكن هل بالفعل هناك إجماع عربي بأ تُجمد عضوية سوريا في الجامعة العربية؟ أنا أشك في هذا، لأن هناك من يساوم، وهناك من يدرأ المخاطر بعدم التصويت، وهناك من يلجأ لمقاطعة هذه القرارات، وبالتالي لا نعول على اجتماعات الدول العربية بأي شكل من الأشكال".
وأكد الكويليت أن النظام السوري لا يحتاج وقت للإصلاح، بل هو يماطل بأساليب مختلفة، وبالتالي هو عندما يستخدم السلاح، لا يعتقد أن هناك حلولاً إلا بالسلاح.
وقال: "إن قرارات جامعة الدول يجب أن تصدر بالإجماع، وهذا يُعطل أي قرار قد ينشأ على معاقبة بلد، أو اتخاذ قرارات استراتيجية أو حتى سيادية".
وأشار إلى أنه يجب إعادة النظر في هذا القرار تحديداً، هل يجب أن يتخذ القرار بالإجماع أو أن يُترك للتصويت ويكون القرار للأغلبية؟
وحول إنهاء الأزمة السورية، أوضح الكويليت أن هناك حلين: إما تمرد الجيش وتكون هناك معارضة، أو عن طريق قلب النظام، وهذه هي المؤشرات التي يُعوَّل عليها عالمياً وعربياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.