جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إرتفاع ملحوظ فى أسعار المحاصيل
نشر في الراكوبة يوم 09 - 12 - 2011

شهدت اسعار المحاصيل ارتفاعاً ملحوظاً نتيجة لقلة الوارد بسبب ضعف الانتاجية هذا العام حسب افادات تجار المحاصيل بولايات السودان المختلفة ، حيث بلغ اردب الذرة (الفيتريتة) نحو (260) جنيها للانتاج الجديد ، و(250) جنيها للاردب من الانتاج القديم.
وقال عبد الرحمن عبدالله من سوق امدرمان للمحاصيل ان الزيادة فى الاسعار شملت كل المحاصيل بما فيها القمح والدخن بجانب الذرة بانواعها والعدسية، حيث بلغ اردب الدخن نحو (450) جنيها، واردب الذرة طابت (300) جنيه، والقمح (320-350) جنيها، بينما تساوت اسعار بقية اصناف الذرة مع سعر الفيتريتة بمبلغ (260) جنيها للاردب.
واضاف عبد الرحمن فى حديثه ل(الرأى العام) بلغ جوال العدسية نحو (200) جنيه لاول مرة فى تاريخه، وبلغ الوارد من المحاصيل الى سوق ام درمان (3000) جوال فى اليوم تقريبا، وقال عبد الرحمن ان جميعها يتم توزيعها فى نفس اليوم، ولا يبقى منها شئ الى الغد داخل المخازن.
وعزا ارتفاع الاسعارلقلة الوارد من مناطق الانتاج نسبة لبدايات الموسم الحالى،بجانب ضعف الانتاجية لهذا الموسم حسب المعلومات التى ترد للاسواق من مناطق الانتاج الحقيقى .
وتفيد متابعات (الرأى العام) بأسواق المحاصيل بولاية النيل الابيض بمدينة كوستي بحدوث إرتفاع فى اسعار المحاصيل والبصل، وعزا التجار ارتفاع المحاصيل لندرة الوارد من المحاصيل وعدم وصول الكميات الكبيرة من انتاج الموسم الجديد حيث بلغ سعر جوال الذرة ( الفتريتة) لنحو (120) جنيها، والذرة (طابت) نحو(130) جنيها للجوال، والقمح (175) جنيها، والدخن (220) جنيها للجوال، وبلغ قنطار السمسم الابيض (170) جنيها، والسمسم الاحمر( 165) جنيها، وبلغ جوال الفول السوداني(170) جنيها، وارتفع سعر جوال البصل الى (190) جنيها، وجوال البلح البركاوي (250) جنيها، وجوال لوبيا ابيض (350) جنيها.
الراي العام
ارتفاع أسعار المحاصيل و180 جنيه لجوال القمح بالجزيرة
الخرطوم: الصحافة: وصل سعر جوال الذرة بأسواق ولاية الجزيرة من العينة طابت 140 جنيه والعينة ود أحمد 120 جنيه والفتريتة 150 جنيه والقمح 180 جنيه وعزا التجار والمزارعون ارتفاع الأسعار إلى قلة المعروض من المحاصيل بالأسواق نسبة لنفاد المخزون من السنة الماضية وعدم دخول الإنتاج الجديد إلى السوق حيث بدأت عمليات الحصاد في بعض أجزاء المشروع وسط تكهنات بتفاوت الإنتاجية التي يتوقع أن تكون أقل من رصيفتها في الموسم السابق
وأوضح المزارع بمكتب الكتير عبد الإله عمر ارتفاع أسعار المحاصيل ووصفوه بالمذهل وأنه أكبر من طاقة كثير من الناس لاسيما الذين لا يملكون حواشات ويقدمون على شراء قوتهم من الأسواق والذين يغلب على طباعهم الفقر والعوز في الغالب الأعم وعزا عبد الإله ارتفاع الأسعار لقلة المخزون من الموسم الماضي وعدم دخول الإنتاج إلى الأسواق وزاد أن عمليات الحصاد بدأت من قبل بعض المزارعين بيد أنها لم تصل إلى المرحلة النهائية بعد وتوقع أن تكون الإنتاجية متوسطة ولفت إلى ارتفاع أسعار القصب الذي يستخدم علفا للحيوانات حيث وصل سعر الفدان م? إلى 350 جنيه وختم عبد الإله بتوقعه انخفاض الأسعار مع بداية وصول الحصاد إلى الأسواق .
و يقول طلحة ابراهيم أحمد إن ارتفاع أسعار المحاصيل رمى بظلاله السالبة على الفقراء والمساكين بصورة عامة وتوقع انخفاض الأسعار بعد زيادة رقعة الحصاد والتقدم فيه وزاد كان يتوجب على الدولة إنزال كميات من المخزون الاستراتيجي للأسواق بغية المحافظة على أسعار المحاصيل ودعم الشرائح الضعيفة بطريقة غير مباشرة وأشار طلحة إلى تشدد إدارة المشروع وحرصها على جمع ضريبة المياه من المزارعين بإيكال أمر تحصيلها لشركات خاصة وطالب بمراعاة ظروف المزارعين الذين تعرضت مساحاتهم من الذرة للعطش في الفترة السابقة ودعا لممارسة سياسة مرنة ?ي جمع الضرائب بعيدا عن التعسف والتزمت حتى يحس مزارع الجزيرة بأن ثمة من يرأف عليه وحتى لا يكون عرضة لمزيد من الضغوط.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.