توقيع اتفاق القلد بين الهدندوة والبني عامر    القبض على علي الحاج، وإبراهيم السنوسي بتهمة انقلاب 1989    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    مجموعة جديدة من قوات حفظ السلام الصينية تتجه إلى جنوب السودان    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    فريق طبي من فيتنام يتوجه الى دولة جنوب السودان    مصر ترفض استمرار اثيوبيا في ملء سد النهضة    جيرمايا يدعو لاستخدام أصول اليوناميد للاغراض المدنية    واشنطن تجدد دعمها للحكومة الانتقالية    محور السلام في القرن الأفريقي ينتصر بتطبيع العلاقات بين كينيا والصومال    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جرح اثنين من أبناء قائد عسكري ليبي برصاص ميليشيا
نشر في الراكوبة يوم 18 - 12 - 2011

طرابلس - اعلن القائد العسكري الليبي خليفة حفتر الجمعة ان ابنا ثانيا له جرح واعقتل في طرابلس بيد احدى الميليشيات، معتبرا ان الجيش الليبي مستهدف من خلاله.
وكان صدام حفتر "24 عاما" جرح بالرصاص واعتقل قبل ادخاله للمستشفى للمعالجة، وذلك خلال اشتباك مع كتيبة الزنتان.
وقال خليفة حفتر لمجموعة من الصحافيين "ابني بلقاسم كان متوجها لزيارة شقيقه صدام في المستشفى عندما اعتقل وجرح بالرصاص. وتم نقله الى المطار مقر كتيبة الزنتان".
واوضح حفتر ان صدام اصيب باربع رصاصات في منطقة الركبة ولا يزال يتلقى علاجه في المستشفى. واشار الى ان الحال الصحية لابنه بلقاسم لا يزال غير معروف.
واضاف "هناك نية للاضرار بي وبابني "..." هذا اعتداء ضد الجيش الوطني".
وهذا الحادث هو الثالث من نوعه خلال اسبوع بين كتيبة الزنتان ورجال حفتر. وقتل شخص الخميس وجرح اثنان اخران احدهما صدام حفتر في اشتباك امام مصرف.
وكان خليفة حفتر المتحدر من بنغازي "شرق" منضويا في جيش الزعيم السابق معمر القذافي قبل ان ينشق عنه نهاية الثمانينات. وعاد الى ليبيا في اذار/مارس وانضم الى الثورة بعد ان امضى حوالى 20 عاما في الولايات المتحدة وتم تعيينه قائدا للقوات البرية خلال الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بنظام القذافي.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر، انتخب ضباط حفتر قائدا لاركان "الجيش الوطني" الذي تجري اعادة بنائه، الا ان هذا الخيار لم تثبته السلطات الجديدة رسميا.
ويعتبر نزع اسلحة الميليشيات التي قاتلت قوات القذافي امرا شديد الحساسية في ليبيا حيث بعض المجموعات المسلحة لا تبدو مستعدة لتسليم سلاحها.
وتسعى السلطات الى دمج 50 الفا من "الثوار" في القوات المسلحة والشرطة، الامر الذي يعارضه حفتر الذي يعتبر ان تصرف الميليشيات دليل على ان اعضاءها غير "منضبطين".
وقال حفتر لا يمكن اطلاقا الاعتماد على الميليشيات. هذه ليبيا ليست الصومال. الجيش الوطني ضروري جدا واساسي".
ودعا حفتر السلطات الى تسمية رئيس للاركان في وقت قريب، مضيفا "انا لم ات من الولايات المتحدة على اساس ان اتولى منصبا "..." هناك ضباط من كل ليبيا اجمعوا على تعييني رئيس اركان. انا مستعد ان اكون كذلك. هذه ليست رغبتي لكن ساقوم بهذه المهمة الوطنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.