مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محللون سياسيون و مراقبون للشأن السوري يعترفون : الثورة السورية "انتهت"
نشر في الراكوبة يوم 29 - 03 - 2012

بعد أكثر من عام يبدو أنها بداية العد التنازلي للثورة السورية في ظل وجود مؤشرات تدل على بداية انحصار الثورة وانكماشها في مناطق بعينها كما أن العديد من الملاحظين لحركة الاحتجاجات السلمية كالمظاهرات و الاعتصامات قد سجلوا بأنها فقدت الكثير من زخمها وكثافتها وبريقها كما أنها في بعض المناطق بدأت بالاضمحلال التام و في ظل تحول مظاهر المعارضة والرفض الشعبي إلى عمل مسلح بالكامل .
يقول محللون سياسيون ودارسون للحالات الثورية الناشئة أن أيّ ثورة لها مرحلة تسمى بمرحلة الذروة وتكون خلال هذه المرحلة تجلي أهم مكتسبات الثورة حيث يكون التصعيد الجماهيري قد بلغ مداه و المطالب الثورية قد وصلت إلى القمة ونجاح أي ثورة مرتبط بقدرة الجماهير على إحراز مكاسب خلال هذه الفترة وهو الأمر الذي لم يحدث في الثورة السورية .
وبحسب متابعين للشأن السوري فان الثورة السورية لم تنجح في أول هدف استراتيجي مرتبط بنجاح الثورات ألا وهو خلخلة النظام وزعزعة أركان الحكم كمرحلة أولى لإسقاطه ، ولم تتجلى بوادر ذلك في الحالة السورية على مدار أكثر من عام ، ولعل أبرز ما يمكن أن يُسجل كتقدم في صالح القوى الثائرة في أي ثورة هو تقديم تنازلات من طرف نظام الحكم وهو ما يعدّ مؤشرا على ضعف النظام وتضعضعه وهو ما لم يقم به النظام السوري ما عدا إصلاحات سخيفة وصفها الرئيس السوري بالزبالة ، و ثاني بوادر تحلّل النظام وتفككه تسجيل انشقاقات على جميع المستويات مدنية وعسكرية وهي علامة على تآكل النظام من الداخل وهو أمر لم يحدث أيضا في سوريا حيث اقتصرت الانشقاقات العسكرية على صغار الضباط أما الانشقاقات المدنية فكانت شبه منعدمة ما عدا حالة واحدة (انشقاق معاون وزير النفط عبده حسام الدين )
ولعل ابرز المؤشرات الدالة على بداية العد التنازلي للثورة السورية هو تشرذم قوى المعارضة وتصادمها التام وبشكل غير مسبوق و أبرز مشاهدها الانسحابات المتكررة والمتوالية من المجلس الوطني السوري ..كما أن المجتمع الدولي وتحديدا القوى الكبرى بدأت في طريق الاقتناع بعدم إمكانية إسقاط النظام السوري من طرف المعارضة المتناحرة والمليشيات المسلحة المترهلة ولعل هذا ما يفسر الحرص على إنجاح مهمة المبعوث الأمم كوفي عنان وإعطائه الدعم الكامل عربيا ودوليا كما أن خطة كوفي عنان توصي بوقف إطلاق النار من طرفي النزاع مما يشكل اعترافا دوليا بتواجد جماعات مسلحة في مواجهة الجيش السوري كما أن دعوة الجميع إلى الحوار معارضة وسلطة وعدم دعوة الأسد إلى التنحي اعتراف صريح بالأسد ونظامه واستبعاد فكرة حلحلة الأزمة في ظل غياب الأسد كما تصر المعارضة ...
وتسير الأمور في اتجاه الاعتراف بصمود الرئيس السوري والتعامل على ضوء ذلك وتلافي الحلول الانتحارية ولعل استبعاد فكرة تسليح المعارضة كما أكد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبي سابقا وأكد ذلك أكثر من مرة تندرج في نفس سياق تجاوز فرضية إسقاط بشار الأسد عن طريق الحلول العسكرية ... استبعاد فكرة تسليح المعارضة السورية مبررة بمخاوف تنتاب الولايات المتحدة إزاء غموض الوضع في سوريا كما قال رئيس الأركان بالجيش الأمريكي مارتن ديمبسي في تصريح له مطلع الشهر الفائت ، وهو نفس موقف سفير الولايات المتحدة لدى سوريا روبرت فورد أين شدد على رفضه خيار تسليح المعارضة السورية مفضلا مواصلة الضغط الدبلوماسي على بشار الأسد لكي يتنحى على حد تعبيره ..مخاوف الأمريكان مدعومة في حقيقة الأمر بتقارير صحفية أمريكية سابقة تثبت وجود مقاتلي القاعدة في سوريا .
والملاحظ مؤخرا أن هناك توجها عاما إلى تصديق وجهة النظر الرسمية السورية وتزكيتها في ظل التقارير الواردة من طرف المنظمات والهيئات الحقوقية الغربية المستقلة كتقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش" بشأن قيام المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة السورية بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بينها عمليات اختطاف وتعذيب وإعدام بحق مدنيين وعسكريين كما اتهمت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة الخاصة لشؤون الأطفال والنزاعات المسلحة "راديكا كوماراسوامي " المعارضة السورية المسلحة بتجنيد الأطفال في القتال ضد الجيش السوري ما يشكل انتهاكا فاضحا للاتفاقيات الدولية التي تحظر تجنيد الأطفال .
ويعزو ملاحظون للأحداث الجارية في سوريا أي فشل محتمل للحراك الشعبي في سوريا لمعطيات داخلية وإقليمية في غير صالح الثوار .
ويصف خبراء ومحللون التركيبة السياسية والأمنية في النظام السوري بكونها أكبر عائق أمام تسجيل انشقاقات عسكرية وسياسية نوعية ذات قيمة وتأثير لان البناء الهرمي لمؤسسات الدولة السوري مبني على الولاء الشخصي والعائلي والأخطر من ذلك تحكمه معايير طائفية وبالتالي يمكن الاعتراف بأن النظام السوري نظام قوي والتعويل على انشقاقات عسكرية وأمنية كبيرة احتمال اقرب إلى الاستحالة....
القمع المتواصل وبشكل بشع للمعارضة نجح مع مرور الوقت في تحقيق هدفين مزدوجين أولهما التقليل من المظاهر السلمية للاحتجاج المظاهرات الاعتصامات والإضرابات وفي نفس الوقت نجح في تحقيق الهدف الثاني وهو استدراج المعارضة إلى تبني خيارات عدمية كالتسليح العشوائي و حملات الانتقام وارتكاب تجاوزات على مستوى الشعارات والدعوات كالدعوة إلى التدخل الأجنبي وهو ما افقد الثورة سلميتها و وطنيتها وبالتالي افقدها التعاطف الشعبي الكبير ...
الوضع الخارجي والمعطيات الإقليمية المعقدة تجعل من التدخل العسكري في سوريا غير ممكن حاليا وبخاصة أن الفشل النسبي للتدخل العسكري في ليبيا وتكاليفه الباهظة ماليا وأخلاقيا جعل من القوى الدولية تتجنب الدخول في مغامرة غير محمودة العواقب وهو أمر يدركه النظام السوري جيدا ويعمل على ضوءه بالمسارعة في الإجهاز على خصومه قبل أن تتغير المعطيات التي يبدو جلها في صالحه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.