الاصم يؤكدمشاركة السودان للشعوب الإفريقية تاريخيا وثقافيا    الجبير معلقا على "اتفاق السودان": اللبنة الأولى لبناء دولة متمكنة    المجلس العسكري والمدنيون يوقعون اتفاقا لتقاسم السلطة في السودان    وصول الدفعة الاولى من حجاج السودان    ابي احمد يؤكد دعم بلاده لكل خطوات الاستقرار بالسودان    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الخرطوم تحتفي بتوقيع الاتفاق الدستوري    المهدي يشدد على ضرورة التمسك بالثورة وحراستها    درير: الوفاق بين "الطرفين" كفيل بتأسيس فترة انتقالية آمنة    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    مهلة 90 يوما من أمريكا لهواوي    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    إرتفاع الايرادات المالية الصينية 1.79 تريليون دولار    الاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى خفض أسعار الفائدة    خبير: بعد التوقيع سنبدأ الإصلاح بنوايا صادقة    نثر بذور مراع بأطراف الخرطوم    الناير : إيجابيات كثيرة تنتظر المرحلة المقبلة    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صاحبة الإندياح ..داليا الياس : أرفض الجندرة ..ونحن قادرات على التغيير دون تكتلات نسائية
نشر في الراكوبة يوم 04 - 05 - 2012

لم تتملق ، أو تتسلق لدخول بلاط صاحبة الجلالة بل ولجتها بأوراق اعتماد رسمية ، وموهبة فى نظم الشعر ، وان كانت ترى نفسها هاوية للقريض ،لكنها صحفية محترفة ، ،وعبر عمودها الراتب فى صحيفة الأهرام اليوم دخلت قلوب القراء بلا استئذان .
انها داليا الياس الشاعرة والصحفية ،تخرجت فى جامعة السودان /كلية الاعلام والعلاقات العامة ، متزوجة من زهير عطا ،وتراه أحد أسرار نجاحها ، ولهما من الأبناء خمس .لن أقدم المزيد ،بل ساأدع حروفها تنداح على أوراق الورد.
- من هي داليا الياس ؟
أطللت يوما على صفحات جرائدنا ،فكنت اضافة حقيقية للأفلام النسائية فى الصحافة السودانية.
أرجو أن تقدمى للقارىء ملامح من الميلاد والسيرة؟
داليا الياس الحسن -مواليد الخرطوم 1978 -شايقية أسكن ابو آدم-متزوجة وأم.......
- تكتبين كأنك تتنفسين..من أى منبع تستقين مفرداتك ،صورك ،أخيلتك؟
ولدت لأم استثنائية ذات ثقافة واسعة ، تحب الاطلاع والتميز، وكنت وحيدتها لزمن طويل لذلك حظيت بجل اهتمامها وغرست فينى حب الأدب والشعر والاجتهاد والتفوق الدراسى،أهدتنى فى صباى الباكر مجلة ماجد فكانت البداية ، ومهدت لى الطريق لأكون على ما أنا عليه الآن رغم أنه لم يخطر ببالى أو بالها يوماً احتراف الصحافة .
- داليا أنت زوجة ناجحة وأم ،وكاتبة يومية ،ومشاركة فى الحياة العامة ،كيف استطعت تحقيق المعادلة الصعبة.؟
لا أظن أننى نجحت تماماً فى تحقيق المعادلة ، فذلك شعور سيدفعنى للركون الى الخمول ،ولكن حالة التعايش السلمى والوفاق الذى أجتهد لاسباغه على حياتى بالضرورة يكون على حسابى وحدى، فكل تلك الأدوار أسعى حثيثاً لأوديها على أكمل وجه دون أن يشعر الأطراف المعنيون بها بتقصيرى وهو ما يقتات من دمى وأعصابى والحمد لله...
- كتابة عمود يومى عمل مرهق وشاق ،ويتطلب ثقافة عامة ،وذخيرة معلوماتية ،وملاحقة يومية للأحداث _ان لم تكن ساعة بساعة _ وقبل ذلك الوقت ..كيف تسنى لك ذلك ،مع نجاح مشهود؟
من حسن طالعى ان عمودى الراتب يُعنى بالحياة الاجتماعية..وهذا لا يتطلب ملاحقة الأخبار أو الأحداث بقدر ما يحتاج للمراقبة الدقيقة والمبادرة.وهذا يجعل مهمتى اليومية يسيرة نوعاً ما... أستقى كل ذلك من واقعى القريب بكل صدق وحميمية. ولا أزال أردد أنه لا يمكن أن تكون قريباً من الناس مالم تختلط لديك المهنة بالواقع المعاش ،وتعرضها بكل الصدق والتجرد،لذا يحلو لى أن أرى فى الاندياح أحد أبنائى......
- متى أصابتك جرثومة الكتابة ،وكيف ولجت بلاط صاحبة الجلالة؟
بدأت حياتى العملية منذ أيام الجامعة فى قبيلة الشرطة العزيزة. وأخذتنى الحياة بعيداً عن الاعلام زمناً طويلاً، ولكنى أذكر ولعى بالجرائد الحائطية منذ الطفولة ، وكنت قد درست الاعلام وأحرزت درجة متقدمة..كل هذا توافق يوماً ودفعنى للمغامرة بولوج السلطة الرابعة ثم كان القبول من الله والحمد لله
اذ كان وراء كل عظيم امرأة ..فالى جانب كل مبدعة رجل ،وأسرة تدفعها ؟
أدين بالفضل الكبير فى هذا النجاح فعلياً الى أمى الحاجة «علوية سعدين» حفظها الله _التى لاتزال برغم تكالب الأمراض تعيننى فى حياتى اليومية بكل تجرد وتفانٍ ، ومن بعدها وقف زوجى العزيز «زهير» بكل وعيه ورحابة صدره وتعاونه ورائى والى جانبى ،وكذلك اخوتى وأبنائى بتقديرهم لأوضاعى وظروف عملى ولن أستطيع أبداً أن أوفيهم حقهم لهم الشكر. والعرفان....
- من سبق الآخر ،ومكن له :داليا الشاعرة ، أم داليا الصحفية؟
كتبت الشعر فى التاسعة من عمرى وكانت قصيدة بريئة عن فلسطين.ولكنى لا زلت ارى اننى هاوية فى مجال الشعر ،ولكنى قطعاً صحفية محترفة...
- «يامتأخر» احدى القصائد التى نشرتها فى عمودك وفيها خطاب مباشر لرجل ما ؟مالذى يحق لزوجك الاطلاع عليه من انتاجك الشعرى ،والذى لايحق له؟
زوجى يطلع على معظم كتاباتى دون تحفظ او تحديد. لم اعتد أن أخبئ عنه احساسى ومنتوجى مهما كان فحواه.سواء كان هو ملهمى او كانت واحدة من خيالاتى التى أتقمصها ،فأنا مؤمنة جداً بأن الصداقة الزوجية هى مفتاح النجاح الحقيقى...
- ألم تواجهى باسئلة على شاكلة :ما المناسبة :ومن المقصود ؟،عندما تنشرين نصا شعريا جديدا؟
هذه الأسئلة تواجهنى بشكل يومى ولكنى اعتدت عليها ولم تعد تزعجنى بقدر ما تطمئننى على معدل الصدق فى كتاباتى..
- صحافية زميلة تحرصين على قراءة ماتكتب ؟
أقرأ بأعجاب للرائعة «منى سلمان» وأطالع العديد من كتابات الزميلات بكل تقدير ومحبة...
- ألا ترين ضرورة وجود كيان جامع للمبدعات فى السودان لحل قضاياهن؟
أنا ضد الجندرة..وقضايانا لا تنفصل عن قضايا المجتمع بأسره ،وقد أصبحنا فعلياً قادرات على التغيير دون تكتلات نسائية...
- ماهو آخر ما خطه يراعك؟
مواضيع عديدة بعضها رأى النور والآخر ينتظر..
.- اهتمامات وهوايات تحرصين على ممارستها ان وجدت فراغا ؟
القراءة..حالما سنحت سطوة أبنائى على وقتى بذلك فهم هوايتى الأولى .
- وآخر المحطات : متى يرى ديوان داليا النور ؟
أتمنى أن يكون لدى ديوان أتركه لكم على سبيل الذكرى ، فالكلمة أطول عمراً ولكنى لا أعلم من أين أبدأ ، علماً بأن مجموعتى الشعرية «متأسفة» مكتملة والحمد لله.
- أخيراً..شكراً أستاذة رحاب على هذه الاتكاءة وهذا العمق والثقة...وتحياتى لجميع قراء الصحافة.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.