ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخلصي من الحمى حتى لا تنجبي طفلا مصابا بالتوحد
نشر في الراكوبة يوم 01 - 06 - 2012

ما يزال مرض التوحّد لغزاً مفزعاً يحاول الباحثون التقصّي عن مسبّباته، خصوصاً وأنّه ينتشر في العالم بمعدّلات مرتفعة وغير مسبوقة، وقد خلصت آخر الدراسات إلى نتيجة تبدو مرعبة لوهلة، إنّ إصابة الأم بالحمّى أثناء الحمل كفيل بأنّ يزيد من خطر إنجابها لطفل مصاب بالتوحّد.
تشير الإحصاءات إلى شيوع إضطراب التوحّد بشكل يُعتقد أنّه "غير مسبوق" في التاريخ البشري، إذ يصاب بالتوحّد طفل واحد من كلّ 88 ولادة حديثة في أمريكا حسب الإحصاءات الأخيرة لمركز السيطرة على الأمراض ومكافحتها، ويبقى سبب ارتفاع المعدّلات بهذه الطريقة غير معروفاً بعد وتقتصر نتائج الأبحاث على تحديد عوامل الخطر التي تؤهّب إلى إصابة المولود بالتوحّد دون معرفة مكتملة للآليّة التي تؤدّي إلى ذلك، إنّ الحمّى بحسب دراستنا الأخيرة تبدو واحدة من هذه العوامل، إلا أنّ سيطرة الأمّ على الحمّى وتناولها للأدوية التي تخفّض من درجة الحرارة كفيل بإزالة هذا الخطر.
نشرت هذه الدراسة في مجلّة "جورنال اوف اوتسم اند دبفلوبمنت ديزوردرز"، حيث قام باحثو جامعة "كاليفورنيا" بجمع بيانات عن أكثر من ألف طفل بعضهم سليم وبعضهم مصاب باضطرابات الطيف التوحّدي أو بغيره من أمراض تأخّر التطوّر، كما تمّ جمع معلومات عمّا إذا كانت الأمّ قد أصيبت بالحمّى أو الأنفلونزا خلال فترة الحمل.
وبحسب النتائج، فإنّ إصابة الأم بالحمّى أثناء الحمل يزيد من خطر إنجابها لطفل مصاب بالتوحّد بنسبة الضعف تقريباً، بينما بدا أنّ إصابة الام "بالأنفلونزا" (دون حمّى) لا يزيد من خطر إنجابها لطفل مصاب بالتوحّد أو بغيره من اضطرابات تأخّر التطوّر.
هذه النتائج يفترض ألا تخيف الأمّهات، طالما أنّه تبيّن أيضاً بحسب الدراسة أنّ الأمّهات اللواتي سيطرن على الحمّى وتناولن الأدوية الخافضة للحرارة كنّ بمأمن عن هذا الخطر، إذ أنّ احتمال إنجابهنّ لأطفال مصابين بالتوحّد يصبح مماثلاً تماماً للأمّهات اللواتي لم يصبن بالحمّى أثناء الحمل، أي بمعنى آخر فإنّ الحمّى المهملة وغير المضبوطة والتي لا يتمّ علاجها أو طلب المساعدة الطبيّة بصددها هي التي تزيد من خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحّد.
يقول مؤلّف الدراسة: "تقدمّ دراستنا دلائل على أنّ السيطرة على الحمّى أثناء الحمل قد يكون فعالاً في تعديل خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحّد أو تأخّر في التطوّر"
ويضيف: "نحن ننصح الحامل التي تصاب بالحمّى أن تقوم بالاستعانة بالأدوية الخافضة للحرارة وتقوم بطلب المساعدة الطبيّة في حال استمرّت الحمّى"
أخيراً، تتماشى نتائج هذه الدراسة مع ما خرجت به الأبحاث الأخيرة من ارتفاع نسب الإصابة بالتوحّد بين أطفال الأمّهات المصابات بالبدانة أو السكّري، إذ يبدو أنّ العامل المشترك بين البدانة والسكّري والحمّى هو ردّة الفعل المناعيّة في الجسد ووجود "الالتهاب"، كما يعتقد الباحثون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.