"الصحة" تتعهد بإكمال مستشفى الجنينة المرجعي    البرازيل تستعين بالجيش لإخماد حرائق "الأمازون"    إعلان محليتي أم رمتة والسلام منطقتي كوارث    جوبا: أسر قائد قوات متمردي الجنرال ملونق    استمرار عمليات الجسر الجوي للعون بالنيل الأبيض    بشهادة الآيزو مصنع ازال للأدوية الأول بالسودان    فشل مركبة روسية في الالتحام بمحطة الفضاء    قادة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية    ابطال العاب القوي يصلون المغرب    رئيس بعثة منتخب البراعم يوضح اسباب الخسائر    حملة للقضاء على فيروس الكبد الوبائي بسنار    رئيس جنوب السودان يصل كمبالا في زيارة مفاجئة    الدفاع يطلب من المحكمة الافراج عن البشير بالضمان    تزايد التوتر وتواصل النزاع القبلي في بورتسودان وتضارب حول أرقام الضحايا    هيئة الدفاع تطالب بإطلاق سراح الرئيس المخلوع بالضمان    انعقاد الإجتماع التقليدي الفني لمباراة الهلال وريون سبورت    تورط البشير في قضايا فساد جديدة    محكمة البشير تستمع لعدد من شهود الاتهام.    ماكرون: الدول السبع تمثل قوة اقتصادية وعسكرية    حيوان سياسي .. ارسطوا .. بقلم: د. يوسف نبيل    المريخ السوداني يأمل تجاوز عقبة القبائل في دوري أبطال أفريقيا    إشادة بتجربة الحقول الإيضاحية بالقضارف    مفاوضات انتقال سانشيز لإنتر ميلان مستمرة    فولكسفاغن تستدعي آلاف السيارات.. والسبب "مشكلة خطيرة"    ميزة جديدة في 'انستغرام' للإبلاغ عن الأخبار الكاذبة    أوقية الذهب ترتفع مسجلة 1527.31 دولاراً    "الصحة العالمية" تحسم خطورة "البلاستيك" في مياه الشرب    جهاز ذكي يحسن الذاكرة ويحفز العقل    المريخ يستضيف شبيبة القبائل الجزائري مساء اليوم    د. فيصل القاسم : الخديعة الروسية الكبرى في سوريا    وفاة (11) من أسرة واحدة في حادث مروري بأم روابة    اختفاء بضائع تجار ببحري في ظروف غامضة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخلصي من الحمى حتى لا تنجبي طفلا مصابا بالتوحد
نشر في الراكوبة يوم 01 - 06 - 2012

ما يزال مرض التوحّد لغزاً مفزعاً يحاول الباحثون التقصّي عن مسبّباته، خصوصاً وأنّه ينتشر في العالم بمعدّلات مرتفعة وغير مسبوقة، وقد خلصت آخر الدراسات إلى نتيجة تبدو مرعبة لوهلة، إنّ إصابة الأم بالحمّى أثناء الحمل كفيل بأنّ يزيد من خطر إنجابها لطفل مصاب بالتوحّد.
تشير الإحصاءات إلى شيوع إضطراب التوحّد بشكل يُعتقد أنّه "غير مسبوق" في التاريخ البشري، إذ يصاب بالتوحّد طفل واحد من كلّ 88 ولادة حديثة في أمريكا حسب الإحصاءات الأخيرة لمركز السيطرة على الأمراض ومكافحتها، ويبقى سبب ارتفاع المعدّلات بهذه الطريقة غير معروفاً بعد وتقتصر نتائج الأبحاث على تحديد عوامل الخطر التي تؤهّب إلى إصابة المولود بالتوحّد دون معرفة مكتملة للآليّة التي تؤدّي إلى ذلك، إنّ الحمّى بحسب دراستنا الأخيرة تبدو واحدة من هذه العوامل، إلا أنّ سيطرة الأمّ على الحمّى وتناولها للأدوية التي تخفّض من درجة الحرارة كفيل بإزالة هذا الخطر.
نشرت هذه الدراسة في مجلّة "جورنال اوف اوتسم اند دبفلوبمنت ديزوردرز"، حيث قام باحثو جامعة "كاليفورنيا" بجمع بيانات عن أكثر من ألف طفل بعضهم سليم وبعضهم مصاب باضطرابات الطيف التوحّدي أو بغيره من أمراض تأخّر التطوّر، كما تمّ جمع معلومات عمّا إذا كانت الأمّ قد أصيبت بالحمّى أو الأنفلونزا خلال فترة الحمل.
وبحسب النتائج، فإنّ إصابة الأم بالحمّى أثناء الحمل يزيد من خطر إنجابها لطفل مصاب بالتوحّد بنسبة الضعف تقريباً، بينما بدا أنّ إصابة الام "بالأنفلونزا" (دون حمّى) لا يزيد من خطر إنجابها لطفل مصاب بالتوحّد أو بغيره من اضطرابات تأخّر التطوّر.
هذه النتائج يفترض ألا تخيف الأمّهات، طالما أنّه تبيّن أيضاً بحسب الدراسة أنّ الأمّهات اللواتي سيطرن على الحمّى وتناولن الأدوية الخافضة للحرارة كنّ بمأمن عن هذا الخطر، إذ أنّ احتمال إنجابهنّ لأطفال مصابين بالتوحّد يصبح مماثلاً تماماً للأمّهات اللواتي لم يصبن بالحمّى أثناء الحمل، أي بمعنى آخر فإنّ الحمّى المهملة وغير المضبوطة والتي لا يتمّ علاجها أو طلب المساعدة الطبيّة بصددها هي التي تزيد من خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحّد.
يقول مؤلّف الدراسة: "تقدمّ دراستنا دلائل على أنّ السيطرة على الحمّى أثناء الحمل قد يكون فعالاً في تعديل خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحّد أو تأخّر في التطوّر"
ويضيف: "نحن ننصح الحامل التي تصاب بالحمّى أن تقوم بالاستعانة بالأدوية الخافضة للحرارة وتقوم بطلب المساعدة الطبيّة في حال استمرّت الحمّى"
أخيراً، تتماشى نتائج هذه الدراسة مع ما خرجت به الأبحاث الأخيرة من ارتفاع نسب الإصابة بالتوحّد بين أطفال الأمّهات المصابات بالبدانة أو السكّري، إذ يبدو أنّ العامل المشترك بين البدانة والسكّري والحمّى هو ردّة الفعل المناعيّة في الجسد ووجود "الالتهاب"، كما يعتقد الباحثون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.