مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



طريق الأولمبياد من أثينا إلى بكين "1" .. كوبرتان صاحب الفكرة .. وكونولي أول بطل
نشر في الراكوبة يوم 11 - 07 - 2012

لم تستطع الحروب أو المقاطعات السياسية أو الرأسمالية النامية منع الدورات الاولمبية من أن تصبح أكبر الاحداث الرياضية في العالم.
وأحيا الأرستقراطي الفرنسي بيير دي كوبرتان هذا المهرجان الرياضي من منشأه الأساسي في اليونان القديمة عندما أقيمت فعاليات أولى الدورات الاولمبية في العصور الحديثة حيث أقيمت الدورة الاولى في العاصمة اليونانية أثينا عام 1896 .
وتسببت الحربان العالميتان الاولى والثانية في منع إقامة الدورات الاولمبية أعوام 1916 و1940 و1944 ولكن العائلة الاولمبية استطاعت الاحتفال بالعيد المئوي لإقامة الدورات الاولمبية الحديثة من خلال أولمبياد أتلانتا عام 1996 .
واستضافت سيدني الدورة التالية (سيدني 2000) من 15 سبتمبر إلى أول أكتوبر 2000 ثم أقيمت الدورة الاولمبية الثامنة والعشرون في أثينا من 13 إلى 29 أغسطس 2004 والدورة التاسعة والعشرون بالعاصمة الصينية بكين من الثامن إلى 24 أغسطس 2008 .
ويأتي الدور هذا العام على العاصمة البريطانية لندن التي تستضيف الدورة الثلاثين (أولمبياد 2012) في الفترة من 27 يوليو إلى 12 أغسطس المقبلين.
وفيما يلى ملخصا عن أهم وأبرز الأحداث على مدار 116 عاما هي عمر الدورات الأولمبية الحديثة بداية من أولمبياد أثينا 1896 وحتى أولمبياد بكين 2008 سنتناولها على حلقات تباعاً.
أولمبياد أثينا 1896 :
أصبح نجم الوثبة الثلاثية الامريكي جيمس كونولي أول بطل في تاريخ الدورات الاولمبية الحديثة بعد مرور 1583 عاما على قرار الامبراطور البيزنطي تيودوسيوس بمنع إقامة الدورات الأولمبية التي كانت تقام في العصور القديمة وحتى قرب نهاية القرن الرابع الميلادي.وشهد أولمبياد 1896 مشاركة 245 لاعبا جميعهم من الذكور وينتمون إلى 14 دولة فحسب.
وحصل الفائزون في كل مسابقة أو سباق على غصن زيتون وميدالية مصنوعة من الفضة بينما حصل أصحاب المركز الثاني في كل مسابقة على ميدالية نحاسية في الوقت الذي لم يحصل فيه أصحاب المركز الثالث على أي شيء.
وأدخل سبيريدون لويس السعادة إلى قلوب اليونانيين من خلال الفوز بالميدالية الذهبية لسباق الماراثون الذي أقيم على نفس الطريق الذي ركض فيه البطل الإغريقي القديم فيديبيديس ليذيع نبأ انتصار بلاده على الفرس في معركة "ماراثون" عام 490 قبل الميلاد.
أولمبياد باريس 1900 :
ولم تكن الدورة الاولمبية الثانية عام 1900 والتي أقيمت في العاصمة الفرنسية باريس موطن دي كوبرتان رئيس اللجنة الاولمبية الدولية آنذاك "أروع وأفضل" من سابقتها في أثينا بل كانت بمثابة استعراض جانبي دام 162 يوما في ساحة برج إيفل الشهير.
وحصلت السيدات على فرصة المشاركة في مسابقات عديدة بهذه الدورة ولكن التنظيم كان سيئا للدرجة التي جعلت لاعبة الجولف الأمريكية مارجريت أبوت لا تدرك حتى وفاتها في عام 1955 بأنها فازت بإحدى مسابقات هذه الدورة.
وفاز الامريكي راي إيفري بالمركز الاول في كل من الوثب العالي والطويل والوثبة الثلاثية ولكنه مواطنه ألفين كراينيلين تفوق عليه حيث فاز بأربع ميداليات ذهبية وما زال حتى الان ضمن عدد قليل من الرياضيين نجحوا في إحراز أربع ذهبيات في دورة واحدة.وكانت ذهبياته الاربع في سباقي 60 متر حواجز و110 متر حواجز و220 متر حواجز بالاضافة لمسابقة الوثب الطويل.
أولمبياد سان لويس 1904 :
وشهد أولمبياد 1904 في سان لويس بالولايات المتحدة بدء توزيع الميداليات بثلاثة أشكال (الذهبية والفضية والبرونزية) للمرة الاولى في تاريخ الدورات الاولمبية وذلك على أصحاب المراكز الثلاثة الاولى في كل مسابقة أو سباق خلال هذه الدورة التي أقيمت فعالياتها على مدار خمسة شهور وذلك ضمن فعاليات المعرض العالمي أيضا مثل سابقتها في باريس.
وشارك في هذه الدورة 13 دولة فحسب كان من بينها ثماني دول فقط من خارج القارة الامريكية. وسيطرت المشاكل على هذه الدورة كما جرد فريد لورز عداء نيويورك من ذهبية سباق الماراثون بعدما اكتشف أنه قطع أميالا قليلة على قدميه قبل أن يستقل السيارة خلال السباق.
أولمبياد لندن 1908 :
وبعد انسحاب روما الفائزة بحق تنظيم الدورة الأولمبية الرابعة عام 1908 تجمع نحو 2000 لاعب ولاعبة من 22 دولة في العاصمة البريطانية لندن حيث شهدت الدورة للمرة الاولى أكثر من 100 سباق ومسابقة (107 مسابقات بالتحديد).
وشهد الاستاد الاولمبي متعدد الاغراض في المدينة البيضاء أول دخول للفرق المشاركة إلى أرض الاستاد حاملة الاعلام ولكن ذلك تسبب في اضطراب سياسي حيث حاولت بريطانيا منع أيرلندا من استخدام علم خاص بها كما تصرفت روسيا الاستبدادية بنفس الطريقة مع فنلندا.
وأنهى العداء الجنوب أفريقي ريجي ووكر الهيمنة الأمريكية على سباقات العد حيث أحرز الميدالية الذهبية لسباق العدو 100 متر كما فاز البريطاني ويندهام هالسويل بالميدالية الذهبية لسباق العدو 400 متر بسهولة اثر رفض عدائي الولايات المتحدة خوض إعادة السباق بعد حادث وقع في المحاولة الاولى.
ورغم ذلك كانت أبرز الاحداث في تلك الدورة هي مأساة العداء الايطالي دوراندو بييتري في سباق الماراثون حيث حرم من الحصول على الميدالية الذهبية للسباق وجرد من نتيجته بسبب المساعدة التي نالها عند خط النهاية من الكاتب سير آرثر كونان دويل مؤلف روايات شارلوك هولمز وآخرين. واتضح لاحقا أنه لم يكن يعاني من الارهاق وإنما من تعاطيه جرعة زائدة من مادة سامة.
أولمبياد ستوكهولم 1912 :
وشهدت الدورة الخامسة التي استضافتها العاصمة السويدية ستوكهولم عام 1912 مشاركة لاعبين من القارات الخمس للمرة الاولى في تاريخ الدورات الاولمبية كما أدرجت رياضتا الخماسي الحديث والفروسية للمرة الاولى ضمن فعاليات الدورة.وفاز الفنلندي هانس كوليماينن بالميدالية الذهبية في سباقات خمسة آلاف متر وعشرة آلاف متر اختراق الضاحية.
ولكن اللاعب الهندي الاصل الامريكي الجنسية جيم ثورب خطف الاضواء من الجميع عندما أحرز ذهبية الخماسي الحديث وذهبية المسابقة العشارية مما دفع العاهل السويدي الملك جوستاف الخامس إلى أن يقول للاعب "إنك أعظم رياضي في التاريخ".
وكانت نتائج وأرقام ثورب في المسابقة العشارية كفيلة بإحرازه الميدالية الذهبية لهذه الرياضة في أولمبيادي 1920 و1924 والميدالية الفضية في أولمبياد 1948 ولكن بدلا من ذلك تعرض اللاعب في عام 1913 للتجريد من نتائجه التي حققها في أولمبياد ستوكهولم 1912 بعدما ترددت أنباء عن تلقيه بعض المال لممارسة لعبة البيسبول وهو ما كان انتهاكا للقواعد الاولمبية في تلك الفترة.
ولم تعف اللجنة الاولمبية الدولية عن ثورب إلا في عام 1982 وبعد 29 عاما من وفاته عام 1953 حيث رفض أفري برونداج (الذي احتل المركز السابع في مسابقة الخماسي الحديث ولم يستكمل المسابقة العشارية) مناقشة هذه القضية خلال الفترة التي تولى رئاسة اللجنة الاولمبية الدولية من 1952 إلى 1972 .
أولمبياد أنتويرب 1920 :
وسقط أولمبياد 1916 الذي كان مقررا إقامته في العاصمة الألمانية برلين ضحية للحرب العالمية الاولى حيث منعت الحرب إقامة تلك الدورة.
ومع استئناف إقامة الدورات الاولمبية بعد انتهاء الحرب حرمت ألمانيا والنمسا والمجر وحلفاؤهم في الحرب من المشاركة في الدورة التالية التي أقيمت عام 1920 في أنتويرب ببلجيكا.وشهدت هذه الدورة تقديم القسم الاولمبي والعلم الاولمبي الذي يضم خمس حلقات متشابكة.
وأحرز الفنلندي بافو نورمي ثلاث من ميدالياته الذهبية التسع في تاريخ مشاركاته الاولمبية حيث فاز في هذه الدورة بالمركز الاول في سباق العدو 10 آلاف متر وفي سباق اختراق الضاحية كما فاز بالمسابقة الاخيرة على مستوى الفرق.وتعرض نورمي للايقاف في أولمبياد 1932 من قبل اللجنة الاولمبية الدولية بسبب اتهامه بالاحتراف.
وأصبحت السباحة الامريكية إتيلدا بليبترو أول سيدة تحرز ثلاث ميداليات ذهبية بينما تفوق مواطنها جاك كيلي والد أميرة موناكو المستقبلية جريس على منافسيه البريطانيين وفاز بميدالية ذهبية في منافسات التجديف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.