بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي يتبادلون التوقعات حول مصير محتمل لبشار الأسد
نشر في الراكوبة يوم 21 - 07 - 2012

بيروت:بعد الانفجار الذي وقع في حي الروضة الدمشقي، الذي استهدف مقر الأمن القومي، حيث كان يجتمع أركان ما يسمى إدارة الأزمة في سوريا، وسقوط شخصيات أمنية تنتمي إلى الدائرة القريبة من الرئيس السوري بشار الأسد، بدأ مواطنون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي مثل «توتير» و«فيس بوك»، بطرح تكهناتهم وترجيحاتهم عن المصير المحتمل للرئيس الأسد بعد اقتراب النظام من الانهيار وانفراط الحلقة العسكرية المحيطة به.
وكتب عادل، وهو سوري يعيش في فرنسا على صفحته أن «مصير الأسد سيكون مشابها للقذافي، سيلاحقه الثوار الأبطال إلى جحوره القذرة ويثأرون لدماء الشهداء الذين قام هذه المجرم بقتلهم والتنكيل بهم». أما سهى، وهي ناشطة معارضة تخصص صفحتها على «فيس بوك» لنقل أخبار الثوار، فقد طالبت أن يكون مصير الأسد محاكمة عادلة تشبه تلك التي خضع لها الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، وكتبت بأسلوب ساخر «صحيح أنه شاب وبصحة جيدة ولا يعاني من أمراض الشيخوخة، لكني أتمنى أن أراه على سرير مثل مبارك، لتكتمل الصورة في ذهني».
من جانبه، عاد سعد بذاكرته إلى مصير الرئيس العراقي السابق صدام حسين، متمنيا للأسد سيناريو مشابها، حيث قال: «أرجو أن يقبض عليه الثوار في حفرة قذرة، وينبشوا رأسه من القمل والحشرات، وعشية عيد الأضحى تعلّق مشنقته كقصاص عادل لما اقترفته يديه من جرائم ومجازر مروعة».
وبينما رجح عدنان، أحد المقيمين في الداخل السوري، هروب بشار الأسد إلى إيران أو روسيا، كمصير مشابه للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، تنوعت التعليقات السريعة على «توتير» حول هذا الموضوع؛ إذ أشارت ريم إلى أن «الأسد سيعيش لحظات قذافية»، أما فريد فقال: «متى سنخرج، نحن السوريين، إلى الشوارع أسوة بالعراقيين لنمزق صور هذا الطاغية»، مضيفا: «متى نصرخ مثل ذلك التونسي.. الأسد هرب.. الأسد هرب».
ووصف كمال، وهو مواطن سوري مهجر من بلده منذ الثمانينات مصير الأسد بالمختلف «عن بقية الزعماء الذين أطاحت بهم ثورات شعبية» مشيرا إلى أن «بشار سيتحصن بالقرداحة مسقط رأسه في الساحل السوري ليحارب العالم، معتمدا على الترسانة العسكرية التي نقلها إلى هناك، إلا أن هذا الخيار سيكون انتحاريا». يذكر أن اقتراحات كثيرة قدمت من دول وجهات أوروبية عرضت على الأسد الانتقال إليها بعد تنحيه عن السلطة، إلا أنها جميعها قوبلت بالرفض من قبل النظام الحاكم.
ومن جهة أخرى تسود حالة من الرعب والخوف الشديدين أحياء دمشق بعد التفجير الذي حصل الأربعاء في مقر الأمن القومي داخل حي الروضة المحصن وأودى بحياة أهم الشخصيات الأمنية في نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
أهالي العاصمة الذين يخشون من تنفيذ عمليات انتقام وحشية بحقهم من قبل نظام الحكم القائم عاشوا في الأيام الماضية لحظات رعب حقيقية حيث سرت إشاعات في معظم أحياء المدينة تشير إلى وقوع عمليات ثأر متبادلة بين مجموعات الشبيحة الموالية للنظام السوري وعناصر الجيش الحر المناصر للثورة الشعبية.
ويتهم أحد أعضاء تنسيقيات الثورة السورية في دمشق «النظام السوري بالوقوف وراء هذه الإشاعات»، مشيرا في حديث ل«الشرق الأوسط» إلى أن «الحكم الأسدي يريد تحويل معركة دمشق التي ستقضي عليه إلى حرب أهلية، وذلك عبر تحريض الأحياء العلوية ضد السنية، والعكس». ويؤكد الناشط المعارض أن أعدادا كبيرة من سكان أحياء التضامن والحجر الأسود تسارع إلى ترك بيوتها ليس فقط بسبب القصف الذي تشنه مدفعية الجيش النظامي ضد هذه الأحياء، وإنما بسبب إشاعات كثيرة مفادها أن مجموعات من الأحياء العلوية ستهاجمهم وترتكب بحقهم مجازر مروعة. ويتابع «كذلك في الأحياء العلوية ثمة من أوهم الناس أن الجيش الحر سيقتحم هذه الأحياء ويصفي الأهالي على أساس طائفي».
ويصف الناشط المناهض للنظام السوري العمليات التي ارتكبتها مجموعات الشبيحة ضد بعض الأحياء الدمشقية المنتفضة، ولا سيما العسالي والحجر الأسود، بأنها «من تدبير نظام الأسد وبتنفيذ عناصر تابعة له»، نافيا أن «يكون أبناء الأحياء العلوية هم من أقدم على هذه الأفعال».
ويرى ناشطون معارضون أن «نظام الرئيس بشار الأسد قد جرب هذه الممارسات في سياق الثورة داخل العديد من المدن والقرى المنتفضة بهدف تسعير الصراع الطائفي وحرف الانتفاضة عن أهدافها المتمثلة في الإطاحة بهذا النظام»، مؤكدين أن «هذه الخطة قد فشلت في معظم الأمكنة التي استخدمت فيها ولن تنجح في دمشق».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.