خطاب الإمام الصادق المهدي في نفرة ولاية الخرطوم    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخرطوم تعتزم انشاء جسوروأنفاق وتوسعة الطرق لفك الاختناقات المرورية
نشر في الراكوبة يوم 06 - 11 - 2010

أعلنت ولاية الخرطوم اعتزامها انفاذ العديد من الجسور والانفاق بالولاية وتوسعة وتطويرالطرق لمعاجة أزمة الاختناقات المرورية.
وكشف د. أحمد أبوالقاسم - مدير ادارة هيئة التخطيط العمراني بولاية الخرطوم - عن اقتراب توقيع عقود لقيام عدد من الكباري والجسور تربط مدن الخرطوم الثلاث مع بعضها ،بالاضافة الى قيام عدد من الانفاق في التقاطعات المرورية لفك الاختناقات. وقال ابوالقاسم لدى مخاطبته ورشة دورالتخطيط العمراني في المجتمع بوزارة التخطيط أمس الأول إن إدارة التخطيط وضعت خطة لانشاء أربعة جسور على النيلين الابيض والأزرق، بقيام جسر الهجرة الذي يربط بين أم درمان وبحري بهدف خدمة مواطني وسط أم درمان وبحري اضافة الى جسرسوبا على النيل الأزرق،فضلا عن انفاذ جسر بحري توتي وجسر ام حراز على النيل الأبيض جنوبي الخرطوم ليكون ضمن خطة المطارالجديد واكمال الخطة المستهدفة لفك الاختناقات بين المدن. واضاف ابوالقاسم ان الهيئة تعمل في عدة اتجاهات لمعالجة المشاكل الناجمة من الازدحام ومراقبة الانشاءات بالولاية والعمل على توسعة الطرق الرئيسية والفرعية في مدن الولاية الثلاث. واشار ابوالقاسم الى اقتراب افتتاح كوبري الحلفايا بجانب حل مشكلة كوبري الدباسين باستبدال الشركة المنفذة بعد أن عجزت الأولى في استيفاء الشروط. وقال إن الولاية وضعت خطة محكمة لتنفيذ الطرق الدائرية بالولاية على ثلاثة مستويات الخط الدائري الداخلي والاوسط والخارجي.
من جانبة اوضح عبد الواحد عبدالمنعم عبد العزيز - مدير ادارة المشروعات بهيئة الطرق ولاية الخرطوم - جهود الولاية في تأهيل وصيانةالطرق بالولاية مؤكداً انتهاء العمل في صيانة العديد من الطرق في كل من الخرطوم وبحري وأم درمان. وقال ان الهيئة اكملت الدراسات لقيام عدد من الانفاق والكباري الطائرة في مناطق تقاطع شارع الطابية مع الحرية، وآخر في تقاطع ود البشير بأم درمان ونفق آخر شرق كوبري المنشية، اضافة الى كوبري آخر في تقاطع الامدادات الطبية وتقاطع المك نمرمع الجامعة وجسر شرق كوبري الدباسين مع طريق جبل اولياء، بجانب تقاطع أفريقيا مع الرياض.
واشار عبد الواحد إلى ان كافة الجسور والانفاق والتوسعة على الطرق الرئيسية والفرعية تستهدف معالجة انسياب الحركة المرورية، وقال: ان الولاية استطاعت خلال الأعوام الماضية انشاء العديد من السدود في اطراف الخرطوم بقيام سد الانقاذ بطول (2000) متر وسعة تخزينية (1.5) مليون متر مكعب وسد الدلجة بطول (800) متر وسعة تخزينية تبلغ مليوني متر مكعب، وسد الكنجر بطول أربعة آلاف متر وسعة تخزينية تقدر ب(5) ملايين متر مكعب بجانب سدود السليت وخور شمبات والمنصورات. وقال ان السدود تقدم عدة فوائد على رأسها تقليل الضغط المائي في فترات الفيضانات بجانب الاستفادة من المياه في الأعمال الزراعية وتربية الحيوان فضلا عن تغذية المحابس للمياه الجوفية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.