"مرتبط بمصالح".. تصريحات جديدة لمريم الصادق حول سد النهضة الإثيوبي    عبر احتجاجات المحروقات.."مخطط إخواني" لإثارة الفوضى بالسودان    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    اجتماع مرتقب لاتحاد الكرة وأزمة نادي المريخ الملف الأبرز    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    تحذير أمني عالي الخطورة.. "واتساب" معرض للاختراق    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    مقترحات الجنائية .. "جرائم دارفور" في انتظار العدالة    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    حجر يزور ولاية شمال دارفور    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    لهجة جبريل وتيه المناصب    ميتة وخراب ديار    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيبقى الجيلاني قامة في تاريخ السودان مهما تعاقبت الأجيال
نشر في الصدى يوم 05 - 04 - 2018

لم يكن يوم تشييعه رحمة الله عليه الجيلاني البرعي يوماً مبكياً حزيناً قاصراً على أهل توتي بل كان يوماً اجتاح فيه الحزن كل السودان الذي عرفه معلماً رقماً و نقابياً زعيماً في اتحاد المعلمين وسياسياً قيادياً في الحركة الاتحادية ورياضياً إدارياً في نادي توتي وقبل كل هذا اجتماعياً مميزاً وقيادياً في المنظمات الاجتماعية والمهنية.
فهو لم يكن معلماً عادياً فحسب وإنما رقماً ظل طوال مسيرته الحافلة مناضلاً سياسياً وعضواً فاعلاً في حزب الحركة الوطنية من أجل وطنه وقائداً
وزعيماً في الحركة النقابية.
فالجيلاني قامة سياسية مميزة من قامات حزب الحركة الوطنية رقماً مناضلاً من قيادات الحزب الوطني الاتحادي الذي أفنى عمره مناضلاً فيه سخر من أجله كل قدراته دون أن تعرف مسيرته التاريخية طمعاً في منصب أو منفعة شخصية.
والجيلاني قامة من قامات وطنه الصغير توتي سخر له كل قدراته لرفع شأنه في كافة مجالاته الوطنية والإنسانية يعطيه بلا حدود دون طمع في مكسب أو منصب فكان طوال مسيرته يقدم ويضحي من أجله دون أي مردود شخصي في كافة مجالاته الخدمية والرياضية والاجتماعية.
نعم وألف نعم فالجيلاني قدوة لشباب منبعه المحلي والوطني وهو يقدم ويُسخِّر كل قدراته ووقته خدمة لهما في كافة المجالات دون مطمع في مكسب. معلم ونقابي ووطني قيادي في حزب الحركة الاتحادية ومؤسس للحركة النقابية ورقم مشارك بفاعلية للارتقاء بوطنه الصغير أعطاه كل ما يملك من قدرات دون أي مطمع في موقع أو منصب.
فكان خير قدوة، ليت شبابنا اليوم ينهل من روحه من أجل الوطن دون أي مطامع شخصية.
نعم وألف نعم ظل الجيلاني طوال مسيرته مضحياً لوطنه الكبير والصغير دون مطمع في منصب أو جاه ليقدم نفسه خير قدوة لشباب اليوم.
نعم ومليون نعم فلقد ظل الجيلاني رقماً وطنياً دون أي مطامع شخصية على كل المستويات سياسياً ومعلماً ونقابياً وإدارياً رياضياً وقبل كل هذا ناشطاً اجتماعياً في كافة المجالات.
لنرفع أكفنا بالدعاء له أن يتولاه سبحانه تعالى بالرحمة والغفران وأن يسكنه فسيح جناته ولا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.