الرئيس الشرفي يسلم المريخ حافز التأهل لمجموعات الأبطال    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    سياسة الإلهاء ومسلسل الفشل (4)!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    عضو مجلس الشركاء: الأوضاع في دارفور أسوأ من العام 2003    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    وجدي صالح لجنة التفكيك مهمتها تفكيك بنية النظام البائد    شاويش ل(الجريدة): عبدالوهاب جميل أراد الهروب من المحاسبة على تجاوزاته    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شداد مطالب بالاعتذار لجماهير المريخ
نشر في الصدى يوم 07 - 07 - 2018

* (أصدرت مفوضية تسجيل هيئات الشباب والرياضة بولاية الخرطوم الجدول الزمني الخاص بالجمعية العمومية لنادي الخرطوم، بنشر الكشف المبدئي للعضوية وتصحيح الأسماء، فيما سيتم خلال يوم غدٍ فتح باب الطعون بمقر العضوية من الساعة الحادية عشرة صباحاً وحتى الثانية ظهراً، ويتواصل يوم الاثنين على أن يتم غلق باب الطعن في العضوية في اليوم نفسه، فيما سيتم نشر الكشف النهائي للعضوية يوم الأربعاء الحادى عشر من الشهر الحالي)!
* الخبر المذكور أعلاه تم نشره في كل الصحف، وهو يتعلق بنادٍ خرطومي يمتلك فريقاً في الدرجة الممتازة بالسودان، وليس في جزر القمر ولا بوركينا فاسو!
* المفوضية التي أفتت بانهيار مجلس المريخ وأوصت الوزير بحله واعتبرها شداد (طرفاً ثالثاً) مع الوزير الولائي ورفض قرار حل مجلس المريخ، مارس صمت القبور وهو يرى المفوضية التابعة لنفس الوزير تشرف على الجمعية العمومية لنادي الخرطوم!
* ألا يعتبر ذلك الموقف تناقضاً مريعاً يحتاج إلى تفسير وتبرير من رئيس الاتحاد؟
* هل يوجد ما يبرره أصلاً؟
* إشراف المفوضيات ووزارات الرياضة الولائية على الأندية والاتحادات الولائية خلال الفترة الانتقالية التي حددها النظام الأساسي لاتحاد الكرة طبيعي، وقانوني بشهادة شداد نفسه، الذي أصدر تعميماً أرسله لكل أعضاء الاتحاد، ومهره بتوقيعه شخصياً (وليس توقيع أبو جبل)، طلب فيه من أنديته أن تتجه للمفوضية لإجراء انتخاباتها، واعترف بأن نظامه الأساسي يخلو من أي نص يمنحه حق التدخل في تلك الانتخابات!
* شداد مضى أبعد من ذلك وأقرّ بأن قوانين الرياضة الولائية ما زالت سارية، وطالب بالإسراع في تعديلها، فكيف يتدخل بعد ذلك كله في شأن المريخ؟
* وكيف يعتبر المفوضية والوزارة طرفاً ثالثاً؟
* وبأي حق يعلن أن اتحاده سيشرف على الجمعية العمومية لنادي المريخ؟
* الموقف المتناقض لشداد يؤكد ما ذكرناه سابقاً عن تحمل الاتحاد لكامل مسئولية تصاعد الأزمة الإدارية في المريخ.
* لولا تدخله السافر والمغرض والمخالف للقانون وللنظام الأساسي للاتحاد لانتهت أزمة المريخ، ولتسلمت لجنة التسيير مهامها فور تعيينها في شهر فبراير الماضي.
* شداد مسئول تماماً عن العقوبة التي صدرت من الفيفا تجاه المريخ، لأن لجنة التسيير كانت قادرة على معالجة قضية مارسيال، وكانت مؤهلة تماماً لإثبات حقيقة أن النادي توصل إلى مخالصة مكتملة مع اللاعب الإيفواري.
* شداد مسئول كذلك عن الحكم الصادر من الفيفا ضد المريخ في قضية غارزيتو، لأن لجنة التسيير كانت قادرة ومؤهلة لإثبات حقيقة أن الفرنسي كسر عقده مع المريخ من طرف واحد، وأنه رفض استلام مخصصاته عندما قدمتها له لجنة التسيير السابقة كاش داخل مباني الاتحاد!
* لجنة التسيير كانت قادرة على حل قضيتي باسكال وجابسون قبل أن تصدر فيهما أحكام من الفيفا!
* شداد مسئول كذلك عن فشل مجلس الأفكار السوداء في التسجيلات، ومسئول عن إخفاقه في ضم الأجانب الثلاثة الذين وافقت الدولة على تجنيسهم للمريخ ولم ينضموا للنادي.
* لو لم يمنع شداد واتحاده لجنة ود الشيخ من مباشرة مهامها بانحياز قبيح لمجلس الفشل لأفلحت في تسجيل الأجنبيين الجددين كمحترفين، لأن جماعة الأفكار السوداء سجلوهما بصفة الهواية.
* شداد واتحاده ولجنته القانونية مسئولان حتى عن تأخر انطلاق الإعداد، وعن عدم عودة جمال سالم، وعن امتناع حمزة داود وسيف تيري عن المشاركة في التدريبات، لأن رئيس الاتحاد ولجنته القانونية عطلا كل أنشطة النادي بانحيازهما القبيح لأفشل مجلس في تاريخ الرياضة السودانية.
* لولاهما لاستقامت أمور المريخ قبل أربعة شهور من الآن، ولعادت الأشياء إلى طبيعتها تماماً.
* شداد ومجلسه ولجنته القانونية مسئولون عن أي تعثر يصيب المريخ في استهلالية مبارياته في دوري النخبة، لأنهم أفشلوا التسجيلات وعطلوا الإعداد، وأخروا عودة المحترفين.
* لماذا فعلوا ذلك؟
* لماذا حشروا أنوفهم في المريخ وحده برفض الاعتراف بلجنة تسييره دوناً عن اتحادات النهود وسنار ومليط، وأندية كوبر الخرطوم وحي الوادي نيالا وأهلي مروي وهلال كادوقليوود أبوك، أقصد ود هاشم سنار؟
* كل تلك الأندية تعرضت لمشاكل إدارية وفشلت مجالسها في الوفاء بالتزاماتها وتدخل وزراء الرياضة الولائيون لحلها وتعيين لجان تسيير لها، واعترف بها اتحاد شداد، ولم يعتبر الوزراء الذين عينوها (طرفاً ثالثاً) فلماذا فعل عكس ذلك مع المريخ؟
* ولماذا قبل إشراف المفوضية الولائية على الجمعية العمومية لنادي الخرطوم ووضع جمعية المريخ تحت الوصاية الشدادية؟
* ما سر ذلك التناقض القبيح؟
* هل هو استهداف جديد للمريخ؟
* ألا يمثل ما فعله مجلس إدارة الاتحاد ولجنة د. جلال امتداداً لحملة التنكيل والعقوبات المتتالية التي أصدرتها لجنة الاستئنافات العليا ولجنة الانضباط واللجنة المنظمة على المريخ في مستهل عهد المجلس الحالي؟
* بدأت الحملة بمعاقبة المريخ بإلزامه بأداء مباراته في نصف نهائي كأس السودان في شندي، مع أنه خاض مباراة قمة الدوري قبلها بيومين، وكان مواجهاً بمباراة قمة أخرى بعدها بيومين، إذا أفلح في تجاوز النمور!
* بعدها تابعنا فصول مهزلة قضية باسكال، التي لعب دور البطولة فيها عبد العزيز سيد أحمد رئيس لجنة الاستئنافات العليا، بذهابه إلى إدارة السجل المدني لإحضار المستندات المؤيدة لقضية أهلي عطبرة بنفسه، بعد أن سمح لمحمد أحمد البلولة، عضو المجلس الاستشاري لنادي الهلال بالمشاركة في حسم القضية، برغم موقفه المعلن منها.
* بعدها انتقلت الملهاة إلى لجنة الانضباط بطرف عثمان سر الختم وصلاح الأمين وآخرين، فأوقفوا بكري المدينة نصف عام بلا ذنب جناه.
* وجاء الدور على اللجنة القانونية التي سمح رئيسها د. محمد جلال لعضو اللجنة مدثر خيري بالمشاركة في اجتماع ناقشت فيه اللجنة مذكرة رفعها مجلس المريخ المحلول!
* سمح له بالمشاركة مع أن ود خيري تولى صياغة المذكرة التي نوقشت داخل الاجتماع!!
* تواصل الاستهداف القبيح والانحياز الأرعن بالسيناريو المؤلم الذي نفذته لجنة التحقيق، التي كونها شداد ليمنح بها مجلس الدمار الشامل شرعية لا يستحقها.
* اكتمل سيناريو بشتنة المريخ بما فعله اتحاد شداد، الذي أدخل المريخ في حالة من الإنهيار الإداري بانحيازه القبيح للمجلس المحلول على حساب لجنة التسيير، خلافاً لما فعله مع كل اللجان المشابهة!!
* مطلوب من دكتور شداد واتحاده أن يكفوا أياديهم عن المريخ فوراً، وأن يعتذروا لجماهيره المليونية على الدمار الذي حدث للنادي على مدى أربعة أشهر، تعد الأسوأ في تاريخ النادي الكبير، وقد حدث بسبب التدخل السافر وغير المبرر لاتحاد شداد في شئون المريخ.
* اتحاد شداد مطالب بالاعتذار للدولة لأنه تجاوز قوانينها، وأنكر سلطتها، وتحدى مسئوليها.
* لو واصل شداد نهجه الحالي، وأصر على توظيف منصبه للانتقام من خصومه وتجاوز قوانينه فلن يكمل دورته.
* وستدفع الكرة السودانية الثمن كالمعتاد.
آخر الحقائق
* شداد الذي يتشدق بالانضباط والشفافية في الأمور المالية سمح بتوقيع عقد ملياري مع إحدى الشركات لترحيل أندية الممتاز.
* تجاهل الضوابط التي تحكم صرف المال العام فساد مالي وإداري ينبغي مواجهته بصرامة.
* كيف وبأي معيار تم تفضيل الشركة الحاصلة على العقد على بقية الشركات؟
* وكيف سمح شداد لمستشاره القانوني بأن يضع توقيع سائقه وابنه على العقد؟
* العقد المذكور باااااطل وينبغي نقضه على الفور.
* ما لم يحدث ذلك فسيتم تحويله إلى نيابة المال العام بأمر أعضاء في نادي المريخ وبعض الاتحادات المحلية.
* المريخ سينازل هلال الأبيض منقوصاً من خدمات جمال سالم وحمزة داود وسيف تيري وربما سومانا ومجيدي.. والسبب اتحاد شداد!
* غياب اللاعبين المذكورين سيستمر غالباً في لقاء القمة مع الهلال.
* المريخ سيخوض دوري النخبة بمدرب جديد لم يحفظ أسماء لاعبيه بعد.. والسبب اتحاد شداد.
* المريخ معاقب بقرار من الفيفا بالحرمان من ضم أي لاعب جديد في فترة الانتقالات المقبلة والسبب اتحاد شداد.
* المريخ مهدد بالخصم من النقاط وربما الهبوط من الممتاز.. بسبب اتحاد شداد.
* كل الدمار الذي حدث للنادي الكبير في الشهور الماضية مسئولية اتحاد شداد قبل مجلس الخراب، لأنه انحاز له بسفور ومكنه من الاستمرار برغم علمه التام بضعفه وعدم قدرته على إدارة نادي المريخ.
* لولا الدعم غير المبرر من الاتحاد للمحلول لأصبح مجلس الخراب في خبر كان منذ أربعة أشهر.
* لا ننكر أن تردد رئيس لجنة التسيير لعب دوراً في تأزيم الموقف وتعطيل مسيرة المريخ.
* لكن المسئولية الأساسية تقع على عاتق اتحاد وظف كل قدراته وداس على كل قوانينه وقوانين الدولة كي ينحاز إلى مجلس مفكك ومنهار وفاشل بامتياز في إدارة المريخ.
* مطلوب من اتحاد شداد أن يبادر بالاعتذار لجماهير المريخ عن الدمار الشامل والخسائر المُحتملة للنادي في الفترة المقبلة.
* قبل ذلك يجب على الاتحاد أن يكف أياديه عن التدخل في المريخ من فوره.
* كفاية دمار.. كفاية خراب.. كفاية انحياز.. كفاية تطويع للقوانين.
* لم يعد في جسد المريخ الشريف مكان لطعنةٍ أخرى من هذا الاتحاد المنحاز غير المسئول.
* يجب على لجنة الوفاق أن توقف عملها على الفور.
* لا وفاق مع الخراب.
* مجلس الأفكار السوداء تم تشييعه إلى مثواه الأخير بأمر الجماهير.
* ولكن ماذا حدث في نيالا وعطبرة؟
* إذا استطالت الأزمة سنكتب التفاصيل بكاملها، وليحدث ما يحدث.
* قد أعذر من أنذر.
* مخطط (تشويه) النظام الأساسي للمريخ لن يمر مطلقاً.
* دستور المريخ لا يقبل التلاعب.
* وتوظيفه للإقصاء وتصفية الحسابات مستحيل.
* خط أحمر، لا يمكن تجاوزه بتاتاً.
* إذا قبلت لجنة ود الشيخ مهزلة الوفاق فستنال سخط كل جماهير المريخ.
* آخر خبر: لجنة ود الشيخ أمام أحد خيارين.. إما الاستلام ومباشرة المهام أو الاستقالة والاعتذار للوزير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.