حمدوك وميركل يبحثان أوضاع لاجئي إثيوبيا بالسودان    الشرطة: قرارات والي الخرطوم حول الصالات ملزمة    بعد زيارة قصيرة .. الوفد الإسرائيلي يغادر السودان    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعيين أم تدمير؟
نشر في الصدى يوم 05 - 01 - 2019

* ما أن يخرج المريخ من أزمةٍ إدارية حتى يدخل في أخرى، أسوأ منها.
* يوم أمس الأول أقدم الأخ اليسع صديق، وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم على إعادة تكليف لجنة التسيير المسماة مجازاً (المجلس الوفاقي) بإدارة النادي لمدة ستة أشهر جديدة.
* لم يغير الوزير شيئاً في تكوين اللجنة، أو المجلس الذي ضم الأشتات وجمع النقائض!
* (اشترى دماغو) كما يقولون، وطلب من كادر مكتبه إعادة طباعة قرار التعيين السابق، ومهره بتوقيعه من جديد، بعد أن عدل تاريخ القرار والسلام!
* لم يراع الوزير أن رئيس اللجنة مستقيل، وأمين مالها مُبعد ومحال إلى التحقيق، وأن كل مجموعة ود الشيخ ابتعدت بالاستقالة أو الامتناع عن العمل في اللجنة، ما خلا اللواء عبد المنعم النذير، والعميد عبد الرحيم بدر الدين.
* كان اللواء كمال شقاق آخر المستقيلين، وسبقه على الاستقالة الدكتور أسامة حافظ وطارق أبو العائلة وود الشيخ نفسه عقب إقدام اللجنة على إعفاء عبد الصمد من أمانة المال وإحالته إلى التحقيق.
* هناك أعضاء متوقفون عن العمل منذ شهور، مثل عبد الباسط سبدرات وأوكتاي شعبان وعثمان عبد العظيم والتيجاني الأصم والصادق مادبو، الذي لم يشارك في أي اجتماع للجنة بسبب هجرته إلى فرنسا منذ شهور.
* باختصار لم يتبق في اللجنة سوى مجموعة المجلس السابق، بالإضافة إلى اثنين من مجموعة ود الشيخ!
* نتساءل: ما الحكمة من إعادة تعيين المستقيلين والمجمدين والمبتعدين عن اللجنة؟
* لماذا لم يستبدلهم الوزير بآخرين يمكنهم أن يفيدوا اللجنة ويرفدوها بدعمٍ إداري ومالي يعينها على أداء مهمتها؟
* ما سبب إصرار الوزير على إعادة اختراع العجلة بتكليف مجلس متنافر ابتعد عنه نصف أعضائه؟
* السؤال الأهم يتعلق بمدى قدرة المجموعة المتبقية على إدارة الناي وتسيير أموره، بعد فقدانها للمستقيلين والمبتعدين!
* الإجابة لا تحتاج إلى كبير عناء، فاللجنة الحالية تمثل إعادة إنتاج لمجلس سوداكال، الذي عجز عن توفير أبسط معينات العمل في النادي، واضطره عجزه وفقره إلى الاندماج في لجنة تسيير، أنقذته من حالة العوز وقلة الحيلة، إلى حين!
* وبابتعاد ود الشيخ وغالبية رفاقه عادت حليمة إلى قديمها، واستفحلت الأزمة المالية والإدارية، وعادت الأمور إلى محطة التعثر من جديد.
* تعثر يصل مرحلة التهليل لتمكن المجلس من توفير أربعة آلاف وخمسمائة دولار، تمثل مستحقات اللاعب الأجنبي الوحيد في الفريق!
* وفق المعطيات الحالية نتوقع من الأستاذ محمد الشيخ مدني، الذي أعاد الوزير تكليفه برئاسة النادي أحد أمرين:
* إما أن يقبل التكليف، ويباشر عمله مع اللجنة، وينهي أي حديث عن الاستقالة، أو يعود إلى الوزير، ويصر على الابتعاد، ويطلب منه تعيين رئيس آخر للنادي.
* استمرار النادي تحت إمرة مجموعة محدودة العدد والقدرات سيسبب للمريخ أضراراً كبيرة، علماً أن الضرر وقع بالفعل، على نادٍ أصبحت كل الأخبار الواردة منه سالبة ومزعجة، بل مؤلمة لجماهيره المليونية.
* ناد أصبح يدار بالنفرات وتبرعات المشجعين في قروبات الواتس والفيسبوك، وإعانات الولاية وبعض المحسنين من أبنائه، وسط حالة من العجز المقيم لمجلس لا يمتلك أي قدرات مالية، ويصر أعضاؤه على التمسك بمواقعهم، غير آبهين بما يمكن أن يحدث لناديهم من خراب تطاول أمده، وعجزٍ أصاب الكثيرين بالقنوط، ودفعهم إلى هجر المدرجات.
* مجلس الوفاق آل إلى تشاكس وخلافات واستقالات.
* الفريق مشتت ويعاني معظم نجومه الأساسيين من الإصابة.
* الجهاز الفني قليل الخبرة، ويشكو لطوب الأرض من النقص الحاد في اللاعبين بدرجة دفعته إلى الاستعانة بلاعبي فريق الشباب لإكمال قوائم المباريات.
* والموظفون والعاملون في النادي لم يصرفوا مستحقاتهم لعدة شهور خلت، بدرجة دفعت أحد قروبات الواتس لتنظيم نفرة تستهدف توفير مرتب شهر واحد لهم!
* يحدث كل ذلك وقريش ومجموعته يصرون على الاستمرار، ويكنكشون في المناصب، ويرفضون الاعتراف بعجزهم عن إدارة النادي الكبير!
* وجاءت ثالثة الأثافي من الوزير، بتكليف ذات المجلس (المفرتق) بتسيير (أو بتعسير) أمور النادي لنصف عام قادم!
* الأزمة الإدارية الحالية تعد الأسوأ في تاريخ المريخ منذ إنشائه في العام 1908!
آخر الحقائق
* الإشراقة الوحيدة في كوكب المريخ هذه الأيام تأتي من ديار زايد، وبالتحديد من شباب المريخ الأماجد، رفاق د. خالد حرية الذين بادروا بإرسال أربعة من أبرز نجوم الفريق للعلاج في الإمارات على نفقتهم الخاصة.
* معهم يسابق الحبيب جار النبي الزمن لتأهيل اللاعبين من إصابات مؤثرة، سعياً لإلحاقهم بمباراتي المولودية.
* بكري مصاب بقطع وتمزق في وتر العضلة الخلفية، وقد تفاقمت الإصابة بسبب ضغطه عليها ومشاركته بها تحت تأثير المخدر.
* تيري مصاب بتمزق في أربطة مفصل الكاحل.
* بيبو مصاب بكدمة قديمة تسببت في تليف وتورم، وضغطت على عظمة الساق الأيمن.
* السماني مصاب في أربطة الركبة.
* كثّف جار النبي العلاج للرباعي صباح مساء.
* تفرّغ لهم تماماً وله الشكر بالإنابة عن ملايين المحبين.
* ما يحدث منه ليس غريباً على ملاك بشري يحمل اسم جار النبي.
* تعودنا منه أن يضع نفسه تحت إمرة المريخ كلما احتاجه، منذ زمن إبراهومة وخالدونا.
* تحسنت حالة بكري كثيراً بحمد الله واحتمال لحاقه بالمباراة الثانية قائم.
* الاحتمال الأقوى يتعلق بمشاركة بيبو وتيري في اللقاء الثاني.
* تُعزى الإصابات لعدم خضوع اللاعبين لإعداد كاف في مستهل الموسم والحالي، علاوة على ضغط المشاركات المحلية والعربية والإفريقية.
* الضعف العضلي الناتج عن سوء الإعداد يؤدي إلى إضعاف الأربطة.
* تبدأ الإصابة بسيطة، لكن المشاركة بها قبل اكتمال علاجها يفاقمها ويتسبب في تأخير التعافي.
* يواجه المدرب يامن الزلفاني نقصاً حاداً في الصفوف، ومع ذلك نطالبه بأن يقهر هلال التبلدي.
* نزيد للكبير أن يظل كبيراً في كل الظروف.
* سألني عدد مقدر من محبي المريخ عن مصير شكوى المريخ في كاس.
* ذكرت لهم أننا جهزنا الشكوى بطلب من ود الشيخ، وأفلحنا في تقديمها إلى كاس فاعتمدتها، بوجود وعد من أوكتاي يقضي بسداد مقدم أتعاب التقاضي فيها.
* لم يلتزم أوكتاي بوعده حتى أمس، برغم مطاردة ود الشيخ له بالهاتف.
* نتمنى أن يلتزم، كي لا يفقد المريخ حقه في قضية مضمونة النتائج.
* المهلة المحددة من كاس تنتهي اليوم، واليوم إجازة في أوروبا.
* إذا لم يتم السداد حتى صبيحة الاثنين سيتم شطب القضية.
* نحن لم نطالب مجلس المريخ الحالي بسداد الرسوم، لعلمنا بأنه لن يقوى عليها.
* ولو كان قادراً على سدادها لما فعل، لأننا لا ننتظر من مجلس يقوده قريش أن يشكو اتحاداً يقوده شداد.
* كان غريباً أن يذكر عضو المجلس العميد عبد الرحيم بدر الدين أن الشكوى لا تمثل أولوية لهم، لقناعتهم بأن النتائج تحسم في الملعب!
* إذا كان الأمر كذلك فلم قدم المجلس الشكوى ابتداءً ضد مريخ الفاشر؟
* لماذا لم يقبل النتيجة التي آلت إليها المباراة في الملعب؟
* لِم استأنف قرار لجنة المسابقات للجنة الاستئنافات؟
* استئناف قرار لجنة الاستئنافات لكاس حق كفله القانون للمريخ.
* إذا كان نائب أمين مال المريخ يؤمن بأن مطاردة الحقوق بالقانون غير ملزمة للمريخ فذاك شأنه.
* علمنا أن محامي المريخ التركي إمري كوشاك (الذي كلفه أوكتاي بمتابعة القضية) قدم طلباً لكاس لإمهال النادي عشرة أيام لسداد مقدم الأتعاب.
* لست متفائلاً باحتمال قبول الطلب، لأن كاس صارمة في التعامل مع المهل القانونية التي تمنحها للأطراف التي تترافع أمامها.
* اجتهدنا في مساعدة المريخ على مطاردة حقوقه بالقانون، وتمت صياغة الشكوى باحترافية عالية، فاعتمدت لدى كاس ومنحت رقمًا، وتمت مطالبة الاتحاد السوداني بالرد عليها فاشترط سداد المريخ لمقدم الأتعاب قبل الرد بحق منحه له القانون.
* أخطرنا أوكتاي بتلك التفاصيل عبر محاميه، وتوقعنا منه أن يفي بوعده فلم يفعل حتى أمس، مع أن ود الشيخ أخطره بكل التفاصيل هاتفياً.
* موقف أوكتاي مثير للحيرة، ويبدو أن له دوافع خفية.
* علماً أن كسب المريخ للقضية سيؤدي إلى استعادة كل كل ما دُفع فيها.
* نشكر ود الشيخ الذي سعى للمحافظة على حقوق المريخ، واجتهد في المحافظة عليها بالقانون، برغم عدم تمتعه بأي سند من مجلسه المشتت.
* التفريط في حقوق المريخ ليس غريباً على أضعف مجلس في تاريخ المريخ.
* مجلس لم يجد في نفسه أي استعداد لمناهضة الهمبتة التي مارسها معه الاتحاد والهلال في قضية جمال سالم، عندما انتزعوا منه لاعباً متعاقداً مع المريخ، طبيعي أن لا يهتم بشكوى النادي في كاس.
* آخر خبر: المريخ في محنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.