يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





37 مليار في متناول اليد
نشر في الصدى يوم 02 - 02 - 2019

* ذكرنا بالأمس أن لاعبي المريخ أدوا مباراة المولودية بثقة عالية، مردها تعودهم على أجواء اللعب في دول الشمال الإفريقي عموماً، والجزائر على وجه الخصوص.
* النتيجة الإيجابية، والأداء المميز، والثبات الانفعالي العالي الذي أدى به لاعبو المريخ اللقاء، تشير إلى قوة عظم الفرقة المريخية الحالية، التي أفلحت في إقصاء متصدر الدوري الجزائري، وانتزاع التعادل من ممثل الجزائر الثاني في البطولة العربية على أرضه وبين أنصاره، مثلما تصدرت مجموعتها في الدوري الممتاز بلا هزيمة.
* فعلت ذلك برغم معاناتها من ظروف صعبة، تمثلت في غياب مجموعة من أميز لاعبي الفريق، مثل هداف الفريق ونجمه الأول بكري المدينة، والبلدوزر سيف تيري، والمحترف النيجري عبد المجيد سومانا، والحارس الأساسي منجد النيل، بخلاف أحمد آدم بيبو الذي جلس في الدكة، والسماني الصاوي الذي فشلت محاولات إدخاله إلى الكشف الأحمر بعد انتهاء إعارته مع الاتحاد الليبي.
* ستة لاعبين أساسيين من الوزن الثقيل، يمثل غيابهم مشكلة كبيرة لأي مدرب، سيما وأن جميعهم دوليون، وأصحاب قدرات عالية، ومهارات مميزة، وخبرات عالية.
* بحمد الله أفلح المريخ في بلوغ ربع نهائي البطولة العربية وبات قاب قوسين أو أدنى من بلوغ نصف النهائي من دونهم.
* تزامن ذلك كله مع معاناة الفريق من ظروف صعبة، تمثلت في عدم حصوله على إعداد جيد في مستهل الموسم الحالي، وفشل المجلس على سداد مستحقات اللاعبين في وقتها، وعدم قدرته على علاج المصابين أول بأول.
* ظروف عدم الاستقرار إداري، والضعف البين في الجانب المالي، وغياب عدد من أميز النجوم لم تحجب ضوء النجوم في بلد المليون شهيد، لكنها أثرت في الشق الهجومي على أقل تقدير.
* لو تمكن التونسي يامن الزلفاني من إشراك بكري أو تيري لاختلفت محصلة الفريق في خط المقدمة، ولما أخفق الفريق في صناعة أي فرصة على مدار الشوطين في لقاء أمس الأول.
* ولو تمتع صانع ألعاب المريخ الأوحد أحمد حامد التش بإسناد من لاعب بقيمة السماني لنال الفريق قدرات إضافية في الصناعة، ولتميز أكثر في القدرة على تطوير الهجمات.
* ذلك كله لا يمنعنا من التنويه بجودة أداء المريخ في الشق الدفاعي على أقل تقدير.
* شاهدنا التزاماً صارماً من كل اللاعبين بأداء الواجبات الدفاعية، بدءاً من محمد عبد الرحمن، الذي ظل ينزل إلى قلب الوسط بمجرد فقدان الفريق للكرة، كي يضغط على لاعبي المحور، ويمنعهما من بناء الهجمات، كما التزم التش بتغطية المساحة الفارغة أمام حقار، وفعل رمضان الشيء نفسه، وقدم إسناداً قوياً لحمزة داؤود في الناحية اليمنى، وتكفل حمو وضياء الدين والتكت بملء محور الوسط بامتياز.
* أبرز ملمح في أداء المريخ تمثل في تجنب اللعب الطويل، والتزام قلبي الدفاع نمر وأمير بنقل الكرة إلى لاعبي الوسط، بدلاً من إرسالها طويلة كيفما اتفق.
* ساهم ضياء الدين في ذلك التميز، بنزوله لاستلام الكرات من المدافعين، ونقلها بدقة إلى زملائه في الوسط.
* ضياء الدين استحق لقب رجل المباراة مناصفةً مع الحارس عبد الله أبو عشرين، لأنه تميز بطلبه للكرة بثقة عالية، وتمريرها بلا أخطاء، مثلما تميز بالضغط القوي على لاعبي وسط المولودية، وانتزاع الكرات منهم أو تعطيل الهجمة من دون أن يتورط في ارتكاب المخالفات.
* الأداء الراقي، والمستوى المتميز الذي قدمه ضياء الدين يؤكد أن المريخ كسب لاعب محور من العيار الثقيل، وأن الأحمر موعود بجمال أبو عنجة جديد في قلب الوسط.
* حتى حمو قدم مباراة كبيرة، لكنه ما زال يعاني من مشكلة تعطيل الكرة، والإصرار على الجري بها بلا مبرر، مثلما يحتاج إلى تجويد تمريراته لتكتسب دقةً أكبر.
* مطلوب من الجهاز الطبي للمريخ ان يكثف العلاج لتيري وبكري، ومطلوب من مدرب الأحمال أن يجتهد في تجهيزهما للقاء الإياب، لأن وجودههما سيمنح الفريق قوة دفع إضافية في خط المقدمة.
* المولودية لا يمتلك ما يدافع عنه في اللقاء الثاني، لذلك نتوقع منه أن يخوض مباراة مفتوحة، سعياً إلى إحراج المريخ ومفاجأته على أرضه وبين أنصاره، مثلما فعل مع النصر السعودي، عندما هزمه في عقر داره بالرياض في المرحلة السابقة من المنافسة.
* الزلفاني والعرفاوي مطالبان بعمل كبير، يسهمان به في تجهيز الفريق لمباراة العبور إلى نصف النهائي.
* ولاعبو المريخ ملزمون بإكمال ما بدأوه في الجزائر، ونثق أنهم سيتمتعون بإسناد تاريخي من جمهورهم الوفي في ليلة زلزلة المولودية.
* زلزال الملاعب لن يقصر في توفير الدعم اللازم للفريق.
* الدور والباقي على المجالس المطالب بتوفير معسكر فوري للفريق، كي يضمن تهيئته للقاء الإياب بالمستوى المطلوب.
* على المجلس أن يستوعب حقيقة مهمة، مفادها أن كل مشاكله المالية يمكن أن تزول حال نجاح الفريق في خطف بطاقة الترقي إلى نصف النهائي.
* نصف مليون دولار، تساوي أكثر من 37 مليار جنيه بسعر السوق الموازية، تستحق من المجلس أن ينفق من أجلها مليارين أو ثلاثة، لتجهيز الفريق كما ينبغي، وضمان توريد دولارات بطولة العرب في الخزينة الفارغة، فهل يفعل؟
آخر الحقائق
* نال الزلفاني ثناءً عطراً من كل الأقلام المريخية عقب نجاحه في العودة بنقطة ذهبية من الجزائر.
* أحسن اختيار التوليفة المناسبة، ووضع تكتيكاً دفاعياً ناجحاً قيد به المولودية على أرضه وبين أنصاره.
* حتى تبديلاته أتت واقعية وفي التوقيت الصحيح.
* سحب حقار كان قراراً صائباً، لأن الظهير الأيسر أصيب بالإعياء.
* واستبدال التكت تم في التوقيت المناسب، بعد أن نفد وقوده.
* عدم قدرة التكت على إكمال المباريات بنفس واحد تحتاج إلى علاج ناجع من مدرب الأحمال.
* المدح الذي حصل على الزلفاني مبرر، والنقد الذي ناله من قبل كان مسنوداً بالمنطق.
* انتقدته معظم الأقلام الحمراء على إهماله للاعبين بقدرات ضياء الدين وحمو، وأثبتت الأيام صحة تلك الآراء.
* زي ضياء ده يقعد برة كيف؟
* مهارة وجسارة وقوة وتميز في الاستلام والتمرير وقوة في الأعصاب والعضلات.
* بسم الله ما شاء الله.
* أفضل ما فعله الزلفاني مؤخراً توظيفه لحمزة آدم في الطرف الأيمن.
* قفل الثغرة ومكن المدرب من تحريك رمضان إلى خط المقدمة.
* حمزة يشكل إضافة لا تقدر لفرقة الزعيم.
* نتمنى أن نستعيد رفيق دربه (تيري) في لقاء الأياب.
* يا بكور، ألف مبروك العقرب الصغير.
* المعنويات عالية، نريد رؤية العقرب الكبير في الملاعب قريباً بحول الله.
* طولنا من الشقلبة.
* واشتقنا إلى العقربة.
* يخسر المريخ فيجافينا المنام.
* وينتصر فنعجز عن النوم فرحاً.
* في الحالتين مساهرين نحملق في النجوم، ونحكي للأفلاك.
* المولودية يشيل شيلتو.
* زلزال الملاعب حاضر يا جزائر.
* فرق بلد المليون شهيد.. كوبري المريخ الجديد.
* كلما ثقفهم.. صرعهم.
* المولودية.. سطيف.. اتحاد العاصمة.. العلمة والشلف.. الأمر ما اختلف.
* البنلقاهو كلو نلحقو أمات طه.
* المولودية كان حلقنا ليهو.. النجم الساحلي يبل راسو.
* آخر خبر: في الخرطوم.. نتفو تف التوم!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.