ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خوان مكارم بنونة وسعاد.. أحفاد بعانخي وسلالة نِمر
نشر في الصدى يوم 15 - 04 - 2019


ده جيل مختلف.. جيل من محَنّة ووداعة ولهب!


* لا يقولن لكم أحدٌ إنكم لم تنتصروا.
* ولا يدعينَّ أحدهم أن نصركم أتى ناقصاً أو مشوَّهاً يا شباب الثورة.
* أنتم أنجزتم ما أعجز السابقين، وأدهش المُجايلين، وأنار دروب اللاحقين، لأنكم وضعتم نقطةً دونتموها بمداد الدم في خاتمة آخر سطرٍ لكتاب الإنقاذ، التي استعصت حصونها على جحافل الجيش الشعبي، وحركات دارفور، وقوات التحالف الوطني، وكل أحزاب المعارضة على مدى ثلاثين عاماً.
* لا يزعمنَّ مكابر أنكم أخفقتم، ولا تسمحوا لأحدٍ بأن يقارن ثمار ثورتكم الظافرة بما حصدته رفيقتها الجزائرية، التي انحصر سقف مطالبها في منع الرئيس بوتفليقة من الترشح.
* أنتم تخطيتم ذلك السقف في شهركم الأول، ثم زدتم عليه إسقاط ثلاث حكومات اتحادية، وإطاحة ثلاثة رؤساء للوزراء، وثماني عشرة حكومةً ولائية، وأقلتم 36 والياً، ومئات الوزراء الولائيين والمعتمدين، كما تسببتم في حل مجلس الولايات، والمجلس الوطني الذي يضم أكثر من خمسمائة نائب، وأوديتم بحياة ثمانية عشر مجلساً تشريعياً ولائياً، وختمتم نضالكم النبيل بخلع رأس النظام نفسه، وخلعتم قبله حزباً ركيناً تربع على كل مفاصل السلطة ثلاثة عقود طوال، ودمرتم أسطورة التمكين، وأجبرتم نائب البشير على أن يقول فيه وفِي فترة حكمه ما لم يقله مالك في الخمر.
* فعلتم ذلك كله في أقل من مائة يوم، فهل من مبخِّس يستطيع أن يجهل فعلكم، ويزدري إنجازكم، ويتجاهل نضالكم وصبركم وجرأتكم وشجاعةً مهرتها الدماء، وحرسها الشهداء في عليين؟
* أنتم حررتم آلاف المعتقلين السياسيين من سجون الإنقاذ دفعةً واحدةً، وفِي لحظةٍ واحدة، بإنجازٍ خالد سيبقى محفوظاً للتاريخ، لأنكم فعلتم به ما أعجز الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، وأمريكا وكل المنظمات الحقوقية في العالم أجمع.
* أنتم، وبفضل ثورتكم المجيدة أوقفتم مهازل محاكم الطوارئ، وأعفيتم عشرات الآلاف من رفاقكم من التعرض للسجن والجلد والغرامة والمهانة، وأنقذتم، بفضل جسارتكم، أمثالهم من خطر القتل والإعاقة، وأوقفتم التعدي على حرمات البيوت ومنعتم ضرب الحرائر في الشوارع والمحاكم، وأعدتم قبل ذلك الاعتبار لشهداء الثورة، الذين بذلوا دماءهم رخيصةً في حضرة الوطن الجميل.
* أنتم وضعتم وطنكم في واجهة الدول، وأجبرتم كل فضائيات العالم ووكالات أنبائه ومنصات تواصله الاجتماعي على أن تُزيِّن باسم السودان مقدمة نشرات أخبارها، وأن تضعه فِي أعلى (ترنداتها)، فأصبحت قصة ثورتكم المجيدة الأولى في كل التغطيات الخبرية، بكل لغات الدنيا.
* أنتم فرضتم كلمتكم على العالم أجمع، وأكدتم لكل شعوب العالم أن شعبكم لا يزال رائداً، وأن العبقرية التي دفعته لتفجير أعظم ثورتين في تاريخ البشرية ما زالت باقيةً تتفجر عطاءً وفداءً وفخراً للوطن.
* تعداد إنجازاتكم يصُعب، إن لم يقرع أبواب المستحيل، يا من كان من يفوقونكم عمراً يطلقون عليكم لقب (جيل السيستم)، استخفافاً بكم، وتجاهلاً لقدراتكم، وازدراءً لإمكاناتكم ومناهج تفكيركم.
* يكفيكم فخراً أنكم جعلتموهم يفغرون أفواه الدهشة تعجباً من جرأتكم وعزمكم وشجاعتكم وإقدامكم، يا من جدتم بالأرواح، وبذلتم الدماء رخيصةً في حياض الوطن الحبيب.
* لم نشهد معركة كرري، لكن التاريخ سمح لنا بتمثُّل فصولها البهية الخالدة، كي نرى (فرساناً لنا) يواجهون الموت، ويتحدُّون (مدافع المكسيم) وزخات الرصاص ودانات الدوشكا بصدورهم العارية، غير هيابين، ويبذلون الروح رخيصةً لأجل وطنهم غير وجلين.
* لا تسمحوا لكائنٍ من كان بأن يسخر من ما أنجزتم، أو يزدري ما صنعتم.. أنتم فوارس التغيير الميامين، أحفاد بعانخي وتهراقا ومهيرة ورابحة الكنانية وروعة الكنداكات، أنتم حريق المك في قلب الدخيل، أبناء ود حبوبة وصاحب المحمل (كاسي الكعبة) علي دينار، أنتم وود حبوبة وعلي عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ سواء في عوالم النضال والذود عن حياض الوطن الحبيب.
* ارفعوا رؤوسكم، وكفكفوا دموعكم، فأنتم مصدر الفخر كله.. (جيل العطاء المستجيش ضراوةً ومصادمة)، أبدعتم الدنيا الجديدة وفق ما تهوون، وتحملتم عبء تُبنى الحياة وتُبتكر.
* جيلكم.. من غيره أعطى لهذا الشعب معنى أن يعيش وينتصر؟
* من غيره ليُقرِر التاريخَ والقيّم الجديدة والسيَّر
* من غيره لِصياغة الدُّنيا وترتيب الحياة القادمة، (جيلُ العطاءِ المُستجيشُ ضراوةً ومُصادمة المُستميتُ على المبادئ مؤمنا، المُشرئبُ إلى النُجومِ لينتقي صدرَ السماءِ لشعبِنا).
* جيلكم (هَدَمَ المحالاة العتيقة وانتطى سيف الوثوقِ مُطاعِناً، ومشى لِباحاتِ الخُلودِ، عيونُهُ مفتوحَةٌ، وصُدوُرُهُ مكشوفَةٌ، بجراحِها مُتزينة).. مُتخيِّراً وعِر الدروبِ وسائراً فوقَ الرصاصِ مُنافِحاً، جيلُ العطاءِ لَكَ البُطولاتُ الكبيرَةُ والجِراحُ الصادِحة، ولَكَ الحُضورُ هنا بِقلبِ العصرِ فوقَ طُلُولِهِ المُتناوِحة، ولَكَ التَفَرُدُ فوق صهواتِ الخُيُولِ روامِحا).. أو كما قال الرائع محمد المك إبراهيم، بنبوءةٍ سبقت عصرها بخمسة عقود، حين ترنم لكم قبل مولدكم، وربما قبل مولد آبائكم وأمهاتكم.
* أو كما تغنَّى لكم الحبيب عبد المنعم محمد أحمد حين قال: (ده جيل مختلِف.. عيال من دهب.. علي بالطلاق وبعيد الحلف.. ده جيل من محنَة ووداعة ولهب، كتير من شراسة.. كتير من وِلِف.. عناقيد غضب.. ده جيل لا بِخاف لا بِدور لا بِلفْ.. إذا قالوا كَب.. عيال دُخري حوبة وفتحنا البلف، ولاد ركبوا راسهم.. ده جيل فورتو ألف، ولاد السرور.. ده بِر مختلف، ألوف من عيال صبوا غيظاً شديد، فتحوا باب الجحيم.
* حصل شفت موج يرغي من آدمين؟
* قريت عن هلمة هوايل الوعيد؟
* حصل شفت تسونامي من البشر؟
* حصل شفت يوم النشور يا وِليد؟
* حصل شفت ناس وقفتهم من أمس على فدْ كراع.. سووا صبر البعير.. لقمتهم من أمس شوية بتاع.. رضا وكل خير.. وصَّرة وشيهم تخم النفس.. وحين يحِر الضُراع.. خطاهم تخلي الهجير يستجير.. ده كُوع ما بيلين.. فكيف يتلحس؟
* بناتاً جباهن تكسف الشمس
* بعيد عن حماهن تخُتْ ليك خط
* سماحة وجوهن تشهِّي العِرس
* خطاهن رسوخن يدُك الظلط
* عفافن يخجِّل.. حديثهن همِس
* وطيبة كلامهن تنسِّي الغلط.. فراقهن صعبياً.. يشق الرِمس
* فهل ريدنا ليهن هبالة وعبط؟
* عليهن عزيمة تفِل الحديد.. بي عناد من حديد.. بنات أبّهاتن.. فكيف الهزيمة.. عليهن وداد التقول بُكرة عيد.. خدارهن تقيل التقول فوقو غيمة.. سخانة زفيرهن تذيب الجليد.. حصل يا صبي.. حصل شفتهن؟
* تعال القيادة.. تشوف العجب
* تشوف الألوف نوافير غضب
* الكتوف في الكتوف
* سماحة وأدب
* تشوف ما تشوف.. تشوف حُسن ظن.. تشوف الولاد في عيونهن حُتوف.. البدور يضفرهم يا غبي ويا نبي.. وبما إنو زولك بعيد عن نبي.. فيبقى وأكيد ده حد البلادة.. واكتر كتير من بليد أو غبي.
* تعال القيادة.. تعال شوف جموعنا.. دميرة بنات.. حباب فزعتن.. حصل شفتهن.. وضربهن بالسياط.. تسُر ركزتن.. دخولن حراسة اللئام الكلاب وزغريتتن.. يشهَّن جبال كردفان الثبات.. وسيول من وِلاد، صُغار في العُمُر.. كُبار في الجِلاد.. قُساة في الأمُر.. خطوط الجبين تحكي قصة عِناد.. عيونهم تبِقْ.. بس مناقد جمُر.. أخوان مكارم.. بنونة وسعاد.. أحفاد بعانخي وسلالة نِمر.. خريف أمهاتن خصوبة الأمومة، حناناً يفيض.. تشيل ليلها سُقدة.. وتلاقيبو يومها، فهل نستعيض عن سماحة قدومها بواقع بغيض)؟.
* ده جيل مختلف
* لا يجب أن يُحبط، ولا أن يصيخ السمع لكائن من كان، يريد أن يُبخِّس فعله، أو يُهوِّن قدره، أو يضعضع ثباته.
* يكفيكم فخراً أنكم رفعتم رؤوس آبائكم، وانتزعتم زغاريد أمهاتكم، واستوجبتم استحسان جدودكم، وشرفتم وطنكم.
* يكفيكم شرفاً وجرأةً ومنعة أنكم رسمتم معالم التاريخ، وأعدتم رسم فواصل المستقبل، ورميتم عهد الظلم في مزبلة التاريخ، وفتحتم أبواب الأمل المغلقة لشعبكم وأمتكم..
* أفبعد هذا تحزنون؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.