وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للصبر حدود.. وللظلم نهاية
نشر في الصدى يوم 07 - 05 - 2019

* (الاتحاد العام يتوعد بكري المدينة بعقوبة قاسية)، عنوان تصدر إحدى الصحف الهلالية المقربة من اتحاد الفرد أمس، ليفضح النوايا المبطنة، ويكشف التوجهات المخبوءة داخل اتحاد الفساد والظلم العام.
* نسأل أولاً عن الجهة التي تمتلك حق التصريح بنوايا لجنة الانضباط، وتحديد العقوبة التي ستصدر منها قبل أن تجتمع لتسمع إفادة اللاعب المتهم بالتفلت؟
* ونسأل أيضاً، متى تمت إحالة الملف إلى لجنة الانضباط؟
* ومتى تم ذلك، ومن الذي تكرم بالإحالة؟
* لجنة الانضباط لا تتدخل في المخالفات الانضباطية من تلقاء نفسها، بل تنظر في ما يُحال إليها، فمتى تم ذلك؟
* نحن نميل إلى تصديق ما رشح عن ترصد اللجنة المذكورة ببكري، لأنها تمتلك سابقتين كريهتين معه، قضت فيهما بإيقافه لمدة ستة أشهر، بلا أي سند من القانون.
* بل إنها أكدت ترصدها له، وأوضحت سوء نواياها تجاهه، بعد أن عاقبته بدءاً قبل أن تستدعيه لتسمع دفاعه عن نفسه، بمخالفة فاضحة، لنص ملزم في اللائحة التي استخدمتها اللجنة لمعاقبة اللاعب.
* لذلك نصدق تماماً أنها راغبة في معاقبته، وساعية إلى التشفي فيه، لأنها فعلت ذلك قبلاً.
* وعندما اضطرت إلى مراجعة العقوبة بعد استئنافها إلى لجنة الاستئنافات أصرت على إنزال نفس العقوبة السابقة عليه، بعد أن مارست احتيالاً واضحاً على الناس، بادعاء أن العقوبة الجديدة تقضي بإيقاف اللاعب أربعة أشهر، يبدأ سريانها من تاريخ صدور القرار.
* ووقتها كان بكري قد توقف أصلاً لمدة شهرين.
* وبذلك أكملت اللجنة (النصاب) السابق الذي وضعته للاعب قبل أن تستدعيه.
* اللجنة المذكورة تضم مجموعة من غلاة المنتمين للهلال، ممن يجاهرون بانتمائهم ويفاخرون به، ولا يبذلون أي جهد لإخفائه عن العيون.
* وفيهم من يعمل عضواً في اللجنة الاستشارية لنادي الهلال، عياناً بياناً.
* لجنة بذلك التكوين، وبذلك التاريخ غير المشرف مع اللاعب المحال إليها لا ننتظر منها سوى ممارسة المزيد من التشفي مع بكري المدينة تحديداً.
* حددنا بكري لأن معظم الهلالاب، بمن فيهم أعضاء اللجنة لم يغفروا له إقدامه على هجر الهلال، وتفضيل المريخ عليه.
* في ذلك الوقت بدأ استهدافه، وتعددت عقوباته، وتنوعت مساعي إيقافه، وللأسف ساعد بكري نفسه هؤلاء المتعصبين بتكرار الحماقات، وتعدد الانفلات وسرعة الاستجابة للاستفزاز، ليسهل مهمتهم بوضعه لنفسه في مرمى عقوباتهم، فنالوا مرادهم منه بكل يسر.
* سبق للحانقين عليه أن أوقفوه ست مباريات، بعد أن سعوا لإيقافه لمدة عام كامل وفشلوا.
* وقتها تكفل أحد الحكام بالافتراء على بكري، زاعماً أنه اعتدى عليه بدنياً، مع أن شريط المباراة والشهود الذين حضروا الواقعة أكدوا أن ذلك لم يحدث بتاتاً!
* اتضحت تفاصيل المخطط بتسريب صورة من تقرير الحكم إلى ذات الصحيفة التي نشرت خبر الأمس، حول وجود اتجه لإيقاع عقوبة مشددة ضد بكري!
* المخطط مشى أبعد من ذلك، بتمكين رئيس الهلال أشرف الكاردينال من الحصول على نسخة من ذات التقرير، كي يستخدمه في مخاطبة جماهيرية عقدها داخل ناديه، ولوح فيها بصورة التقرير السري، مطالباً الاتحاد بتشديد العقوبة على بكري المدينة، ومهدداً الاتحاد بالويل والثبور حال إعفائه للاعب من العقوبة.
* كاد مخطط إيقاف بكري لمدة عام أن يمر، لولا أن التحقيق مع الحكام أبان تضارباً في إفاداتهم، فتم إيقافه ست مباريات.
* أما في قضية إيقاف ذات اللاعب بأمر لجنة الانضباط في الاتحاد فقد صاحبتها إجراءات في غاية الغرابة، إذ تعمد بعض المتعصبين الذين يكرهون اللاعب بحشد ثلاثة تقارير، من رئيس البعثة، وإداري المنتخب، والمدرب الكرواتي، للتأكد من إدانة لاعب انحصرت التهمة الموجهة إليه في عدم السفر مع المنتخب لمعسكر إعدادي، مقام استعداداً لبطولة غير مدرجة في روزنامة الفيفا!
* البطولة بذلك التوصيف غير رسمية، وليست ملزمة للاعب!
* مع ذلك تمت معاقبته بالإيقاف لمدة ستة أشهر.
* وعندما استوفى اللاعب العقوبة فاجأه رئيس الاتحاد بعقوبة أخرى، لم تصدر من أي لجنة، ولم يخضع اللاعب قبلها إلى أي تحقيق أو تدقيق، ولم يتكرم من أصدرها بتوضيح مسبباتها!
* خرج شداد بكل غروره المعهود، ودكتاتوريته المستفحلة، ليعلن في التلفزيون بأنه عاقب بكري (منفرداً) بالإقصاء من تمثيل السودان عبر المنتخب الوطني (طالما بقي على قيد الحياة)!
* هكذا.. عقوبة (مدى حياة شداد) بمنتهى التشفي والعشوائية والبعد عن المؤسسية!
* المصيبة أنه قرن القول بالعمل، إذ لم يتم استدعاء اللاعب للمنتخب بعد ذلك التصريح الأطلسي الكريه مطلقاً.
* وبه تمت معاقبة بكري مرتين في قضية واحدة!
* المصيبة أن القضية نفسها لم تحو أي مخالفة للقوانين التي تنظم استدعاء اللاعبين للمنتخبات!
* لذلك كله نصدق ما تم نشره في الصحيفة الهلالية بالأمس، عن وجود مخطط لإنزال عقوبة بالغة القسوة على بكري، مع أن الحكم عاقبه بالطرد من الملعب، عقاباً على الاحتجاج، ومع أنه نفذ قرار الطرد وخرج من الملعب قبل أن يقدم الحكم على إنهاء المباراة بسبب اعتداء الجماهير عليه!
* يريدون معاقبة بكري مرتين في قضية واحدة للمرة الثانية!
* لو حدث ذلك فسيأتي الرد من جماهير المريخ، إذ نتوقع لها أن تفرض على إدارتها مقاطعة كل المباريات التي ينظمها هذا الاتحاد الفاسد المنحاز، الآتي من رحم أمانة الشباب بالمؤتمر الوطني المقبور.
آخر الحقائق
* نحذر أعضاء لجنة الانضباط من الانسياق وراء هذا المخطط المفضوح.
* بكري عقوب بالطرد من الملعب ونفذ القرار.
* تجدد محاولات إعدامه كروياً ستعني إعدام مشاركات المريخ في كل مسابقات هذا الاتحاد الفاسد.
* لم تنفجر جماهير المريخ ولم تخرج عن طورها وفريقها منتصر إلا بسبب تواتر الظلم، وإحساسها بارتفاع وتيرة الاستهداف لناديها فريقها، حتى عندما يلعب على أرضه وبين أنصاره.
* انفجرت بغضبة الحليم، بعد أن صبرت كثيراً على مساخر الحكام.
* نحن لا نبرر العنف، ولا نقبل الاعتداء على الحكام، وندين أي خروج عن السلوك القويم.
* لكننا نرفض تحويل الاتحاد لجانه إلى روابط مشجعين متعصبين، لا يرون في المريخ إلا عدواً ينبغي ترويضه وإيقاع أقصى العقوبات عليه.
* تعلم جماهير المريخ أن مجلسها أضعف من أن يتصدى للظلم المستمر.
* وأن ولاء بعض قادته لرئيس الاتحاد أكبر من ولائهم لناديهم.
* زمن الفراعنة ولى.
* الاتحاد الحالي نفسه مطعون في شرعيته، لأنه خرج من رحم أمانة الشباب التابعة لحزب الظلم والجور والفساد البائد.
* من أتوا بالتدخل السياسي الفاضح، ورشاوى أمانة الشباب وأموالها المشبوهة ينبغي أن يذهبوا إلى مزابل التاريخ الرياضي على الفور.
* نطالب الاتحادات المحلية وأندية الممتاز أن تواكب ثورة الشعب، لتصحح الأوضاع المختلة في اتحاد الفساد العام.
* بكري يستحق عقوبة داخلية من ناديه، لأنه نال بطاقة حمراء بلا مبرر، بعد أن أفرط في الاحتجاج على التحكيم بطريقة بالغة القبح، وتسبب في خسارة فريقه للنتيجة في مباراة كان المريخ متقدماً فيها.
* أما غير ذلك فلا.
* نحذر رئيس وأعضاء لجنة الانضباط من الانسياق وراء المخطط الرامي إلى إعدام اللاعب، تنفيذاً لرغبات رئيس الاتحاد وبعض المشجعين المتعصبين الذين يكرهون المريخ أكثر مما يحبون ناديهم.
* لو تجدد الظلم فلن يشارك المريخ في أي مباراة، ولن يلعب أي منافسة يشرف عليها اتحاد الاستهداف والرشاوي والتدخل السياسي السافر في كرة القدم السودانية.
* لا نعول على مريخاب الاتحاد، لأن الأيام أثبتت أنهم أضعف من أن يحموا ناديهم من الاستهداف.
* آخر خبر: عيل اصطبار جماهير المريخ على الظلم، ولن تطيق عليه صبراً بعد اليوم.
*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.