النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المراقب غاب وساد قانون الغاب!
نشر في الصدى يوم 23 - 09 - 2012

* يعتبر تأمين المباريات وتوفير الإجراءات الأمنية الكافية داخل الإستادات مسؤولية مباشرة للاتحاد العام، بصفته الجهة المنظمة للنشاط الكروي، فهل أدى الاتحاد واجبه ونظم مباراة القمة الأخيرة وغيرها من المباريات المهمة والجماهيرية بالطريقة المطلوبة؟
* الإجابة لا، لأن الشغب بات جزءاً من تركيبة التنافس المحلي حتى في المباريات غير الجماهيرية، مثلما حدث في لقاء أهلي الخرطوم والرابطة كوستي قبل فترة وجيزة من الآن!
*
انحصر تمثيل الاتحاد العام في مباراة أهلي شندي والمريخ التي أقيمت بشندي في موظف بقسم العلاقات العامة بالاتحاد، وغاب عن اللقاء المذكور كل قادة الاتحاد.
* وفي لقاء القمة الأخيرة تواصل غياب الضباط الأربعة!
* حتى مراقب المباراة زكي عباس (عضو الاتحاد العام وسكرتير اتحاد الخرطوم) غاب عن لقاء القمة، وكلف عضو مجلس اتحاد الخرطوم أبو القاسم العوض بمراقبة المباراة بدلاً عنه لأنه غضب من أسامة عطا المنان الذي لم يمنحه فرصة الحديث في الاجتماع التقليدي الذي سبق المباراة.
* كان الاتحاد يعلم مسبقاً أن هناك فئة منفلتة من جماهير نادي الهلال خططت لإحداث الشغب وتحطيم مقاعد إستاد المريخ ولم يتخذ أي إجراءات إضافية ولم يطلب من الشرطة تكثيف وجودها الأمني.
* حتى عندما تحدث ممثل المريخ منبهاً للمخطط رد عليه ممثل الاتحاد مؤكداً أنهم منتبهون، ومتيقظون، وردد ممثل الشرطة الحديث نفسه، فماذا كانت المحصلة؟
* قبل لقاء القمة الأخير بأيام قليلة استدعى الكاف الأخ أسامة عطا المنان وأبلغه قلقه الشديد من ضعف الإجراءات الأمنية وتوالي ظاهرة الشغب وحصب الملاعب بالحجارة في المباريات الإفريقية.
* ذكروا له أن الكاف سيراقب لقاء الخميس مع أنه مقام في بطولة محلية، فماذا حدث؟
* هل تمت مضاعفة الإجراءات الأمنية واتخاذ ما يكفي من ترتيبات لمنع الشغب والسيطرة على المشاغبين؟
* هل طلب الاتحاد من الجهات الأمنية الاستعداد لمواجهة المخطط الذي استهدف تدمير إستاد المريخ؟
* لم يحدث أي شيء، ولم يطرأ أي جديد على الترتيبات الأمنية، وتم التعامل مع المباراة الملغومة بطريقة ساذجة فوجد المشاغبون فرصتهم وفعلوا ما يحلو لهم، ولم يبادر قادة القوة الأمنية الموجودة داخل الإستاد باتخاذ ترتيبات أمنية إضافية على الرغم من أن ممثل المريخ نبههم إلى وجود مخطط يستهدف تدمير الإستاد!
* ما يحدث في ملاعب السودان حالياً يتحمل مسؤوليته الاتحاد العام في المقام الأول، لأنه لا يهتم بتوفير المتطلبات الأمنية اللازمة للمباريات، وتتحمل مسؤوليته أيضاً الجهات المكلفة بحفظ الأمن داخل الإستادات.
* تحولت ملاعب السودان إلى ساحة للفوضى بسبب عدم اهتمام الاتحاد العام بتطبيق اللوائح الدولية والقارية المتعلقة بالجوانب الأمنية، علماً أن الفيفا اشترط تعيين منسق أمني في كل نادٍ يرغب في اكتساب رخصة الأندية المحترفة.
* ونحن نسأل: هل يوجد منسق أمني في الاتحاد السوداني لكرة القدم ناهيك عن الأندية؟
* كان السيد سيستليو جوبا يتولى منصب المنسق الأمني سابقاً، ويبدو أن قادة الاتحاد نسوا أنه بات أجنبياً عقب انفصال الجنوب ولم يعينوا بديلاً له حتى اللحظة!
* فشل الاتحاد في فرض الأمن في مباراة جماهيرية كبيرة سبقتها أخبار مؤكدة تفيد اعتزام فئة منفلتة تخريب إستاد المريخ، ولم يتحرك لمنع المخطط حتى نفذ بالكامل.
* وجاء تعامل الشرطة مع المخطط غريباً بحق.
* نتوقع أن تدفع الأندية السودانية الثلاثة المشاركة إفريقياً فاتورة ما يحدث حالياً بحرمانها من جماهيرها أو نقل مبارياتها المقبلة خارج السودان لأن السماح لها بمواصلة اللعب وسط مطر الحجارة وانعدام الأمن في ملاعبنا الموبوءة بالشغب وضعف الإجراءات الأمنية غير وارد.
* المثير للسخرية حقاً أن الاتحاد تحرك بعد خراب مالطا وأرسل أمس لجنة مكونة من ثلاثة أفراد لتقييم الخسائر التي تعرض لها إستاد المريخ، ولم يكن من بينهم مهندس أو شخص مختص في تقييم الأضرار!
* قادة الاتحاد نائمون نومة أهل الكهف، وهم لا يهتمون ولا يشغلون بالهم بتطوير أساليب تنظيم المباريات.
* أما الشرطة فما زالت تستخدم أساليب الستينات لحفظ الأمن داخل الإستادات في العقد الثاني من الألفية الثالثة!
سمحة البتعرف
* وصلتني رسالة حملت عنوان (سمحة البتعرف وجميلة البتشرف) من الأخ الدكتور هيثم الهادي بشرى حسن الشاذلي، حفيد المغفور له بإذن الله عبد الرحمن شاخور (الأب الروحي للمريخ)، وجاء في الرسالة ما يلي: (مزمل يا شمعة في وسط الظلام ويا ثورة في علم الكلام، مقالك بالأمس شطة، والصورة لقطة، ما كتبته جميل بنسبة مية في المية، لذلك أنساني التحية، وهي من الأهمية بمكان، لذلك يطيب لي أن أحييك بتحية أهل الحقيبة الراسخة في وجدان الشعب السوداني (يسعد صباحك خير، ويا جميل مساك النور) رغم خراب طابق شاخور، وبعد، قيل في عصارات الحكمة إن من أعقل العقل البحث عن المزايا في بطون البلايا والمحن، ولم نجد حاجة للبحث في موجات الدمار المادي المنبئة بانزلاقات أخلاقية حادة رأينا منها تسونامي من العنف والتدمير، لا يشبهنا كسودانيين، وبالتأكيد لا يشبه الرياضة السودانية وتاريخها، والمزايا في النكسة المذكورة تستدعي الشكر يا أصدقائي، شكراً لكل من شارك في تدمير أشيائنا الجميلة، وهي قليلة في هذا الزمان، وما نفتخر به ولو كثر قليل في العادة!
* شكراً لأنهم عاجلوا بتنبيهنا أنهم كشريحة نتمنى أن تكون ضيقة ومحصورة، لا تدرك ولا تقدر شيئين، يمثلان عصارة غزل طرفي القمة، وأولهما التقدم المحلوظ والتصدر شبه المستمر للهلال في التصفيات الدولية، وما يمليه ذلك من تبعات أخلاقية على النادي جمهوراً وإدارة، وثانيهما الإرث الدولي العريض للمريخ الذي ظلت توليه به وتعليه جماهير النادي الراقية الواعية.
* شكراً لشريحة التدمير لأنها نبهتنا في زمن الإنترنت وعالمية الرياضة أن هناك أقلية لم ترتقِ إلى مسؤولية المحافظة على سيرة الناديين العريقين، وتقدير جهود البناء على مستوى الإدارة والأداء على مستوى الفريقين، والترقي على مستوى الشريحة الراقية والواسعة من محبي الناديين.
* شكراً لصحافة التهييج وإعلاميي الجاهلية الرياضية في زمن ارتقى فيه االمشجع الرياضي في أصغر وأقصى قرى السودان، بفضل طفرة السودان إلى مصاف المتابعة والتعليق على القمة الإسبانية والنهائيات الأوروبية، فإذن بإعلام من زمن الاقتتال التنافسي العقيم يثير حمية الجاهلية ويشجع على التدمير المرير، ويحث على تدمير آخر أشياءنا الجميلة التي تجمع الناس في أكثر البلاد تنوعاً، شكراً لكل مسؤول مقصر، كان من واجبه الانتباه والمعالجة فلم يؤدِّ واجبه كي يمنع التدمير استباقاً للأحداث، وحفظاً للممتلكات.
* ما حدث يبين لنا سهولة تدمير بناء شامخ، يعتبر الأهم أخلاقياً على الإطلاق في كرة القدم الإفريقية، وأعني التسامح ونبذ لغة العنف التي تميز بها السودان من سابق الزمان.
* طالت آخر موجات مقاعد صرح احتكم إليه فريقا قمة إفريقياً مصر والجزائر ثقةً في أخلاقنا كشعب ورقينا كرياضيين ونجاحنا كمنظمين.
* أخيراً شكراً مرة أخرى لشريحة التدمير لأننا نشاز القبح يؤكد عموم هارمونية الرقي والوعي والالتزام لدى الأسوياء من الجماهير الوفية، وهي تمثل الغالبية، وقد انتبهت لقبح الفعل ورفضته ونبذته.
* بالله عليكم لا تدمروا أشياءنا الجميلة، لأنها ترمز للسيادة وتحمل كل معاني الجمال.
تعقيب
* هيثم الهادي بشرى إضافة كبيرة لأطباء وأدباء المريخ.
* الشيء من معدنه لا يستغرب.
* هذا الشبل من ذاك الأسد.
* نتمنى أن يستجيب المتشنجون إلى دعوته الجميلة وتصبح ليلة الخراب السوداء الأخيرة في ملاعب السودان.
* يجب ألا نعول على تحضر الجمهور وحده لأن ملاعبنا تجمع الصالح والطالح.
* الحذر واجب، ومراجعة الإجراءات المتبعة في حفظ الأمن مطلوبة.
* وضع رجال الشرطة في مواجهة الجماهير وتكثيف الوجود الأمني واستخدام الكلاب البوليسية يجعل المشاغبين يترددون ألف مرة قبل أن يقدموا على الشغب.
* منع الشغب قبل حدوثه أسهل من السيطرة عليه بعد وقوعه.
* فشل المسؤولين عن تأمين ملعب المريخ في لقاء القمة الأخير يجب أن تليه محاسبة صارمة.
* أخفقوا في امتحان مكشوف، وتركوا المشاغبين يحطمون الإستاد على راحتهم.
* وذاك أمر غريب وعجيب.
رمضان أحلى الأقوان
* هدف رمضان عجب في مرمى الهلال لوحة فنية، وسط ليلة الخراب منسية!
* خمس تمريرات متقنة كان آخرها من مصعب وانتهت بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء الهلالية.
* لو ركز رمضان قليلاً لسجل سوبر هاتريك في مرمى جينارو.
* سجل هدفاً وأهدر ثلاثة فرص أسهل من فرصة الهدف.
* قدم رمضان عجب نفسه بصورة زاهية، وشكل صداعاً دائماً لمدافعي الهلال، وسجل أحد أجمل أهداف القمة في السنوات الأخيرة، ولو ركز قليلاً لخلد نفسه في سفر هدافي لقاءات القمة.
* خذلته الخبرة، وحرمه نقص التركيز من تسجيل المزيد.
* وبما أنه ما زال صغير السن فإننا نتوقع له مستقبلاً زاهراً مع المريخ، لأنه يمتلك كل عناصر التألق، وأبرزها الموهبة العالية، وقوة البنية، والسرعة الفائقة، وقوة التسديد بالقدمين.
* عجب جديد سطع في سماء المريخ، ليخلف العجب سيد الاسم.
* هدف رمضان أحلى الأقوان.
آخر الحقائق
* خسارة منتخبنا الوطني للناشئين أمام نظيره الصومالي في الخرطوم محبطة ومزعجة.
* اختار مجلس المريخ أن يبقي على ريكاردو ليحاسبه في آخر الموسم مع أنه أهدر الدوري على فريقه وأضاع الفوز على الهلال في مباراتين.
* القرار خاطئ في رأينا، ومع ذلك نتمنى أن يكون المجلس محقاً ونكون المخطئين.
* ننصح جماهير المريخ ألا تنزلق إلى مهاوي الانقسام في هذا التوقيت الحرج.
* اصطفوا خلف فريقكم وساندوا لاعبيكم.
* لقب الكونفدرالية يناديكم.
* يجب على المجلس أن يحث ريكاردو على تفعيل دور مساعديه جبرة وإبراهومة.
* ريكاردو لا يستشيرهما أبداً، وهما لا يعلمان بالتشكيلة إلا في المحاضرة التي تسبق المباريات.
* كما أنه لا يأخذ برأيهما في التبديلات.
* ضحى فاروق جبرة وترفع على أحزانه وفارق صيوان العزاء عقب وفاة والده ليدفع الضريبة الحمراء.
* وكاد إبراهومة يفقد عينه بحجرٍ طائش أصابه بعد نهاية المباراة.
* فقدت بيانات مجلس المريخ معناها بسبب كثرتها وتواليها والعبارات المحفوظة التي تتردد فيها.
* حسناً فعل المجلس بإعلانه تنظيم مؤتمر صحافي جامع يكشف به ما حاق بإستاده وما تعرض له المريخ من ظلم وترصد في الموسم الحالي.
* أسوأ ما يحدث في المريخ حالياً هو ردة فعله المحفوظة إزاء كل ظلم!
* بيان من المجلس وعدة تصريحات غاضبة من بعض الأعضاء والسلام!
* ويبقى الحال على حاله كل مرة.
* حظيت تغطية الصدى للمؤامرة التي استهدفت تحطيم إستاد المريخ بإشادة كبيرة من القراء.
* وأثارت الصورة المنشورة مع المادة العديد من ردود الأفعال، علماً أننا نمتلك عدة صور مماثلة.
* التحية لمصور الصدى البارع عمر جدو الذي وثق الأحداث بمهنية عالية.
* كشفت الصدى كل تفاصيل المؤامرة ونتمنى أن تفلح الشرطة في ضبط منفذيها وهم معلومون بالاسم.
* أخذ الحقوق باليد مرفوض.
* لكننا نتوقع من الجهات الأمنية أن تعدل طريقتها المتبعة في حفظ الأمن داخل الإستادات لتوقف الانتهاكات.
* الأسلوب المتبع حالياً مستمر منذ أكثر من نصف قرن.
* نكرر ونعيد: رص رجال الشرطة أمام سياج يفصلهم عن المشجعين لا يجدي ولا يفيد.
* في كل ملاعب الدنيا يقف المسؤولون عن الأمن في مواجهة المشجعين مباشرة، كي يتمكنوا من رصد المشاغبين وإلقاء القبض عليهم بدقة.
* أما في السودان فهم يديرون ظهورهم للمشجعين، ويتفرجون على المباريات أكثر مما يؤدون وظيفتهم.
* بل إن بعضهم يظهر فرحته بأهداف الفريق الذي ينتمي إليه على الملأ مثلما حدث في اللقاء الأخير.
* كيف سيستضيف إستاد المريخ تخريج طلبة الكلية الحربية بعد أن تعرض إلى دمار شامل؟
* من سيعوض المريخ عن قيمة التلفيات الضخمة التي حاقت بالرد كاسل؟
* وإلى متى سيواصل الاتحاد العام نومة أهل الكهف؟
* زعم الحبيب دسوقي أن جماهير المريخ بادرت بتحطيم إستاد الهلال في لقاء قمة الكونفدرالية، وفات عليه أن إستاد المريخ تعرض إلى تدمير كبير في مباراة نهائي دوري 2009، وقبل ذلك في مباراة الهلال وأول أغسطس الشهيرة.
* نرفض الشغب ونستنكر كل مظاهر الخروج عن السلوك القويم، ونقول إن ردة فعل جماهير المريخ في لقاء قمة الكونفدرالية كانت عفوية ووليدة انفعال لحظي، بخلاف أحداث القمة الأخيرة التي تم التخطيط لها بعناية وشهدت تخريباً غير مسبوق.
* طال المخطط مجلس الهلال وغارزيتو ولو انتهت المباراة بفوز المريخ لاحتاج مدرب الهلال إلى هيلكوبتر لإجلائه من الملعب لأن المشاغبين خططوا للاعتداء عليه.
* يجب على غارزيتو أن يشكر سانيه لأنه أنقذه من براثن مخطط آثم.
* حرمتنا تداعيات القمة من التعليق على ما كتبه الأرباب حول شكاوى أهلي شندي المقامة ضد المريخ بادعاء عدم قانونية الحضري وأديكو والباشا في لقاء الفريقين الذي أقيم بشندي.
* سنعود إليها بالتفصيل لاحقاً بحول الله.
* لو خصص الأرباب رسوم الشكاوى لسداد مستحقات المدربين والأجانب لكان أفضل.
* آخر خبر: شكاوى مطر، وخالية من الخطر!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.