رئيس قسم الاقتصاد فى جامعة السودان العالمية: الدعم السلعى تضرر منه المواطن    سد النهضة: الجامعة العربية قد تتخذ "إجراءات تدريجية" لدعم موقف مصر والسودان في خلافهما مع إثيوبيا    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    اتحاد الخرطوم يلغي قرار تجميد الأنشطة    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    حمدوك يؤكد استمرار دعم الكهرباء و الدواء و الدقيق    افتتاح مركز اللغة الفرنسية بجامعة الخرطوم    الإبقاء على استثناء إدخال السيارات لشريحة الخروج النهائي من المغتربين    مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة يونيتامس في السودان    بعد طول غياب.. مشروع "حداف وود الفضل" يدخل دائرة الخدمة بالجزيرة    مؤتمر صحفي لأصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    (157.755) طالباً وطالبة يجلسون لامتحانات الشهادة الثانوية بالخرطوم    مجلس المريخ: لم نفوض اي شخص للتفاوض بأسم النادي ونحذر من إستخدام إسم النادي للتفاوض مع بعض اللاعبين    مصر.. محمد رمضان يدفع ملايين الجنيهات بعد إنذار الحجز على أمواله    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السودان يعلن خطة لزيادة إنتاجه النفطى على 3 مراحل    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    الاحتفال باليوم العالمي للطفل الافريقي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيول تشرد الطلاب ...ومئات الأسر تجد نفسها بلا مأوى
اجتاحت محلية أم روابة
نشر في الصحافة يوم 29 - 08 - 2010

مطلع الأسبوع الماضي كان موعدهم مع قدر السماء التي انهمرت عليهم مدرارا، ولم يكن يتحسبون لأمطار وصفوها بأنها لم تهطل من قبل بمثل هذه الكثافة، والتي أحالت كثيرين منهم الى ان يستظلوا السماء ويفترشوا الارض بعد أن تهدمت منازلهم، وأطلقون نداء اغاثتهم لبني جلدتهم في الخرطوم والخارج من بني الانسانية بعد أن فقدوا معظم ما يملكون، هكذا اصبح حال قرى جنوب وشرق خور ابوحبل بمحلية ام روابة، التي اجتاحتها السيول والامطار والاعاصير، بالاضافة الى فيضان خور ابوحبل الذي دمر كثيراً من قراهم وتركهم في العراء يغالبون مأساتهم، مأساة لم تقف عند فقدانهم لمنازلهم التي شردتهم منها السيول والامطار، بل ماهو ماثل من خطر منها على صحتهم وبيئتهم المرشحه لإنتشار الأوبئة والأمراض.
أكثر من «20» قرية على خط واحد كانت ضحية لفيضانات لم يتحسب لها المواطنون وليس لحكومتهم إمكانيات لدرئها «الصحافة» تجولت في عدد من القرى المتأثرة بالسيول والامطار التي احدثت كثيراً من الدمار في ممتلكات المواطنين ومؤسساتهم، خاصة إدارية ودعشانه وشركيلا بمحلية أم روابة، التي اضحت فيها آثار الدمار بائنة للعين لم يمر بها، ففي إدارية ود عشانا تضررت أكثر من قرية بالسيول والفيضان الذي ترك آثاره بائنة لمن يشاهد تداعياته، وفي قرية «الغبشة المحطة» وجدت أكثر من «37» اسرة أنها بلا مأوى بعد أن دمرت السيول منازلها تدميراً كاملا، فيما لحقت الاضرار ب«75» منزلاً أخرى وأحدثت بها ضرراً جزئياً وتصدعات وانهيار لبعض مكونات المنازل، كما تأثرت المرافق بالقرية حيث انهار سور المدرسة الثانوية بنات وتركهن بلا حجاب، ومن قرية «الغبشة المحطة» المطلة على الطريق الرئيسي انتقلنا الى قرية «الغبشة بدين» التي تبعد عنها حوالي عشرة كيلو متر الى ناحية الشرق، وهنا كذلك فقد وجدت أكثر من «40» اسرة أنها في حاجه لمعينات الحياة بعد ان دمرت منازلها بشكل جزئي بسبب الاعاصير التي ضربت المنطقة، والتي تسببت كذلك في تدمير سقوف «4» فصول بمدرسة القرية وتصدع المباني، ومركز صحي القرية والمخازن.
وفي قرية الزروقان كتبت السيول والامطار على طلاب المدرسة قطع دراستهم بعد أن دمرت المدرسة تدميراً كاملاً، وكذلك نفس الحال انطبق على ذويهم حيث دمرت الامطار والاعاصير «70» منزلاً تدميرا كاملاً، و حوالي «50» منزلاً تدميراً جزئياً. فيما قال المواطنون انه رغم الخسارة في الاموال والممتلكات الكبيرة التي احدثتها السيول والامطار إلا ان عناية الله لم توقع اي خسائر في الارواح او البهائم التي يمتلكونها.
وفي مدينة ام روابة التي إمتلأت معظم شوارعها المنخفضة والميادين بالمياه، إلا انه لاتوجد خسائر كبيرة في حجم الاضرار التي لحقت بالمدينة وإن بدا جنوب المدينة كأنه بحيرة تغمر كل محيط المدينة من الناحية الجنوبية. والى الجنوب من مدينة أم روابة تقع إدارية «شركيلا» وهنا فعلت الامطار وفيضان خور ابوحبل فعله في القرى وسكانها، فالوصول لهذه المناطق اصبح يتم عبر «التركترات» بعد أن تسببت الفيضانات في قطع الطريق الرئيسي الذي يربط بين هذه القرى ومدينة ام روابة، واصبحت وسيلة التواصل الوحيد للمواطنين والمسئولين لتفقد تلك القرى، والتي هي الاخرى تعاني كثيراً في الوصول الى القرى او توصيل الامدادات التي تجود بها المحلية على قلتها لسكان تلك القرى. ومشهد دمار الفيضانات في شركيلا تلحظه حينما تشاهد طلاب المدارس يتجمعون تحت شجر النيم الذي أخلوا له بعد ان تهدمت فصولهم أو تصدعت. وقد كانت حصيلة الدمار الذي سببته السيول والفيضان في شركيلا «141» منزلا دمرت تدميرا كاملاً، و«137» منزل دمرت تدميرا جزئياً، كما تأثرت المدرسة الثانوية بنين وبنات، كما تمكنت السيول التي اجتاحت القرية من تدمير سوق المحاصيل بشركيلا ومباني الوحدة الادارية والوحدة البيطرية، كما تأثرت المزارع كثيرا جراء السيول والامطار، حيث غمرت المياه حوالي «70» ألف فدان، وقال المسئولون هناك أنها تحتاج لتدخل عاجل لإعادة زراعتها مجدداً حتى تدخل دائرة الانتاج وإلا تحدث فجوة كبيرة في المنتوج الكلي بالمحلية والمنطقة لهذا العام الزراعي.
وفي شركيلا هنا تتجسد المأساة في اوسع صورها، فبعض الاسر بدأت في عملية هروب مشهده يحكي انه هروب من «المياه الى المياه» وذلك ببنائها «لراوكيب» من القش فوق المناطق التي مياهها أقل عمقاً، فيما تتجسد مأساة الفضيان التي تكشف فقر المنطقة وقلة الدعم الرسمي لها ولمأساتها في ان بعض الأسر صارت تستخدم «حطب» المنازل المنهارة وقوداً لطهي طعامها وأحياناً تدفئ به صغارها من برد المطر، وتتنوع اشكال المعاناة التي تولد كثيراً من الافكار لدى بسطاء تلك القرى في وقاية انفسهم واسرهم من ما حاق بهم جراء السيول والامطار، حيث اتخذت بعض الاسر من الغرف المنهارة ملاذا يرفعون به انفسهم وبعض مقتنيات مأكلهم التي تبقت لهم من ممتلكاتهم وذلك بعد ان يقوموا بطرح أكوام تلك الغرف المنهارة في شكل ردميات لتعلو بهم قليلا فوق المياه المنهمره التي تحيط بهم من كل جانب.
منظر الاسر يحكي للمشاهد عمق مأساتهم التي لايجدون من يقف معهم فيها حسبما قال لنا كثيرون منهم، فبالاضافة الى ضعف الاستجابة الحكومية لمأساتهم المؤلمة، فإن المنطقة تفتقر للمنظمات الانسانية العاملة بها، فهناك فقط منظمة الهلال الاحمر السوداني وليس لأفرادها قليلي العدد امكانيات سوى ما يقوم به موظفوها من اسعافات اولية لبعض المواطنين، والمنظمة الثانية المتواجده في المنطقة الممتده كلها هي منظمة ايد النيل المحلية وهي منظمة معنية برفع عجلة التنمية وتنمية صغار المزارعين وتقوية الجمعيات المنظمة للمزارعين، ولكنها بدأت مع السيول وعبر لجانها في القرى في التقليل من مخاطر السيول والفيضانات، سوى ذلك لاتوجد منظمة انسانية ناشطة بإمكانيات يمكن ان تساعد المتضررين، حسب ما قال لنا عدد من مواطني محلية ام روابة.
ومظهر الدمار الذي شاهدناه في قرى ودعشانا وشركيلا انتقل معنا بنفس الصورة الى قرية «أم عش» بإدارية شركيلا، حيث دمرت الامطار «4» فصول من المدرسة الاساسية، و«80» منزلاً أحدثت لها الامطار دماراً جزئياً، كما تأثرت قرى الميعة والتريدة والرمته والداخلة وسيل وابوسبعة وام خيران هارون بادارية شركيلا بالسيول والامطار التي احدثت فيها اضرارا متفاوته. معتمد ام روابة الاستاذ الفاضل الشريف قال ل»الصحافة» ان خسائر السيول والامطار في المحلية لم تحصر بعد، ولكن من الاشياء العاجلة التي نسعي لتوفيرها معينات الإيواء وهذه تفوق قدرات المحلية والولاية خاصة من الخيام غير المتوفرة تماماً في المحلية، وتشغيل الخدمات في المؤسسات الحكومية، وقال ان كثيراً من المدارس أخليت من الدراسة فيها وذلك بغرض تقييم الموقف الهندسي، وان عدد الفصول التي تم اخلاء الطلاب منها تقدر بحوالي «100» فصل تحتاج لبدائل، بالاضافة الى ان الدمار في المنازل يحتاج كذلك لبديل لتعذر قيام مباني الآن خاصة في شركيلا، وقال ان المجهودات التي بذلت حتى الآن لإغاثة هؤلاء وتم توزيعه من المحلية جاء من الولاية حتى قدمت «200» جوال ذره كدعم عاجل بالاضافة لمشمعات ودعم نقدي من الوالي، وقال الفاضل فيما يلينا الآن خطتنا تصريف المياه من داخل شركيلا ومن داخل المنازل ونحتاج لطلمبات، وصلتنا طلمبتان من الولاية ولكن تواجهنا مشكلة ترحيلها الى المناطق المتأثرة لأن الوسيلة الوحيدة الآن للحركة هي الوابورات، وأضاف «نحتاج لعمل عاجل في صحة البيئة حيث اختلطت مياه الامطار بالمراحيض المتهدمة وبدأنا برش عاجل عبر طلمبات بدأ الجمعة. وقال ان المشكلات العاجلة في المنطقة هي انقطاع المناطق المتأثرة من ام روابة، والتخوف من ان تزيد اسعار السلع جراء ذلك، ونحن نستخدم التراكتورات بدائل للنقل لترحيل الطارئ للمواطنين في منطقة ام عش وشركيلا وهذه هي الوسيلة المتاحة الآن لترحيل ما يتعلق بالدعم الانساني للمنطقة ووسيلة المواصلات والوسيلة التجارية كذلك، وقال المعتمد ان المدارس تحتاج لوقفة بعد الخريف لأنه حدث فيها تصدع وتحتاج لإعمار، وكذلك نحتاج لتقاوي للزراعة البديلة للمساحات التي غمرتها المياه في محاصيل الذرة الرفيعة والبقوليات، وقال انهم يحتاجون عاجلا ل«350» خيمة، و «500» مشمع للايواء، بجانب «5» طلمبات، وقال الفاضل ان ما عمق المأساة في المنطقة البناء في المناطق المنخفضة، وان معظم المدارس بناؤها ليس بالمواصفات القياسية، جاء تيم هندسي قيم المؤسسسات الحكومية التي تضررت بعمل مواصفة قياسية لبناء المؤسسات الحكومية التي تبني بالجهد الشعبي حتى مطابقة لمعايير الجودة التربوية في البناء، كما قدم شكره لمشروع خور ابوحبل الزراعي لتقديم آلياتهم «التروكترات» للحركة.
وإلتقت «الصحافة» في مدينة ام روابة بالاستاذ يوسف عيسى الطاهر، من منظمة ايد النيل، وقال ان السيول التي ضربت منطقة جنوب الخور لم تحدث من قبل، وان الضرر الاكبر لم يحدث من السيول بل من هطول الامطار الذي بلغ معدله «150» م وهذا معدل كبير بالاضافة الى انه صاحبته رياح قوتها كانت كبيرة أثرت على القرى، وأضاف «الآن أكثر من «20» قرية تأثرت بالأمطار ومتوسط سكان القرية الواحدة حوالي «100» أسرة، وهناك قرى بها «800» اسرة، في كل قرية حجم الضرر الكامل نجده بنسبة «30%» أما الضرر الجزئي أقله «65%» من اجمالي سكان المنطقة، وقال ان معظم الاسر اصبحت بدون مأوى وسكن وتعيش في العراء، وقال انهم كمنظمة حاولوا توفير على الأقل المأوى للاسر عن طريق النفير الجماعي، وتوفير سكن شعبي محلي من القش كفصول لبعض الطلاب، وقال ان الانهيار الكامل للمنازل فقدت معه الاسر كل اثاثاتها، وانهم عملوا على تكاتف الجميع، بان يعطي الذين ضررهم أقل من فاض عن حاجتهم للآخرين الذيم لايملكون شيئاً، واشار الى ان السيول خلقت كذلك مشكلة بيئية، وقال ان التحدي الكبير الآن هو ان المنطقة المتأثرة اصبحت مقطوعة من ام روابة وهذه سببت أزمة اقتصادية للمواطنين حيث تضاعفت الاسعار تماما، واضاف «قبل هذه الامطار كانت تذكرة السفر للمناطق المتضررة «3» جنيه، الآن التذكرة ب«20» جنيه، وقال ان المنازل المنهارة صارت هي وقود السكان لطهي طعامهم لإنعدام المساعدات الاغاثية والحياتية العاجلة، مشيرا الى ان الغرف التي انهارت بسبب السيول اصبح تقطن فوقها الاسر بعد أن يتخذوها ردمية يعلون بها انفسهم من المياه فأصبح ركام المباني المتهدمة ملجأ تسكن فيه الأسر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.