وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعتماد مبادرة البشير للأمن الغذائي في قمة نواكشوط .. القمة تطرح 12 مشروعاً اقتصادياً واجتماعياً
نشر في الصحافة يوم 24 - 07 - 2016

اعتمد المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي بالجامعة العربية، يوم الجمعة، 12 مشروعاً ليتم مناقشتها خلال أعمال قمة نواكشوط الموريتانية ال27 غدا الاثنين ، من بينها مبادرة الرئيس عمر البشير والمتعلقة بقضية الأمن الغذائي في المنطقة العربية.
وقال المتحدث باسم الجامعة العربية السفير محمود عفيفي خلال مؤتمر صحفي، ان القضايا الاقتصادية والاجتماعية تتركز على ثلاثة محاور، تتعلق بتقرير الأمين العام لما حدث من تقدم في تنفيذ قرارات القمة الاقتصادية من بينها مبادرة أمير الكويت لإنشاء صندوق لدعم مشاريع التنمية والربط.
وأشار عفيفي لمبادرة الرئيس السوداني تجاه الأمن الغذائي واتخاذ الاجراءات للتسريع بمنطقة التجارة الحرة، والثاني يتعلق بأربع وثائق تكتسب أبعاداً استراتيجية تتعلق ب: استراتيجية الأمن المائي، واستراتيجية التنمية ل2030، واستراتيجية خاصة بالمرأة، وإنشاء مركزين للأبحاث العلمية والطببة وفقاً لاقتراح مصري والثاني جزائري لإنشاء مركز للمناعة الطبية.
وكشف عن اتصالات ومشاورات مهمة بين وزراء الخارجية العرب حول ملف القوة العربية المشتركة وسيكون هذا الملف محل اهتمام كبير خلال اجتماعهم في نواكشوط، وأن القوة المشتركة ستكون محل اهتمام كبير من القادة العرب .
وجدد السودان التزامه بمبادرة الأمن الغذائي واكد مساعد رئيس الجمهورية عبد الرحمن الصادق المهدي التزام السودان بمبادرته في تأمين الغذاء عبر مبادرة رئيس الجمهورية للأمن الغذائي العربي. وأشار الى أن توفر المياه والأراضي الزراعية الشاسعة، تؤهله الى أن يكون سله غذاء العالم.
وقال المهدي خلال افتتاح الدورة رقم 34 للجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الزراعية، ان توفر المياه والأراضي الزراعية الشاسعة في السودان تؤهله الى أن يكون سله غذاء العالم
وأشار المهدي الى إنشاء مجلس أعلى للأمن الغذائي الذي يعني بتنسيق متابعة السياسات على المستويات كافة، والاستمرار في تطبيع العلاقات الاقتصادية مع المنظمات ذات الصلة اقليمياً وعالمياً.
واكد على دور المنظمة في تنفيذ استراتيجية التنمية الزراعية المستدامة ومتابعة الخطة الاطارية التنفيذية للبرنامج الاطارئ للأمن الغذائي العربي.
من جانبه، قال المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية، طارق بن موسى الزدجالي، ان الأمن الغذائي هو أحد المحاور الأساسية التي تدعمها المنظمة.
ودعا الى ضرورة ايجاد آلية عربية لتمويل التنمية الزراعية لسد الفجوة الغذائية.
واكد موقع »الغد« الالكتروني، أن مبادرة الرئيس السوداني، عمر البشير، »مشروع الأمن الغذائي العربي« تتصدر جدول أعمال القمة العربية العادية في نواكشوط، ومن المقرر اعتماد القادة العرب للتوصيات التي رفعتها الأمانة العامة للجامعة العربية، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي، بموافقة الجامعة على المشروع وبحث تمويله.
وكان أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط، ، قام بأول زيارة خارجية له بعد توليه منصب الأمين العام، الى الخرطوم، وبحث مع الرئيس عمر البشير، مبادرة «مشروع للأمن الغذائي العربي»، مؤكدا أن الجامعة العربية ملتزمة بتقديم دعم كبير للسودان من أجل نجاح مبادرته بخصوص الأمن الغذائي العربي، مشيرا ان مبادرة السودان أمام القمة العربية المقبلة ستكون محل اهتمام كبير، وأن لجان جامعة الدول العربية أعدت تقريرا شاملا حول مبادرة البشير، مشيرا الى أن المشروع سيطرح رسميا أمام قادة الدول العربية في قمة نواكشوط من أجل البحث عن تمويل له.
وكانت قمة الرياض تبنت في مطلع العام 2013 م ، مبادرة الرئيس السوداني لتحقيق الأمن الغذائي العربي عبر توفير السودان لفرص واعدة للاستثمار في مجالى الزراعة والثروة الحيوانية، وأصبحت هذه المبادرة من أهم مخرجات القمة العربية الاقتصادية الثالثة.
– تهدف المبادرة الى تعزيز الأمن الغذائي العربي، من خلال توفير مخزون استراتيجي آمن من السلع الغذائية الاستراتيجية يحول دون نشوء أزمات غذائية مستقبلية، بالاضافة الى الحفاظ على استقرار أسعار المواد الغذائية بصفة مستدامة.
– ترتكز المبادرة على أن يقوم رأس المال العربي بدعم البنى التحتية للمشروعات التي تتعلق بالمبادرة ويقوم السودان بتوفير الأراضي والمياه، حيث يمتلك السودان 200 مليون فدان صالحة للزراعة مع مصادر متنوعة للمياه من أنهار وأنهار موسمية ومياه جوفية وأكثر من 103 ملايين رأس من الماشية و45 مليون من الدواجن وثروة سمكية تقدر بحوالى 100 ألف طن للمصائد الداخلية و10 آلاف طن للمصائد البحرية.
بجانب التركيز على قيام المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمشروعات الكبيرة، التي تستهدف الفجوات الغذائية المهمة التي تستقطب الشراكات مع الدول والقطاع الخاص، والتأكيد على دور الشركات العربية في تنمية المجتمعات التي تقوم فيها حتي تكون شريكا ومساهما أساسيا في التنمية الشاملة.
– اعتماد استراتيجية جديدة تحقق الارتقاء بإنتاجية الزراعة والتصنيع الزراعي والغذائي، ووضع منظومة للتعاون العربي في مجال المعلومات عن الأمن الغذائي بما يشمل اعداد الدراسات والمعلومات وعقد اللقاءات والندوات وتنفيذ المشروعات، مع تسريع تنفيذ البرنامج الطارئ للأمن الغذائي.
– اضافة الى تنسيق الجهود العربية لتطوير إنتاج المحاصيل الرئيسية من الحبوب والمحاصيل الزيتية والسكر واللحوم، بجانب العمل على تبني سياسات بناء المخزون لتحقيق استقرار الامدادات، ثم تطوير الأسواق المركزية مع تحديث شبكات النقل .
توفير التمويل طويل المدى والميسر للمشروعات الزراعية والغذائية، وتحفيز المصارف التجارية لتقديم التسهيلات التمويلية المناسبة، وتعزيز دور مؤسسات التمويل العربية المشتركة لمواكبة الاحتياجات التمويلية للمشروعات، الى جانب تفعيل دور المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات للتأمين على مخاطر الاستثمار تجاه المخاطر غير التجارية.
– توحيد التشريعات القانونية في مجال الاستثمار في الدول العربية التي تسهم في جذب المستثمرين والعمل على تكوين قاعدة معلومات استثمارية موحدة واستقرار سعر الصرف، اضافة للاستفادة من التجارب الاستثمارية الناجحة ومعالجة العقبات التي تواجه الاختلاف في التشريعات القانونية بين الدول العربية.
– بجانب ازالة المعوقات التي تواجه التجارة العربية البينية في المنتجات الزراعية والغذائية في اطار منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، وذلك نظرا لأهمية التجارة الاقليمية في الحد من الأزمات الغذائية وتداعيات تقلبات الأسعار، مع تشجيع إنشاء شركات للنقل البري والبحري لتعزيز التجارة البينية في المنتجات الزراعية وتخفيض تكاليف النقل وتعزيز الكفاءة الاقتصادية والتجارية بين الدول العربية.
وتشمل المبادرة رؤية اقتصادية بالأرقام والمشروعات وطبيعتها عبر وضع معدلات يسهم فيها رأسمال عربي لتنمية القدرات المشجعة للإنتاج الزراعي والحيواني، بجانب التصميم المستمر لازالة المعوقات، والاستفادة من الاستقرار في بيئة الاستثمار، عبر رؤية تحسين التشريعات وتطوير البنيات التحتية والتحديات الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.