بريطانيا تطالب (الثورية) بتغيير موقفها الرافض لتكوين المجلس التشريعي    وزارة الصحة الاتحادية والتفويض العجيب .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ينطلق غداً.. مؤتمر لتأهيل طلاب الطب للمرحلة السريرية    الدبلوماسية ومبادئ حقوق الإنسان .. بقلم: نورالدين مدني    الإمارات تبدى رغبتها في زيادة استثماراتها بالسودان    حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    صحيفة الهلال من أجل الكيان!! .. كمال الهِدي    عودة الي خطاب الصادق المهدى في ذكرى المولد النبوي .. بقلم: عبد الله ممد أحمد الصادق    (الشعبي) يهدد بالتصعيد ضد الحكومة ويحذر من الاستمرار في اعتقال القيادة    حمدوك: ميزانيات مقدرة للتعليم والصحة في 2020    وزيرة العمل: الحكومة جاءت لخدمة الأجيال القادمة    اقتصادي: مشكلة الدقيق بسبب شح النقد الأجنبي    أسراب الطيور تقضي على جزء من الذرة بجنوب كردفان    تجدد الاحتجاجات المطالبة بإقالة والي الخرطوم ومعتمد جبل أولياء    حمدوك يدعو لمشروع قومي يعالج تحديات البحر الأحمر    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهد من الملحمة التونسية (2)
نشر في الصحافة يوم 18 - 01 - 2011

*دروس الثورة التونسية ذات فائدة عظيمة لكل شعب مفجوع تحت قبضة الانظمة (الشمولية)... خاصة في البلاد العربية والافريقية... التي تخادع فيها تلك الانظمة الشعوب (باصلاحات مزعومة) ثمناً رخيصاً للمقايضة والتراجع عن (المعارك الفاصلة)... وهذا ماجربه زين العابدين في تونس فحصد الفشل والخزي... فانهار نظامه الشمولي القمعي أمام الزحف الشعبي في ساعات..
*فقد رأينا في كل الفضائيات كيف اجبر الشعب بن علي على الافراج عن قيادات الثورة بعد ساعات من اعتقالهم... وقد كان ذلك دليلاً على أن اجهزته قد ادركت أن لاسبيل (للقتال) دفاعاً عن النظام... وأنه لابديل عن الانحياز للشعب الثائر والكف عن الفتك به كما كان يريد بن علي... وكانت قيادات الاجهزة الحكومية واعية بكل تفاصيل المخطط لاجهاض الثورة بواسطة المليشيات... بالتخريب وترهيب الجماهير في الشارع وفي الاحياء السكنية... وقد كشفت المشاهد ذلك من خلال الحرائق وهجوم سيارات (الامن) ومليشيات الحزب الحاكم على المواطنين في الاحياء المختلفة في العاصمة وفي المدن التونسيه كلها..
*وفي الحين واللحظة كشفت القيادات الثائرة تلك (المؤامرة)... ودعت كل القوى الحزبية والمنظمات الجماهيرية لتكوين اللجان الشعبية في كل مكان... في احياء المدن وفي القرى لسد الطريق في وجه المتآمرين على الثورة... وابدى حزب العمال الشيوعي وكذلك القيادات النقابية الديموقراطية تحركات قوية في سبيل انجاز ذلك العمل (الثوري) العاجل... وحققت النجاح جنباً لجنب مع الفرق العسكرية والشرطة... فتمت مطاردة الفلول المخربة واعتقال قياداتها التي حاولت بعد فشل مخططها الهروب صوب الحدود الجزائرية.
*وبذلك امنت ظهر الثورة وحققت لها الحماية تماماً لاستكمال مهامها بالكامل...وهذا قد حقق للقوى السياسية والقيادات الديموقراطية المناخ المطلوب لتأمين التحول الديموقراطي المنشود... لتكوين الحكومة الانتقالية المعبرة عن هذا التحول التاريخي الحاسم... ومازال كتاب الثورة التونسية يقدم للشعوب صفحات من الدروس والمؤشرات المطلوبة لنضالها المنتصر بإذن الله... والتحية والتجلة للتوانسة البواسل الذين بهروا العالم وأناروا الطريق للشعوب من اجل الديموقراطية والعدالة والحياة اللائقة بالانسان. أتابع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.