القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهد من الملحمة التونسية (2)
نشر في الصحافة يوم 18 - 01 - 2011

*دروس الثورة التونسية ذات فائدة عظيمة لكل شعب مفجوع تحت قبضة الانظمة (الشمولية)... خاصة في البلاد العربية والافريقية... التي تخادع فيها تلك الانظمة الشعوب (باصلاحات مزعومة) ثمناً رخيصاً للمقايضة والتراجع عن (المعارك الفاصلة)... وهذا ماجربه زين العابدين في تونس فحصد الفشل والخزي... فانهار نظامه الشمولي القمعي أمام الزحف الشعبي في ساعات..
*فقد رأينا في كل الفضائيات كيف اجبر الشعب بن علي على الافراج عن قيادات الثورة بعد ساعات من اعتقالهم... وقد كان ذلك دليلاً على أن اجهزته قد ادركت أن لاسبيل (للقتال) دفاعاً عن النظام... وأنه لابديل عن الانحياز للشعب الثائر والكف عن الفتك به كما كان يريد بن علي... وكانت قيادات الاجهزة الحكومية واعية بكل تفاصيل المخطط لاجهاض الثورة بواسطة المليشيات... بالتخريب وترهيب الجماهير في الشارع وفي الاحياء السكنية... وقد كشفت المشاهد ذلك من خلال الحرائق وهجوم سيارات (الامن) ومليشيات الحزب الحاكم على المواطنين في الاحياء المختلفة في العاصمة وفي المدن التونسيه كلها..
*وفي الحين واللحظة كشفت القيادات الثائرة تلك (المؤامرة)... ودعت كل القوى الحزبية والمنظمات الجماهيرية لتكوين اللجان الشعبية في كل مكان... في احياء المدن وفي القرى لسد الطريق في وجه المتآمرين على الثورة... وابدى حزب العمال الشيوعي وكذلك القيادات النقابية الديموقراطية تحركات قوية في سبيل انجاز ذلك العمل (الثوري) العاجل... وحققت النجاح جنباً لجنب مع الفرق العسكرية والشرطة... فتمت مطاردة الفلول المخربة واعتقال قياداتها التي حاولت بعد فشل مخططها الهروب صوب الحدود الجزائرية.
*وبذلك امنت ظهر الثورة وحققت لها الحماية تماماً لاستكمال مهامها بالكامل...وهذا قد حقق للقوى السياسية والقيادات الديموقراطية المناخ المطلوب لتأمين التحول الديموقراطي المنشود... لتكوين الحكومة الانتقالية المعبرة عن هذا التحول التاريخي الحاسم... ومازال كتاب الثورة التونسية يقدم للشعوب صفحات من الدروس والمؤشرات المطلوبة لنضالها المنتصر بإذن الله... والتحية والتجلة للتوانسة البواسل الذين بهروا العالم وأناروا الطريق للشعوب من اجل الديموقراطية والعدالة والحياة اللائقة بالانسان. أتابع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.