تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجار المركزي : السوق يحتاح للإصحاح وليس الترحيل
تفاعلات واسعة مع حديث معتمد الخرطوم
نشر في الصحافة يوم 14 - 04 - 2011


الخرطوم: بلة هويدا
اكد معتمد الخرطوم الدكتور عبد الملك البرير صحة شكاوى التجار والمواطنين من البيئة المتردية بالسوق المركزى، واصفا السوق بأنه بات حاضنة للمهددات البيئية. ولم يخف المعتمد مباركته لاي توجه يقضي بنقل السوق الى موقع آخر، خاصة ان معظم العاملين بالسوق يستخدمونه مأوى لسكناهم في توجه مرفوض يتطلب المقاومة الايجابية، وستتخذ المحلية جملة من التدابير.
وبشأن ملاحقة منسوبي القطاع غير المنظم من تجار يفترشون الارض وبائعات شاي وصبية الدرداقات، قال المعتمد إن المحلية قد أوقفت كافة أشكال الملاحقات التى تتعرض لها تلك الشرائح، وذلك وفق القول الماثور «لا ضرر ولا ضرار» بالرغم من أن الوجه الحضاري للعاصمة لا يحتمل غياب أجهزة المحلية. وبشأن الرسوم والجبايات، نفى المعتمد ان تكون محلية الخرطوم قد اثقلت كاهل الشرائح الضعيفة، مشيرا الى عدم فرض اية رسوم على بائعات الشاي وصبية الدرداقات والكرشنجية وغيرهم، مؤكدا أن رسوما معلومة تفرض وفق ميزانية الولاية، مما يعني ان المحلية لا تعمل لوحدها، كما أن جميع أعمالها خاضعة للمراجعة من السلطات الاعلى. واكد البرير التزام المحلية بتنفيذ توجيهات والى الولاية الاخيرة الخاصة بالرسوم والجبايات.
حديث البرير في مؤتمره الصحفي غطى جملة من القضايا. وبشأن نقل الموقف انتقد المعتمد نقل الموقف، كما انتقد الموقف قائلا بانه لولا مسؤوليته الاجتماعية تجاه العاملين بالسوق لعمد الى اغلاقه بصورة فورية، لأن جلوس الباعة على الاسفلت الساخن جريمة في حقهم. وقال البرير ان الصرف الصحي بالخرطوم اصعب منه بام درمان وبحري، نظرا لكثافة البناء الخرساني في الخرطوم. واشار الى ان الانفجارات المتواصلة بمنطقة جاكسون لن تجد معالجة نهائية في الوقت الراهن، نظرا الى ان اراضي الموقف مملوكة لجهات معلومة، وهي مقترحة لعمارات متعددة الطوابق. وعليه فإن معالجة الصرف الصحي بصورة نهائية ستبقى عالقة.
معتمد الخرطوم انتقد السلوك غير الحضاري لمواطني المحلية، مستدلا بالواقع الذي صارت عليه بعض الحدائق العامة وما آل اليه حال النجيلة خاصة في المنطقة المواجهة للنيل، مما دفع المحلية الى اختيار احد امرين، اما تسوير تلك الحدائق وعمل مشاريع داخلها، او استبدال الخضرة بالبلاط والبلوكات الاسمنتية.
«الصحافة» عمدت إلى تلمس آراء المواطنين خاصة في موقف كركر والمركزي، وفي موقف جاكسون، ومع مختلف الشرائح لتلمس آرائهم حول حديث المعتمد. وبدأنا من السوق المركزي، حيث يرى التاجر محمد حامد بالسوق المركزي أن المحلية مجرد اسم، إذ لم تقم بدورها تجاه بيئة الأسواق، وهي تفلح فقط فى جمع الجبايات والرسوم. وقال محمد إن المحلية هي الجهة المعنية بتغيير وضع الاسواق، وبمقدورها خلق بيئة معافاة داخل الاسواق، مشيدا بحديث المعتمد، متمنياً الالتزام بما جاء به. واقترح محمد على المحلية عدم التفكير في نقل السوق من مكانه الراهن، وأن تتجه نحو تأهيله وصيانته.
اما التاجر حسن آدم بائع خضروات فلم يبال وهو يضع تربيزته بجوار احدى «البلاعات» وحوله مجموعة من التجار الذين يفرشون بضاعتهم على الأرض، وقال: على الرغم من أن التجار يدفعون قيمة النفايات الا ان الاوساخ اصبحت من ابرز ملامح السوق. ويصف الوضع البيئي داخل السوق بالسيئ جدا. وقال حسن إنه يتمنى من المحلية أن تنفذ حديث الوالى الاخير بمراعاة ظروف الباعة المتجولين.
وفى السياق ذاته قال التاجر مصطفى بشير: على الرغم من الجهد الذاتى الذى يقوم به التجار من اجل تحسين البيئة، الا انه لم يأتِ بفائدة، وعلى المعتمد ان ينفذ خطته في الارتقاء بالبيئة.
وقالت الحاجة آمنة التى تجلس عند المدخل إن تجار السوق يعانون من الاوساخ التى لا تزال الا بعد تكدسها وانتشار روائحها المزعجة التى تزكم انوف الزبائن والتجار، في وقت يفتقر فيه السوق الى مصارف المياه. وقالت حاجة آمنه انه لولا ظروفها الصعبة لما احتملت تلك البئية الطاردة، مؤكدة ان السوق تنقصه النظافة اليومية، وعمال النظافة لا يجمعون كل النفايات باهتمام، بل يبعثرونها على الشوارع، وعندما تتكرر العملية يومياً بالتأكيد ستكون هناك حالة من الفوضى وانتشار الاوساخ فى جميع انحاء السوق.
وقال التاجر شريف حماد: بالنسبة للاوساخ الموجودة فى وسط السوق فهى تقصير من عمال النظافة، على الرغم من أن التجار ملتزمون بدفع فاتورة النفايات، ولا يسمح المتحصلون بتأخيرها شهرا واحدا. ويرى شريف أن السوق يحتاج إلى تأهيل وصيانة وردمية للشوارع، منوها الى وضع ضوابط وغرامات للحد من انتشار الاوساخ وكيفية عرض السلع، والمكان الذى تعرض فيه يجب أن يكون بمواصفات معينة، اما التاجر محمد صاحب بقالة فقال إن معاناتهم تزداد فى موسم الخريف، حيث انتشار الذباب والروائح الكريهة التي لا تقتصر على داخل السوق فقط، بل أن المارة بالشارع لا يسلمون منها، متمنيا من الجهات المسؤولة القاء نظرة على اسواق العاصمة التى تفتقد الى البيئة الصالحة. وقال محمد إن اعتراف المعتمد بأن السوق يعاني من البيئة المتردية دليل عافية، متمنياً تنفيذ موجهات المعتمد، فيما قالت المواطنة منال حسن التى تسكن الازهرى: ان السوق يفتقر الى مقومات الصحة. وعلى الرغم من ذلك يأتي اليه المواطن ليقضى حوائجه منه، ولو نقل الى اى سوق آخر سوف توجد به ذات السلبيات التى يعانى منها السوق المركزى. وتمضى منال للقول بأنه على الرغم من قناعة الزبون بأن السلع المستهلكة معروضة بطريقة عشوائية، الا انه لا خيار لديه سوى الشراء.
أما التاجر عوض صديق فقد قال إن السوق المركزى به كمية من «البلاعات» التى توجد بها مياه الصرف الصحى، وتنفجر من وقت الى آخر، وتزيد الوضع سوءاً، مطالباً بتنفيذ توجيهات المعتمد للمحلية للحد من تلك المعاناة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.