وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    السودان : فوضى X فوضى ..    تحركات لفلول الإخوان في السودان لخلق فوضى في البلاد    التروس السياسية !!    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجار المركزي : السوق يحتاح للإصحاح وليس الترحيل
تفاعلات واسعة مع حديث معتمد الخرطوم
نشر في الصحافة يوم 14 - 04 - 2011


الخرطوم: بلة هويدا
اكد معتمد الخرطوم الدكتور عبد الملك البرير صحة شكاوى التجار والمواطنين من البيئة المتردية بالسوق المركزى، واصفا السوق بأنه بات حاضنة للمهددات البيئية. ولم يخف المعتمد مباركته لاي توجه يقضي بنقل السوق الى موقع آخر، خاصة ان معظم العاملين بالسوق يستخدمونه مأوى لسكناهم في توجه مرفوض يتطلب المقاومة الايجابية، وستتخذ المحلية جملة من التدابير.
وبشأن ملاحقة منسوبي القطاع غير المنظم من تجار يفترشون الارض وبائعات شاي وصبية الدرداقات، قال المعتمد إن المحلية قد أوقفت كافة أشكال الملاحقات التى تتعرض لها تلك الشرائح، وذلك وفق القول الماثور «لا ضرر ولا ضرار» بالرغم من أن الوجه الحضاري للعاصمة لا يحتمل غياب أجهزة المحلية. وبشأن الرسوم والجبايات، نفى المعتمد ان تكون محلية الخرطوم قد اثقلت كاهل الشرائح الضعيفة، مشيرا الى عدم فرض اية رسوم على بائعات الشاي وصبية الدرداقات والكرشنجية وغيرهم، مؤكدا أن رسوما معلومة تفرض وفق ميزانية الولاية، مما يعني ان المحلية لا تعمل لوحدها، كما أن جميع أعمالها خاضعة للمراجعة من السلطات الاعلى. واكد البرير التزام المحلية بتنفيذ توجيهات والى الولاية الاخيرة الخاصة بالرسوم والجبايات.
حديث البرير في مؤتمره الصحفي غطى جملة من القضايا. وبشأن نقل الموقف انتقد المعتمد نقل الموقف، كما انتقد الموقف قائلا بانه لولا مسؤوليته الاجتماعية تجاه العاملين بالسوق لعمد الى اغلاقه بصورة فورية، لأن جلوس الباعة على الاسفلت الساخن جريمة في حقهم. وقال البرير ان الصرف الصحي بالخرطوم اصعب منه بام درمان وبحري، نظرا لكثافة البناء الخرساني في الخرطوم. واشار الى ان الانفجارات المتواصلة بمنطقة جاكسون لن تجد معالجة نهائية في الوقت الراهن، نظرا الى ان اراضي الموقف مملوكة لجهات معلومة، وهي مقترحة لعمارات متعددة الطوابق. وعليه فإن معالجة الصرف الصحي بصورة نهائية ستبقى عالقة.
معتمد الخرطوم انتقد السلوك غير الحضاري لمواطني المحلية، مستدلا بالواقع الذي صارت عليه بعض الحدائق العامة وما آل اليه حال النجيلة خاصة في المنطقة المواجهة للنيل، مما دفع المحلية الى اختيار احد امرين، اما تسوير تلك الحدائق وعمل مشاريع داخلها، او استبدال الخضرة بالبلاط والبلوكات الاسمنتية.
«الصحافة» عمدت إلى تلمس آراء المواطنين خاصة في موقف كركر والمركزي، وفي موقف جاكسون، ومع مختلف الشرائح لتلمس آرائهم حول حديث المعتمد. وبدأنا من السوق المركزي، حيث يرى التاجر محمد حامد بالسوق المركزي أن المحلية مجرد اسم، إذ لم تقم بدورها تجاه بيئة الأسواق، وهي تفلح فقط فى جمع الجبايات والرسوم. وقال محمد إن المحلية هي الجهة المعنية بتغيير وضع الاسواق، وبمقدورها خلق بيئة معافاة داخل الاسواق، مشيدا بحديث المعتمد، متمنياً الالتزام بما جاء به. واقترح محمد على المحلية عدم التفكير في نقل السوق من مكانه الراهن، وأن تتجه نحو تأهيله وصيانته.
اما التاجر حسن آدم بائع خضروات فلم يبال وهو يضع تربيزته بجوار احدى «البلاعات» وحوله مجموعة من التجار الذين يفرشون بضاعتهم على الأرض، وقال: على الرغم من أن التجار يدفعون قيمة النفايات الا ان الاوساخ اصبحت من ابرز ملامح السوق. ويصف الوضع البيئي داخل السوق بالسيئ جدا. وقال حسن إنه يتمنى من المحلية أن تنفذ حديث الوالى الاخير بمراعاة ظروف الباعة المتجولين.
وفى السياق ذاته قال التاجر مصطفى بشير: على الرغم من الجهد الذاتى الذى يقوم به التجار من اجل تحسين البيئة، الا انه لم يأتِ بفائدة، وعلى المعتمد ان ينفذ خطته في الارتقاء بالبيئة.
وقالت الحاجة آمنة التى تجلس عند المدخل إن تجار السوق يعانون من الاوساخ التى لا تزال الا بعد تكدسها وانتشار روائحها المزعجة التى تزكم انوف الزبائن والتجار، في وقت يفتقر فيه السوق الى مصارف المياه. وقالت حاجة آمنه انه لولا ظروفها الصعبة لما احتملت تلك البئية الطاردة، مؤكدة ان السوق تنقصه النظافة اليومية، وعمال النظافة لا يجمعون كل النفايات باهتمام، بل يبعثرونها على الشوارع، وعندما تتكرر العملية يومياً بالتأكيد ستكون هناك حالة من الفوضى وانتشار الاوساخ فى جميع انحاء السوق.
وقال التاجر شريف حماد: بالنسبة للاوساخ الموجودة فى وسط السوق فهى تقصير من عمال النظافة، على الرغم من أن التجار ملتزمون بدفع فاتورة النفايات، ولا يسمح المتحصلون بتأخيرها شهرا واحدا. ويرى شريف أن السوق يحتاج إلى تأهيل وصيانة وردمية للشوارع، منوها الى وضع ضوابط وغرامات للحد من انتشار الاوساخ وكيفية عرض السلع، والمكان الذى تعرض فيه يجب أن يكون بمواصفات معينة، اما التاجر محمد صاحب بقالة فقال إن معاناتهم تزداد فى موسم الخريف، حيث انتشار الذباب والروائح الكريهة التي لا تقتصر على داخل السوق فقط، بل أن المارة بالشارع لا يسلمون منها، متمنيا من الجهات المسؤولة القاء نظرة على اسواق العاصمة التى تفتقد الى البيئة الصالحة. وقال محمد إن اعتراف المعتمد بأن السوق يعاني من البيئة المتردية دليل عافية، متمنياً تنفيذ موجهات المعتمد، فيما قالت المواطنة منال حسن التى تسكن الازهرى: ان السوق يفتقر الى مقومات الصحة. وعلى الرغم من ذلك يأتي اليه المواطن ليقضى حوائجه منه، ولو نقل الى اى سوق آخر سوف توجد به ذات السلبيات التى يعانى منها السوق المركزى. وتمضى منال للقول بأنه على الرغم من قناعة الزبون بأن السلع المستهلكة معروضة بطريقة عشوائية، الا انه لا خيار لديه سوى الشراء.
أما التاجر عوض صديق فقد قال إن السوق المركزى به كمية من «البلاعات» التى توجد بها مياه الصرف الصحى، وتنفجر من وقت الى آخر، وتزيد الوضع سوءاً، مطالباً بتنفيذ توجيهات المعتمد للمحلية للحد من تلك المعاناة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.