قناة الجزيرة تنشر أسرار الانقلاب على البشير.. كيف أصبح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق حميدتي هواتفه؟    حميدتي: قطر تحاول تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    "المهدي ": "الانتقالي العسكري" سيستمر في حكم البلاد    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    الصادق المهدي :نحن ضد التصعيد حتى يحدد العسكري موقفه النهائي    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    تصريح من تجمع المهنيين السودانيين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    لزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجار المركزي : السوق يحتاح للإصحاح وليس الترحيل
تفاعلات واسعة مع حديث معتمد الخرطوم
نشر في الصحافة يوم 14 - 04 - 2011


الخرطوم: بلة هويدا
اكد معتمد الخرطوم الدكتور عبد الملك البرير صحة شكاوى التجار والمواطنين من البيئة المتردية بالسوق المركزى، واصفا السوق بأنه بات حاضنة للمهددات البيئية. ولم يخف المعتمد مباركته لاي توجه يقضي بنقل السوق الى موقع آخر، خاصة ان معظم العاملين بالسوق يستخدمونه مأوى لسكناهم في توجه مرفوض يتطلب المقاومة الايجابية، وستتخذ المحلية جملة من التدابير.
وبشأن ملاحقة منسوبي القطاع غير المنظم من تجار يفترشون الارض وبائعات شاي وصبية الدرداقات، قال المعتمد إن المحلية قد أوقفت كافة أشكال الملاحقات التى تتعرض لها تلك الشرائح، وذلك وفق القول الماثور «لا ضرر ولا ضرار» بالرغم من أن الوجه الحضاري للعاصمة لا يحتمل غياب أجهزة المحلية. وبشأن الرسوم والجبايات، نفى المعتمد ان تكون محلية الخرطوم قد اثقلت كاهل الشرائح الضعيفة، مشيرا الى عدم فرض اية رسوم على بائعات الشاي وصبية الدرداقات والكرشنجية وغيرهم، مؤكدا أن رسوما معلومة تفرض وفق ميزانية الولاية، مما يعني ان المحلية لا تعمل لوحدها، كما أن جميع أعمالها خاضعة للمراجعة من السلطات الاعلى. واكد البرير التزام المحلية بتنفيذ توجيهات والى الولاية الاخيرة الخاصة بالرسوم والجبايات.
حديث البرير في مؤتمره الصحفي غطى جملة من القضايا. وبشأن نقل الموقف انتقد المعتمد نقل الموقف، كما انتقد الموقف قائلا بانه لولا مسؤوليته الاجتماعية تجاه العاملين بالسوق لعمد الى اغلاقه بصورة فورية، لأن جلوس الباعة على الاسفلت الساخن جريمة في حقهم. وقال البرير ان الصرف الصحي بالخرطوم اصعب منه بام درمان وبحري، نظرا لكثافة البناء الخرساني في الخرطوم. واشار الى ان الانفجارات المتواصلة بمنطقة جاكسون لن تجد معالجة نهائية في الوقت الراهن، نظرا الى ان اراضي الموقف مملوكة لجهات معلومة، وهي مقترحة لعمارات متعددة الطوابق. وعليه فإن معالجة الصرف الصحي بصورة نهائية ستبقى عالقة.
معتمد الخرطوم انتقد السلوك غير الحضاري لمواطني المحلية، مستدلا بالواقع الذي صارت عليه بعض الحدائق العامة وما آل اليه حال النجيلة خاصة في المنطقة المواجهة للنيل، مما دفع المحلية الى اختيار احد امرين، اما تسوير تلك الحدائق وعمل مشاريع داخلها، او استبدال الخضرة بالبلاط والبلوكات الاسمنتية.
«الصحافة» عمدت إلى تلمس آراء المواطنين خاصة في موقف كركر والمركزي، وفي موقف جاكسون، ومع مختلف الشرائح لتلمس آرائهم حول حديث المعتمد. وبدأنا من السوق المركزي، حيث يرى التاجر محمد حامد بالسوق المركزي أن المحلية مجرد اسم، إذ لم تقم بدورها تجاه بيئة الأسواق، وهي تفلح فقط فى جمع الجبايات والرسوم. وقال محمد إن المحلية هي الجهة المعنية بتغيير وضع الاسواق، وبمقدورها خلق بيئة معافاة داخل الاسواق، مشيدا بحديث المعتمد، متمنياً الالتزام بما جاء به. واقترح محمد على المحلية عدم التفكير في نقل السوق من مكانه الراهن، وأن تتجه نحو تأهيله وصيانته.
اما التاجر حسن آدم بائع خضروات فلم يبال وهو يضع تربيزته بجوار احدى «البلاعات» وحوله مجموعة من التجار الذين يفرشون بضاعتهم على الأرض، وقال: على الرغم من أن التجار يدفعون قيمة النفايات الا ان الاوساخ اصبحت من ابرز ملامح السوق. ويصف الوضع البيئي داخل السوق بالسيئ جدا. وقال حسن إنه يتمنى من المحلية أن تنفذ حديث الوالى الاخير بمراعاة ظروف الباعة المتجولين.
وفى السياق ذاته قال التاجر مصطفى بشير: على الرغم من الجهد الذاتى الذى يقوم به التجار من اجل تحسين البيئة، الا انه لم يأتِ بفائدة، وعلى المعتمد ان ينفذ خطته في الارتقاء بالبيئة.
وقالت الحاجة آمنة التى تجلس عند المدخل إن تجار السوق يعانون من الاوساخ التى لا تزال الا بعد تكدسها وانتشار روائحها المزعجة التى تزكم انوف الزبائن والتجار، في وقت يفتقر فيه السوق الى مصارف المياه. وقالت حاجة آمنه انه لولا ظروفها الصعبة لما احتملت تلك البئية الطاردة، مؤكدة ان السوق تنقصه النظافة اليومية، وعمال النظافة لا يجمعون كل النفايات باهتمام، بل يبعثرونها على الشوارع، وعندما تتكرر العملية يومياً بالتأكيد ستكون هناك حالة من الفوضى وانتشار الاوساخ فى جميع انحاء السوق.
وقال التاجر شريف حماد: بالنسبة للاوساخ الموجودة فى وسط السوق فهى تقصير من عمال النظافة، على الرغم من أن التجار ملتزمون بدفع فاتورة النفايات، ولا يسمح المتحصلون بتأخيرها شهرا واحدا. ويرى شريف أن السوق يحتاج إلى تأهيل وصيانة وردمية للشوارع، منوها الى وضع ضوابط وغرامات للحد من انتشار الاوساخ وكيفية عرض السلع، والمكان الذى تعرض فيه يجب أن يكون بمواصفات معينة، اما التاجر محمد صاحب بقالة فقال إن معاناتهم تزداد فى موسم الخريف، حيث انتشار الذباب والروائح الكريهة التي لا تقتصر على داخل السوق فقط، بل أن المارة بالشارع لا يسلمون منها، متمنيا من الجهات المسؤولة القاء نظرة على اسواق العاصمة التى تفتقد الى البيئة الصالحة. وقال محمد إن اعتراف المعتمد بأن السوق يعاني من البيئة المتردية دليل عافية، متمنياً تنفيذ موجهات المعتمد، فيما قالت المواطنة منال حسن التى تسكن الازهرى: ان السوق يفتقر الى مقومات الصحة. وعلى الرغم من ذلك يأتي اليه المواطن ليقضى حوائجه منه، ولو نقل الى اى سوق آخر سوف توجد به ذات السلبيات التى يعانى منها السوق المركزى. وتمضى منال للقول بأنه على الرغم من قناعة الزبون بأن السلع المستهلكة معروضة بطريقة عشوائية، الا انه لا خيار لديه سوى الشراء.
أما التاجر عوض صديق فقد قال إن السوق المركزى به كمية من «البلاعات» التى توجد بها مياه الصرف الصحى، وتنفجر من وقت الى آخر، وتزيد الوضع سوءاً، مطالباً بتنفيذ توجيهات المعتمد للمحلية للحد من تلك المعاناة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.