لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم        بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    المنتخب يعسكر بالمغرب قبل السفر لموريتانيا    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العاصمة المثلث في براثن النفايات
نشر في الأحداث يوم 24 - 05 - 2012

للأوساخ والقمامة وجود سالب في وجه مدينتي التي تغرق شوارعها في الأكياس المنتشرة هنا وهناك، تلوح بها الرياح تارة على الاسفلت وأخرى تلصقها عمداً بأسوار المنازل والميادين ما يمنح البيئة شكلاً غير حضاري ومقززا في نفس الوقت، وما بين عجز حكومة ولاية الخرطوم في الحد من النفايات وتراكم الاوساخ وسلوك المواطن المضطر للمارسة السلوك الخاطئ بالعودة لمكبات الاوساخ وسط الأحياء (الكوش) لأن عربة النفاية لا تدخل وسط فيما تعزو المحليات ذلك لصغر الشوارع بحيث لا تستطيع العربات الخاصة بنقل النفايات الولوج والتوغل داخل الشارع وطرقات الاحياء السكنية لإنجاز المهمة المناطة بها.
ودون رقيب يلقي بايعو الأطعمة والمشروبات مخلفاتهم بالقرب من استاد الخرطوم الذي بالكاد تستطيع ان تميز بين الاسفلت والتراب بالرصفة ففي الصباح تترك بائعات الشاي رماد الموقد والفحم متناثرا على جنابات الموقف فضلاً عن مياه الصرف الصحي بعد أن صدقت المحلية لفتح دورات المياه الخاصة بالاستاد ومسجد جامعة السودان للعامة برسوم الامر الذي يفاقم الازمة ويجعل من مجمع المواصلات بركة للصرف الصحي ومخلفات الاطعمة والمشروبات ويحيله لفوضى عارمة ورائح تزكم الانوف “العاصمة المثلثة ملوثة" هذه خلاصات ربما توصلنا إليها من خلال جولات ميدانية واسعة على نواح عديدة من ولاية الخرطوم وأحيائها وأسواقها، وقبل أن يحدثنا أهل الشأن والاختصاص جاءت المشاهد صادمة، وأكثر تعبيراً من أي أحاديث، وكشفت جولة (الأحداث) تدهور بيئي مريع، تعيشه أحياء الولاية وأسواقها ومواقفها.. ففي بحري تراصت أكوم النفايات على مداخل الأحياء وفي موقف مواصلاتها الرئيسة وأسواقها، وفي سوق الخرطوم المركزي الخرطوم لا أحد يرحّب بالقادم غير أسراب الذباب، والسوق الشعبي أمدرمان تفوح روائحه النتنة إلى مسافات، لدرجة أنّ انتشار الأوساخ والقاذورات في أحياء العاصمة صار مشهداً مألوفا ومعلماً من معالمها وصارت عاصمة النفايات بلا منازع.
في حي السامراب والحلفاية تحوّلت مصارف الأمطار إلى مكبّات نفايات وشوّهت أكياس النايلون مداخل الشوارع، وفاحت روائح النفايات المُتراكمة، الأمراض في الحي في حالة تزايد.. هذا ما بدأ به المواطن عبد المنعم حديثه قائلاً: تراكم النفايات خلق وضعاً بيئياً متردياً في المنطقة بسبب توالد الحشرات والذباب جراء تراكم النفايات التي فاحت روائحها وأصبحنا لا نستطيع العبور في الشوارع من شدة الروائح الكريهة الناتجة عن تكدس النفايات داخل الأحياء، وعلى جهات الاختصاص الإسراع في إنقاذنا، اتفقت المواطنة سامية أحمد مع الرأي السابق قائلة: تراكم النفايات هو السبب الرئيس في انتشار الأمراض المتراكمة داخل الأحياء نتيجة لغياب عربة النفايات، والتي تأتي بصورة عشوائية ولا يوجد لها يوم ثابت أو محدد؛ لذلك تتراكم الأوساخ خاصة في أيام الأعياد.. هذا ما وضحه المواطن يوسف قائلاً: العشوائية التي تتعامل بها المحلية خلقت الأمراض، وتراكم النفايات في الشوارع شوّه الشوارع، ويفترض على المحلية أن توزع البراميل في الشوارع وتمد المواطنين بأكياس النايلون حتى تنظم عملية النظافة، وزاد: (العاصمة ما عندها وجيع)، شارع المعونة ببحري يعتبر من أبرز معالمها وأضخم شارع يربط أحياء بحري بسوق المدينة وموقعها الرئيس المعروف بالمحطة الوسطى حيث يمد خط مواصلات قري الجيلي واوسي ودرملي الكدرو الحلفاية شمبات الشعبية ويلتقي بشارع الزعيم الأزهري الذي يربط أمدرمان ببحري حيث تمتد به مواصلات أمدرمان إلى أحياء الشهداء والثورات والسوق الشعبي وليبيا.. رغم ضخامة هذا الشارع إلا أن أكياس النفايات المليئة بالأوساخ انتشرت على طوله، وبدخولنا إلى الحي الذي وجدنا شوارعه أكثر سوءاً أخبرنا المواطنون عن تدني خدمات المحلية والغياب التام لعربة النفايات والحضور التام لعمال جبايات رسوم النفايات. المواطنة “فاطمة الحاج" تقول: إنّ حالة الشوارع في كل الحي يرثى لها بسبب غياب عربة النفايات والتي حتى عندما تأتي تمر بالشوارع الرئيسة فقط وفي الوقت الذي يواظب فيه موظفو المحلية لجمع رسوم النفايات والإنذارات في حالة عدم الدفع لم يكن حال شمبات ببحري أفضل من المزاد فقد تناثرت الأوساخ في شوارع الحي، وغطت أكياس النايلون أرضيات الشوارع وتحوّل مصرف الحي إلى مخزن نفايات. وأخبرنا المواطن محمد علي أنّ عربة النفايات متغيّبة تماماً من الحي وأحياناً تمر عبر الشارع الرئيس فقط مما دفع المواطنين إلى حمل أكياس النفايات ووضعها في الشارع الرئيس ومع تراكمها المتزايد تساقطت في المصرف الرئيس الذي لا يعمل أصلاً مما ولد حشرات في الحي وخصوصاً البعوض. ويتساءل محمد علي عن دور الصحة والمحلية في عملية إصحاح البيئة، ويضيف: في السابق كان هناك موظف من الصحة يسمى الزائر الصحي يتفقد المنازل ويقدم النصح والإرشاد الصحي ولكن هذا الزائر اختفى ورغم التقدم التكنولوجي الحاصل إلا أنّ الوضع البيئي في العاصمة تدنى جداً ويبدو أنّ العاصمة ليس لها وجيع.
ذات السيناريو الموجود في أحياء بحري لمستها في أحياء الخرطوم فقد تكررت ذات المشاهد وكأنّ الخرطوم وبحري وجهان لعملة واحدة في أحياء العزوزاب والكلاكلة، وشكا المواطنون مرّ الشكوى من التردي البيئي بالمنطقة. ويقول المواطن شمس الدين عبد الرحمن لا يخلو بيت في العزوزاب والكلاكلة من مرضى الملاريا.. وقلّما تجد شخصاً معافًى في الأسرة، فهذه الأحياء تعتبر مستعمرة للبعوض بسبب التردي السيئ الحاصل من جراء تراكم النفايات وغياب المحلية تماماً عن القيام بدورها، فقد ازداد علينا التردي البيئي وانتشرت الأمراض. المواطنة سعدية محمد حسين لم تذق طعم العافية منذ عدة أشهر بسبب تكرار الملاريا تقول سعدية: مرضي حيّر الطب والأطباء لدرجة أنّهم أخذوا عينات مني وأرسلوها لمعمل استاك فقد ظنوا أن ما بي مرض جن.... وجاءت نتيجة الفحوصات لتؤكد أنّي مصابة بملاريا خبيثة وحقيقة الوضع الصحي بالحي متدني تماماً وينتشر البعوض والذباب طوال العام وعربة النفايات لا تدخل الحي أبداً، سجلت مدينة الأزهري درجة عالية من الفوضى والتردي البيئي فقد استقبلتنا النفايات في أول مدخل لنا بالأزهري، ووصف المواطن صلاح عز الدين التردي البيئي بالمنطقة قائلاً: الوضع البيئي في الأزهري يعبّر عن فوضى ما بعدها فوضى فالنفايات منتشرة في كل شوارع الحي ومتراكمة لدرجة تفوح منها الروائح النتنة ويحلّق حولها الذباب الذي لا يعطينا فرصة لإكمال كوب الشاي في أمان وقد شكونا لجهات الاختصاص ولا حياة لمن تنادي،كنّا نمنّي أنفسنا بأنّ مدينة أمدرمان أفضل حالاً من مدينتي بحري والخرطوم ولكن هيهات يبدو أنّ التردي يشكل مثلثاً آخر عبر المدن الثلاث في أضلاع من الأوساخ والقاذورات من خلال مشاهدتنا بالمدن الثلاث.. ذات المناظر وجدناها في أحياء أمدرمان حيث تتراكم النفايات في الشوارع وداخل المصارف، وسمعنا ذات الشكاوي من غياب لعربات النفايات وحضور كثيف لعمال الجباية، فقد أخبرتنا المواطنة روضة حسين عن مأساة سكان حي العباسية قائلة: لم تدخل عربة النفايات حي العباسية أبداً بحجة أنّ الشوارع ضيقة، وتركونا نعاني من انتشار البعوض والذباب بسبب تراكم النفايات في الحي طوال السنة ناهيك عن تسرّب المياه الجوفية إلى المنازل.
والمطلع على وسط الخرطوم وتحديداً مجمع المواصلات وميدان جاكسون وشارع الغابة بالقرب من جامعة السودان لا شك من انه سيصاب بالإعياء والقرف ومنظر فضلات ومخلفات الباعة المتجولين خاصة بائعي الاطعمة والمشروبات وهذا المشهد في جميع محليات الخرطوم واستشرى في استاد ومجمع المواصلات، وما بين امتعاض المواطنين وسخط سائقي المركبات العامة من الظاهرة وما يسببه الباعة من شلل لحركة المرور وتعاطف البعض معهم وما بين مؤيد ومستنكر للظاهرة وما تلحقه بعاصمة يقال إنها حضارية.
وبالقرب من جامعة السودان واستاد الخرطوم يفرش بائعو الخضر والفاكهة بالقرب من مجاري الصرف الصحي الطافحة فضلاً عن عوادم السيارات التي تضخ سمومها على الاغذية المفروشة والجوالات التي يستخدمها الباعة بعد ان يدعسها المارة بأحذيتهم ناهيك عن (البصاق) ومع ذلك يفترشها لبيع الأغذية هذا حال الخرطوم اليوم يا حكومة الولاية فهل ستعملي كعادتك (كشة) وتحسب إنجاز وحل أم ستجدي في إيجاد الحلول الجذرية للباعة الذين تغولوا على طرق المواصلات (الاسفلت).
وشرعت وزارة المياة والبنى التحتية والتخطيط العمراني بالتنسيق مع وزارة الصحة ومجلس التخطيط الاستراتيجي ولاية الخرطوم مطاع الاسبوع الماضي بإنفاذ غرفة طوارئ الخريف مستهدفة المجاري الرئيسية لتصرف مياه الامطار بمحليات الولاية السبع وإزالة الاوساخ المتراكمة بها استعدادا لفصل الخريف وتجاوز انسداد المجاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.