خبير يحذّر من تناول الحلوى مع القهوة    مدرب المنتخب السوداني قلق على "7" لاعبين    ضوابط جديدة للمغتربين لاستيراد السيارات    محكمة جنايات القاهرة تصدر حكمها على مودة الأدهم وحنين حسام    وزير شؤون مجلس الوزراء يُوجِّه بترحيل طلاب الشهادة السودانية    توقعات بهطول أمطار بعدد من الولايات إعتبارا من اليوم    الأردن تسجل 502 إصابة جديدة بكورونا و68 حالة بفلسطين    مساعد بايدن: نستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا    قرار حميدتي بتشكيل قوة مشتركة ينطوي على قدر كبير من الالتفاف    شرطة غرب دارفور توكد جاهزيتها لتأمين إمتحانات الشهادة السودانية    والي الشمالية تعلن دعمها للمشروع التجريبي لمحطة توليد الكهرباء بالرياح    شرطة الخرطوم تنفذ حملات واسعة وتضبط 68 مركبة غير مقننة    أهم ردود الفعل العالمية لانتخاب رئيسي رئيسا لإيران    شريف الفحيل يحلق رأسه (على الزيرو) في بث مباشر لهذه الأسباب!    ما هكذا يا مريم..!!    الاتفاق النووي الإيراني: أول جولة مفاوضات بين طهران والقوى الكبرى بعد فوز رئيسي برئاسة إيران    دخول كميات مياه شرب اضافية من محطة ودالبشير    على شاشة التلفزيون القومي حصص يومية لطلاب الشهادة الثانوية    المخزون الاستراتيجي : مخزون القمح يكفي حتى ديسمبر القادم    تجمع الصيادلة: الحكومة تمضي نحو تحرير أسعار الأدوية    اتهام سيدة بتهريب آلاف الدولارات إلى دبي    قوى نداء السودان تبحث هيكلة الحرية والتغيير وإصلاح الوضع الانتقالي    ورشة عن قانون ومزايا الصندوق القومي للتأمينات الإجتماعية بالنيل الأبيض    وزارة التجارة: سيتم تحديد أسعار (10) سلع ضرورية    عضو مجلس السيادة رجاء نيكولا ل(السوداني): اعتقاد الشعب بالشد والجذب بين المكونين غير صحيح    معرض جديد للتشكيلية السودانية ( مِنى قاسم ) في مدينة كاسل الألمانية    (6) قطع خبز مدعوم ب(50) جنيهاً بالنيل الأزرق    خبراء يحذرون من الارتفاع المخيف للتضخم في السودان    احتجاجات في الكويت رفضا للتطعيم الإجباري ضد كورونا    فك طلاسم أخطر عملية نهب لتاجر في شرق النيل    طعن ضد قرار اعدام ضابط الدعم السريع المدان بقتل الشهيد حنفي    معلومات مثيرة حول محاكمة نظامى بتهريب ذهب عبر المطار    الصحة بالخرطوم: امتحانات الشهادة جاءت في ظروف صحيّة صعبة    موجودة بكل منزل.. 3 توابل معروفة تحرق دهون البطن الخطيرة    السودان يصنع الحدث في الدوحة    لي كلارك يُفجِّر الأوضاع في المريخ .. مجلس الإدارة ينفي تسلُّم الإستقالة .. كشف الحقائق    الهلال يواصل الإعداد وجمال سالم ينتظم فى التدريبات    اتحاد الملاكمة يبرم اتفاقيات مع قوات الدعم السريع والشرطة    اقتصادي يطرح بدائل لحلول المشكلة الاقتصادية    تهنئة المنتخب الوطني بمناسبة التأهل إلى كأس العرب ..    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    مدرب البرتغال يشيد بلاعبي ألمانيا ويحمل نفسه المسؤولية    إبراهيم رئيسي: الابن المخلص لمؤسسة الحكم الإيرانية    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    تحرير (63) فتاة من ضحايا الإتجار بالبشر    عيادة طبية متنقلة في ساعات أبل القادمة.. هذه تفاصيلها    تعميم من "الطيران المدني" السعودي بشأن المسافرين القادمين    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    نقر الأصابع    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضاعف من معاناة المرضى وذويهم
تدهور مريع في الخدمات بمستشفى السرطان بودمدني
نشر في الصحافة يوم 20 - 04 - 2011

اشتكى مرضى السرطان الذين يتلقون العلاج بمستشفى الذرة بود مدني من ازدياد المعاناة التي يواجهونها داخل المستشفى جراء الانتظار المتكرر للحصول على جرعات العلاج المقررة لهم والتي هي بمثابة قشة الغريق لاقتناعهم بأن الآجال عند رب العالمين وحده ولكن أن يتعرضوا للإهمال من بني جلدتهم عبر رفع الدعم عن علاج مرض السرطان امر يزيد معاناتهم ويقلل من صبرهم ، مشيرين إلى الازدحام الذي يشهده المستشفى هذه الأيام جراء توقف مستشفى الخرطوم وتحويل مرضاه إلى مدني ما ضاعف من آلامهم وزاد من ساعات انتظارهم .
ولاستبيان الأمر وقفت الصحافة على هموم أولئك المرضى الذين وجدناهم يفترشون الأرصفة والشوارع داخل وخارج المستشفي في انتظار دورهم وما يزيد من ملامح المأساة ان المستشفى يعمل بماكينة أشعة واحدة وعدد المرضى في ازدياد مضطرد ، وقبل إن نواجه القائمين على أمر المستشفى ذهبنا إلى استراحة مرضى السرطان بحي المنيرة وهى خاصة بالمرضي الوافدين فوجدنا حالها يبكى ذوي القلوب المتحجرة ناهيك عن ذوى القلوب الرحيمة وكأننا لسنا ببلد بها ديوان لزكاة وليس بها وزارة للشؤون الاجتماعية ، فالاستراحة يقطنها البؤس والشقاء والمرض والمعاناة ولسان جميع مرضي السرطان يردد مع حادي البادية ، (الدنيا بتهينك والزمان يوريك وقلة المال بتفرقك من بنات واليك وطول ياليل على الصاحيك وكر ياديك على الساعيك وشن بتحرقي الجمرة بلا الواطيك .)
(ش .ص . ا) قدم من شمال كرد فان قال انه جاء إلى مدني من اجل العلاج لعدم وجود مركز بولايته وقال إن حاله ظاهرة من شدة المرض وعدم إمكانياته شراء العلاج وقال انه يحتاج إلى (1060) جنيه في الشهر الواحد . كما التقينا مريضة ترقد على احد كراسي المستشفى تتوسد أياديها منتظرة دورها وقالت ( الحمد لله على العافية ولا حولا ولاقوه إلا بالله رب العالمين والله ياولدى العلاج غالى والمرض هداني وهدُ عيالي بعنا الورانا والقدامنا منتظرين الفرج من عنده وسكتت. )
حملنا تلك الهموم والمآسي ودخلنا على عميد معهد السرطان دكتور دفع الله أبو إدريس الذي أكد معاناة مرضي السرطان الذين يشكل أبناء ولاية الجزيرة ( 66% ) منهم و (10%) من ولاية سنار و(10%) من القضارف والباقي من الولايات المختلفة وقال إن المستشفي يعانى من سوء توزيع الاختصاصيين وغياب النواب إذ يوجد 3 اختصاصيين فقط مقارنة بالخرطوم الذي يتوفر فيها 14 اختصاصي و14 نائبا، وقال إن المستشفى يعمل بمكينة أشعة واحدة منذ العام 1999م والخرطوم بها أربع ماكينات وأضاف أن ميزانية المستشفى لم تزد منذ سبع سنوات وحتى مال التسيير شملته سياسة التقشف اذ انخفضت ميزانية المستشفى بنسبة 30% وقال( المشكلة الأكبر أننا لا نستطيع أن نطالب بالفصل الأول لأسباب غير واضحة لنا ) وقال إنهم يعلمون فعلا المعاناة التي يجدها مريض السرطان خاصة في العلاج المُُُُُسكن للمرض فاجتهدوا واستجلبوا عقار توترذت من الهند عبرالإمدادات الطبية ويعتبر ارخص بسعر (250) جنيها للكورس وهو مايحتاجه المريض خلال الشهر وهو ارخص من العقار الموجود بإدارة الصيدلة والسموم وهو فيمارا بسعر( 1.060 ) ج في الشهرغير انهم فوجئوا بوقف العقار الأرخص من إدارة الصيدلة والسموم لأسباب لا يعلمونها وادي ذلك الي زيادة معاناة المرضى أما بالنسبة لاستراحة المرضي والتي يقطنها المرضي القادمون من خارج المدينة فيتم تسييرها بمال التسيير في إشارة لغياب دور منظمات المجتمع وديوان الزكاة ووزارة الشؤون الاجتماعية بالولاية في رعاية هؤلاء المرضي وعن أنواع السرطانات قال إن أكثرها شيوعا مرض سرطان الثدي عند المرأة ويشكل (20% ) من أنواع السرطان الموجود بالسودان( 50% ) من النساء المصابات بهذا المرض يحتجن إلى علاج لمدة( 5 ) سنوات قيمة الكورس الشهري بقيمة( 1.060 )ج وقال إن هذا المرض يحتاج إلى تضافر الجهود ونشر ثقافة التوعية بخطورة هذا المرض والقيام بالفحص الدوري للمرأة. اما مرض البروستات عند الرجل وهو الخطير علما بأن جميع المصابين بهذا المرض يعالجون خارج السودان اذ لا توجد ماكينة لعلاج هذا المرض بالسودان وأكد أن جميع العلاجات مدفوعة القيمة عدا العلاج الكيمائي فقط هو المجان أما الشى الذي يحز في نفوس الاطباء أن علاج سرطان الأطفال مكلف جدا في وقت لا تمنحه فيه وزارة الصحة ادني اهتمام كل هذه الأشياء تزيد من معاناة المريض علما بأن المركز يتلقى (30) حالة جديدة كل أسبوع اى (100-120) حالة في الشهر، وقال دكتور ابوادريس في ختام حديثه إن الدعم المقدم للمستشفى لايكفى اذ يبلغ (410) إلف جنيه من المالية الاتحادية وما يحتاجه المستشفى الآن لا يقل عن مليون جنيه للدواء، وطالب الدولة بالشروع في فتح مراكز جديدة بالولايات لمجابهة إعداد مرضى السرطان المتزايدة، مشيرا إلى تكدس المرضي بالمستشفى خاصة بعدد توقف مستشفى الخرطوم اخيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.