لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    برهان تيه : بيتر سيتخلف عن مرافقة بعثة المنتخب وسنخوض تجربتين امام الجنوب والمغرب ..    الأجواء العكِرة تهدد نجاح حوار الآلية الثلاثية .. عنف واعتقالات    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    محمد فائق يوسف يكتب: إلى الحزب الشيوعى وإبراهيم الشيخ وآخرين.. من كان منكم بلا مشاركة فليرمها    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    مسلحون ملثمون ينهبون مشروعاً زراعياً بالقضارف بعد تقييد العاملين    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    التربية تفرغ من تسليم أرقام جلوس امتحانات الشهادة الثانوية للولايات    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    مشروع الجزيرة: الحكومة قررت التدخل لشراء القمح بأسعار مجزية    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    صديق سمير صبري المقرب: لم يشاهد ابنه سوى مرتين.. وطردنا أبناء عمه من العزاء    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    لجنة الترتيبات الأمنية: اتفاق السلام يحتاج إلى دعم المجتمع الدولي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 25 مايو 2022م    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    القبض على المتهمين بقتل سائق تاكسي في سنجة    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المفردة الأنيقة واللحن الجميل والأداء المتميز ديدن المبدعين في بلادي «4»
ليه بنهرب من مصيرنا نقضي أيامنا في عذاب ليه تقول لي انتهينا نحن في عز الشباب
نشر في الصحافة يوم 22 - 04 - 2011

إن عشق الاغنية السودانية بدأ من ايام الغناء الاولى في السودان فاختيار المفردة الشعرية الجيدة كان هو الطريق الذي اختاره اساطين الغناء السوداني من فنانين وشعراء لذلك ظلت ترتبط بالتآلف والتقارب مع المستمع السوداني الذي ظل يحفظ الغناء الرصين رغم تقادم السنين وتظل
نسائم الليل حلي فوتي
بيوتكن وين
جزائر توتي
وقد غناها الفنان حسن عطية في بداية الاربعينات وهي من كلمات محمد امين حسين.. وقد شدا حسن عطية بكلمات الشاعر عبد المنعم عبد الحي
سهرت ليلي
حار دليلي
طيفه حل
نوم عيني قل
سألت الله
يزور الحله مره
٭ ولنتأمل لوحة من لوحات الغناء السوداني غناها عميد الغناء السوداني:
انا ام درمان تأمل في نجوعي
انا السودان تمثل في ربوعي
انا ابن الشمال سكنته قلبي
على ابن الجنوب ضميت ضلوعي
انا ام درمان
انا ام درمان في جيد الوادي درة
اصيلة من معدن وكريمة حرة
انا حجر القضاء وفي جبينه غرة
اقول ما اروعك الشاعر عبد المنعم عبد الحي وانت تسطر بقعة السودان وعاصمة الامام المهدي في شموخ وكبرياء وفي شعر رصين اضاف له الفنان احمد المصطفى ابعادا جمالية في التلحين والغناء.
ومن الغناء الرصين الذي الفه الشاعر عبد المنعم عبد الحي وكان له دلالاته ومعانيه في الغناء اغنية يا بانة التي لحنها وغناها سيد خليفة:
يا بانة
ما شفتي محبوبي عيونه نعسانه
وأغنية كفاك صدود التي غناها ايضا سيد خليفة
حبيبي حبيب كفاك صدود
حبيب تعال وجود بنظرة اسعدني
حبيبي حكمك جار.. ابيتني وجافتني
اشعلت في النار.. صحيتني صحيتني
ما ذنبي انا محتار.. اعييتني.. اعييتني
يا ريتني يا ريتني.. ما كنت ليكم جار..
وقد تغنى كبار الفنانين عبد العزيز محمد داؤود وابراهيم الكاشف للشاعر عبد المنعم عبد الحي.
وإن زهرات الغناء السوداني ممتدة على امتداد الوطن ونجد ان ابو آمنة حامد كتب لوردي:
بنحب من بلدنا
وان الفنان الذري ابراهيم عوض تغنى بالدرر من الغناء والشعر السوداني متنقلا بين عدد من الشعراء منهم عبد الرحمن الريح، وقد غنى له كثيرا ومن اشهر الاغاني انفاس الزهر واسرار العيون والم الفراق وسيد روحي وبعد الوداع ومتين يا ربي.. وان ابراهيم عوض بإنتاجه الغنائي والحانه وابداعاته كان رمزا من رموز الغناء السوداني وعلما ينظم له الشعراء المجيدون الغناء الجيد ومنهم الشاعر الطاهر ابراهيم الذي رسم كثيرا من الاغنيات لابراهيم عوض الفنان ومنها الذكرى ومهما تغيب وغصبا عني واعتذار وحبيبي جنني وعزيز دنيانا.
ومن الغناء الرصين والطرب الجميل الذي نظمه الشاعر ابراهيم الرشيد وسيم الطلعة وسحابة صيف ولو داير تسيبنا ولو مشتاق وابقى ظالم ووشاية وغالي علي. وقد كان غناء ابراهيم لكلمات ابراهيم الرشيد غالي المعاني والدلالات يحمل الشجن والكلم الرصين وانه اشراقة غنائية بحنجرة ذهبية هي لابراهيم عوض وقد تغنى ابراهيم عوض بكلمات كثيرة وعديدة واغنيات مجيدة وراسخة في ذاكرة المستمع السوداني للشاعر سيف الدين الدسوقي ومنها المصير وأحب مكان والمرة الجميلة.. ولنتأمل هذه الكلمات في واحدة من ابداعات الدسوقي وابراهيم عوض:
ليه بنهرب من مصيرنا
نقضي ايامنا في عذاب
ليه تقول لي انتهينا
ونحن في عز الشباب
٭ ومن الابداعات الغنائية السودانية ابداعات الشاعر محجوب سراج «مين قساك، وليه بتسأل». وان اغنيات ابراهيم عوض هي تاريخ للاغنية السودانية ومرجع مهم اسهم فيه كثير من الشعراء والملحنين والموسيقيين الذين رافقوا ابراهيم عوض في مسيرته الفنية ومنهم الشعراء مصطفى عبد الرحيم وكلماته تذكار عزيز وزهرة نادية وبشير عبد العال واغنيته الشهيرة سلوى، والتي جعلت لقب بشير عبد العال مرتبطا بأغنية سلوى، كما كان لصديقي الصحفي والشاعر النعمان على الله اسهام في حديقة ابراهيم عوض الغنائية ما بقدر اقول، واسحق الحلنقي كان حاضرا مع ابراهيم عوض بدنيا غريبة والمهاجر.. والشاعر عثمان خالد كتب لابراهيم عوض اقول للشعر وحسين جقود كتب حنين وبيتنا نور بغناء وشعر الفنانين السودانيين.. ومن درر الغناء السوداني لدى الفنان ابراهيم عوض:
متين يا ربي تاني تلمنا
قريب يا الله ان شاء الله تلمنا
متين يا ربي حبي لي يعود
واقيم ليالي بالكمان والعود
واغني ليه الضامر المشدود
اشوف روائع خضرة الورود
٭ وإن الغناء السوداني يحمل الكثير من الدهشة والالمام الشعري الذي شكل وجداننا وحبنا وعشقنا ورسم مسافات الناس قربا وابتعادا، واسهم في الطرب النبيل والغناء الجميل وفي واحدة من الروائع كتب الشاعر حسن الزبير وتغنى الفنان خوجلي عثمان
ما بنختلف.. درسني بس قانون هواك
احفظ حروفه حرف حرف
اول بشيل الضمه ديك
وابرى السكون حرف الوقف
واسبل عيوني امام عينيك
واحفظ ملامحك بالوصف
وانا ببقى زي قيس زي جميل
ابكي واجن اشكر واعف
٭ انه الشعر استاذنا حسن الزبير الذي يحمل مضامين واشارات وجمالا كتحفة حواء التي نظمتها الدكتورة عفاف الصادق وتغنى بها ابو عركي البخيت.. ونجد ان خوجلي عثمان قد اطرب الجميع وكان صاحب حضور غنائي في معظم اغنياته.. ان كان مع الشاعر تاج السر عباس ما لو لو صافيتنا او اسمعنا مرة مع الشاعر اسحق الحلنقي، او من كلمات الشاعر عزمي احمد خليل كيفن ما بريدك.
ان الغناء الجيد يشير للفهم المعرفي للشعراء والفنانين فإن صه يا كنار من كلمات محمود ابو بكر والحان اسماعيل عبد المعين وغناء عميد الغناء احمد المصطفى تظل هي الاضاءة الفنية الكبيرة في تاريخ الغناء السوداني وتظل ترددها الاجيال جيلا بعد جيل لجمال الكلمات وروعة اللحن وعظمة الاداء.
وصاحب يا فتاتي الطيب عبد الله فنان تتمايل الكلمات في حضرته طربا ويدندن:
يا المصيرك تنجرح بالسلاح البيه مرة جرحتني
ان ديدن الفنانين الاختيار الجيد للكلمات واختيار اللحن المميز.. وتواه انا كل الدروب جربتها، توضح بجلاء ان الشاعر عبد الحليم عبد الله اختار طريق الكلمة التي توضح بجلاء انتقال الفنان وقلقه تجاه الكلمات وقد اعطى علي ابراهيم اللحو للكلمات بعدا واعماقا تحمل تمكنه وملكاته الصوتية التي جسدها في الطير الخداري.. وان خريطة الغناء السوداني تحمل ملامح التفرد والتغريد بشد القصيد كما غرد الفنان محمد الامين بخمسة سنين من كلمات الشاعر الدكتور عمر محمود خالد، وكما غردت البلابل «حياة وهادية وآمال طلسم» بشعر عبد الباسط سبدرات في رجعنالك.. ويا مشرقة.. هي كلمات تحمل معاني علم الجمال لدى الشاعر مختار دفع الله ونبرات الفنان خوجلي عثمان.. وقد كلم الشاعر فضيلي جماع قمارينا مع الدكتور عبد القادر سالم وقد دق الشاعر عبد الله الكاظم المحلب مع الفنان عبد القادر سالم.. ويظل الفنان حسن خليفة العطبراوي صاحب الطرب الاصيل مع عدد من الشعراء منهم التوم ابراهيم ومحمد علي ابو قطاطي وحسب الباري سليمان. وما اجمل الغناء واروعه عند العطبراوي عندما يشدو ب:
زينة العشاق القلوب مرتاحه
انت يا قلبي الما لقيت لك راحه
ما بتعرف الحب ليه بتسأل عنه
تلقى ناس في سبيله يجنوا
انت يا قلبي ليه عشوقك ضن
لا عليك اتعطف لا سال لا حنه
يوم قطاره القام الفراق هزاني
يا دموع الدم النازله من ورداني
ما قدرته اوادعه فات واتعداني
والالم في قلبي جوه في وجداني
٭ انه وجدان شفيف وراقٍ، يحمل قيما جمالية وصورا شعرية ترسم طريق الغناء السوداني المميز. والنور الجيلاني بعد الكابلي تغنى للشاعر التجاني حاج موسى عز الليل:
ساعة النسمة ترتاح على هدب الدغش
وتنوم
انا مسافر
انا والليل ومر جفاك
مساهرين نحكي للافلاك
لا كملت خطاوينا ولا لقينا البداوينا
فالنور الجيلاني تميز بالتأليف والالحان والاداء، وكان له اسلوبه وطريقته في الغناء المميزة وتميزت عنده فيفان وكدراوية وصار من اساطين الغناء السوداني.
وتتواصل الاجيال لدى مبدعي بلادي من الملتزمين بالشعر الرصين ومن يريدون ان تظل اعمالهم خالدة في وجدان الامة السودانية، ومن هؤلاء الفنان الهادي حامد ود الجبل:
ما اتعودت اخاف من قبلك الا معاك حسيت بالخوف
كلما حاولت اعاند زيك واقسى عليك بكلمة شويه
الا وحاتك غصبا عني قبل عنادي تجي الحنية
دربا سرتو معاك بقلبي..
وقلوب مبدعي بلادي تخفق بالعشق وبالالق وبالجمال اغنيات خالدة من الطرب والشدو الذي يحمل معاني الحب للانسان ولتراب هذا الوطن، وفنانو بلادي رائعون روعة الشخصية السودانية التي تقدرالابداع والمبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.