ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السينما.. سينما
نشر في الصحافة يوم 06 - 05 - 2011

لقد تناول الكثيرون والمهتمون بالسينما والنقاد دور السينما العالمي في الترفيه والثقافة وتعريف العامة بما يدور في بلادنا من ثقافة اجتماعية وعلمية وتراثية وتاريخية. لقد كانت السينما نقلة عالمية لازالت تؤدي رسالتها في كل انحاء العالم المختلفة بالافلام السينمائية المتنوعة وقضاياها المختلفة.
لقد كانت حقبة السينما في السودان منذ الاربعينيات رحلة حالمة بما تحمله من جمال وسحر الصورة والصوت والجمهور عالقة وراسخة في اذهان المشاهدين لقد كان البرنامج الاول الذي يستعد له رواد السينما في المساء والاسر والعوائل يحجزون المقاعد في الدرجة الاولى «الالواج» والدرجة الثانية والثالثة للعامة منهم يأتون للسينما مبكرا للحجز واحيانا بالتلفون حسب ما يريدونه من افلام ولقضاء وقت ممتع وشيق منها الافلام العربية والامريكية والهندية والايطالية والانجليزية والفرنسية وأخرى وكانت دور السينما تكتظ بالجمهور داخل السينما وخارجها تشاهد الصفوف المتراصة للحصول على تذكرة ولو كانت بزيادة الفئة من بعض المتجولين خارج السينما ،وكانت السينما تعمل بنظام العرض الاول والعرض الثاني يبدأ العرض الاول الساعة 30:6 والعرض الثاني العاشرة مساء الى ما بعد منتصف الليل وكان برنامج السينما في صفحات الجرائد اليومية في العاصمة والولايات.
كانت كل الافلام التي تستورد من الخارج وشركات السينما تخضع لرقابة ولجنة وتعرض هذه الافلام بصالة العرض بوزارة الثقافة والاعلام بعد منتجتها وصلاحيتها للعرض وتوزع على دور السينما المختلفة وتتوزع الافلام حسب اذواق المشاهد حازت افلام عديدة على شباك التذاكر من الافلام الهندية فيلم «ام الهند» وفيلم «جانوار» و«تسري منزل» و«سوراج» و«حب في لندن» و«حب في باريس» وكان فيلم جانوار ابان زيارة الراحل الزعيم اسماعيل الازهري بصحبة ابنه محمد رحمهما الله رحمة واسعة وطيب الله ثراهما. احضر الفيلم في تلك الفترة وعرض في دور السينما المختلفة بالعاصمة والولايات فحاز على اعجاب المشاهدين فكانت رحلة السينما مع الافلام الهندية وانتجت الهند عشرات الافلام حتى اليوم ومن الافلام العربية فيلم عنتر وعبلة بطولة سراج منير وكوكا وفيلم آخر ادى دور البطولة فيه فريد شوقي وفيلم الوردة البيضاء لمحمد عبد الوهاب وأم كلثوم والخطايا لعبد الحليم حافظ وافلام لحسين رياض وفاخر فاخر وغزل البنات وسيد عمر لنجيب الريحاني وافلام لفريد شوقي ومحمود المليجي ومحمد رضا وتوفيق الدقن وحمدي غيث وعبد الله غيث وافلام لشكري سرحان وعماد حمدي والممثل العالمي عمر الشريف وعبد المنعم مدبولي وفؤاد المهندس وعبد الوارث عسر ورشدي اباظة وفريد الاطرش وافلام ثلاثي اضواء المسرح وجورج سيدهم ومحمد عوض وعادل امام وعبد المنعم ابراهيم واحمد رمزي وافلام اسماعيل ياسين ومن الممثلات فاتن حمامة وبرلنتي عبد الحميد وشادية وسامية جمال ومريم فخر الدين وتحية كاريوكا وسعاد حسني ولبنى عبد العزيز وكثير من الممثلات فالسينما المصرية اثرت وجدان الشعوب بالافلام المنوعة ولا زالت تنتج وتعرض وتوزع الافلام على دور العرض. ومن الافلام الدينية فيلم ظهور الاسلام بلال مؤذن الرسول وا اسلاماه هجرة الرسول رابعة العدوية محمد رسول الله. واخرجت السينما الامريكية والانجليزية والايطالية والفرنسية افلاماً كثيرة ومتعددة عن الحياة في المجتمعات الغربية والاوربية عن الملوك والقياصرة والاباطرة في عهود الدولة اليونانية والدولة الرومانية وعن حياة الشعوب في انحاء العالم المختلفة وافلام علمية عن رحلات الفضاء والطب واختراعات العلماء والمفكرين والادباء في شتى المجالات المختلفة واخرجت افلام الكاوبوي «رعاة البقر» والهنود الحمر وافلام واقعية عن الحرب العالمية الاولى والثانية وكثير من الافلام المتعددة والمنوعة وشارك في تلك الافلام العديد من الممثلين العالميين انطوني كوين بيرت لانكستر كيرك دوقلاس ألن لاد توني كيرتس عمر الشريف كلارك جبيل وودي ميرفي صوفيا لورين كرستوفر لي جاري كوبر كلنت استود ترانس هيل بود اسبنسر فرانكو نيرو جون واين غوردون ميتشيل هنري فوندا شين كونري سيدني بوتييه تيلي سفالاس وآخرين. من الافلام ذهب مع الريح هرقل مدافع ناقورون الاسكندر الاكبر ومن افلام الموسيقى والغناء فيلم مجانين الفرح لفرقة البيتلز «الخنافس» والفيس بريسلي والمغني العاشق لمستر ري شارلز وآخرين تلك امثلة وهنالك افلام كثيرة وافلام حديثة تم انتاجها مع باقة من الممثلين وتعرض حاليا في انحاء العالم المختلفة.. ومن حصيلة الافلام السودانية التي عرضتها السينما فيلم تاجوج للمخرج جاد الله جباره وفيلم «يبقى الامل» لشركة عليوة وفيلم رحلة عيون للمخرج انور هاشم وبركة الشيخ انتاج مصطفى ابراهيم واخراج جاد الله جبارة وفيلم آمال واحلام للرشيد مهدي. وحاز عدد من الافلام الوثائقية جوائز من مهرجانات عالمية تخصصت في هذا المجال فيلم ذهب السودان الابيض الصيد في جنوب السودان السودان الحديث الجزيرة اليوم العودة الجمل المحطة اربع مرات للاطفال انهم ينطقون الصخر.
ان السينما تحتاج الى الاهتمام من المسؤولين في الدولة وتشجيع المستثمرين والاستثمار في هذا المجال لاحياء دور العرض التي توقفت وانشاء دور جديدة للسينما لامتداد المناطق السكنية وبديلا عن التي ازيلت لتخصص مواقف لانسياب حركة المواصلات العامة كسينما الوطنية غرب وسينما بورتسودان واحياء ودعم وتفعيل الشركة الوطنية للسينما وتكوين لجان من السينمائيين المهتمين بقضايا السينما لاجراء الاتصالات بالاجهزة المعنية والتفاكر والتشاور في كيفية اصلاح ما توقف وما ازيل.
ان لهذا الفن السابع الفعالية في تنوير وتثقيف العامة بالافلام الهادفة والافلام الموضوعية التي تخدم المجتمع فهي الملاذ الترفيهي والثقافي الهام.
قد يكون السؤال من بعض العامة بأن الفضائيات واجهزة الديجتال والاسطوانات المدمجة لها التأثير على مسيرة السينما واصبح الكثيرون يشاهدون الافلام السينمائية من خلال التلفاز وشاشات البلازما وال «سي دي» والقنوات الفضائية المتعددة كقناة روتانا سينما وقناة الافلام 1 2 وقناة فوكس وموفيس وقنوات اخرى غالبية ما يشاهدونه هي افلام سينمائية انتجتها السينما قديما وحديثا.
ان للسينما سحرها الخاص في العرض السينمائي فالسينما تسع لعدد كثير من المشاهدين يفوق الالفي مشاهد مع الحجم الكبير للشاشة فالسينما تعمل بالاضاءة المباشرة وقوة الصوت ونقاء الصورة فرواد السينما وعشاقها ومحبيها يفضلون السينما فهي تجمع العامة من افراد الشعب والاصدقاء والمعارف يقضون فيها ساعات ممتعة وشيقة يتفاعلون بالمشاهد المختلفة يصفقون لابداعات التمثيل والاخراج الراقي ويضحكون في الكوميديا ويحزنون للمشاهد المؤثرة والحزينة.. وعند دخول الجمهور السينما يستمعون الى الموسيقى والاغاني المنوعة الى حين بداية العرض فتظهر على الشاشة الدعاية المختلفة والاعلام بالصورة الثابتة والمتحركة وانتاج المصانع وتعرض السينما الجريدة الاخبارية المنوعة والدعاية للافلام التي سيتم عرضها خلال ايام الاسبوع.
ففي فصل الخريف عندما تهطل الامطار وهم يتابعون العروض السينمائية ينزون في البراندات حتى توقف المطر لمتابعة نهاية عرض الفيلم انهم يحبون تلك الساحرة التي سحرت المدن والحضر والقرى والبوادي.. فالسينما سينما.
لقد كانت ادارة السينما المتجولة والمخاطبة الجماهيرية المكونة من مكتب المدير العام ومكتب الباشكاتب والكتبة ومكتبة الافلام ورشة الاليكترونيات والسينما وقسم المخاطبة الجماهيرية ومخزن الادارة الضخم الذي يحتوي على معدات السينما واجهزة المخاطبة والاسبيرات واجهزة السينما والمخاطبة ومعدات الورش من ورشة الحدادة، واللحام وورشة الكهرباء وورشة المولدات الكهربائية والنجارة والاسبيرات لعربات السينما والمخاطبة وقسم السائقين ومكتب المشرف الفني لمتابعة استلام وكيفية صرف المطلوب من الاسبيرات والمعدات من مخزن الادارة باوامر التشغيل لكل الاقسام.
لقد كان التنظيم الاداري والفني وديدن العمل الدؤوب وتفاني الاداريين والفنيين والعاملين في مسيرة السينما المتجولة والمخاطبة الجماهيرية في سائر انحاء السودان المختلفة مجهودا وبذلا وعطاء مقدرا في كل مدينة وقرية في ولايات ومحليات السودان المختلفة عملا مشرفا وذاكرة خالدة للايام والتاريخ.
لقد كان العمل في فترات الخريف لا ينقطع حيث كانت تأتي غالبية عربات السينما والمخاطبة من كل ولايات السودان والمندوبين باجهزة السينما واجهزة الصوت والمولدات الكهربائية لتتم عملية الصيانة لها وتجهيزها وتجربتها ومعرفة مدى صلاحيتها في ورشة الاليكترونيات والسينما وورشة المولدات الكهربائية واستلام وتبديل الافلام التي تم عرضها بافلام جديدة منوعة للعروض المنتظرة عند بداية الموسم الجديد. وايضا تستقبل الادارة الفنيين الجدد لتدريبهم على تشغيل معدات السينما والمخاطبة الجماهيرية وعمل الصيانة المختلفة لها لمباشرة العمل.. وتنمح الادارة شهادة بامضاء مدير الادارة ووكيل وزارة الثقافة والاعلام تمتد من شهر الى ستة اشهر.
لقد غطت السينما المتجولة والمخاطبة الجماهيرية بالافلام المتنوعة واجهزة الصوت احتفالات البلاد بالاعياد والمهرجانات المختلفة وساهمت في نشر الوعي والثقافة لعامة المواطنين في اماكنهم المختلفة صورة وصوت ما ينفع الناس يبقى عملا صالحا وغير ذلك فليذهب فالسينما سينما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.