الصيحة: الأمين السياسي للمؤتمر السوداني: نرفض تمديد الفترة الانتقالية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 13 يونيو 2021م    قيادي بالحرية والتغيير يستبعد استغلال فلول النظام المباد للاحتجاجات الحالية    تجمع المهنيين: جهات تُرسل عناصر إلى الأحياء لإثارة الانفلاتات الأمنية    مصر : متابعة دقيقة مع السودان لبيانات سد النهضة عبر صور الأقمار الصناعية    السودان: الجيش الموحد مطلب الجميع ولكن الثقة مفقودة والمخاوف متعددة    الحراك السياسي: "المعادن": بعض الولاة"مركبين مكنة" أكبر من حجمهم    تحرير الوقود يربك سوق العملات وقفزة جديدة للأسعار    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المراكبية ... عالم يرفض الاستسلام
نشر في الصحافة يوم 03 - 07 - 2011


الخرطوم : هويدا المكى
أشهر ما عُرفت به شواطيء «أبوروف» صناعة المراكب التي كانت من أهم المهن والموارد الاقتصادية بالبلاد مع الزراعة ورعي المواشي.و تطورت هذه المهنة مع ازدياد متطلبات الحياة والرحلات إلى جنوب البلاد، مع أمواج النيل لتصل قمة أوجها في الأربعينيات والخمسينيات ثم عادت بعد ذلك للضمور والتراجع مع السيل الحضاري والصناعي الهادر وظهور الجسور والمراكب الحديثة وظهور مهن وأعمال أخرى.
(الصحافة) قصدت شواطئ (أبوروف) للوقوف على صناعة المراكب والشئ الذى لفت انتباهنا أربعة أوتاد خشبية نصبت لوضع المركبه فوقها لتحميها من ملامسة الأرض.. وانتشرت من حولها العديد من الكتل الخشبية... اقتربنا منها لنتأملها عن قرب فإذا بصوت ينادينا من على بضع خطوات في اتجاه الجنوب... وبداخل راكوبته الصغيرة التي اتسعت لكرسيين وبعض المقاعد الخشبية أتيناه فنهض ذلك الشاب لأجلس مكانه على الكرسي الذي تآكلت أحد أرجله فبدأ يتأرجح في حركة أقرب لحركة تلك المراكب الخشبية على الماء.
وابتدر حسين نصر محمد حديثه معنا قائلاً ان السودان بنى بالمراكب والسواقى والنبرو وهذا كان قبل وجود الماكينات... واجدادهم أول من بدأ صناعة المراكب في منطقة أبوروف... وأخذ عنهم الصنعة فمنذ عام 1955 يعمل في صناعة المراكب والتي تعتبر الآن جزءا من تراث السودان الذي يستلزم الاعتناء به لما تمثله من شكل جميل للبلاد... ويقول حسين عموماً ارتباط المراكب يكون مع سكان الجزر والصيادين.. وتتم صناعتها من خشب أشجار السنط الذي يأتي من مناطق النيل الأزرق والنيل الأبيض وابان اذا توفرت المواد الخاصة بتصنيع المركب فما بين 25 يوما - شهر يكون المركب معد للانطلاق عبر النيل.. وان كان تصنيعها اصبح مرتبطاً بالطلب الذي يسير نحو التناقص..
ويبرر لذلك نصر بأن هناك صناعة الفلايك الحديدية التي دخلت البحر كمنافس قوي لمراكب الخشب خاصة وانها تعمل بنظام الماكينة ولا تحتاج لبذل جهد، كما ان لها ميزة التصنيع السريع الذي لا يستغرق وقتاً بخلاف مراكب الخشب، ولكنه يعود ليشير الى ان مراكب الخشب تتمتع بالرطوبة وان لها قدرة على تحمل الرياح وتقلب الأجواء.. وعموماً سعر المركب لا يزيد عن 250 ألف جنيه.
واختتم حديثه عن أدواته التي يستخدمها لصناعة المراكب فقال منها (الفأس والمنشار والقدوم والعواقة والبريمة والصنفرة والتمساح والقرناصة).
تركناه قاصدين حميدة العميري الذي افترش الأرض هو وزميله وقد وضعا كتلة من خشب السنط توسطتهما وهما يحملان المنشار في رحلة تصنيع مركب جديد يعداه للانطلاق عبر النيل الأبيض... ليقول ومنذ قرابة الثلاثين عاماً يعمل في تصنيع المراكب. وكأنما ذهنيته ارتبطت بالماضي كان لكل حديثه معنا المقارنة.. عندما ذكر بأنه وفي الزمن الماضي كان الاقبال على المراكب كثيرة واسعارهارخيصة نتيجة لرخص اسعار مدخلاتها وعلى رأسها الاخشاب ولكن مع التطور الحالي زادت اسعارها واصبحت صناعتها مرتبطة بالطلب فقط.. لذا قد يمر بنا الشهر والشهران دون أن يأتي من يطلب تصنيع مركب هذا بخلاف ما كان في الماضي عندما كان يصنع المركب وقبل الانتهاء منها يأتي الطلب لمركب آخر أو اثنين ولا نكاد نلحق على طلب الزبائن.
وعن تكلفة المركب يقول حميدة ان المركب تستهلك اخشاباً بقيمة المئة ألف جنيه بالاضافة لاحتياجاتها الأخرى مثل المساجد وأجر التصنيع يصبح سعرها «ثلاثمائة ألف جنيه».
ويعود حميدة لحديث الذكريات فيقول كانت المراكب تسير بطول النيل الأبيض إلى مابعد كوستي في الحدود الجنوبية، وحالياً محدودية حركة المراكب اثرت في محدودية الطلب والآن نشاط المراكب أصبح محدودا بالصيد بالاضافة الى مراكب المشرع المستخدمة للترحيل وتستخدم هنا للترحيل من توتي إلى السوق.. و حمولتها أربعين راكباً.. وان كان في آخر الخريف يتوقف نشاط تصنيعها ويعود ليتحرك الطلب بعد موسم الامطار ونحن في سوق (أبوروف) اغلب زبائننا من سكان جزيرة توتي.
وعن الزمن الذي يستغرقه في صناعة المركب يقول ما بين العشرة والأحد عشر يوماً …
وفي السياق ذاته قال محمد الأمين ، إن المراكب في السابق هي وسيلة للحركة، فقد كان الناس يعتمدون عليها في نقل بضائعهم وكانت حركة التجارة نشطة من دنقلا إلى أم درمان وحتى العهد الأخير، وأشار إلى أنهم في تلك الفترة قاموا بتحديث المراكب فاشتروا وابورات (لجر) المراكب وذلك بهدف السرعة وتقليل الأيدي العاملة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.