مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أبرزها المدقاق والسلم ودرب الطير
الشلوخ .. العولمة وانحسار المد القبلي يسدان الطريق
نشر في الصحافة يوم 11 - 09 - 2011

للشعب السوداني أشياؤه الخاصة التي تميز بها على مر العصور على مستوى الخصال والقيم والأفعال ولعل ممارسة السودانيين للشلوخ وتكالبهم عليها في الفترة الزمنية الماضية قاد إلى تخصصهم واختصاصهم بتلك الظاهرة الغريبة التي صمدت في مسرح الوجود ردحا من الزمان إلى أن اكتشف الناس أضرارها المادية والمعنوية بالرغم من الاحتفاء الكبير الذي حظيت به خصوصا من قبل المتمسكين بالقبلية التي نهى الدين الإسلامي عنها، فدعا رسولنا الكريم لتركها لجهة أنها منتنة بجانب أنها كانت يحسبها الداعون لها أنها تكسب الأنثى سحنة من الجمال غير أنه مع مرور الأيام وزيادة جرعة الوعي بدأت دولة الشلوخ في الاضمحلال فصارت مع انبلاج كل فجر يوم جديد تفقد جزءا عزيزا من مملكتها واسعة النطاق المتمددة في بهو السودان الكبير جراء زيادة جرعة التعليم واكتشاف تحجيمها للانفتاح القبلي والمجتمعي علاوة على ابتداع وظهور أنماط وسحنات للجمال الأنثوي بعيدا عن الألم والتغيير في صنعة الله أحسن الخالقين .
تقول الحاجة عائشة محمد أحمد الشهيرة بالجدي والتي ترتسم على خديها مجموعة الشلوخ القائمة عموديا باتساق إن بنات جيلها وهي تخطو نحو السبعين عاما من عمرها إن رصيفاتها ليس كان أمامهن خيار سوى الانصياع لرغبة الآباء والأمهات في تلك الفترة وهن صغار وعلى كل واحدة منهن تحضير نفسها لركوب قطار الشلوخ حيث ينتظر مقدم الشلاخ على أحر من الجمر من أولياء الأمور حرصا على تقاليد القبيلة وتميزها بين الأخريات في وقت تنتظره الفتيات الصغيرات بغية المساهمة في لفت أنظار الشباب وحجز مقعد في القلوب المتقدة وأضافت الحاجة الجدي أن الشلوخ كانت مصدراً للعزة والكرامة والتميز بين الأخريات وأن كل فتاة سادة (غير مشلخة) ينظر لها بامتعاض وعدم اكتراث من قبل الشباب واستشهدت بأغنية (الصدير هبابة والشلوخ مطارق ) التي يتغنى بها وأوضحت أن أشكال الشلوخ تختلف من منطقة أو قبيلة لأخرى فهناك ما يسمى بشلوخ المدقاق أي الشلخ الذي في هيئة الحرف T والسلم الذي يأخذ هيئة وشكل الحرف H ودرب الطير وأبانت أن الشلوخ يلجأ لها لتمييز المنتمين للقبيلة أو بهدف الزينة وختمت أن موعد قدوم من يقوم بعملية الشلوخ يدخل في القرية او المنطقة حالة من الرهبة من الصغار يمازجها فرح وزهو في نفوس الكبار وختمت بقولها الله لا عادها .
أما عبد المنعم بابكر علي الشهير بكوجة فيقول إنهم آخر جيل في قريته طالته يد الشلاخ فعملت في خدودهم ما لم تستطع آلة محوه رغم أنه الآن يخطو نحو الخمسين من عمره وأضاف أنه وثلة من قرنائه كانوا صغارا وبعض أولياء امورهم من المتمسكين بالعادات القديمة كانوا يبشرونهم بالشلوخ ومع مجيئه يقول كوجة هرب كثير من الصبيان خارج القرية فظل يلاحقهم آباؤهم عبر الفيافي والمزارع فكان حظه عاثرا أن تم اللحاق به وبعض أقرانه فعملت شفرة (موس) الشلاخ آلتها في خدودهم وأنه من بعدهم اختفت الشلوخ من قريتهم وزاد أنه لوعاد به الزمان لما اختار الشلوخ البتة .
أما الطالبة بجامعة النيلين سعاد أحمد ترى أن الشلوخ عادة أو ظاهرة اجتماعية تدل على التخلف والانغلاق على بعض العادات القبيحة وتعمل على تأصل روح القبلية في المجتمع وتقف حاجزا وسدا منيعا أمام رياح التلاقح والانصهار الاجتماعي، وأعربت عن سعادتها باختفاء الظاهرة في المجتمعات التي نالت حظا من التعليم وأبدت أسفها لتغلغل الظاهرة في بعض المجتمعات التي تعاني من ويلات الأمية في بعض بقاع السودان القصية .
وفي دوائر المختصين يقول الباحث الاجتماعي فيصل محمد شطة إن الشلوخ ظاهرة اجتماعية شأنها شأن اية ظاهرة تتعرض للاندثار والانحسار مع مرور الوقت جراء الاحتكاكات الثقافية فتظهر عادات وتموت أخرى ويحدث إحلال وإبدال بمعدل يعتمد على مدى قوة وأصالة الظاهرة والشلوخ ليست بدعا حتى تكون نشاذا فتشذ عن تلك القاعدة ويضيف شطة أن الشلوخ كان يلجأ لها لبلوغ وتحقيق مدلولات جمالية للفتيات متسقة مع معايير ومقاييس الجمال التي تتغير من فترة زمانية لحقبة أخرى إذ ناب عن دق الشفاه في الزمن الماضي بالإبار لاكتساب اللون الأسمر أو الأسود مساحيق التجميل الحالية من أحمر شفاه وخلافه علاوة على أن العلم عمل على محاربة ظاهرة الشلوخ لما فيها من أضرار مادية على رأسها المساعدة في انتقال بعض الأمراض كالأيدز وما شاكله من الأمراض التي تنقل عبر الدم مما أشاع الخوف والهلع وسط العامة من اللجوء للشلوخ او أي ضرب من الوشم هذا بجانب رؤية شطة التي تدعم وتدعو لاختفاء الشلوخ من باحة المجتمع لجهة مساهمة اختفائها في انتهاء النعرات القبلية التي ساعد في تأصلها في السابق تمسك المجموعات القبلية كل برمزه أو علامة الشلوخ التي تميزه فبفضل التعليم الذي قاد لاختفاء الشلوخ حدث تداخل وانصهار إثني وعرقي وثقافي أكثر مما كان في السابق، حيث كان يرفض في السابق يدعى التميز العرقي والانغلاق الثقافي وأضاف أنه قبل الانفتاح العالمي لحسن الحظ بدأ المجتمع السوداني في الانفتاح على بعضه البعض نابذا التمركز والتمترس خلف ستار القبيلة أو العرق . وختم شطة إفاداته بأن انحسار مد الشلوخ ساهم في تقلص سطوة النعرات القبلية والتحالفات والتكتلات غير الحميدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.