رسالة مدير جامعة الخرطوم بمناسبة استئناف العام الدراسي    باريس سان جيرمان يعلن رسميا تجديد عقد مبابي    شرطة مرور وسط دارفور تختتم فعاليات أسبوع المرور العربي    مبابي يطلق رسالته الأولى بعد التجديد لباريس    هزة عنيفة    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    توجيهات من والي الخرطوم لإنقاذ مواطني أحياء من العطش    استعدادا للتصفيات الافريقية المنتخب الوطني في معسكر مقفول بمدينة جياد    مقاومة الخرطوم تدعو لرفع "حالة التأهب القصوى"    تصدير شحنتي ماشية إلى السعودية    تمديد تخفيض المعاملات المرورية لأسبوع    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة غداً    السودان وبعثة الأمم المتحدة.. هل سيتم التجديد بشروط أم إنهاء التكليف؟    منها تجهيز حقيبة السكري.. نصائح طبية لمرضى السكري    شاهد بالفيديو.. قال( أخير ادردق في الواطة ولا اقعد في الطشت) المؤثر "مديدة الحلبة" يوضح حقيقة "دردقتو" لفتاة في بث مباشر على الهواء    مدير عام البنك الزراعي السوداني: هذه أوّل خطوة اتّخذتها بعد تسلّم مهامي    "الشيوعي" يعلن عن مؤتمرٍ صحفي بشأن"لقاء عبد الواحد الحلو"    مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء    مدير ميناء سواكن يكشف ل(السوداني) أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم    السيسي يكشف سبب توقف الدولة المصرية عن توظيف الشباب    صباح محمد الحسن تكتب: الإستهبال وعصاة الإعتقال !!    عبده فزع يكتب: خزائن أندية الممتاز خاوية.. والوعود سراب التقشف بلا فائدة.. وأموال الرعاية قليلة.. والموارد "زيرو" المريخ يستقبل الغرايري بالأزمات الفنية والبدنية.. والبرازيلي السبب    إنصاف فتحي تطلق كليب "سوري لي انت"    مفوضية الإستثمار بالشمالية : تجهيز عدد من المخططات الإستثمارية بالولاية    الزراعة: تعاقد مع مصنع محلي لإنتاج الأسمدة لتوفير 25 ألف طن    الخلاف بين السودان وإثيوبيا.. قابل للإدارة أم أنه قنبلة موقوتة؟    فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!    تحقيق لمصادر يحذر من (أمراض) بسبب ملابس (القوقو)    الهلال يكتسح الأمل بسباعية    صخرة فضائية ستضرب الأرض اليوم وتقسمها نصفين.. ما القصة؟    قطوعات الكهرباء .. خسائر مالية فاحة تطال المحال التجارية!!    "الحج والعمرة السعودية".. توضح طريقة تغيير الحالة الصحية للشخص ومرافقيه ب"اعتمرنا"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    حيدر المعتصم يكتب: عُصَار المفازة...أحمودي    نهشت طفلة حتى الموت.. الكلاب السائبة تدق ناقوس الخطر    قصة حب سرية وتجربة قاسية" .. اعترافات "صادمة" للراحل سمير صبري عن سبب عدم زواجه !    رحيل الفنانة الإنجليزية جيرزيلدا زوجة العلامة عبدالله الطيب.. "حبوبة" السودانيين    وزارة الصحة تحذِّر من وباء السحائي حال عدم توفر التطعيم    استخراج هاتف من بطن مريض للمرة الثالثة خلال أشهر    متى وكيف نصاب بسرطان الأمعاء؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    حنين يحلق بمريخ القضارف للدور التالي من بطولة كأس السودان القومية    مدير استاد الجنينة يعلن إيقاف جميع التمارين والعمل الغير منظم بالاستاد    في حب مظفر    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مشروع انقلاب (الختمية) وأسرار انقلاب (الضباط الأحرار) في مايو 1969م
قراءة متأنية في مذكرات الرائد (م) زين العابدين محمد أحمدعبدالقادر: (2-6)
نشر في الصحافة يوم 01 - 10 - 2011


(التغيير - هو سنة الحياة)
(بديهية)
(1)
(اجتماعات تآمرية في جنينة السيد علي الميرغني)
٭ يثبت (الزين) في بداية عام 1966م، واقعة خطيرة ، تفيد ان مشروع اكثر من(انقلاب) كان واردا - من اكثر من جهة عسكرية او سياسية ، فقد اوفد له الاميرلاي (م) (عبد الرحيم محمد خير شنان)، الجاويش (محمد ابراهيم محمد سعد) هذا رجل يشيد به (الزين) ويكاد يضعه ضمن اهم مفجري مايو 1979 - (لاحظ فيما بعد) ، ولأن (الزين) لم يعترض او يرفض اللقاء، بل ربما رحب به ولا استبعد رغبته فيه ، فقد استعار عربة قريبه (النعمان حسن احمد خوجلي ) امعانا في (التمويه) - والتقى مع (شنان) ليس بعيدا عن (البنك الصناعي).. ،كان يرافقه (الجاويش م?مد ابراهيم): ركب معهما (شنان) في السيارة - وباتجاه المنطقة الصناعية بالخرطوم) - طرح (شنان) فكرته المحورية في ضرورة (الانقلاب العسكري) - ولمصلحة (حزب الشعب الديمقراطي) (ويلاحظ ان ذلك الطرح يوحي بدعم (مصر) - حفلات (حزب الشعب الديمقراطي) لم تكن بعيدة عن ذلك)، واضاف (شنان) : ان (احمد الميرغني) - هو (راعي الانقلاب) وانه بتلك الصفة ، يدعوه لمقابلته ، وان (التمويل) سوف يتولاه (شخص كويتي): لم يعلق (الزين) تحفظا من وجود الجاويش (محمد ابراهيم) وطلب اياما ثلاثة يوافيه بعدها برأي قاطع، وحين التقيا للمرة ا?ثانية في ذات (المكان) وبذات (العربة) لم تزد المقابلة عما قبلها - اما الاجتماع الثالث فكان في مكتب (السيد (احمدالميرغني) بحديقة (السيد علي) - وكانت غرفة المكتب - مضاءة دون غيرها والشموع - ولم يتوان (السيد احمد الميرغني) - بعد مجاملات اهل السودان المعروفة من الدخول مباشرة في الموضوع.
٭(اننا نثق فيك فأنت منا، وتعرف الحالة التي (آلت اليها البلاد) - ولاشك (ان مصلحتها تهمك. ونحن (الختمية) رأينا ان (نلملم) عناصرنا التي يمكن ان نعتمد عليها في احداث تغيير شامل في (السودان)، - ويورد (الزين) - انه قد زكى لديهم من قبل (الجاويش أحمد ابراهيم) الذي اثنى - على قدرات (الزين) في التأثير على الضباط ثم انه بمثابة الاخ الشقيق له .. (- ويبدو لي ان (الجاويش محمد ابراهيم) انقلابي بفطرته .. (راجع تاريخه فيما بعد.. ويلاحظ (الزين) على مشروع (الختمية)
٭ غياب الرؤيا والبرنامج
٭ غياب الخطة والمشروع..
٭ غياب المبادئ الواضحة
٭ حين رجعوا من الاجتماع (الزين - شنان - محمد ابراهيم) وبعد انزال (شنان) في منزله - طرح (الزين) على (محمد ابراهيم) - اقتراحا - بضرورة التشاور مع (ابو القاسم محمد ابراهيم)- وكانت صدفة غريبة ان يرجع (أبو القاسم) - في مهمة عاجلة من (الجنوب) - وليرحب بالفكرة عموما - ولنلتقي - مع شنان واحمد الميرغني.. وكان رأي ابوالقاسم بعدها واضحا وقاطعا..
(الجماعة ديل بهظروا) !! ..
وحين عاد ابو القاسم للجنوب لم تنقطع صلة الزين بشنان !! وكنت رغم احترامي لكفاءته وتاريخه - اعلم (هوسه) بالسلطة وحبه في ان يكون رئيسا للسودان..
حين ابتعد الزين عن لقاء شنان التآمري.. كان علاقته قد توطدت بالسيد احمد الميرغني ، ولقد فوجئ واحتفى بذلك فرحا ونشوة، ولم تقصر والدة الزين في ذلك الاحتفاء. فقد اعتبرته (بركة) وطلبت من الزين ان يشرب ما تبقى من شرابه (تبركا)... ويورد الزين حديثا جميلا عن تطور علاقته بالسيد احمد ، في سياق ثقافة اهل السودان واستغرب الزين - وله مليون حق - كيف انكر السيد احمد علاقته به ، في شهادته امام المحكمة التي انعقدت لمحاكمة (ضباط مايو) بتهم خرق الدستور، وبرر الزين استغرابه - بذات منطق ثقافة اهل السودان، آن?اك فنحن ابناء جيل واحد.. وكانت العاصمة المثلثة مثل قرية صغيرة يلتقي ابناؤها في الافراح والاتراح - وفي سوق (الموية) و(سوق الزلقة) بالمولد النبوي الشريف وسينما (برمبل) والوطنية غرب.. ومعرفتي به (السيد أحمد) لا تثير حول الرجل اي شبهات - ص (11)
(2)
الضباط الأحرار 1968م، : خطوات عملية باتجاه استلام السلطة:
٭ حين عاد الزين من الفشقة في عام 1968 كان في طريقه لجبيت كانت خلايا الضباط الاحرار، قد قطعت شوطا كبيرا في الاعداد لاستلام السلطة . واورد الزين مبررا ذلك لما يلي: (ص 13):
٭ البلاد ستنهار بسبب الازمات السياسية المتلاحقة
٭ عدم تقدير السياسيين للمسؤولية الملقاة على عواتقهم
٭ رائحة الفساد التي صارت تزكم الانوف - ويتداولها الناس في مجالسهم
٭ استمرار السلطة السياسية، سيزيد (الجيش ) ضعفا
٭ في جبيت التقى الزين بالقائمقام (جعفر محمد نميري) وكان قائدا بالانابة للمدرسة ، كما كان كل من ابو القاسم محمد ابراهيم، ومأمون عوض ابوزيد - مشاركين في الدورة وتوالت اجتماعاتهم (للتفكير بصوت مرتفع) نيابة عن (التنظيم) وكان الهدف الخروج (بخطة) ترفع (للتنظيم) في الخرطوم لانهاء سلطة الاحزاب ، وهي (الخطة) التي رفعت للتنظيم ، حول عودتهم في منتصف عام 1968م ، وقد انعقد اجتماع (الضباط الاحرار) لمناقشة الخطة في منزل (عثمان علي ابراهيم) صاحب شركة الطابع السوداني، وهو ابن عمة الزين وزوج شقيقته، وذلك في منزله ب?ارع 49 بالعمارات : تولى جعفر محمد نميري عرض الامر على الاجتماع الذي حضره كل من الرائد ابو القاسم هاشم ، المقدم بابكر النور، الرائد الرشيد ابو شامة، النقيب محجوب ابراهيم (طلقة) والرائد خالد حسن عباس والنقيب ابو القاسم محمد ابراهيم والنقيب عبدالمنعم حمداحمد، بالاضافة للزين وتشير المذكرات لآخرين ، لم تبث اسماؤهم .. ولعلنا نسأل اللواء اسحاق حمد ابراهيم وغيرهم من الذين عاصروا تلك الفترة.. عن هؤلاء الآخرين، كما نسأل.. اسحاق وغيره عن هذه التحركات .. في (سراية الميرغني) ... ولقاءات شنان ، ولقاءات جبيت والخر?وم هل لم يتضمنها اي تقرير استخبارات ؟!..
٭ عاد كل من نميري وابوالقاسم محمد ابراهيم وكان قد اختير معلما بجبيت واعتذر سلاح المظلات عن اختيار الزين كمعلم - وكان ذلك تكتيكا مدروسا لكي يبقى لمتابعة المستجدات وتوالت في نفس الوقت اجتماعات الضباط الاحرار، برئاسة كل من ابو القاسم هاشم، بابكر النور، وعبدالمنعم محمد احمد، وظل الزين يفيد كل من نميري وابو القاسم بالتفاصيل - ويؤكد الزين على دور مامون عوض ابوزيد، بصفته احد ضباط الاستخبارات في توصيل المعلومات ، وتوالت الاجتماعات على مرافقي بعد حضور كل من نميري وابو القاسم من اجازة من جبيت فازدادت لتكون ثلاث ?رات في الاسبوع، ولتعقد سواء في منزل فاروق عثمان حمد الله، بشارع 47 في العمارات او في منزل صهر الزين في ش 49 كان الزين قد اسكن الجاويش محمد ابراهيم في منزل صهره ، حيث كانت اسرته في اجازة بالقاهرة..
٭ اتخذ ينظم الضباط الاحرار خطوات جادة، باتجاه استلام السلطة ولكن بعض من اعضائه قد بدأ عليه التردد ويرد الزين ذلك الى رجوع بعض عضوية التنظيم، من المنتمين للحزب الشيوعي لقيادتهم ويثبت انه من بين هؤلاء الاعضاء كان.. الرائد ابو شامة، والرائدي عبدالمنعم محمد احمد ، الرائد محجوب محمد ابراهيم (طلقة) والرائد عثمان الحاج حسين، (ابوشيبة) ويقول الزين انه لم يكن يبدو عليه على الاطلاق انه عضو بالحزب الشيوعي (ص 11)
٭ يورد الزين في سياق وقائع اجتماعات تنظيم الضباط الاحرار:
- تكيف التنظيم من خلال فاروق عثمان حمدالله له، -السيد بابكر عوض الله لاعداد تقييم سياسي وآخر اقتصادي لحال البلد..
- تكاليف لمجموعة من ضباط التنظيم كان الزين من بينهم لعمل تقييم عسكري
- ان ذلك قد تم قبل طرح عملية التغيير، في منزل الرائد عبدالمنعم حمد محمد (بحي السجانة) (حيث سقط اقتراح تنفيذ الانقلاب.)..
٭ كان الوقت حرجا، ولذلك فقد رأى التنظيم ضرورة - تحديد (ساعة الصفر) وكان من الخيارات المرجحة الاستفادة من المعسكر الخلوي الصيفي في خورعمر لتدريب ضباط وصف ضباط سلاح المدرعات، وكان الرائد خالد حسن عباس هو مدير ذلك المعسكر وتقتضي الاخبار ان يكون المعسكر مستعدا تماما للعملية، وكان في اعصب الاوقات تحديد ساعة الصفر، وان المعسكر لا يتم بطبيعته الا مرة واحدة في العام ويستمر لمدة ثلاثة اشهر ابتداء من (مارس) وكان المطلوب ان تكون حالة المعسكر طبيعية وفي كل الاحوال..
٭ كان الاتجاه - ان يتم الانقلاب عن طريق :
- قوة المدرعات المشاركة في معسكر خور عمر ولها 400 فردا، مسئولية خالد حسن عباس .
- بلوكي (مظلات) تحت غطاء طابور سير rautemarch - 330 فردا مسؤولية الزين .
٭ في قمة هذه الاستعدادات المحمومة ازداد التوتر - حين انعقد في الاسبوع الثالث من شهر ابريل 1969م، اجتماع تنظيم الضباط الاحرار بمنزل الرائد عبدالمنعم محمد حمد (الجاويش) بحي السجانة وضم 24 ضابطا ونسأل كيف لم تلتفت اليه الاستخبارات والاجهزة الامنية، وترأس ذلك الاجتماع جعفر محمد نميري ، ولما كان الاجتماع متخصصا لتحديد ساعة الصفر، فقد بدأت ثمة انقسام في الافق حيث رأى الضباط الشوعيون، ان الازمة الثورية لم تنضج بعد، !! كما كان هناك حذر كبير من حزمة التنظيم بالاضافة الى عدم كفاية قوة الانقلاب، وكا? رأي نميري ان قوتي المدرعات وسلاح المظلات كافية ، وليس مطلوبا من القيادات الاخرى غير التأمين.. مجرد التأمين واثبت (الزين دي صعبة !! )ص15.
وكانت المفاجأة ان الامر حين عرض للتصويت.. وقف 18 ضابطا مع تأجيل ساعة الصفر و 6 ضباط مع التنفيذ العاجل..!!
(3)
ما قبل تحديد ساعة الصفر:
٭ كان موقف (السته) - وكان الزين من بينهم، حزينا ومحبطا وشعروا بخيبة الامل - خصوصا وقد هيأوا للانقلاب، بعض من اهم جاويشية ، وامباشية سلاح المظلات من الذين استعدوا بالفعل لذلك (الجاويش محمد ابراهيم ، الامباشي عبدالله الدخري، الجاويش حمد عمر السنجك، ،من سلاح المدرعات الجاويش عبدالله خير الجاويش عبدالله البدري، وقد ذهب الضباط الستة وهم( نميري ، خالد حسن عباس ، ابوالقاسم محمد ابراهيم، مأمون عوض ابوزيد، فاروق عثمان حمد الله ، والزين لمنزل عبدالرحيم النعيم بكراوي الشهير بحطب في ودأرو،وهو خال مأمون عوض?ابوزيد، وبعد جلسة عاصفة بكل معني عاصفة.. انتهينا الى ضرورة التنفيذ سواء رضي تنظيم الضباط الاحرار، ام لم يرضَ وهذه اشارة نؤكد على خروج هؤلاء الستة من ضوابط تنظيم الضباط الاحرار، وحتى لا نحمل التنظيم اي مسؤولية تترتب على ذلك فقد كلفنا الرائد ابو القاسم هاشم سكرتيرالتنظيم بالدعوة لاجتماع عاجل، يعلن فيه الضباط الستة استقالاتهم وحين لم يتم الاجتماع حتما مرته الثالثة ، فقد اعلن لسكرتير التنظيم مهما كانت الضغوط.. ووفق الزين لمصطلح عسكري (متناول)؟؟؟ في مثل هذه الاحوال (كاتبني متين)!
٭ تحديدا للادوار في الخطة المكتملة.. اتصل جعفر محمد نميري بعدد من القيادات القريبة للفكرة والاشخاص:
* الرائد بابكر عبدالرحيم - حامية الخرطوم
* الرائد محمد الحسن قرين - حامية الخرطوم
* الرائد كامل عبدالحميد - حفيد الزبير باشا - حامية الخرطوم
* الرائد ميرغني العطا - حامية الخرطوم
* النقيب احمد مرسي - سلاح المظلات
بالاضافة لعدد من الجاويشية وصولات سلاحي المظلات والمدرعات ص 16.
حين حدد لساعة الصفر يوم 21 مايو 1969م اعلن عن زيارة عدد من كبار قوات الجيش ان موسكو في ليلة 23 مايو 1969 ، ولأن ذلك - لن يكلفنا عناء اعتقالهم ، فقد تم (تغيير لحظة الصفر)، لتكون ليلتي 24 مايو 1969م.
ويثبت الزين تساؤلا مشروعا.. ما زال قائما.. كيف لم يفكر اعضاء تنظيم الضباط الاحرار، من الذين صوتوا ضد الانقلاب، في امكان تحرك هؤلاء الضباط الستة .. هل من اجابة لمن عاصر المسألة آنذاك..؟!! (العميد اسحاق محمد ابراهيم) .. ماذ ترى...؟!!
(4)
التحرك في خور عمر ليلة 24 مايو 1969 بداية المشوار الذي انتهى في 6 أبريل 1985م:
٭ حين بدأ الزين في تنفيذ تكليفه بطابور السير للياقة البدنية، كان قد اخطر ادارة (الاستخبارات) واستلم الخطاب ورد عليه الرائد مامون عوض ابوزيد ، ووقع الزين في ورطة حين استدعاه لمكتبه اللواء طيار عوض خلف الله قائد الطيران كان يتبع له سلاح المظلات، وليسأله: كيف تخرجوا في طابور سير وبكامل العدة والعتاد دون اخطار القيادة، ولكن الزين اكد له وصول الموافقة من سلاح المظلات (وكان ذلك في نهار خميس يوم 22 مايو 1969م، تحديدا في تمام الثانية والربع (ص 17). واعتمد اللواء خلف الله، على معلومة من اركان حربه الرائد ?يار احمد الطيب المحينة!!
٭ في فجر 23 مايو 1969م، تحرك (بلوكا) المظلات اولها بقيادة الزين والثاني بقيادة الرائد ابو القاسم محمد ابراهيم وحين وصلت القوتان الى المرخيات.. (عسكرت) قواتهما هناك ادعاء ان (تانكر) المياه قد انكسر وارسال بذلك المبرر (مجموعة) مكونة من الجاويش محمد ابراهيم والامباشي عبدالله الدخري، والجاويش محمد الحسن، الى الرائد خالد حسن عباس - قائد معسكر خور عمر، لنجدة بقية القوة ، حيث انه لا يمكن تحريكها دون مياه وفهم خالد المطلوب، تماما فارسل 4 كوامر مع المجموعة ، فركبتها جنود كل من ابي القاسم والزين واقاموا? معسكرا على ضفاف النيل بادعاء الرقابة من شمس ابوفرار، كانوا من يعرفون السبب الحقيقي قلة ..
٭ في عصر يوم 1969/5/24م، وصل العقيد جعفر محمد نميري، الى المعسكر - وركب مع الرائد خالد حسن عباس عربة ، صحبهما فيها (الرائد محجوب برير محمد نور)، ولم يكن عضوا، من بينهم الضباط الاحرار، كما انه لم يكن يعلم شيئا عن التحرك وساعة الصفر ، ولما كان محجوب قائدا ثانيا للمعسكر، كان لابد من اخطاره، وبالفعل قام كل من نميري وخالد ، وابلاغ محجوب في تمام الخامسة من مساء السبت 1969/5/24 م ، بان تحركنا سوف يتم في تمام الثانية عشر وانه سيكون ضمن مجموعة نميري، المكلفة بتأمين القيادة العامة.
* طالب الرائد محجوب اذنا بالذهاب لامدرمان لزيارة عائلته
* قوبل طلب محجوب بالرفض الشديد، بل ادى للشك في نواياها ، فرضت عليه الحراسة المشددة بحيث لا يخرج من المعسكر، اطلاقا ..
* بدأ النميري والزين ابوالقاسم وخالد ، في تنوير الجنود وتحديد ادوارهم وصرف السلاح والذخيرة ، وكان محجوب خلال ذلك خائفا مرتبكا وهذه الشهادة تنفي كل ما اورده الرائد محجوب برير في كتابه (مواقف على درب الزمان)، وندعو ابو القاسم محمد ابراهيم للادلاء بشهادته، وقد تجاوب الجنوب مع المشروع السياسي.
٭ في تمام الساعة الثانية عشر والنصف بعد منتصف الليل تحرك الرائد فاروق لتفعيل اجهزة الاتصال.
٭ بعد عشرين دقيقة تحركت مجموعة الرائد خالد حسن عباس والرائد ابو القاسم محمد ابراهيم لاعتقال اللواء الخواض القائد العام واللواء طيار عوض خلف الله، مع وضع حراسة امام منزل السيد اسماعيل الازهري، بقيادة الرائد ميرغني العطا بعدها - تحركت مجموعة جعفر نميري وكان ضمنها الرائد مأمون عوض ابوزيد، والرائد كامل عبد الحميد والرائد محجوب برير، لاحتلال وتأمين القيادة العامة (السؤال.. هل انصاع الرائد محجوب برير، بعد ملاحظة الزين اعلاه.. ام اقتنع، وتحرك الزين واحمد مرسي لاعتقال كل من العميد يوسف الجاك، واللوا? حسين حمو نائب مدير عام البوليس والعميد عبده كروسي، قائد سلاح المدرعات واللواء عثمان حمد زين قائد الشرطة العسكرية بالانابة ..
* كانت تسجيلات بياني (جعفر محمد نميري وبابكر عوض الله بحوزة الزين وكان قد سبق لهما تسجيلها نميري (الدكتور نصر الدين احمد محمود)..
* بناء على التكليفات ذهب الرائد مأمون عوض ابوزيد لامدرمان لاحضار الاذاعي عبدالوهاب احمد صالح، في منزله - ولنتقابل امام الاذاعة ولندخلها جميعا ، بعد ان يتولى عبدالوهاب أحمد صالح بتشغيلها..
* دخل الاذاعة في وقتها الزين ابو القاسم وبابكر عوض الله ومحمود حسيب واللواء شرطة على صديق ، وكانت الاذاعة وقتها.. تصدح بمارش (شلكاوي) الذي يعلن عادة عن الانقلابات.. وتنوه بين وقت وآخر عن بيان هام يذاع في تمام السادسة صباحا..
* وكان شعب السودان .. موعداً بميلاد ما يعرف فيما بعد (ثورة مايو) ...
ونواصل في العدد القادم .. شهادة الرائد (م) زين العابدين محمد أحمد عبدالقادر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.