محمد ضياء الدين ل(الصيحة): أفراد أمن كانوا يسرِّبون لنا الأخبار في المعتقل    عضو بالسيادي: ما حدث في الجنينة يُمكن أن ينتقل للخرطوم    وفرة واستقرار في السلع الاستهلاكية الرمضانية    الوفرة تسيطرعلى أسواق الفواكه الرمضانية    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إحالة بلاغ تجاه 9 متهمين بالتزوير في المستندات الرسمية لنيابة الجرائم    رفض طعون دفاع (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    شباب يُهاجمون مدرسة أساس بالخرطوم بحري ويعتدون على المعلمين بالضرب    بغرض الراحة و الاستجمام بلوبلو برفقة أسرتها بالعاصمة المصرية    في الذكرى الثانية لسقوط الطاغية.. أهداف الثورة لم تكتمل!!    الشاعر الكبير صلاح حاج سعيد يقلب دفتر ذكرياته ل(السوداني) (2-2): قدمت استقالتي كمفتش من صندوق التأمينات حتى لا أدنس أخلاقي    موسيقي شهير يلوم الفنان محمد الأمين علي أحياء حفل بنادي الضباط    مستشفى الشرطة يجري (8352) غسيلاً لمرضى الكُلى خلال عام    الولاية الشمالية تستلم 3 آلاف جرعة لقاح كوفيد 19    تسجيل أكثر من 20 ألف إصابة بالدرن    انتخاب لجنة تسييرية لشعبة مصدري الصمغ العربي    اتحاد المعاشيين: وكلاء وزارات سابقون تحولوا إلى متسولين    الهلال يسلم ملف الاحلال والابدال للبرتغالي ريكاردو    مدثر سبيل رئيسا للإتحاد المحلي لكرة القدم بالفاشر لأربع سنوات    المريخ ينهي عقد الثنائي المحترف    ودع الهلال يوم ان فشل في تحقيق اي فوز على ملعبه    هضربة وخطرفة وهردبيس    قوى الحرية والتغيير: أحداث الجنينة سلسلة من التآمر المحلي والخارجي    الطاهر حجر: المجلس التشريعي لا يملك صلاحيات تعديل اتفاق السلام وصلاحياته مقيدة    الدولار يسجل (383)جنيها للبيع بالموازي    انقلاب شاحنة وقود بكوبري المنشية يتسبب في أزمة مرور خانقة    الكشف عن تفاصيل"حادثة طعن" ضابط شرطة بمعبر الرويان    (400) مليون جنيه من زكاة كردفان لدعم الأسر الفقيرة في رمضان    خبراء اقتصاديون يوصون بادماج المصارف والمؤسسات المالية مع النظام المصرفي العالمي    دعوات ثورية لاجهاض المبادرة الاماراتية الرامية لتقسيم الفشقة    محمد جميل أحمد يكتب حيدر بورتسودان ... اهتزاز المصير الواعد!    السعودية تنفذ حكم القتل بحق ثلاثة جنود لارتكابهم جريمة الخيانة العظمى    تأجيل موعد التحليق المروحي التاريخي فوق المريخ الحرة – واشنطن    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الاحد    وزير الصحة السوداني: عدم الإغلاق مرهون بالالتزام بالإجراءات الصحية    القبض على موظفين بالدعم السريع يجمعون عقارب بالشمالية    الجيش يرتب لتسليم (60) أسيرا إثيوبيا    حريق كثيف يلتهم محلات أثاثات بالسوق الشعبي الخرطوم    الفيفا توقف الدعم المالي لإتحاد كرة القدم السوداني    بعثة هلال الابيض للكرة الطائرة تصل الابيض    خروج معظم مصانع الخرطوم عن الخدمة    خداع عمره ستون عاما !!    "بس يا بابا".. محمد رمضان يرد على انتقادات عمرو أديب    الشيخ الزين محمد آحمد يعود إلى الخرطوم بعد رحلة علاجية ناجحة    أقر بوفاة مرضى بمركز عزل (كورونا) .. وزير الصحة: إغلاق البلاد مرهون بعدم إلتزام المواطنين    البرهان يعزي الملكة إليزابيث في وفاة الأمير فيليب    مدفعية الجيش البريطاني تطلق 41 طلقة تكريما لدوق إدنبره الراحل    الفنان كمال ترباس يتعافي بالقاهرة ..!!    إدارة بايدن تقدم 235 مليون دولار للفلسطينيين    شرطة الخرطوم تضبط (150) عربة غير مقننة    قدور يؤكد تقديم نسخة مختلفة من أغاني وأغاني    معاذ بن البادية سعيد بمشاركتي في أغاني وأغاني    14 تطبيقا لا غنى عنها في رمضان.. أصدقاء الصائم    سيارات تتحدى التقادم بموديلات حديثة جدا.. عائدة من صفحات التاريخ    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    خطبة الجمعة    بروفيسور عارف عوض الركابي يكتب: خم الرماد ..!!!    علمانيون و لكن لا يشعرون)(2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاقاتنا متميزة مع المملكة ووجدنا إشادات بجهود البعثة السودانية
الاراضي المقدسة
نشر في الصحافة يوم 14 - 11 - 2011

نجحنا في إسكان وتوزيع وإرشاد الحجاج وسنحاسب الوكالات الضعيفة
وصف وزير الإرشاد والأوقاف المكلف الأستاذ خليل عبد الله العلاقات السودانية السعودية بالمتميزة في المجالات كافة وبخاصة إنجاح مواسم الحج هذا العام التي قال ان السلطات السعودية أولت اهتماماً خاصاً بشأن الحجيج السوداني بالتنسيق مع بعثة الحج السودانية حيث ظهر ذلك جلياً في موسم حج هذا العام 1432ه حيث تميز السودان ضمن ثلاثة دول في برنامج التفويج المتكامل الإجراءات وذلك بشهادة مدير وزارة الحج بالمدينة المنورة محمد بن عبد الرحمن بجاوي أثناء استقباله لوفد البعثة السودانية.
وقال الوزير خليل بأن المنسقية الدائمة للحج والعمرة المقيمة بالسعودية ان تحقق علاقات طيبة ومتميزة مع سلطات الحج السعودية حيث تجاوزت بذلك العلاقات الرسمية إلى علاقات ود متبادل مما انعكس ذلك إيجابا ويسراً على إنجاح استقبال وتفويج وإسكان الحجيج السوداني في كافة برامج الحج في المدينة المنورة ومكة المكرمة والمشاعر المقدسة .
وقال الوزير خليل ان السلطات السعودية تقوم بدور متعاظم يتزايد عام بعد عام في تسهيل أمر الحج حيث تتبع في ذلك رسائل في غاية العلمية وتقوم بتطوير خدمات الحج عام بعد عام عبر البحوث العلمية المستمرة مما وجد قبول واستحسان كل بعثات الحج التي وجدت نفسها تثمن جهود خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ووزير الحج وأركان وزارته وكل الجهات ذات الصلة بأمر الحج.
وأوضح الوزير بأن عدد حجاج السودان في تزايد رغم انفصال جنوب السودان حيث كان عدد حجاج العام 1430ه 32 ألفاً ارتفع في عام 1431ه إلى 34 ألف حاج ثم إلى 36 ألف حاج هذا العام اى ان الحصة المقررة لم تتأثر بانفصال الجنوب..
وأشاد الوزير بالدور الايجابي لسفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم وتنسيقها وتعاونها المستمر مع الهيئة العامة للحج والعمرة ووزارة الداخلية السودانية ممثلة في الإدارة العامة للجوازات مما أدى إلى إنجاح انسياب إجراءات الحج في مراحله الأولية.
وقال ان عدد حجاج هذا العام 36 ألف حاج 22 ألف منهم تم نقلهم جواً عبر مطار الخرطوم والمطارات الولائية و4 ألف عبر ميناء جدة الإسلامي وأشاد الوزير بالنقل الوطني الخطوط الجوية السودانية الذي وصفها كانت جديرة بالاحترام وهى تؤدي دورها على الوجه الأكمل حسب البرنامج الموضوع مما نال قبول واستحسان حجاج هذا العام.
وأشاد الوزير بنشاط خدمات الحج الخاصة وبعض الوكالات السياحية التي قال ان لها خبرة كبيرة وتقدم خدمات متميزة وفي نفس الوقت قال الوزير ان هناك عدد كبير من الوكالات التي عملت هذا العام تعتبر ضعيفة الأداء وغير مؤهلة مما يستوجب مراجعة نشاطها مستقبلاً.
عبد القادر السليك :
10 آلاف حاج سوداني وصلوا المدينة المنورة بعد الحج
كشف رئيس مركز المدينة المنورة التابع للهيئة العامة للحج والعمرة الاستاذ عبد القادر السليك ان كل حجاج السودان الذين لم يزوروا المصطفي (ص) قبل الحج والبالغ عددهم 10.114 وصوا الى المدينة المنورة التى سيغادرونها عائدين الى البلاد في وقت لاحق إما مباشرة من طريق مطار محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة او عن طريق جدة جواً عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي أو بحراً عبر ميناء جدة الاسلامي.
واوضح السليك بأن مركز المدينة المنورة قد استقبل في موسم الحج الأول 25852 حاج وحاجة من جملة 36 ألف حاج بنسبة 68% حيث كان العدد المستهدف 60% في الموسم الاول.
واشار الى ان المركز قد باشر عمله في الاستقبال والاسكان والعاشر من ذي القعدة حيث ضم اعضاء البعثة الاشرافية والبعثات المتخصصة ومنها الطبية والارشاد والاعلام والاستقبال والتفويج. وقال ان أول قطاع وصل المدينة كان هو قطاع الجزيرة جواً ثم تلاه القطاع الشمالي عبر ميناء جدة وبعده تتالت افواج القطاعات الاخرى حتى وصلت 562 فوجاً في المرحلة الاولى.
واوضح السليك بأن البعثة السودانية عبر مركز المدينة المنورة التزمت بكل تعليمات السلطات السعودية حيث قامت بتفويج كل حجاج السودان الى مكة المكرمة في اليوم الخامس من شهر ذي الحجة وقد كانت الحالة الصحية مطمئنة وطيبة للغاية، حيث شهدت هذه الفترة حالات نزلات برد عادية وظهرت عدد (2) حالة مرضى كلى وحالة حبس بول واحدة و(2) حالة مرض نفسي اضافة الى (10) حالات كسور بانزلاقات حيث تم علاج كل هذه الحالات بينما قامت السلطات الصحية السعودية بعلاج حالة حادث مرور واحدة تمت اكمال علاجها وكانت هناك حالة وفاة طبيعية واحدة من?حجاج قطاع الخرطوم.
واشاد السليك بالدور الايجابي الذي قام به المرشدين وسط الحجاج هذا العام حيث قدموا جرعات منشطة في فقه النسك وتم استخدام بعض الوسائل الحديثة في العملية الارشادية مما جعل الحجاج على درجة من الوعي والتأهيل كما كان الامراء من حيث الاداء العام هذا العام اكثر تميزاً من الاعوام الماضية كما سمحت سلطات الحرم النبوي للبعثة بعمل محاضرات في ساحة الحرم بدأها قطاع الجزيرة ثم توالت بعده القطاعات الاخرى. وقال ان الجديد في حج هذا العام هو اشراك بعثات الحج من كل الدول الاسلامية في برنامج ((مآثر المدينة المنورة)) و((ملتقى?الدليلات)) حيث كانت البعثة السودانية من اكثر البعثات التى شاركت في هذه البرامج بأكثر من 20 مشاركة هدفت في مجملها للتعارف باعتبار ان الحج مؤتمر اسلامي شامل.
وفيما يتعلق بالسكن فان كل الحجاج السودانيين وبنسبة 100% سكنوا في المنطقة المركزية على بعد عشرات الامتار من الحرم النبوي الشريف ولهذا يجب ان نتقدم بالشكر لكل الجهات التى ساهمت في اسكان حجاج السودان وهى مجموعات ((المختار والانصار والاندلس)) كما ان البعثة السودانية من اوائل البعثات التى قامت بتوثيق عقودها السكنية بنسبة 100%.
مدير هيئة الحج والعمرة المكلف آدم جماع:
غرفة عمليات تعمل على مدار الساعة لتأمين عودة الحجاج جواً وبحراً
أشاد مدير الهيئة العامة للحج والعمرة المكلف الأستاذ آدم جماع بالجهود المشتركة التي بذلتها كل الجهات ذات الصلة بأمر حج هذا العام وفي مقدمتها سفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم ووزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للجوازات والهجرة والجهات المختصة بالهيئة إضافة إلى التنسيق والتعاون والتجاوب الذي وجدته بعثة الحج السودانية من السلطات السعودية في كافة أنشطتها.
وأوضح جماع بأن الخطة التشغيلية المقترحة لإنجاح موسم الحج هذا العام حققت نتائج طيبة حيث تم ترحيل حجاج البحر بكفاءة عالية كما قامت الخطوط الجوية السودانية هذا العام بجهد غير مسبوق في ترحيل الحجاج حسب الجداول الموضوعة بينما أخفقت شركة سن آير في تكملة برامجها الموضوعة لترحيل الحجاج من الخرطوم إلا انه تم محاصرة المشكلة بالمتابعة اللصيقة وتمت المعالجة حينها حتى وصل كل الحجاج إلى الأراضي المقدسة.
وأضاف جماع: ان هناك جاهزية من قبل مركز المدينة المنورة حيث تم إسكان كل حجاج السودان في المنطقة المركزية وقال ان الخطة المتبقية تسير بخطى ثابتة نالت رضاء واستحسان الحجاج وقال ان كل أعضاء البعثة في حالة طوارئ لعودة كل الحجاج إلى البلاد وهناك خطة بديلة للمعالجات وفق اى طارئ يحدث وقال ان هناك ثلاثة بواخر ترسو في ميناء جدة الإسلامي هي مودة ومسرة وشركة نما تعمل على نقل حجاج البحر.
وإدارياً قال جماع ان موسم الحج هذا العام شهد تقليلاً للتكلفة الإدارية حيث تم تقليص أعضاء البعثة إلى 450 بدلاً عن 1000 وتم تخفيض الميزانية بنسبة 30%عن العام الماضي.
وأضاف جماع بأن هناك كثير من الملاحظات الايجابية التي تحققت في موسم هذا الحج منها التعاقد على إطعام الحجاج السودانيين في المشاعر وقد قام قطاع المؤسسات بتعميم تجربة الإطعام في المدينة المنورة ومكة المكرمة والمشاعر المقدسة..
كما قامت البعثة الإشرافية هذا العام بدور كبير ومقدر في تنفيذ برامج إرشادية شملت فقه الحج وأداء النسك على الوجه الأكمل كما قامت البعثة الطبية بدور متميز من خلال العيادات المركزية والمختبرات وتوفير الأدوية إضافة إلى تعاونها مع المستشفيات السعودية كما تم تحقيق نجاح واضح في نقل الحجاج جواً عبر المطارات الولائية إلى المدينة المنورة وجدة مباشرة.
واختتم جماع حديثه عن ان غرفة العمليات تعمل على مدار الساعة لتأمين عودة الحجاج جواً وبحراً إلى البلاد حسب الخطة الموضوعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.