كمال الجزولي سيقتص، بالقانون وبالعدالة، لأرواح شهداء الثورة .. بقلم: جابر حسين    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يدشن قريبا قصيدة توثق لإنجازات الإعلام السوداني .. هلاوي: شعارات برامج التلفزيون تحتاج لخبراء
نشر في الصحافة يوم 01 - 08 - 2016

يستعد الشاعر والمنتج بتلفزيون السودان عبد الوهاب هلاوي لتدشين قصيدة جديدة تتحدث عن انجازات الإعلام السوداني وتقف على نجاحاته الكبيرة في الماضي والحاضر واشراقاته المتوقعة في المستقبل القريب وتتناول القصيدة دور الاذاعة السودانية هنا ام درمان التي تجاوزت السبعين عاما في توحيد الوجدان وتقف على اسهام تلفزيون السودان الذي احتفل قبل سنوات باليوبيل الذهبي في دعم الوحدة الوطنية في اطار التنوع اضافة الى التعريف برموز الاعلام السوداني من الرواد والجدد ومن المتوقع ان يتم تقديم القصيدة في شكل اوبريت بمشاركة عدد من الفنانين والفنانات يتم بثه في الاذاعة والتلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.
عرف الشاعر والاعلامي عبد الوهاب هلاوي بانه صاحب اكبر رصيد من الشعارات البرامجية والمقدمات الدرامية في الاذاعة والتلفزيون حيث كتب معظم الشعارات والاغنيات التي تم بثها وتبث حاليا بالاذاعة والتلفزيون اخرها في شهر رمضان وموسم العيد الماضي.
اشهر ما كتب هلاوي في الفترة الاخيرة كلمات شعار برنامج «هنا السودان» الذي يبث يوميا بالتلفزيون القومي «هنا السودان اريدك يابلد كلك»، وقال هلاوي إن الفكرة في الشعار توضح صورة السودان العريق اجتماعيا على مستوى الثقافة والفنون والرياضة وان البرنامج يستهدف ثقافة الانسان وخصائص الشخصية السودانية ويعبر عن ثقافته وسلوكه المجتمعي في قالب منوعات ليكون مرآة للمجتمع السوداني على المستويات كافة.
قال هلاوي في رده على سؤال حول الاشياء الواجب توفرها لدى الشاعر ليتمكن من كتابة مقدمة برامجية إن فكرة انتاج الشعارات والمقدمات البرامجية عادة تعتمد على عناصر محددة منها ان يكون الشاعر ملما بالفكرة العامة للبرنامج واهدافه ووقت بثه وطبيعته بشكل عام فيجب ان يكون الشعار معبرا عن البرنامج عن روحه وايقاعه وفكرته ولغته وهدفه وأكد ان فكرة كتابة الشعارات البرامجية ليست فقط كتابة شعر مشيرا الى انه قد يفشل عشرات الشعراء في كتابة المقدمات البرامجية فهي تحتاج الى حرفية معينة في الكتابة لا تتوفر لدى الكثيرين.
وقال هلاوي: رغم ان كلمات الشعارات البرامجية قليلة جدا لكن ليس بمقدور كل شاعر كتابة الشعارات البرامجية لانه من الصعب التعبير عن فكرة كبيرة من خلال كلمات بسيطة وان شاعر المقدمات يجب ان تكون لديه قدرة على التعبير بكل انماطه وعنده القدرة على اختزال فكرة كبيرة من خلال مفردات بسيطة دون ان يتأثر المعنى.
استفاد هلاوي من عمله في اجهزة الاعلام في الاذاعة والتلفزيون ودراسته للدراما في مجال كتابة المقدمات البرامجية وقبل ذلك هو شاعر معروف ينظم الاغنيات التي تحقق نسبة استماع عالية ويرددها كبار الفنانين ولكن كتابة المقدمات البرامجية تتطلب حرفية معينة ومعرفة بكيفية اختزال غير مخل لفكرة برنامج كامل لتخبر المشاهد لينتبه للبرنامج، وقال هلاوي ان عددا من كبار الشعراء كتبوا مقدمات لاعمال درامية اذاعية وتلفزيونية منهم هاشم صديق وسعد الدين ابراهيم وقاسم ابوزيد ومحمد نجيب محمد علي وكانت بصمة واضحة في هذا المجال.
وقال هلاوي إن شعار البرنامج يمكن أن يلعب دور البطولة في البرنامج, والاكثر جذبا للجمهور، خاصة في برامج المسابقات ,وقال احيانا تكون هناك مقدمات تتسبب في فشل البرنامج, وكثيرون لا يتذكرون بعض البرامج ولكنهم يحفظون شعار المقدمة.
وقد نشر هلاوي في «ديوان حاجة آمنة اتصبري» عددا من القصائد الغنائية التي وجدت القبول والاشادة والتقدير من الجمهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.