(الثورية): التوقيع على وثائق انتقال السلطة المدنية (خطوة منقوصة)    وصول وزير الخارجية التركي    أمريكا عاقبت قوش وستعاقب هؤلاء!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    التغيير والنقد الايديولوجى : (7) الفكر السياسي الناصري: مراجعات منهجيه .. بقلم: د. صبري محمد خليل    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    حاجة سودانية يعود لها بصرها ب"المدينة" بعد خمس سنوات من العمى    عدد من الزعماء الأفارقة يشاركون في احتفالية توقيع الاتفاق    قوى إعلان الحرية والتغيير: انطلاق المواكب غدا    الوثيقة تحدد الحصانة لأعضاء مجلس السيادة والوزراء    شكيان تستهدف زراعة مليون فدان للموسم الحالي.    المياه بشمال كردفان تؤكد استقرار الإمداد    اقتصادية: خارطة طريق لتعافي الاقتصاد السوداني    العون الإنساني تستنجد بالمنظمات لإغاثة المتأثرين بالسيول والأمطار    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    اليونيسيف تطالب الاتحادالأوروبي بإنقاذ الأطفال بالبحرالمتوسط    مؤتمرنزع السلاح يناقش وقف سباق التسلّح بالفضاء    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    مضاد حيوي للكآبة التي في السطح .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    شعوبنا لا تقرأ ... لكنها تتوسأب بإسهاب! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    البرتغال تعلن حالة طوارئ في مجال الطاقة    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    بومبيو: إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ لا يشكل عائقا أمام المفاوضات معها    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رفضت دور البوَّاب وأديت دور عنتر وأصبحت نجماً في روما
د. محمد سرور الباحث الإعلامي والخبير الدرامي السوداني العالمي:
نشر في الصحافة يوم 09 - 04 - 2010

التقت «الصحافة» بالباحث الإعلامى والخبير الدرامى السودانى العالمى د. محمد سرور الذى يزور السودان لفترة قصيرة بعد غياب طويل عن أرض النيلين، وكان أول ما قدمه لنا من بطاقة تعريفية للأجيال الجديدة، شهادة تقديرية يحرص على حملها معه دائماً، قدمها له الدكتور علي شمو الذى كان وقت تحريرها وزيراً للثقافة والإعلام، شهد فيها أن سرور من الذين عملوا فى حقل الإعلام راديو وتلفزيون ومسرح وسينما، لفترة طويلة امتدت لأربعين عاماً، وكان خلالها مجيداً ومبدعاً واكتسب خبرة واسعة، وقدم لنا أيضاً تزكية خطية من عميد المسرح العربى الأستاذ زكى طليمات، قال فيها إن سرور تلقى على يديَّ فنون المسرح وبرز فيها، ثم عمل فى الإذاعة والتلفزيون في ألمانيا الغربية، وأصاب النجاح كله.. فأنا أزكيه للعمل فى ميادين المسرح والإذاعة والتلفزيون، فهو شخص من ذوي الكفاءات ومن أصحاب الخلق الكريم.
٭ أنا من مواليد شندي، والحظ ساعدني في اعتلاء خشبة المسرح لأول مرة وأنا في الثامنة من عمري، وكنت وقتئذ طالباً بمدرسة بورتسودان الوسطى، ومثلت دور قيس في مسرحية «مجنون ليلى»، وبعد أن انتهيت من تمثيلي استمتعت بالتصفيق الشديد من قبل الجمهور، فتعلقت بالتمثيل.. ولكن ظروف السودان حالت دون إشباع هوايتي.
٭...................؟
- سافرت القاهرة وحصلت على الشهادة الابتدائية، والتحقت بمدرسة علي باشا، وعاد حنيني الى المسرح فاشتركت في فرقة تمثيل بالمدرسة، وحصلت على التوجيهية، وقررت الالتحاق بمعهد التمثيل، فرفض والدي واصر ان أحقق له امله وان اكون طبيباً. وهددني فانضممت الى بعثة السودان بكلية الطب.
٭...................؟
- التحقت سراً بالمعهد العالي للتمثيل، واديت دوراً بمسرحية «شكسبير» بالانجليزية والعربية في امتحان قدرات، ونجحت. وتقدمت لنيل عضوية نقابة الممثلين، ورفض طلبي لأنني لا زلت طالباً، فالتجأت الى المسؤولين وقبلوا عضويتي كأول طالب يمنح عضوية النقابة.
٭...................؟
- ملأني الغرور، وتصورت أن المخرجين سيتهافتون للتعاقد معي على ادوار البطولة، لكن طال انتظاري وعرضوا علىَّ ادوار الخدم والبوابين ورفضت بشدة وانتظرت لعامين.
٭...................؟
- قرأت إعلاناً يطلب وجوها جديدة للاشتراك في فيلم عالمي من انتاج شركة فرنسية اسمه «الحظ السعيد» واشاد بي اندريه بوردريه المخرج، ووقع معي عقداً مقابل «002» جنيه لمدة ربع ساعة، ومصروف يد ثلاثة جنيهات عن كل يوم، واشتركت في الفيلم مع ممثلين من امريكا وايطاليا وفرنسا وسراج منير ورشدي أباظة من مصر وأكملت دوري في روما.
٭...................؟
- في ايطاليا رأني المخرجون وتهافت علىَّ المنتجون، وكانوا يلقبونني «بسابو»، ووقعت عقداً للعمل بثلاثة افلام مقابل ألف وخمسمائة جنيه، وذاعت شهرتي في روما، وفوجئت بزيارة مدير شركة تلفزيون بالفندق، ووقعت عقداً للعمل بالتلفزيون مقابل ستة جنيهات عن كل دقيقة.
٭...................؟
- ملأني الغرور وعرضوا علىَّ السفر الى هوليوود، لكن والدي طلب مني الحضور، وقال لي استمر في التمثيل مقابل الا اترك كلية الطب، وتهافت علىَّ المخرجون المصريون، وتلقفني المخرج كوستا نوف واسند الىَّ دور البطولة في فيلم «جحيم الغيرة والقط الاسود». ولعبت دور محامٍ وليس بواباً، ومثلت دور البيه في مسلسل «جراح تحت الشمس» وشاركت في الأعمال الآتية:
- مسلسل «اللحن الحنون» أو « ابن زيدون» في دور الحارس دحمان مع عبد الله غيث ومديحة حمدي ومحمد الدفراوي من اخراج احمد توفيق.
- اوبريت «طريق الأمل» إخراج محمد سرور- بطولة جمعة الحلاوي، وهو عبارة عن ثلاثة فصول تحكي قصة الإمارات والاتحاد بالاشراك مع النجمة الكويتية عائشة ابراهيم.
- مسلسل «عودة الزنبق» للمخرج حسن ابو شعيرة، وسرور في دور «عنتر» كبير الشطار الزعيم المشهور- بالاشتراك مع النجمة صباح الجزائري.
- مسلسل «سيف بن ذي يزن» لعبد الفتاح مصطفى الكاتب المعروف، سرور في دور الشيخ عمران، بالاشتراك مع أسامة المشيني وملكة جمال لبنان.
- مسلسل «جراح تحت الشمس» للكاتبة فدوى المنصب دور «البيك»- نزيه بيك.
- مسلسل محلي «سوالف ومواقف» في رمضان 51 حلقة في «03» دقيقة، بطولة علي التميمي ومحمد سرور مع الجناحي وجمعة الحلاوي.
- مسلسل صورة مرفوضة «03» حلقة إذاعية بطولة منى واصف، عبد الله الأستاذ، سعاد جواد ومحمد سرور والاخراج الاذاعي لمحمد سرور.
٭...................؟
- عدت إلى السودان، واشتهرت باسم «ساري الليل»، وهو اسم مسلسل قدمته بإذاعة أم درمان يحكي قصة مجرم يطارده البوليس، وتم بثه عشرات المرات.
٭...................؟
- عملت «مخرج أول» باذاعة ابو ظبي لمدة 21 عاماً، وعملت مديراً للإعلام والاتصالات في جمعية الامارات لتأهيل المعاقين بالشارقة.
٭...................؟
- نلت دبلوم المعهد العالي للفنون المسرحية «اكاديمية الفنون بالقاهرة» وشهادة الدراسات الفنية «فن التمثيل الصامت» من معهد هوفنز شريدو بهامبورج بالمانيا الغربية. وشهادة كلية الطب القصر العيني، وشهادة من المعهد الدولي في الإخراج الإذاعي بالقاهرة، وشهادة منهج علم النفس بجامعة الثقافة العربية، وشهادة من قسم الدراما بركن السودان بإذاعة القاهرة، وشهادة عمل بأوبرا هامبروج، وشهادة من إذاعة وتلفزيون السودان، وعملت مديراً عاماً للشركة الإفريقية للمسرح والسينما، ومديراً عاماً لدار الصداقة العالمية للفنون بالخرطوم، ومدير دار الفجر للصحافة والنشر بأبو ظبي، ومدير عام مركز الانشاءات الفنية بأبو ظبي، وأجيد اللغات الانجليزية والألمانية والفرنسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.