دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    "الشيوعي" يطالب السودانيين بالخروج إلى الشارع لإسقاط الحكومة    مقترحات الجنائية .. "جرائم دارفور" في انتظار العدالة    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    اتحاد الكرة يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    حجر يزور ولاية شمال دارفور    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    لهجة جبريل وتيه المناصب    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    حيدر المكاشفي يكتب: ميتة وخراب ديار    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    التجمُّع الاتحادي يواصل حِراكه بالولايات استعداداً للمؤتمر العام    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثية الليل والنهار والأشواق الباذخة
أبوروف 1898 1960 (7 - 10)
نشر في الصحافة يوم 10 - 04 - 2010

أم درمان سر غامض من التاريخ والجغرافيا والبشر، تعرفها ولا تعرفها، تستمد سحرها، من كيمياء احيائها التي تملك ناصية الفكرة ونقيضها، وهي بذلك، علمت ام لم تعلم، تصنع الحيوية المتجددة.. ام درمان، لم تمت كما ماتت الخرطوم حين فارقها صولجان سلطة غردون. قامت على التحدي والمقاومة فانتثرت كويكباتها، بعد تراجع «الأنصار» عن كرري، لتستعيد ألقها وبريقها في ميلاد جديد، تدافعت خلاويها ترتل القرآن، رطبا نديا، تثير آياته في عقول الحيران، بدايات المعرفة، فانتضوا، اشواقا باذخة لرب رحيم، يوم لا ظل الا ظله، وتناغمت نظرات العصى، وهي تنشد في ترحالها المضني عشقا بلا سواحل للمصطفى رضوان الله عليه، ساكن ام قلة، في ام رخام!! وما كان الوجد، في شرايين اهل ام درمان بعيدا عن اماسي العرس الحفيلة فنسيم الليل ينقل عبر النيل، نظرات رق، ولوع بالتطريب، يستميله كرومة شغفا، ويستزيده سرور طراوة وعذوبة. ليل ام درمان في احيائها، تسكنه عذابات السهاد والارق وهو ليل شاهد ابدا على نيران الشوق، اثمرت اماسي العرس او ربما نهاراته في الصبحية دلوكة حارة، تراجعت سيطان «العنج» فيها عن ظهور الرجال، اختفاء وزهوا واستقى شعراء ذلك الزمن الجميل «العبادي وابو صلاح وعتيق والبنا وسيد عبد العزيز وعبيد عبد الرحمن» من لوحات الاعراس دررا خالدات، ما زالت تكوي الحسود كيا، اتشحت كلماتهم بالجمر الوقاد لمحوا في عيون الشوادن والنفائس والبدور والشموس لغة جسورة تتحدث في حذر ووقار ورشاقة، قلوبهم الرهيفة، فاستكانوا للعويل الجياش، يرصدون السباتة المعطونة بالعطر النفاد وما كانت الرميات بعيدة عن طلك الطابق الدوحة والجرحو توسر بي وغيرها.. غير ذلك السحر في ابي روف منذ عشرينيات القرن العشرين الى منتصف خمسينياته ثم ربما صبر حسن نجيلة بتشنج شعراء ام درمان في جميلاتها، من ظباء مكة «ص 157» في القلعة، وود نوباوي، وبيت المال والعباسية، وحي البوستة والموردة والمسالمة ذلك الروض النضير وكان ابو روف بعض عقد ذلك الشوق الدفوق، قال عتيق في جميلاته اجمل ما قال وتعدى حدوده الاقليمية الى حي البيان والموردة والبوستة وبادله اخوانه من الشعراء ذلك وكان الامن مستتبا نسبيا الا من بعض فورات.. يستعمل فيها سرور «كريزته الشهيرة» ويثبت خضر حمد المذكرات ص 58 «كان يوم الخميس اليوم الذي نسرح فيه الى ام درمان وكنا نعلم سلفا اين يقضي سرور او كرومة وما نكاد نصل ما زلنا حتى نستعد «للهجرة» لمكان الغناء وقد تكون هجرة صحيحة، لاننا احيانا نسير من ابي روف الى اطراف الموردة ونعود ليلا في ساعات متأخرة من الليل وعلى ارضنا نقطع تلك المسافة ونحن في نشوة الطرب ويسجل حسن نجيلة في الملامح ص 146 وما بعدها ودون تفاصيل نحيل بشأنها الى المراجع، المعنية تثبت وصف خضر حمد للفنان في ذلك الزمان ص 61 كان المغني في عهدنا مثال الفتوة والرجولة والمرح اذا «التمسته في الشدائد وجدته وان تلمسته في لحظات المرح والسرور وجدته. عف اللسان نظيف الثياب، عالي الهمة لا يتناول من غنائه اجرا ولا طعاما او شرابا يجلس امام البنات وكأنه يجلس في حضرة ملك ولذلك سماهن «ستاتنا العزاز» فتأملوا. اهل الغناء ويا سيد نقابتهم صديقي الدكتور عبد القادر سالم! ولقد تداعى هذا السمت تماما في اهل ابي روف من سادة الغناء في ذلك الوقت حسن بديري ومحمد احمد عوض وسيد شعراء ام درمان في حي ابي روف محمد بشير عتيق ولعلي اشير الى بعض اهل الطرب ممن شالوا مع سرور، محمد نور ابراهيم الكوباني، ومحمد ود حجة وان كان من ود نوباوي فقد كانت «سرته» مقطوعة في ابي روف.. وكذلك مصطفى كوبر واخرون ويلجم قلمي احساس طاغ بالتقدير والحذر ان اذكر جميلات ابي روف الرائعات من الامهات والخالات والعمات.. من جدات الجدات في زماننا هذا من جديات العشرينيات والثلاثينيات.
«2»
للنيل في ابي روف خلود كان قبلة وسيكون بعده الى ان يرث الله الارض وما عليها. ربط النيل وجدان كثير من شباب الاحياء المجاورة وغير المجاورة فسعوا اليه ليلا او نهارا، فكان العداء كما كانت الصداقة.. التي تحولت بالفعل الى قرابة عن طريق المصاهرة في كثير من الاحيان.. للنيل في ابي روف حكاياته، مما نعرف ولا نعرف ففي نهاراته امتدت رواكيب وزرائب الحطب وهي تستورد خشب السافل للسقوف والطلح والشاف وغيرها من الحبال والسحف والدوم وبعض الخضروات والقش وكانت لسفن السافل عند المرفأ الذي يقارب بيت ساتي في مواجهة قهوة عمنا حسن بدير هيئته بلونها الداكن واشرعتها التي تشبه جلابيب الانصار المرقعة وهناك كانت النخيل في دكان يجاور دكان الطاهر.... تشتري «النحل» ما يجمعه «الاولاد» من بقايا القش بالمليم والمليمين.. وفي ذات النهار وفي زمان ليس بعيدا مما نصف، كان «للفجل» و«الجرجير» سوق للغسيل يتولاه بع صبية ابي روف في نشاط، قريب من مرسى معدية شمبات في مواجهة منزلي الصادق الجزولي والطيب السراجي وتبدو مزيرة جامع عزمي مركزا للارتواء بالمياه الباردة وكان لسوق «البلح» بعض نشاط يرتبط بالترام حين تتدلى «بكاراته» استعدادا للعودة للمحطة الوسطى. كان في طبلية العم وداعة الله.. بعض موز وجوافة وبلح.. وكان دكان قيلي وفي الركن الذي يتاخم الخور.. زريبة لبيع الحطب لصاحبها محمد نور وبعض الازيار وهناك باب وللمحطة وهي «الاخيرة» رواج.. حيث يركب الافندية صباحا ويعودون بعد الظهر او يتجمعون للمعدية صوب شمبات.. وقبلها كان الاتجاه صوب الخرطوم عن طريق الدوران!! ولم يخل ابي روف في ليله او نهاره من تجمع لاهل الحي او الاحياء الاخرى حين يغرق احد الصبيان! كانت دراما نهارية حفيلة بالحزن والدهشة.
الليل:
«3»
لليل في ابي روف نكهة، يعرفها من كابد شوقه ممن سكنوا الحي او هاجروا اليه قسم الشاطيء في زمان قريب يوسف بابكر النقيب المعروف بالFather اي عدد من المناطق استلهاما لبعض موسيقى الغرب الكلاسيكية فهناك الدانوب الازرق وهناك بحيرة البجع.. وطالما صحبه بعض مبتدئ الابداع آنذاك محمود محمد مدني، رحمة الله عليه ومحجوب الشعراني وطه النعمان.. وكان قبلها محمد قاسم مهدي ولع غريب بالبحر، وكان لنا بعض اصدقاء في اوائل الستينات سهر ممتع وفي بعض شقاوة السياسة عبد المنعم سليمان رحمة الله، فتحي المأمون وحسن بابكر حمد رحمهما الله وعبد الهادي امين ود. عثمان محمود الفكي.. ولربما بعض شقاوة الكورة ولابي روف في نهاره وليله بعض فتواته وبعض لاعبي الكرة فيه، سواء كرة الدافوري او على مستوى الاندية ولقد شهدت الساحة التى بنى عليها نادي ابي روف حاليا صراعا دافوريا، نبغ فيه كثيرا عبد الرحمن سليمان وعبد الله عين الديك وعثمان مصطفى وعبد الرحمن فلقد تعالى صوتهم فيما قال احدهم مبالغا «يصل خضر بشير في بيته في شمبات» وهي مقولة صدقت تماما.. يعكسها حين استمع بعض صبيان ابي روف عند الشاطئ الى بعض تجليات خضر بشير في ليلات شمبات اليانعة. لم يغب ابي روف في ليله ونهاره عن نشاط الجهة المعادية للاستعمار كما لم يخلُ قبلا من نشاط الاتحاد السوداني واللواء الابيض. تميزت ابوروف بانتمائها الختمي، ويسارها، من شباب الجبهة المعادية للاستعمار من ذوي الانتماء الابروفي المرحوم خضر احمد ادريس والحاج احمد ادريس وحسن خوجلي ارتولي ومن خلفاء الختمية الواد المخيلية ومحمد البلولة وحواريو الشيخ قريب الله.
اذا كنا نفضل فيما بعد نشاط ابي روف الكروي في ثانيته ابي روف والزهرة فاننا نثبت هنا ممارسة النشاط الكروي منذ عام 1929 ولا نملك الوثائق اللازمة في ذلك ولكننا نشير «الهدف» الذي تولاه بالهيمنة عثمان عبد الحليم، «القصير» ومحمد عيد عوض الله «الدقيل» و«السهم» وتولاه بالقيادة «الهادي بلة» سعيد وفريق «العلم» وكان في قادته على فضل الله وفوزي مصطفى وفضل شكرنا الله واخيرا فريق «التيتل» وكان من لاعبيه وقيادييه دفع الله كرار عبد المؤمن ولقد شهدت مباريات ساخنة بين فرق العاصفة والثائر والذئاب وكان بعض ادارييها ولاعبيها من ابناء ابي روف.
«4»
حفل ابي روف 1898 1960 بتنوع في المهن، اثرى قدراته الحرفية، وقد تميز مجتمع ابي روف بكونه طبقة وسطى في اغلبها كما امتاز بالوعي الاجتماعي والسياسي، فقد نشأت بين منازله جمعية ابي روف.. وكان قاعدة للاتحاديين وللختمية وللشيوعيين ودون دخول في تحليلات علمية ربما لجأن اليها لاحقا فان الطيف المهني لسكان ابي روف توزع بين الحرفيين من العجلاتيه والاسكافيه وصناعة المراكب بالاضافة لاصحاب لواري التراب وصيد السمك والدايات والمشاطات والفخرنجية وبيع اللقيمات اما موظفي الخدمة العامة من الافندية فقد تراوحوا بين الكتبة والمحاسبين والمحامين والوكلاء والمعلمين والوزراء «حسن وحسين الكد، البدري الريح، سليمان محمد احمد، امين هديب، الكباشي نور، حسين علي عبد الله وفتحي ابراهيم سليمان، ابراهيم يوسف سليمان، خضر حمد، ابو بكر اسحاق، ال العتباني، امير الصاوي، حامد الصاوي، ومحمد حسين الرفاعي، ومن المحامين احمد سليمان وكان وزيرا وشمس الدين اللدر وعبد الوهاب ابراهيم وكان وزيرا كذلك ومنصور خالد. وتميز ابي روف بتجاره التجارة العامة والبقالات الصغيرة ففي التجارة العامة اشتهر عوض ابراهيم الكوباني ويوسف احمد البشير ومحمد البلولة وآل الحواتي، على تنوع نشاطاتهم التجارية وآل ابو جبل وبابكر حمد بلال وال سعد الله وعز الدين عبد الله جبرا وحسين حمزة وعبد الله ميرغني ومن اصحاب البقالات الصغيرة في الاحياء خضر شاكر الخانجي وبابكر وعلي احمد الامام وناصر اليماني والعجيمي اليماني، وعلي اليمان وعوض حمزة وود السيد الشايقي، ومحمد احمد الشايقي صاحب الكول بوكس وآل الجزولي..
لابي روف ظرفاؤها عبد الكريم الزبير ومحمود عبد الحميد ومبروك وخالد ابو الروس ويوسف بابكر لهم رحمة الله عليهم في الظرف شأن الانسياب والعفوية.. فلا صناعة فيما يتندرون به وتميز ابو روف بهواية القنيص.. الذي مارسه اولاد الحلاب بالكلاب.. كما مارسه اهل البنا.. من دارهم في ود البنا وكان للكلاب في الاسرتين تكريم وتقدير واعجاب ومناحات.
٭ والفقهاء من آل مدثر الحجاز وآل عبد الماجد مما سوف نفصل
٭ في الشعراء الطيب السراجي، احمد عبد الله سامي، فراج وحديد السراج، ابككر احمد موسى، محمود الفكي ولاحقا وطه حسين الكد. ومن سفرته الحقيبة بشير محمد سعيد ومن المسرحيين الرواد الافذاذ خالد ابو الروس الفاضل سعيد وارى ان اغنية ابوي يا با ما تقول ليه لا التي صاغها الفاضل وغناها محمد احمد عوض كانت تحريضا اجتماعيا مبكرا بحق المرأة في اختيار من ترضاه زوجا.. ولاحقا جاء الفاتح رزق الله الشهير بعشمانه ويخد الحي في الواقع بقدرات ابداعية كثيرة نحققها في وقت اخر ان شاء الله برع في كرة القدم ود اليماني بابكر الشيخ الصديق وابن خالة طلعت عثمان كي الحاتي وسبقهما سيد عوض الله، في ميدان بيت الخليفة وكان من اساطين ادارة الاندية الشيخ الجاك وعزيز والفاضل احمد ادريس والعم سليمان داؤود وموسى عوض الله الحواتي وموسى البصير وابراهيم محمد حامد الصراف بوزارة المالية وعمر الامين وموسى داؤود، ابراهيم سليمان من الاجيال السابقة «نفصل ذلك فيما بعد ان شاء الله».
«5»
سبقت نساء ابي روف حركة تقدم المرأة الاجتماعي والاقتصادي فعملت بعض نشأته في سوق الطواقي بام درمان من اوائلهن زينب بت اب ضاحي ولحقها فيما بعد بنتاها صالحة وحرم السيد الحواتي وحفيدتيها سيدة بدوي ابو جبل وحنانة الشيخ الصديق كما عملت في ميدان التوليد كل من نفيسة وسعدية.. ولم ار اسماؤهن ضمن كتاب رائدات الحركة النسوية الذي اصدره مركز ابحاث المرأة بكلية الاحفاد الجامعية.. وهناك من عملت من نساء ابي روف في مجال بيع الخضار.
٭ تميز ابو روف بمثقفيه ممن كان لهم نفوذ على التطور الفكري والسياسي والاجتماعي والاقتصادي، بشير محمد سعيد، خضر حمد اسماعيل العتباني منصور خالد، الهادي ابو بكر اسحاق ، الطيب السراحي، ابراهيم يوسف سليمان وقد وثق محجوب عمر باشري في كتابه رواد الفكر السوداني، كما وثق لهم ايضا الدكتور المعتصم احمد الحاج في كتابه معجم شخصيات مؤتمر الخريجين «طبعة 2009م» وكذلك وثق لهم الاستاذ جعفر محمد حامد في كتابه رجال وتاريخ.
«6»
لابي روف معالمه الجغرافية التي تكمل ملامحه وهي
سهلة الدافوريي موضع نادي ابي روف الحالي وكانت مقابرا
ترب ابو جيب
سوق القش
مشرع المعدية
حفر ود دلوك
الدردوقية
سوق اللنج
زريبة الحطب
الطبجية وهي الجماعة التي نصبت من الجيش التركي والتي استعان بها الخليفة عبد الله في محاربة كتشنر.
نطرح في الاسبوع القادمين ان شاء الله في هذه القراءة
٭ عتيق والنيل والليل والقمر وحسناوات ابي روف
٭ مدارس ابي روف
٭ الخلاوي في ابي روف
٭ المساجد في ابي روف
٭حيشان ابي روف
٭ شخصيات ابي روف النمطية.. وبعض الغناء والصور ولعلي اكرر املا في توفير المعلومات اللازمة لهذا التوثيق قبل ان يقدم للمطبعة في طباعته النهائية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.