صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    الاتفاق على فتح عشرة معابر حدودية بين السودان وجنوب السودان    اتجاه لرفع الدولار الجمركي    سكان (الكنابي) يطالبون بالحقوق والتحقيق في الانتهاكات المرتكبة ضدهم    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنت تكتب موت الليل.. موت النهار وهم يقتلون وأنت صوفي موحد
لك التحايا الشاعر محمد مفتاح الفيتوري
نشر في الصحافة يوم 04 - 05 - 2012

أيها العزيز الشاعر محمد مفتاح الفيتوري وأنت تتدلى من أرواحنا ومن أوطاننا وتنسج الابداع عشق الصبايا والأطفال قراءة الحاضر ورؤية المستقبل ابداعاً وسيراً وسبراً في أغوار مجاهل الشعر تداعيات وأحلام تداخلات ومزاوجات مدرسة في أرفع وأنبل الكلام ، وقلبك على وطنك وأنت البعيد عن الوطن جغرافيا القريب وجداناً وشجناً وما أطلقوا من اشاعة عن رحيلك وأنت في المغرب محاولة لقتل الانسان السوداني والمبدع السوداني ولكن هيهات وقد جاء صوتك للأخ خالد الغنوف من المغرب وأنت تقول اني بعافية وصحة وأقول لك أيها الفيتوري برغم القلق الذي أحدثوه لكن كان الانتصار لكلماتك لأن الشعب السوداني يردد كلماتك وأشعارك انتصاراً للانسان الذي جسدت معاناته وأحزانه وحملت أنفاسه وجداً سرمدياً ايقاعاً وصور شعرية وقلبك على وطنك في قلبي على وطني أيها الرائع وأنت تستشعر الأحداث بشفافية الشاعر المسكون بالابداع:-
لا تحفروا لي قبراً
سأرقد في كل شبر من الأرض
أرقد كالماء في جسد النيل
أرقد كالشمس فوق حقول بلادي
مثلي أنا ليس يسكن قبراً
أيها الرائع ان كلماتك تعلم الناس حب الوطن لأنك احتشاد ضد القبح وضد الأحزان وما بين ليلة ومساء يشرق صباحك نبضاً وشعراً وأتساءل ماذا يريدون من الشاعر الوطني هل يسعون لقتل الحب والوضوح والصدق في الكتاب المفتوح في الشعر السوداني الشاعر محمد مفتاح الفيتوري صاحب الصور والجمال القائل:-
في حضرة من أهوى
عبثت بي الأشواق
حدقت بلا وجه
ورقصت بلا ساق
وزحمت براياتي الآفاق
عشقي يفني عشقي
وغناي استغراق مملوكك
لكني سلطان العشاق
يا سلطان العشاق يا فيتوري ألم يعلموا انك في دراساتك الجمالية الشعرية ان فلسفة الموت كانت معك دائماً كشاعر متصوف وكانت خطاباتك الشعرية ومواويلك ورموزك ورمزيتك كتب منها ابتسمي حتى تمر الخيل وقد ابتسمت عند سماعك الاشاعة المغرضة وأنت الموحد المؤمن بالموت وترد على اخونا الغنوف لماذا الاستعجال ولكل قدر كتاب وعندها أدركت أن شمسك لا تغيب ولن تغيب وان جاء الرحيل:-
وبعض عمرك لم تعشه
وما لم تمته
وما لم تقله
وما لا يقال
وبعض حقائق عصرك
يا صاحب الحضرة الشعرية أيها الفيتوري لقد قلقت الأمتين العربية والافريقية وكل أدباء وشعراء العالم فنفى ذلك محمد سلماوي رئيس اتحاد الكتاب المصريين وصديقك الأديب جابر عصفور قال ان الفيتوري حي يرزق وعلي مهدي السوداني أجرى اتصالات ونفى اشاعة رحيلك وقد اضطربت جنبات الوطن وضفافه ونيله وأشجاره وتساقطت الأوراق من الأشجار وما بين سولارا في ليبيا وآسيا في الخرطوم بحري كانت التطمينات وسرح تاج الدين الابن في بحور التصوف متمسكاً بحبك وأهداف معرفتك وهو يتكئ على قصائدك انارة واستزادة معرفية بقيم الحياة:-
يا ياقوت العرش
دنيا لا يملكها من يملكها
أغنى أهليها سادتها الفقراء
الخاسر من لم يأخذ منها
ما تعطيه على استحياء
والغافل من ظن الأشياء هي الأشياء
تاج السلطان الغاشم تفاحة
تتأرجح أعلى سارية الساحة
تاج الصوفي يضيء
على سجادة قش صدقني يا ياقوت العرش
وان الشاعر الفيتوري سطر أجمل الأشعار ورسم حياتنا بدواوينه التي صارت شارفات في الثقافة السودانية والحياة السودانية ومن أجمل القصائد رائعته التي سجل فيها بطولة السلطان تاج الدين في دارفور ووقوفه أمام المستعمر الفرنسي وكأنى به يصور الانسان السوداني والجندي السوداني الذي لا يرضى الحقارة والتدخل في وطنه. والسلطان تاج الدين نموذج للبطل السوداني في أي زمان ومكان يجسد قيم المجد والكرامة والسؤود والفيتوري يقول فيه:-
يا فارس
سرج جوادك ليس يلامس ظهر الأرض
وحسامك مثل البرق يخترق الظلمات
يا فارس
مثل الصقر إذا ما انقض
بيتك عالي الشرفات
نارك لا تحبو لا تسود
وجارك موفور العرض
يا فارس
حتى مات
كان السلطان يقود طلائعنا نحو الكفار
هاهم قدموا يا تاج الدين
فانشر دقات طبولك ملء الغاب
حاربهم بالظفر والناب
ولا أجد أيها الفيتوري أعظم ما جاء في ظل الظلال للبروفسير عثمان جمال الدين وأستناداً على مأساة الشاعر صلاح عبد الصبور، ويشير بروف عثمان إلى ان «ولد المثقف من رحم الحياة ليعطي الحياة معنى الوجود والوجود في أفق المثقف هو أن يموت موته ويرفض رفضه وأن تعلو قيمه على قيم الساهل والتافه والمتكرر»، ويجئ دائماً وعيك شاعرنا الفيتوري من شاطيء الحزن ليعيد قراءة هذا الحزن بغية مزجه في مزن الصدام والطموح ليعلو به حتى يغدو الحزن فرحاً ممكناً وأن تغني:-
أتمرد فيك على الموت يا وطني
جاعلاً منه سيفي
وقنبلتي
وشهادة جيلي الطعين
وأعود أقاتلك باسمك
في ظلمات السكوت
لأعلم من قتلوني
انك وطن لا يموت
لك التحايا والحب والمودة يا مغني افريقيا وعاشقها وذاكرها وحزينها وعازف موسيقاها في شرق الشمس وغرب القمر ويأتي العاشق إليك موت الليل وموت النهار متعك الله بالصحة والعافية وجعل عمرك مديداً لتبدع لنا كلمات أخرى ولك المودة والوفاء والعز والمجد كما هو للوطن ولجنده وأنت واحد من مقاتلي الوطن بالصور والجمال بخلودك في الذاكرة راحلاً في دواخلنا حضوراً شعرياً جميلاً..
[email protected] hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.