مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر محمد مفتاح الفيتوري
نشر في الصحافة يوم 12 - 10 - 2010

بحسب البروفيسور عثمان جمال الدين في كتابه «ظل الظلال» واستنادا على مأساة الشاعر صلاح عبد الصبور «ولد المثقف من رحم الحياة ليعطي الحياة معنى الوجود.. والوجود في افق المثقف هو أن يموت موته ويرفض رفضه، وان تعلو قيمه على قيم الساهل والتافه والمتكرر».
ويجئ دائما وعي المثقف من شاطئ الحزن ليعيد قراءة هذا الحزن بغية مزجه في مزن الصدام والطموح، ويعلو به حتى يغدو الحزن فرحا ممكنا.
انه فيروس المعرفة بروفيسور عثمان جمال الدين، الذي جعل شاعرنا اليوم مع الشاعر الهادي آدم في انطلوجية الشعر العربي مع أمل دنقل وصلاح عبد الصبور وبلند الحيدري ونازك الملائكة، وهو صاحب رحلة في عيون بلادي، إنه الشاعر محمد الفيتوري الذي ولد في السودان في عام 1936م.
ويقول ليعون بلاده:
فجأة تحت سقف الظهيرة
كأماة خائفة
تطفئ الشمس قنديلها
ثم ترحل في العاصفة
راحل في عذابي أنا
مثلما ترحل الشمس في رحم العاصمة
راحل في عيون بلادي
وهذا استهلال لهذا الشاعر العذب المفردات الفيتوري، الذي ظل يكتب الشعر لنصف قرن من الزمان، وله مؤلفات منها «أغاني إفريقيا» الذي نشره في عام 1955م، وتوالت اصدارته الشعرية «اذكريني يا إفريقيا» و«معزوفة لدرويش متجول» و«أقوال شاهد إثبات» و«شرق الشمس غرب القمر» و«عريانا يرقص في الشمس» و«ابتسمي حتى تمر الخيل».
وقد شكل الشاعر الفيتوري حضوراً في خارطة الثقافة السودانية، وقد كان مهموما بإفريقيا ويريد أن يراها متقدمة، وينشد لها حياة العزة والشموخ وينشد:
إفريقيا استيقظي
استيقظي من حلمك الأسود
قد طالما نمت ألم تسامي
وأجمل ما كتب الفيتوري قصيدة رائعة سجل فيها بطولة السلطان تاج الدين في دارفور، ووقوفه أمام المستعمر الفرنسي:
يا فارس...
سرج جوادك ليس يلامس ظهر الأرض
وحسامك مثل البرق يخترق الظلمات
يا فارس..
مثل الصقر إذا ما انقض
بيتك عالي الشرفات
نارك لا تخبو لا تسود
وجارك موفور العرض
يا فارس..
حتى مات
كان السلطان يقود طلائعنا
نحو الكفار
ها هم قدموا يا تاج الدين
فانشر دقات طبولك ملء الغاب
حاربهم بالظفر والناب
وهذه الأبيات من الصور الشعرية الجميلة، وبها أنفاس الشاعر وخلجاته من خلال قناعاته ودهشته بالسلطان تاج الدين صاحب القيم والمعاني، لذلك تشكلت القصيدة كملحمة بطولية لبطل من أبطال السودان في دار مساليت، وقد سمي الشاعر الفيتوري ابنه تاج الدين تيمنا بهذا البطل.
والفيتوري في حال حل وترحال في أرض الله الواسعة كما قال عن نفسه، ونجده في حالة قلق من عدم الاستقرار، وهذا القلق لديه يولد الكلمات شعرا يتشكل، وفيه البحث عن الهوية ونقرأ له:
الله يا كم تغربنا
وكم بلغت منا الهموم
كما لم يبلغ الكبر
فإن أكن أمس قد غازلت أمنية
حيث استوى الصمت
أو حيث استوى الضجر
فالمجد أعظم إيقاعاً
ورب دم يمشي حزيناً
ويمشي إثره القدر
وتلحظ في شعره صوراً فلسفية وصوراً شعرية تضج بالمعرفة الثقافية، وتكسر حدود الوطن لتصل لحدود الإنسانية ونجده يكتب:
يا أخي في الشرق في كل سكن
يا أخي في الأرض في كل وطن
أنا أدعوك فهل تعرفني
يا أخاً أعرفه رغم المحن
إنني مزقت أكفان الدُّجى
إنني هدمت جدران الوهن
لم أعد مقبرة تحكي البلى
ويقول الفيتوري بقراءة الشاعر كنت أتصور أن وقتا سوف يجيء وسوف نكون نحن بعض بُناته ضمن من سوف ينعمون ببعض الانتصارات والأيام الحلوة فيه، ولكن ها نحن ذا حيث بدأنا وكأنا لم نخطُ خطوة واحدة الى الامام.
وأنا أقول للشاعر محمد الفيتوري إن الانتصار في أن الشعب السوداني يردد كلماتك وأشعارك انتصارا للإنسان الذي جسدت أنت معاناته وأحزانه، وحملت أنفاسه وجدا وشوقا، ايقاعا ورقصا، ويكفيك شعرا قلبي على وطني:
لا تحفروا لي قبرا..
سأرقد في كل شبر من الأرض
ارقد كالماء في جسد النيل
ارقد كالشمس فوق حقول بلادي
مثلى أنا ليس يسكن قبرا
وقد كنت انت وجيلك تنادون بالحرية وتمجدون الثوار... وقد كتبت ايها الفنان اجمل القصيد في ديوانك «أقوال شاهد إثبات» الى غسان كنفاني:
لحظة ريثما تتأملنا الغيمة الراحلة
ثم تعبر باكية
ريثما تتلامس أشرعة الموت فينا
لحظة ثم عد
أيها المتجسد في الروح
عد في مخاض النهار
فجوة في جدار
أو شظايا انفجار
او دماء تخط قصيدة عشق
على مقصلة
الى ان يقول عن غسان كنفاني في المقطع الاخير:
حيث يحلم من صبغوا وجهك العربي
ومن قتلوني...
أنهم قتلوني
أتمرد فيك على الموت يا وطني
جاعلا منه سيفي
وقنبلتي
وشهادة جيلي الطعين
وأعود أقاتل باسمك
في ظلمات السكوت
لأعلم من قتلوني
إنني وطن لا يموت
حفظك الله أيها الشاعر الثائر وأنت تتدفق منك الكلمات نبراسا وهاديا للأجيال الجديدة للعيش الكريم والحياة الإنسانية، لأنك من أروع الشعراء المغنين في بلادي.. وسلام عليك وعلى سولارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.