مبادرة نداء أهل السودان: سفراء مصر والسعودية حصور في مؤتمر المائدة المستديرة    الصحة الاتحادية: تطبيق الجودة في الخدمات الصحية يمثل تحدٍّ حقيقي    طرح تذاكر سوبر لوسيل بداية من (18) أغسطس الجاري    البرهان: أدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية    قلعة شيكان تعود للخدمة وتستقبل تمهيدي مسابقات كاف    المريخ يتعاقد مع المهاجم النيجيري موسيس أودو    والي الخرطوم: لا توجد عمالة ماهرة ومدربة في المجال الصناعي    الأرصاد: توقعات بهطول أمطار جديدة بالخرطوم مساء اليوم    وزير الزراعة والغابات يختتم زيارته لولاية كسلا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    إستراتيجية جديدة لجباية زكاة الزروع والأنعام بشمال دارفور    بخاري بشير يكتب: معركة دار المحامين !    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    سفارات دول الترويكا: الذين مارسوا العنف في ورشة الإطار الدستوري الانتقالي هدفهم منع التقدم نحو مستقبل ديمقراطي    *شبر موية*    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المئات شيعوه في موكب مهيب لمثواه السرمدي
نادر خضر وداعاً حبيبو!!
نشر في الصحافة يوم 21 - 05 - 2012


إضاءة
الحزن لا يتخير الدمع ثيابا
كى يسمى بالقواميس بكاء
هو شىء يتعرى من فتات الروح
يعبر من نوافير الدم الكبرى
شئ ليس يفنى فى محيط اللون
أو يبدو هلاماً فى مساحات العدم
الحُزن فينا كائن
يمشى على ساقين
دائرة تطّوف فى فراغ الكون
تمحو من شعاع الصمت
ذاكرة السكون المطمئنة
(الصادق الرضى)
استيقظ الشعب السودانى امس على فجيعة جديدة وهذه المرة خطف الموت الفنان نادر خضرالامين، والذى لبى نداء ربه اثر حادث مرورى مؤسف اودى بحياته وثلاثة من اعضاء فرقته الموسيقية: الموسيقار محمد عبدالرحمن - فارس حسن - وليد ياسين، ووقع الحادث المشؤوم عند الساعة الثالثة والنصف من فجر امس عند منطقة الشيخاب والتى تبعد عن شندى نحو 35 كيلو متر، وتم نقل الجثامين الى مدينة شندى وفور اذاعة الخبر الاليم تدافعت الجموع الى منزل الفقيد بالفتيحاب بامدرمان حيث اغلقت كل المداخل المؤدية الى المكان وسط حضور كثيف للاجهزة الاعلامية ومحبى نادر واصدقائه ومجموعة من الفنانين، تقدمهم حمد الريح - جمال فرفور-عصام محمد نور - ترباس - عثمان النو - الخير عقد الجلاد - عثمان مصطفى - احساس الى جانب المسرحيين وطلاب الجامعات وبدا المشهد مؤثرا فى انتظار وصول الجثمان حيث كانت الدموع تترقرق على مآقى الحاضرين وتتفاعل مع نحيب النساء والفتيات اللائى كان حضورهن كبيرا، وعند الساعة الثانية ظهرا وصل موكب الجثمان الذى تقدمته دوريات للشرطة الى منزل اسرة الفقيد وسط التكبير والتهليل والنوح، واغمى على الكثير من النساء لحظة اخراج جثمان نادر من عربة الاسعاف لنقله الى داخل الدار، بينما تدافع المئات لالقاء النظر الاخيرة على الفنان الشاب والذى شيع فى موكب مهيب الى مثواه الاخير بمقابر حمد النيل، حيث ورى الثرى بحضور وزير الثقافة الاتحادى السمؤال خلف الله.
( الصحافة ) التى كانت فى قلب الفجيعة تحدث لها عدد من المسؤولين والفنانين وجيران الفقيد الذين هز وجدانهم الرحيل المفاجئ فى سرادق العزاء والمقابر، وكانت هذه الافادات حول مآثر الرحل نادر خضر،و الموسيقيين الثلاثة محمد وفارس ووليد.
وزير الثقافة: كان صاحب شخصية اجتماعية
وزير الثقافة السمؤال خلف لله اكد بأن الفقيد نادر خضر كان شخصية متميزة واجتماعية والشاهد هذا الحضور الكبير من الرجال والنساء الكبار والصغار الذين يذرفون دموعهم على ذلك النجم الذى افل بجسده وسيبقى حاضرا بروحه المليئة ادبا وفنا وابداعا، اسال الله لهم القبول (إنّا لله وإنّا إليه راجعون)
جمال فرفور : أكاد لا أصدق أن نادر مات
جمال فرفور الذى وثق برنامج اغانى اغانى اواصر صداقته بنادر خضر رغم الحزن الذى كان باديا عليه قال لنا ان الذى كان يجمع بينه وبين نادر اكبرمن صحبة الفن لانها صداقة متينة وعلاقات اجتماعية، وحتى هذه اللحظة اكاد لااصدق بأن نادر مات، انها ارادة الله وليس لنا الا الخضوع والاذعان لمشيئته. ويضيف كنت اشدد عليه فى امر الزواج ولكنه رحل اسأل الله له المغفرة وان يتقبلهم جميعا..
حمد الريح : ليس لنا إلا أن نترحم عليهم
الفنان حمد الريح قال ان موت نادر خضر فقد عظيم لرجل جميل كانت البسمة لاتفارق وجهه. لقد فقدنا اخا عزيزا ودودا وطيبا، اتحف الشعب السودانى بفنه الراقى وليس لنا إلا ان نقول فى يوم وداعه ( إنّا لله وإنّا إليه راجعون )
محمدية : كان فناناً صاحب مدرسة
عازف الكمان الاشهر محمد عبدالله محمدية كان من أوئل الموسيقيين الذين وصلوا الى منزل اسرة الفقيد، وقال لنا ان نادر كان من اميز الاصوات الشابة التى اثرت الساحة الفنية بلونية مميزة من الاداء والغناء الجميل، وعلى المستوى الانسانى كان خلوقا دمس المعشر ويحترم ويقدر الكبار. له ولرفاقه الموسيقيين وليد وفارس ومحمد الرحمة .
والي جنوب دارفور : نموذج للشاب الخلوق
حتى الولايات كانت هناك حيث تحدث لنا والى جنوب دارفور السابق عبد الحميد موسى كاشا واشار الى ان الراحل كان انموذجا للشاب الخلوق واجتماعيا من الطراز الاول ودائما اول المشاركين فى برامجنا الثقافية نسأل الله ان يسكنه فسيح جناته.
إيمان لندن: لن يغيِّبه الموت عنا
المطربة ايمان الجيلى عبد المحمود كانت هناك وتحدثت الينا وهى تبكى مآثر الفقيد الانسانية ورسالته الفنية ولم تستطع اكمال الحديث حيث انهمرت الدموع من عينيها ودخلت فى نوبة بكاء
كاريكا : عرف بالتواضع ومحبة الناس
اهل الرياضة كانوا حاضرين يقول لاعب هلال الساحل ياسر كاريكا كل مايمكن قوله عن الراحل نادر جميل، كان متواضعا رغم شهرته يلقى بالسلام على الناس وهو دائما بشوش الوجه وسوف تكون سيرته العطرة هى عنوانه. أسأل الله لها المغفرة.
جارة الفقيد: مات حبيب حشانا
فى خضم موجة الحزن والاسى العميق التى سيطرت على المكان لفت انتباهنا صوت سيدة كبيرة فى السن وهى تبكى بلوعة تدمى القلوب اقتربنا منها فحكت لنا انها جارة الفقيد والذى كان يمسى ويصبح عليها كل يوم وكانت اخر مواقفه الانسانية انه ملأ لها اسطوانة الغاز قبل رحلته الاخيرة. وتتركنا المرأة وهى تنوح مات حبيب حشانا مات وتنهمر الدموع بقوة من عيني طفلة صغيرة تمسك بطرف ثوبها وهى فى ذهول لاتدرى حجم المصيبة.
عبد المنعم النذيز: موته صدمة
الفنان عبدالمنعم النذير كان شديد التأثر بالفاجعة التى ألمت بالوسط الفنى برحيل نادر وتطرق خلال حديثه الى علاقة الصداقة التى جمعته بالفقيد ووصفه بالفنان الملتزم الذى يحترم فنه وجمهوره وترحم على الشهداء وليد وفارس ومحمد .
نادر خضر فى سطور
من مواليد مدينة بانت شرق. تلقى دراسته الابتدائية فى مدرسة ابو كدوك (أ)، والمتوسطة فى بيت الامانة والثانوى بمدرستى النصر والمؤتمر، واكمل تعليمه الجامعى فى الهند حيث حصل اجازة علمية فى الاقتصاد والعلوم السياسية، وفنيا استطاع نادر ان يؤسس مدرسته الخاصة وقدم خلال مشواره مجموعة من الاعمال والاغنيات التى سوف تخلده الى امد بعيد ..
الصحافة تتقدم بأحر التعازي للشعب السوداني واسرة الفقيد نادر خضر ومحمد عبدالرحمن وفارس حسن ووليد ياسين، وتسأل الله ان يتغمدهم بواسع رحمته ويلهم اهلهم واحبابهم الصبر الجميل.
( إنّا لله وإنّا إليه راجعون )


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.