غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النيقرز.. كل الانعزال وقليل من التمرد وبعض الممنوع
صورة من العمق
نشر في الصحافة يوم 24 - 06 - 2012

ثمة إضاءة خافتة تنبعث من ساحة المنزل الخلفية التي تقود الى الباب.. الباب موارب قليلاً.. عدد من الشباب بملابس غريبة يتوافدون على المكان في شكل مجموعات وأفراد.. فتيات مكشوفة سيقانهن أو مغطاة أحياناً ببنطال صارخ في الضيق ذي قماش حاد المرونة ممعن في التمسك بأجسادهن يفدن أيضاً ثنائيات أو مع نفس المجموعات.. لغة الاحاديث الدائرة هنا اما عامية الشارع او انجليزية.. وأغاني الهيب هوب.. وقد تدور مناظرة في الشارع فجأة فأغلبية الحضور حافظون لأغاني الهيب هوب العالمية عن ظهر قلب، مما يجعل التحدي كامنا في أي منعطف على الطريق متي ما تحرش لفظياً أحد ما بآخر ما. لتبدأ حفلة الدي جيه التي لا تنتهي الا بحلول الثالثة او الرابعة صباحاً.. فما يجري هنا ينغرس ببطء في ثقافة المجتمع السوداني رغم الاطار الضيق الذي يتسم به انتشار هذه المجموعات الموسومة بمجموعات النيقرز، او كما يعرفون أنفسهم بمجموعات الهيب هوب والراب.. وفي مشهد آخر يتجمع عدد من الشباب امام أحد اندية المشاهدة التي تدوي سماعاتها بأغاني الراب يرقصون مع ايقاعها باحترافية غاية في الكمال واداء مبهر وحتى شفاههم تنطق في سلاسة مفردات اللغة الانجليزية بالغة التعقيد لهذه الأغاني والمفرطة في البذاءة إن ترجمت، ولا يدل مظهر هؤلاء الشباب على انهم وجدوا حظاً من التعليم.. الصراع الثقافي والغزو الفكري وغيرها إصطلاحات راجت كثيرا أخيراً لانتقاد انتشار الثقافات الدخيلة والغربية على وجه الدقة. وفيما يرى مراقبون للشأن الثقافي والمجتمعي ضرورة الحيلولة دون انتشار هذه الظواهر منطلقين من منحى الحفاظ على التراث، يرى آخرون ان الثقافة عمق انساني لا يمكن ان تحتكره جهة محددة او منطقة محددة، مستندين الى ان أية ثقافة لم تزدهر عن فراغ بل استفادت من ثقافات متنوعة حتى عبرت عن نفسها بمثل هذه المخرجات.
ومن ناحية أخرى ظلت مجموعات الهيب هوب والراب تشكل هاجساً أمنياً كبيراً للجوء بعض هذه المجموعات الي اعمال السلب والنهب، الامر الذي أدى الى تشكيل رأي عام يحسب ضدهم في ظل مجتمع يتسم بالمحافظة.. «الصحافة» تعمقت في هذا المنحنى للشباب الذي يراه البعض خطراً داهماً على المجتمع السوداني ويحسبه هم المنضوون تحت لواء هذه المجموعات مجاراة للعصر.
يقول سفيان عكرم الذي عرف نفسه انه محترف أداء حركي، انهم بوصفهم شباباًً جزء من المجتمع العالمي، ولا يمكن أن ينفصلوا عنه، مضيفاً أنه يعتز كثيراً بثقافته السودانية، وان ممارسته لرقص غير سوداني لا يعني انه تنكر لسودانيته، وان الرقص السوداني المتمثل في الكرن والعرضة وغيرها اضاف للثقافة والتراث الانساني والعالمي الكثير، مشيرا الى ان المجموعات التي سميت «النيقرز» خصمت من رصيدهم كثيراً، كاشفاً عن فارق كبير بينهم وبين هذه المجموعات، مؤكداً أن كثيراً من هذه المجموعات لا تمارس النهب، بل يلتزم أعضاؤها بالعمل الطوعي تجاه مجتمعاتهم، ويقيمون حفلاتهم ب «الشيرينق» أي بالمساهمة مع بعضهم، وان حفلاتهم ذات تكلفة منخفضة جداً، حيث انهم لا يحتاجون الا لساوند فقط، وأحياناً يستخدمون سماعات متوسطة الحجم، ولا تتجاوز تكلفة الحفلة ال «150» جنيهاً، كاشفاً عن أن المجموعات التي تمارس النهب تقوم بتغطية نفقات الحفل من الاموال المنهوبة والتي يطلقون عليها اسم الغنائم، وتوزع الاموال المتبقية فيما بينهم. وكشف عن ان «بوس» زعيم مثل هذه المجموعات يمكنه ان يستدين مبلغاً مالياً من احد الافراد نظير ان يأخذ المستدان منه «الطقة الجاية»، أي عائد السرقة القادم أياً كان.
كوكو سليمان بوس لمجموعة هارد لايف، كانت افادته بعامية شارع صعبت صياغتها، وتخللتها مفردات انجليزية واضحة مع تحريك لليدين يشابهه التحريك الراقص.
وليدي مؤدي الهيب هوب يكشف عن تنظيمهم مسابقات كبيرة في اداء رقصات الهيب هوب والراب، متضجراً من الحملة الاعلامية الشرسة ضدهم، رغم الاهتمام والرعاية التي يلقاها كثير من مؤدي الهيب هوب والراب في الخارج وفي دول شقيقة، وتوفير حيز اعلامي يجذب كثيراً من المشاهدين، وانتشار مسابقات الأداء في معظم الفضائيات العربية وأكثرها احتراماً طبقاً لما قال، كاشفاً عن ان هنالك من لا يريد ان يرى الحقيقة لوجهة نظرته السالبة حيالها، مؤكداً ان ما يمارسونه ليس جرماً حتى ينبذوا بسببه، وأن لجوء البعض منهم الى انتهاك القانون لا يعني بالضرورة تعميم الامر عليهم جميعاً، خاتماً حديثه بأن المجتمع يراهم غرباء وغير واعين للواقع، بينما هم عكس ذلك تماماً.
الباحث الاجتماعي مرتضى تاج السر، يرى أن هذه الفئات محدودة ومنعزلة وليست ذات أثر اجتماعي، غير انه يرى ضرورة الانتباه للغزو الثقافي الذي يهدد تماسك قيم المجتمع وتراثه، مشدداً على ضرورة غرس الارث الثقافي السوداني في نفوس الشباب في اطار تخطيط متكامل يبدأ منذ نعومة أظافرهم ويهتم بالجوانب التربوية والإعلامية، مؤكدا ان خللاً كبيراً نشأ في الفترة الماضية مرتبطاً بفشل السياسة التعليمية، وقاد الي جنوح المراهقين للاهتمام بالثقافات الاخرى على حساب الثقافة السودانية، مما صنع فراغاً كبيراً عبأته الفضائيات الأجنبية والشبكة العنكبوتية، كاشفاً عن أن أغلب المنضوين تحت لواء هذه المجموعات هم من فئة المراهقين، وهي فئة تتسم أحياناً بتمردها على المجتمع، موضحاً أن تيار الحياة سرعان ما يجبرهم على تغيير اتجاهات سلوكهم هذا، رافضاً فكرة صنع بعبع منهم وتهويل أمرهم في جانب التأثير على المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.