وزير الري المصري دكتور محمد عبد العاطي في حوار الساعة:    وزير الصحة الاتحادي: لا أحدٌ يعلم أين تذهب أموال العلاج المجّاني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 19 يونيو 2021م    الواثق كمير يكتب اسقاط الحكومة: أسئلة تبحث عن إجابات!    شرطة السودان تحبط محاولة اقتحام أحد السجون لتهريب نزلاء    اتحاد المخابز: خروج 400 مخبز عن الخدمة    يترقب وصول مدربه .. المريخ يستأنف تدريباته في غياب الدوليين    للتحليق في نهائيات العرب .. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم السبت 19 يونيو 2021    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    حجزت لنفسها مكاناً مرموقاً بين الشعر والإعلام حكاية روضة.. خنساء الشعر المتوهجة دائماً!!    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    تراجع حركة الشراء بأسواق الخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسواق
نشر في الصحافة يوم 21 - 07 - 2012


كساد في السوق وانفصال الجنوب
لم يؤثر في توفر خام التصنيع
الأثاث ركيزة البيت ولا يخلو بيت بدونه، ويشكل الأثاث احد أهم عناصر المنزل والمكتب، بل حين يريد شخص ما الدخول في القفص الذهبي فلا بد من التجهيز لبيت العمر، أو حتي حين تؤسس شركة أو مكتب ما لا بد من أثاث يحمل عنوانك. وصناعة الأثاث بالسودان بين سندان الاستيراد الممنوع ومطرقة التصنيع المحلي الخجول الذي لم يدخله رأس مال وطني لفك الحصار عن المحلي، فمعظم الأثاث المعروض إن لم يكن جله مستورد من الخارج، وفي تجاره الأثاثات نشأ أحد المعارض ذائعة الصيت.. أثاثات القمة والديكور الكائن بضاحية المهندسين بام درمان وشارع البرلمان جوار الاتحاد التعاوني لولاية الخرطوم، لصاحبه عبد العزيز محمد الحسن علي الذي ارتاد هذا المجال في عام 2006م، وتحدث ل «الصحافة» موضحا إن مشكلات تصنيع الأثاث تتمثل في عدم وجود الأيدي المدربة الماهرة، وان تصنيع الأثاث يتم بخامات مستوردة من ماليزيا ممثلة في الخشب وكذلك القماش، أما الإسفنج فمحلي الصنع، مما يشكل عبئاً في تكلفة المنتج وكذلك في الضريبة المضافة وارتفاع الدولار الجمركي ومنافسة المنتوج المستورد ذا التكلفة الأقل نسبة لانخفاض سعر العمالة المنتجة للأثاثات، وكذلك فإن سعر تكلفة الإنتاج تكاد توازي تكلفة الاستيراد. وأشار عبد العزيز إلى أن انفصال الجنوب لم يؤثر في خام التصنيع، كما أن حركة البيع والشراء قلت عن سابقتها، وأيضا أشار عبد العزيز للضرر البالغ الذي أصابهم إبان إحداث خليل عام 2008م، ولم يعوضوا حتى الآن، وبين عبد العزيز محمد الحسن «صاحب معروضات القمة» أنهم يصنعون بورشتهم كراسي الجلوس فقط، وأكثر المتعاملين معهم هم المصالح الحكومية، وذلك بشراء الأثاثات المكتبية، ثم تليهم الشركات الخاصة التي تستخدم بالاضافة للأثاث المكتبي الأثاث المنزلي. ويأتي الجمهور عامة في المرتبة الثالثة، حيث يركزون على غرف النوم والجلوس والسرائر، حيث أشار إلى أن سعر غرفة النوم يتراوح بين 9 إلي 15 مليون جنيه، وطقم الجلوس بين 2.500 مليون إلى 15 مليون، أما أثاث المكتب فقد أشار عبد العزيز إلى أن سعر المكتب 120 في 75 يصل سعره إلى مليون ومائة جنيه، أما مقاس 180 في 75 فسعره ثلاثة ملايين ونصف المليون جنيه، والكرسي الدوار يتراوح سعره بين 450 إلى 1200 جنيه، والدولاب المكتبي يتراوح سعره بين 850 إلى 1200 جنيه، وخزن حفظ الأموال والممتلكات الثمينة يتراوح سعرها بين 1500 إلى8500 جنيه.
تدشين معارض رمضان للسلع الأساسية والضرورية بتكلفة تفوق «20» مليون جنيه
القضارف: عمار الضو
دشنت حكومة ولاية القضارف معارض شهر رمضان للسلع الاستهلاكية والضرورية عبر الاتحاد التعاوني بميدان الحرية، وذلك بمشاركة وزارات المالية والاقتصاد والثروة الحيوانية والسمكية ووزارة الزراعة، ويضم المعرض أكثر من 40 سلعة استهلاكية أساسية بنسبة تخفيض تصل الى 40% عن الأسواق، حيث بلغ سعر كيلة الذرة 15 جنيهاً في المعارض بدلاً من 28 جنيهاً، فيما بلغ سعر كيلة البصل 16 جنيهاً بدلاً من 22 جنيهاً، وبلغ سعر طبق البيض 15 جنيهاً بدلاً من 18 جنيهاً، فيما بلغ سعر كيلو الجبنة 15 جنيهاً بدلاً من 25 جنيهاً في الأسواق، فيما بلغ سعر كيلو اللحم البقري 24 جنيهاً في المعارض بدلاً من 28 جنيهاً في الأسواق، وبلغ سعر كيلو الطماطم 5 جنيهات بدلاً من 15 جنيهاً في الأسواق، فيما بلغ سعر كيلو الفراخ 17 جنيهاً داخل المعارض بدلاً من 28 جنيهاً في الأسواق، وبلغ سعر كيلو السكر 5 جنيهات بدلاً من 7 جنيهات في الأسواق. ويهدف قيام المعرض لتوفير احتياجات رمضان وتخفيف أعباء المعيشة بعد ان تم وضع خطة متكاملة لضخ السلع الأساسية والضرورية، بجانب إنتاجية متواصلة من الخضروات التي ترتبط بالمائدة الرمضانية عبر إدارة البساتين بوزارة الزراعة بإنتاجية تصل الى «2» طن في اليوم لتغذية المعارض في حاضرة الولاية والمحليات عبر البيوت المحمية في الشواك والقضارف، حيث اكد ربيع يوسف يحيى رئيس الاتحاد التعاوني بالولاية والمشرف على المعارض أن قيام هذا المعرض جاء بالتعاون مع وزارة المالية واتحاد الغرف التجارية، ويضم كل السلع الأساسية للمواطن خاصة سلع الشهر المعظم، ويغطي المعرض حاجة المواطنين بأسعار مخفضة بعد المساهمة الكبيرة من الشركات والاتحاد التعاوني. وكشف يحيى المشرف على المعارض أن استمراريتها سوف تتواصل للوفاء بمتطلبات العيد للمواطنين عبر رصد وتحليل إحصائي للأسعار ما بين السوق والمعارض، حتى تحقق أهدافها بالتعاون مع المحليات والمعتمدين، وقال إن تأهيل وتدريب العاملين في التعاون أدى الى نجاح واستمرار المعارض ومراكز تخفيف أعباء المعيشة، بعد ان تم تخصيص مبلغ يتجاوز «20» مليار جنيه من قبل الاتحاد التعاوني غير مساهمة الشركات الأخرى، مما ساعد في استقرار العمل وتلقي المواطن السلع الأساسية والضرورية داخل المعارض بصورة أسهل.
ومن جهته أكد محمد عبد الفضيل السني معتمد بلدية القضارف أن تدشين معارض تخفيف أعباء المعيشة سوف يستمر لعدد كبير من السلع طوال العام والشهر المعظم، وذلك للحد من الآثار السالبة والسياسات الاقتصادية الأخير، مما ادى الي تراجع كبير في الاسعار داخل الاسواق. وكشف السني عن خطة مقبلة بالتعاون مع الوزارات المختصة لضخ اللحوم والاسماك والفراخ بعد جهود وزير المالية في تخفيف الضرائب والجبايات على المنتجات واستيراد بعضها من الشقيقة إثيوبيا، مبيناً نجاح هذه المعارض بعد ان استطاعت كبح جماح الاسعار وجشع التجار. فيما أبان اسامة درزون وزير الثروة الحيوانية والسمكية ان استزراع الأسماك وتوفير التمويل اللازم لمزارع الالبان ومنتجاتها بمشاركة الاطباء البيطريين والتقنيين ساعد في ازدياد المنتج المحلي مما أدى الى تقليل واردات منتجات الالبان من خارج الولاية، وبالمقابل ادى الى المساهمة بنسبة 15% من اصحاب المزارع والمنتجين لمعارض رمضان في تغطية كل حاجات المواطنين.
ومن جهته جدد معتصم هارون وزير المالية والاقتصاد بالولاية التزام وزارته بتوفير الدعم اللازم وتهيئة البنية التحتية لقيام المعارض ومراكز تخفيف اعباء المعيشة في كل محليات الولاية، التزاماً من حكومة الولاية تجاه المواطن، وتماشياً مع الأزمة الاقتصادية. وقال هارون إن نجاح المعارض ومراكز تخفيف أعباء المعيشة تم بعد تعاون الشركات والوزارات المختصة في تحقيق الانتاجية المطلوبة من الخضروات عبر ادارة البساتين ومنتجات الالبان من وزارة الثروة الحيوانية.
سوق كماليات السيارات
تاجر الإكسسوارات جزء من الإسبيرات
تعد زينة السيارات او كماليات السيارات كما يحب ان يطلق عليها اصحاب تجارتها، من اهم ضروريات وكماليات السيارة التي انتشرت لتصبح احد اهم انواع التجارة بالسودان، بعد ازدياد عدد السيارات في السودان وتنوع صناعاتها بين الصيني الجيد والكوري والتايواني والتايلاندي، ويعتبر شارع طلمبة الغالي مركزاً رئيسياً لتلك التجارة بالخرطوم. وتجولنا داخل هذا السوق وتلك التجارة مع صاحب «محلات مهاد» بدر الدين جاد الله عبد الله، حيث اوضح انه بدأ هذه التجارة في عام 1990م عندما كان تاجراً صغيراً، الا ان انطلاقته الحقيقية بدأت في عام 2006م، وحينها استورد بنفسه بعدما كان يتعامل مع الموردين بالداخل. ونفي بدر الدين ان تكون هذه التجارة نوعاً او جزءاً من الاسبيرات، ولكنها تعتبر ذات اهمية للمركبة. واشار بدر الدين الي ان هناك ضروريات للسيارات تتمثل في المفارش الارضية وغطاء السيارة والمسجلات ومفارش المقاعد وعتب الابواب وصدامات السيارات ومرايات تنبيه السائق عند عملية «الباركن» والمرايات ذات الكاميرا التي تكشف للسائق جميع ما يحيط بالسيارة وفوانيس الاضاءة. واشار بدر الدين الى ان الكماليات تتلخص في «نواكل» الخطرات ومقابض الابواب وحوامل الموبايلات وشاشات العرض الخلفية للاطفال، مبينا انهم يتعاملون مع محلات تأجير سيارات اللموزين وبعض الشركات وكل فئات المواطنين، فيما اشار الى ان مشكلاتهم تتلخص في عدم وجود الصناعة الوطنية وتذبذب سعر صرف الجنيه السوداني وعدم فتح سوق بديل في الدول المجاورة وخصوصاً افريقيا، بجانب الرسوم الجمركية والضرائب، حتى ان هنالك بعض المنتوجات جماركها اكثر من رأس مالها، وقال ان اسعار الضروريات من مفارش المقاعد تتراوح بين 200 الى 700 جنيه حسب نوع العربة وحجمها، وأنوار السيارة تتراوح أسعارها بين 30 الى 250 جنيهاً، وبلغ سعرالمسجل الى ما بين 200 الى 600 جنيه حسب الماركة والصناعة، ويتراوح سعر «الحساسات» من 100 الى 200 جنيه، وتراوح سعر الصدام بين 300 الى 700 جنيه حسب نوع العربة والحجم والشكل، ووصل سعر سبت العربة إلى ما بين 200 الى 700 جنيه، وعتبة ابواب العربة وصلت إلى ما بين 150 الى 650 جنيهاً حسب حجم العربة وصناعتها، ووصل سعر سماعات المسجل إلى ما بين 30 الى 250 جنيهاً حسب نوع الواط، وتراوح سعر المراية ذات الكاميرا ما بين 500 الى 600 جنيه، وبلغلت اسعار اجهزة الانذار الى ما بين 130 الى 200 جنيه، ووصل سعر لفة التظليل إلى ما بين 15 الى 50 جنيهاً، اما مفارش الارضيات فوصل سعرها إلى ما بين 40 الى 70 حنيهاً، وتراوح سعر غطاء السيارات بين 170 الى 250 جنيهاً، فيما بلغ سعر حوض البوكسى إلى ما بين 500 الى 700 جنيه، وتراوح سعر دهانات الخدش بين 40 الى 70 جنيهاً، واشار بدر الدين الى اسعار كماليات السيارات، موضحاً ان فريم نواكل الخطرات وصل سعره إلى ما بين 70 الى 100 جنيه، ومقابض الابواب بين 40 الى 70 جنيهاً، وحامل الموبايل بين 15 الى 30 جنيهاً، وتراوحت اسعار شاشات العرض الخلفية للاطفال بين 500 الى 600 جنيه، فيما وصل سعر الطاسات ما بين 70 الى 100 جنيه.
رمضان وسوق الأواني المنزلية
ركود غير مسبوق وارتفاع في الأسعار
في كل عام يأتي رمضان الذي يحمل كل معاني الخير، ويبدأ له الاستعداد من وقت طويل، فالشهر الكريم له وقع خاص في نفوس السودانيين، ويشهد السوق حركة دائبة هذه الأيام بشراء مستلزمات رمضان التي تهم الاسرة. ومن أهم الأشياء التي تشكل حضورا لافتا للاسرة في استعدادها لرمضان الأواني المنزلية التي تدخل ضمن أشياء كثيرة تهم البيت السوداني.. «الصحافة» تجولت في سوق امدرمان، وكان لنا هذا اللقاء مع جمال الدين طه الأمين صاحب محل للأواني المنزلية بشارع العدني جوار عمارة ابومرين، وقال إن تلك التجارة توارثها عن جدوده الذين بدأوا العمل بها في مطلع الستينيات من القرن الماضي، وارتادوا سوق الجملة في عام 1965م. وأكد جمال أن السوق يشهد ركودا غير طبيعي مقارنة مع الأعوام السابقة من نفس الموسم، وان الأسعار ترتفع في كل يوم بصورة كبيرة، اضافة الى انها غير مستقرة مما افقدهم التعامل بنظام البيع بالتقسيط. وعزا ذلك لارتفاع سعر الدولار وارتفاع تعرفة الجمارك وارتفاع تكلفة الترحيل بعد ارتفاع أسعار المحروقات، بجانب ارتفاع الأسعار العالمية والرسوم المحلية والضرائب والقيمة المضافة، وانعكس ذلك على حركة البيع بصورة واضحة من قبل المواطنين. وأوضح أن معظم المتعاملين معه في تجارة الأواني المنزلية من النساء. وان أهم الدول المنتجة لتلك الأواني المنزلية هي الصين التي تأتي منها 90% من جملة البضائع المعروضة والباقي ما بين هندي وباكستاني وتركي ومصري وسعودي، وأشهر الأسماء في الأواني المنزلية كدارة لأكواب الشرب، وبرج العرب وبرج الفاتح ومذهلة، موضحاً أن سعر دستة أكواب الماء تتراوح بين 20 إلي 100 جنيه، والفاخرة منها يتراوح سعرها بين 250 إلى 300 جنيه، ودستة الفناجين تتراوح بين 10 إلى 20 جنيهاً، وأطقم الشاي يتراوح سعرها بين 70 إلى 200 جنيه، وأطقم القهوة بين50 إلي 100 جنيه. وصواني الشاي يتراوح سعرها بين 25 إلي 250 جنيهاً، وصواني الطعام الالمنويوم يتراوح سعرها بين 25 إلي 75 جنيهاً وصواني الاستيل بين 25 إلي 100 جنيه، أما جك الماء فسعره بين 10 إلى 40 جنيهاً، وأوضح إن أطقم أواني الطبخ المكونة من 7 قطع إلى 23 قطعة يتراوح سعرها بين 100 إلي 1200 جنيه. والاستيل يتراوح سعر الطقم منه المكون من 5 إلي 15 قطعة بين 250 إلى 1500 جنيه، أما ثرامس الشاي فسعرها مابين 35 الى 300 جنيه، أما أعمدة حفظ الطعام فيتراوح سعرها بين 50 الي300 جنيه، وبراد الشاي يتراوح سعره بين 15 الي 80 جنيهاً، أما شيالات المخبوزات والحلويات فأوضح طه أن سعرها يتراوح بين 50 الي200 جنيه، وطوة القلي فسعرها يتراوح بين 10 إلي 100 جنيه، وصاج البيتزا سعره يتراوح بين 80 إلي 130 جنيهاً، أما الصحون بمختلف تشكيلاتها فسعرها يتراوح بين 30 إلي 300 جنيه، ومصفي الشاي بين 3 إلى 30 جنيهاً، والسكريات يتراوح سعرها بين 5 إلي 50 جنيهاً، وتنكة القهوة سعرها يتراوح بين 15 إلى 35 جنيهاً، وسكين التقطيع فسعرها بين 3 إلي 30 جنيهاً. وبين جمال الدين طه أن سعر دستة ملاعق الشاي يتراوح بين 8 إلي 50 جنيهاً، أما حافظات الماء فيتراوح سعرها بين 50 جنيهاً إلي 350 جنيهاً. وقال طه إن المنتجات البلاستيكية اغلبها صناعة سودانية جيدة، فسعر جردل الماء يتراوح بين 5 إلي 35 جنيهاً، وسعر جك البلاستك يتراوح بين 5 إلى 25 جنيهاً، وأكواب الشرب سعرها يتراوح بين 18 إلى 50 جنيهاً للدستة. والمصافي بمختلف مقاساتها يتراوح سعرها بين 5 إلي 25 جنيهاً، وسبت الخضار سعره 25 جنيهاً، وكوب الشرب يتراوح سعره بين 4 إلى 10 جنيهات، وعصارات الليمون يتراوح سعرها بين 15 إلى 35 جنيهاً، وخراطات الخضار يتراوح سعرها بين 15 إلى 35 جنيهاً.
لدى افتتاحها فرعها بالسودان
سابينو البرتغالية: نهدف إلى المساهمة في التنمية والإعمار
الخرطوم: محمد شريف
دشنت مجموعة «سابينو» البرتغالية لاستيراد وبيع السيارات والآليات الثقيلة، فرعها الأول بالمنطقة الحرة بالخرطوم بحري، والخامس لها على مستوى العالم، ضمن برنامجها الرامي الى المساهمة في التنمية والإعمار بالبلاد، في حضور مؤسسها ومديرها العام السَّيد فرانسسيس سابينو والمدير الإقليمي لإفريقيا السيد لويس كارلوس، وعدد من رجال المال والأعمال والإعلاميين.
وقال محمد الحاج اردني الجنسية نائب المدير العام، إن مجموعته اتجهت للاستثمار في السودان، لما عرفته من خصال نبيلة للمجتمع السوداني لمسته من خلال تعاملها مع عدد من رجال الأعمال السودانيين، اثبتوا لها صدق التعامل والاحترام المتبادل، معلناً أن مجموعته تسعى الى توفير كافة الآليات الثقيلة والسيارات والمصانع التي من شأنها إحداث التنمية والإعمار، بجانب نيتهم اتخاذ السودان معبراً استراتيجياً لخططهم التوسعية في افريقيا، كاشفاً عن مشاورات للتوسع في إثيوبيا واريتريا وإفريقيا الوسطى وتشاد، وستكون الخرطوم مركز الإمداد والدعم الفني واللوجستي لها.
وقال الحاج إن مجموعة سابينو تهدف أيضاً الى فتح ورشة كبيرة لصيانة وميكنة الآليات الثقيلة في الشهور القليلة القادمة، وسيكون اساسها من العمالة الوطنية التي سيتم تدريبها على أيدي الخبراء الميكانيكيين في مقر المجموعة بلشبونة البرتغالية.
فضلاً عن نيتها تفعيل وتحريك الصادرات السودانية، من خلال توظيف حصة مقدرة من رأسمالها وناتج عملياتها، للترويج والمساهمة في تصدير المنتجات السودانية كالسمسم والفول والكركدي والصمغ الغربي والجلود وخلافه من المنتجات ذات السمعة العالمية الجيدة، متعهداً بالمساهمة في إضفاء عدد من الميزات الإيجابية عليها، كتجويد التغليف وطرق العرض للمنتجات.
يذكر أن مجموعة سابينو البرتغالية قد انطلقت في لشبونة بالبرتغال قبل ربع قرن من الزمان، وتملك فروعاً لها في كل من كازبلانكا بالمغرب، ولاغوس بنيجيريا، وعمان بالأردن، وختمتها بافتتاح فرعها الخامس بالخرطوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.