تحذيرات في السودان.. منسوب النيل "يتجاوز مستوى الفيضان"    اعلان نتيجة الاساس بولاية سنارمنتصف اغسطس الجاري    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    "حميدتي" يتكفّل بنقل جثمان الراحل "أبو عزة" بطائرة خاصّة إلى أم عشرة    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    قرعة البطولة العربية للسيدات تقسو على السودان    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    برمجة مفاجئة للهلال والمريخ في الممتاز    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    لجنة استقبال مناوي : لا علاقة لنا بالأموال التي جمعها مبارك أردول    دبابيس ود الشريف    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الركود والكساد يضربان أسواق الخرطوم    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    حرم النور : لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وستكون ضربة البداية بالولايات    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شكاوى من غرق مساحات كبيرة بالجزيرة    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    ربطها بارتفاع معدل الجريمة علي بلدو: مشاهدة اكوام القمامة تقود لتعكر المزاج والجريمة    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    مجلس الوزراء يوجه باتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة منسوبي النظام السابق    امريكا تعلن دعمها السودان لانشاء قوات مسلحة موحدة تجمع الجيش والدعم السريع والحركات المسلحة    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    تفاصيل دوري السوبر الإفريقي.. القمة السودانية تصارع أندية أفروعربية في البطولة    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    المالية تلغي استثناء إعفاء مدخلات الإنتاج والسلع المستوردة من الضرائب    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    مصر توفر الرغيفة الواحدة بسعر 5 قروش في حين أن تكلفتها الفعلية 65 قرشا    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    في ذكرى غزو الكويت.. هل خدع صدام حسين مبارك؟    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسواق
نشر في الصحافة يوم 08 - 09 - 2012

تذبذب سعر صرف الدولار ألقى ظلاله السالبة على الأسعار
الخرطوم: جيمس وليم
كانت الساعة الثانية ظهراً عندما بدأت صحيفة «الصحافة» جولة في سوق الكلاكلة اللفة بمحيلة جبل الأولياء، وعلامات اليأس والاحباط كانت بائنة على وجوه التجار الذين تجمع بعضهم في مجموعات امام احد المحال التجارية يتجاذبون الحديث حول مال آلت اليه أوضاعهم، ويشكون من الركود والكساد الذي ألم بالسوق، مع عقد مقارنات ما بين الامس واليوم، وآخرون تمددوا على سرائر ليعبر منظرهم عن غياب القوة الشرائية.
«ما في حركة والسوق واقف وما في قروش» ثلاث جمل نطق بها كل من استطلعتهم «الصحافة» بجانب الشكوى من عدم استقرار سعر الدولار. وأكد العديد من التجار أن التأرجح في اسعار الدولار الذي اجتاح البلاد عامة والنزول والصعود في سعر الجنيه السوداني، القى ظلاله السالبة متمثلة في زيادة أسعار المواد الغذائية وغيرها في الاسواق بصورة شاملة، ولم تقف المؤشرات عند ذلك الحد فقط، بل وصلت الى الاثاثات والاواني المنزلية بانواعها المختلفة والملبوسات، وكلها اشارات تعكس مدى تذبذب الاقتصاد.
ومن خلال استطلاع اصحاب المحلات اشاروا الى الركود الذي طرأ على الاسواق بعد عيد الفطر المبارك، وقالوا إن الظروف اصبحت مغايرة تماماً، حيث ان البقوليات ومنتجاتها كانت الاكثر زيادة، يليها السكر والخضروات والفواكه، وإن كان هنالك بعض منها ثابت في السعر كالليمون والموز والتفاح والمانجو نسبة وجود صنف واحد منها، فحبة التفاح ب «2» جنيه والمانجو الحجم الكبير الحبة وصل سعرها الى خمسة جنيهات، وكيلو الموز بثلاثة جنيهات، وكيلو البرتقال المصري ب «15» جنيهاً والجنوب افريقي بسبعة عشر جنيهاً، وبلغ سعر كيس الليمون جنيهاً واحداً.
ويبدو أن المواد البقولية ومنتجاتها هي الاكثر استهلاكاً مما يجعلها في قمة السلع، لأنها تمثل مصدراً غذائياً رئيساً لكثير من الاسر، وعلي رأس هذه المجموعة الفول بانواعه المتعددة، فالفول الانجليزي يتراوح سعر الجوال منه بين «145» الى «160» جنيهاً والحبشي بين «580» «620» واغلاها السوبر حيث كان سعر الجوال منه قبل العيد «900» جنيه والآن «1.200» جنيه سوداني، اما جوال العدس فقد كان سعره «130» جنيهاً ثم أصبح الآن «135» جنيهاً، والفاصوليا وصل سعر الربع منها إلى «55» جنيهاً، وكان قبل العيد «45» جنيهاً، والكيلو يباع ب «8» جنيهات والآن أصبح «12» جنيهاً.
وتأثرت أسعار الملبوسات كذلك بعملة ارتفاع الاسعار وهبوطها، سواء الرجالية أو النسائية، «فالبنطلون» الجينز سعره «70» جنيهاً والعادي «البنطلون القماش» يتراوح سعره بين «50» الى «45» جنيهاً، والقمصان كذلك فالعادي ب «40» جنيهاً والكلاسيك يبلغ سعره حوالى خمسين جنيهاً، والأحذية «الرجالية» سعر الحذاء الجلد يترواح بين «70» «75» جنيهاً.
باستخدام النحت والأرابيسك والرسم اليدوي
«عالم الأخشاب» تعيد تشكيل أثاثات المنازل والمكاتب والمطابخ
الخرطوم: عبد الوهاب جمعة
بعد عقود من استخدام المواد الخام البلاستيكية والمعدنية بمختلف اشكالها من الحديد والالمنيوم وغيرها، ها هو الخشب يعود ليتسيد اهتمام المصنعين والزبائن على حد سواء، ويساهم في العودة الى جمال الطبيعة، حيث كان الخشب اول المواد التي تحيط بنا وتشكل حياتنا في تناغم أخاذ، وقيمة الخشب انه يمنح الاحساس بقيمة الشجرة المعطاة التي تشكل عالمنا الحيوي، وعرف السودانيون صناعة الخشب منذ زمن بعيد إلا انه بات الآن بامكانهم النظر الى الاخشاب من زاوية جديدة تجمع بين مهنة النجارة والزخرفة والنحت عبر تشكيلات وزخارف نحتت بايدٍ ماهرة على نفس طرق واساليب المزخرفين العرب الذين بلغوا بفن الارابيسك اقصى حدود معرفتهم.. «الصحافة» راقبت احد الشباب السوريين وهو ينحت بكل صبر وأناة من اجل تطوير مهنة الاشغال الخشبية.
يقول المستثمر السورى صاحب شركة عالم الاخشاب بشارع الشرقي معاذ مصطفى حسين العريقي، إن شركتهم تأسست العام الماضي، وكشف ان فكرة العمل اتته بعد سبع سنوات من العمل بالسودان، وابان ان النحت وزخرفة الارابيسك كانت هوايته التي يعشقها منذ ان كان يقيم بسوريا، واكد ان شغفه الشديد باعمال النجارة والنحت مكنه من اجادة مهنة تصنيع الاخشاب، واوضح ان مجال عملهم يختص بالاخشاب، مشيرا الى انهم يشكلون الخشب حسب رغبة الزبون، مضيفاً: «نمنح كل زبون فرصة تصميم الأخشاب حسب ذوقه ومقاسات منزله»، وابان انهم يعملون في صناعة الابواب والنوافذ والمطابخ والمظلات والاسرَّة وأطقم الجلوس والجلسات العربية والارضيات الخشبية «الباركي».
ويؤكد معاذ ان اهتمامهم بالخشب يعود الى انه متين ويعطي منظراً جميلاً جذاباً، بالاضافة الى قدرته على التنوع الكبير في التشكيل بمختلف الزخارف الهندسية، وأبان معاذ أنهم يستخدمون خامات اخشاب المهوقني والموسكي وأخشاب «إم. دي. إف»، مشيراً إلى أن المهوقني والموسكي يستخدمان في صناعة المطابخ لانهما طبيعيان ومتينان وقويان ويتناسبان مع المطابخ، مشيراً إلى أن الموسكي له عدة انواع ويدخل في صناعة المطابخ والابواب، بينما ال «إم. دي. إف» له عدة انواع ويدخل في صناعة المطابخ.
وابان معاذ انهم يمتلكون مصنعاً في الخرطوم لصناعة مختلف الاصناف، مشيرا الى أن الاقبال على المطابخ والابواب والمظلات كبير، وانهم يعملون في صناعة الارضيات الخشبية «الباركي» التي تستخدم في عمل ارضيات المكاتب والمنازل، حيث تعطي المكان جمال المنظر وعراقته، وتحافظ على مستوى التبريد مما يجعله ملائماً لاجواء البلاد الحارة، مشيرا الى انها تتناسب مع البنوك والشركات ومكاتب الشركات الخاصة، مضيفاً: «نصنع منابر للمساجد بطريقة النحت والزخرفة الهندسية، والرسم اليدوي على طريقة الارابيسك السوري».
وأكد معاذ ان كل صناعتهم من الاخشاب تتميز باستخدام اجود خامات الاخشاب التي يصنعونها حسب رغبة ومقاسات الزبائن، ويختار الزبون شكل وطريقة التصميم التي تمزج بين كل اساليب التصميم العصرية والتقليدية، مما يضفي خصوصية على المنتج تناسب ذوق كل زبون، واشار الى أن اسعار باب المهوقني 2700 جنيه والموسكي 2300 جنيه وال «إم. دي. اف» 2000 جنيه، بينما سعر متر مطبخ المهوقني 3800 جنيه والموسكي 2800 جنيه و «إم. دي. إف» 2700 جنيه، مبيناً أن زيادات الأسعار في مدخلات الانتاج تلقي ظلالها السالبة على اسعار منتوجاتهم التي سريعاً ما تتغير في فترة وجيزة.
في دلالة السيارات
شح المعروض أدى إلى ارتفاع سعر السيارات
التجارة فكرة قديمة وجدت مع خلق البشرية، واخذت التجارة تتمرحل وتأخذ انواعاً مختلفة عديدة، ويمارس الانسان التجارة بنفسه ويتعامل بها حسب متطلباته، ولكن هناك نوع من التجارة يحتاج لذوي الخبرة الذين يسمون مجازاً الخبراء او السماسرة، الذين يدخلون في ثنايا بعض انواع التجارة فلا تقوم الا بسواهم، ومن تلك الحاجة وجدت فكرة السمسرة في مجال بيع وشراء واستبدال السيارات، حتي يتم عرض مميزات السيارة وعيوبها للمشتري، فتسهل عملية البيع او الشراء من الطرفين، وهذا النوع من التجارة له اسواق عديدة بولاية الخرطوم في مناطق بعينها اشتهرت بتجمع تلك الشرائح، كالكرين بحري، وقندهار بأم درمان، وسوق الشجرة بجوار البطاقة والجنسية، ودلالة المرديان التي زارتها «الصحافة» وتجولت فيها، وكان لها هذا اللقاء مع احد سماسرتها ايمن الرشيد الشيخ السيد الذي ذكر أن تبحره في سوق بيع السيارات واستبدالها بدأ في مطلع عام 2000م، موضحاً أن بيع وشراء واستبدال السيارات قديم كقدم سيارة الكونسل والهنتر والموريس، مبيناً أن هذه التجارة مزدهرة جداً، ولكن قانون منع استيراد السيارات ألقى ظلالاً ثقيلة على حجم التداول وعدد المعروض منها، وعلى ضوئه ارتفعت اسعار السيارات بصورة جنونية وكبيرة جداً، مما افقدهم جزءاً كبيراً من تداولهم في مجال البيع والشراء، واضاف ايمن ان هناك سبباً آخر هو ارتفاع الدولار الجمركي وكذلك تذبذب سعر الصرف بالنسبة للجنيه السوداني، فكل تلك الاسباب رفعت سعر بعض السيارات بنسبة 150%، وابان ايمن ان سعر العربة يتحكم فيه اللون اضافة الى اوبشن السيارة، موضحاً ان اللون الابيض هو اغلاها على الاطلاق، موضحا أن صناعة السيارات تطورت من دولة الى اخرى، مشيرا الى ان أول عربة دخلت السودان بها تقنية الاوتماتيك هي المازدا في أبوابها، ولكن تلك النوعية لم تكن مرغوبة في زمانها نسبة لعدم وجود الفني الجيد لصيانتها، ومع دوران عجلة الزمان وتطور الصناعة تغيرت مفاهيم الناس واتجهوا لامتلاك السيارة الاتوماتيك لسهولة قيادتها وعدم اعطالها الكثيرة، ولكن صرفها للوقود أعلى من العادي، مشيرا ان اكثر العربات تداولاً من الياباني هي الكوريلا والبكاسي واللاندكروزر والبرادو.
أما الكورى فهو الأوسع انتشاراً وتداولاً فى السودان فى الآونة الاخيرة فى سوق السيارات متمثلاً في «توسان وسنتافى وإسبورتاج والكليك والفيرنا والنوبيرا والفستو والاتوز والقيتس»، اما عربات الركوب فيصعب بيعها الا بالطلب، وهي الالمانية ذات السمعة الجيدة ولا تصان الا عند وكيلها، وتعتبر اسبيراتها من أغلى الاسبيرات، ومنها المارسيدس والبورا والباسات والبولو، ويطلق عليها السماسرة مجازاً كلمة «ضهب»، كما يطلق على السيارة التي لا يوجد بها هايدروليك ولا فتحات تكييف «الطرشة»، وتعد أسعارها اقل من اسعار الياباني والكوري في سوق السيارات المستعملة، مبيناً ان العربات «اورنيك جمارك» هي الاغلى سعراً بالرغم عدم ترخيصها، ولكونها لم تستهلك في البلد المستوردة منه، بجانب أنها لم تتعرض لحوداث.
وأكد ايمن ان السمسرة مهنة اخلاق وامانة وليست للمكسب فقط، وانها مهنة محكومة بضوابط تحكم الطرفين بإعطاء السمسار 5% مناصفة بين الطرفين البائع والمشتري، ولكن هناك ما يعرف بالفضل، وهو من أخلاق السودانيين، وأكد ان تلك المهنة منضوية تحت لواء اتحاد اصحاب العمل شعبة الدلالين بولاية الخرطوم. وفي ما يختص باسعار السيارات بمختلف انواعها ذكر ايمن السيد ان سعر اللاندكروزر يتراوح بين 750 الى 800 الف جنيه حسب الموديل، فيما يتراوح سعرالبرادو فل اوبشن حسب الموديل بين 400 الى500 الف جنيه، اما الكوريلا فتتراوح أسعارها حسب الموديل والمميزات بين 100 الى 150 الف جنيه، وابان ايمن السيد ان اسعار بعض السيارات من الكوري التوسان تتراوح بين 130 إلى 220 الف جنيه، والسنتافي يتراوح سعرها حسب الموديل بين 110 الى 200 الف جنيه، والاسبورتاج يتراوح سعرها بين 230 الى 250 الف جنيه حسب الموديل، والكليك يتراوح سعرها بين 75 الى 115 الف جنيه، والآكسن يتراوح سعرها بين 50 الى 65 الف جنيه حسب الموديل، والفيرنا يتراوح سعرها بين 48 الى 60 الف جنيه حسب الموديل، والنوبيرا يتراوح سعرها بين 25 الى33 الف جنيه حسب الموديل، والفستو يتراوح سعرها بين 50 الى 60 الف جنيه حسب الموديل، والاتوز يتراوح سعرها بين 45 الي 55 الف جنيه، والقيتس يتراوح سعرها بين 65 الي 80 الف جنيه حسب الموديل. وأضاف ايمن الرشيد ان سعر المارسيدس يتراوح بين 25 الي80 الف جنيه، والبولو يتراوح سعرها بين 18 الى 37 الف جنيه، والبورا يتراوح سعرها بين 30 الي 55 الف جنيه، والباسات يتراوح سعرها بين 40 الى 50 الف جنيه حسب الموديل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.